1
بيان صادر عن قطاع الشباب في التيار الوطني الحر:
لما صار الحرمان مرادفا للأوضاع المأساوية التي تعاني منها الجامعة الوطنية، يقف التيار الوطني الحر بقطاع شبابه متضامنا مع طلاب هذه الجامعة الذين يعانون ما يعانوه نتيجة الإهمال  المستمر الذي بات يشكل خطرا على استمرارية تحصيلهم العلمي ...وحياتهم.
 
وآخر نتائج الحرمان المستمر ما حصل أخيرا في كلية الزراعة حيث انهار جزء من سقف ال faux plafond نتيجة التسرب الدائم للمياه وانعدام الصيانة مما حرم الطلاب من استكمال صفوفهم لنحو اسبوعين
Read More
لحين تدخل الهيئة الطالبية وتحويل مكتبها لصالة محاضرات كبديل عن الصالة المتضررة.
 
ان قطاع الشباب في التيار الوطني الحر واذ يؤكد وقوفه الى جانب الطلاب وهيئتهم الطالبية في اي خطوة ينوون القيام بها دفاعا عن حقوقهم بالتعليم الكريم والآمن، يجددون مناشدتهم لمجلس الجامعة اللبنانية وللمسؤولين كافة باتخاذ كل الإجراءات لمعالجة الخلل الحاصل واصلاح كافة الأعطال بشكل فوري حرصا على دور ومكانة الجامعة اللبنانية، منوهين بالدور الذي تقوم به ادارة الكلية من اجل تأمين ابسط حقوق طلابها دون اي تجاوب معها.
 
وعليه، وبدل تلهي المسؤولين في الجامعة اللبنانية بتفريغ أساتذة دون مراعاة الميثاقية، من الأجدى بهم ايجاد المصادر المالية اللازمة لوقف الإنهيار الذي تعاني منه الجامعة اللبنانية على كافة الأصعدة حفاظا على جامعة نريدها رائدة بين كل الجامعات اللبنانية.
1
تعقد لجنة المال والموازنة برئاسة النائب ابراهيم كنعان جلستين اليوم، قبل الظهر وبعده، حيث تبحث في الجلسة التي تعقد عند العاشرة قبل الظهر في اعتمادات المجلس الدستوري ووزارات العدل والصناعة والاعلام والمهجرين والسياحة والزراعة والشباب والرياضة. 
 
وعند الرابعة بعد الظهر، تبحث لجنة المال في اعتمادات وزارات الشؤون الاجتماعية والبيئة والثقافة والخارجية والمغتربين ورئاسة الجمهورية.
1
ينعقد مجلس الوزراء في قصر بعبدا غداً، في جلسة وُصفت بالمصيرية للحكومة، خصوصاً في ظل التوجّه الى طرح صفقة بواخر الكهرباء على التصويت في مجلس الوزراء، في خطوة هي الاولى من نوعها بشأن ملف بهذا المستوى الكبير من الخلاف السياسي حوله، بحسب ما اشارت صحيفة "الجمهورية".
 
الى ذلك كشفت مصادر وزارية انّ سبب تأجيل الجلسة من اليوم الى الغد هو إصرار رئيس الجمهورية العماد ميشال عون على طرح خطة البواخر من خارج جدول الاعمال وإحالتها الى التصويت. فيما يصرّ رئيس الحكومة سعد الحريري على التريّث وعدم ا
Read More
لذهاب الى هذه الخطوة المرّة.
 
 
 
 
1
قبل يوم واحد من عيد الأم، اتُهم شاب مصري بقتل والدته طعنًا بسكين لخلافات عائلية بينهما، اليوم الثلاثاء.
 
وتلقى اللواء أحمد عثمان مدير أمن المنوفية في مصر، إخطارًا من العميد سيد سلطان مدير البحث الجنائي، بتلقيه بلاغًا من مستشفى تلا المركزي بوصول "فردوس ح." (56 عامًا)، جُثة هامدة إثر إصابتها بطعنات متفرقة في الجسم.
 
وتبين أن وراء مقتلها نجلها "محمود ا." (35 عامًا)، كان يعمل في إيطاليا، وعاد من السفر مؤخرًا.
 
وألقي القبض على المتهم واعترف بارتكابه الواقعة لخلافا
Read More
ت عائلية وتم ضبط السكين المستخدم في الجريمة، وتم تحرير محضر بالواقعة وتولت النيابة التحقيق.
 
 
(مصراوي)
1

 


ميشال نصر -


صورة الانفتاح التي ظهرت خلال وبعد مؤتمر روما تجاه لبنان مهددة بالضرب مع عودة الخشونة الديبلوماسية وسياسة العصا والجزرة مع تسلم وزير الخارجية الاميركي الجديد مايكل بومبيو مهامه، هو الذي يجسد المواقف الحادة والخشنة للرئيس دونالد ترامب وادارته من ايران وحلفائها ومنهم حزب الله حتماً، والتي قد تكون اولى بوادرها حزمة عقوبات جديدة قد لا تنجح الدولة اللبنانية من تحييد نفسها عنها، رغم هجوم رئيس الجمهورية الاستباقي برميه ورقة الاستراتيجية الدفاعية في وجه

Read More
«روما2».


وبحسب مصادر دبلوماسية في بيروت، كان ترامب يتوقع ان يمارس تيلرسون ضغوطا على لبنان للقبول بالوساطة الاميركية لحل الخلاف مع اسرائيل، خصوصا ان الادارة الاميركية لا تحبّذ ذهاب لبنان الى مجلس الامن الدولي لاثارة القضية ولا لجوءه الى خيار التحكيم الدولي، رغبة من واشنطن في إبقاء معالجة الصراع النفطي بين لبنان واسرائيل، محصورا ضمن الوساطة الاميركية التي تولاها في الفترة الماضية دايفيد ساترفيلد.


وفقا لذلك ترى المصادر ان رهان الدولة العبرية على تغيير المعادلات العسكرية، هو في مشاركة الجيش الأميركي معها في الحرب المقبلة، بات اكثر احتمالا من اي وقت مضى خصوصا اذا ما قرأ مابين سطور تصريحات قائد القوات الجوية الأميركية الثالثة الجنرال ريتشارد كلارك، بأن القوات البرية الأميركية «مستعدة الآن للموت من أجل الدولة اليهودية»، مضيفا، «نحن مستعدون للالتزام بالدفاع عن إسرائيل، وفي أي وقت قد نشارك فيه في القتال الفعلي، هناك دائماً خطر وقوع خسائر. لكننا نقبل ذلك، ومستعدون لهذا الاحتمال».


يدعم هذا الاحتمال أن تدريبات «جنيفر كوبرا»، لم تكن أكبر عملية مشتركة للدفاع الجوي بين الولايات المتحدة وإسرائيل فحسب، بل إنها كانت تحاكي معركة «على ثلاث جبهات» أيضاً، ما يعني أن هناك إعداداً آخر لنزاع إقليمي ضخم، يمكن أن يكون على بعد بضعة أشهر فقط. حيث كشفت تقارير من الكونغرس عن اتجاه لتمرير صفقة ذخيرة ضخمة لصالح الجيش الاسرائيلي تتضمن قذائف صاروخية ذكية لضرب اهداف في لبنان وسوريا، تزامنا مع التصعيد الاميركي ضد دمشق والحديث في كواليس البنتاغون عن احتمال شن عملية عسكرية اميركية -اسرائيلية مشتركة في سوريا تهدف الى ضرب قواعد حزب الله وايران اكثر مما قد تؤذي مواقع حيوية للنظام السوري، على ما يروي احد الملحقين العسكريين العرب.


اللافت وسط كل ذلك ان من بين الاحتمالات التي يجري الاستعداد لها تدخل روسيا لمنع إسرائيل من إستهداف سوريا، حيث كشف مسؤول عسكري كبير لصحيفة «جيروزالم بوست» ان «من خلال التدريبات، قمنا باختبار تداعيات الوجود الروسي في سوريا. بحثنا في الأمور التي يمكن تنسيقها مع الروس وبالتفاصيل التي لا نستطيع التعاون فيها، وكيف يمكننا أن نعمل من دون أن نتعرّض للمصالح في المنطقة».


وأوضحت الصحيفة أنّ الجنرال يائير جولان هو من قام بالتخطيط للتدريبات الرفيعة المستوى. حيثُ وبحسب التوقعات التي جرى التدرّب عليها فإنّ الحرب تندلع ضد «حزب الله» في لبنان وتتّسع بعد ذلك الى سوريا وقطاع غزة. وقال المسؤول الإسرائيلي: «هناك تدريبات كبيرة وهي جزء من تحضيراتنا للحرب».


لذلك تؤكد المصادر ان طهران تهدف الى امرين اساسيين حاليا: الاول، اخذ اسرائيل «رهينة» مقابل الانسحاب الاميركي من سوريا، خصوصا ان الاخيرة هي المسؤولة عن التحول في موقف واشنطن لناحية الابقاء على وجود عسكري أميركي في سورية، شرق الفرات، خصوصاً في المناطق النفطية، والثاني، الابقاء على قواعد لها في سوريا وتعزيز نفوذها حماية للجسر البري الذي نجحت في مده بين طهران وبيروت.في المقابل تصر اسرائيل على الابقاء على ميزان القوى على ما كان عليه منذ 2006، وأي محاولة تغيير فيه سيدفع نحو المواجهة حتى لو أدى ذلك الى حرب شاملة مدمرة.


احتمال قد يكرر سيناريو لبنان في سوريا إبان الثمانينيات، حين تدخّل «لاعبون دوليون» في الصراع، اذ ان بقاء الرئيس الاسد اليوم يعتمد على وجود كل من روسيا ايران وحزب الله في سوريا.


إذاً، المعركة هي في اختيار كيفية المواجهة ومسرحها،حيث يريدها الإيرانيون مواجهة ميليشيات في وجه التحالف الاميركي - الاسرائيلي ،فيما تصر جبهة واشنطن - تل ابيب على خوض حرب شاملة مدمرة يتم الاعتماد فيها إلى تفوق قوتيهما النارية والتكنولوجية.


فلاي خيار تكون الغلبة؟ وماذا لو دخل الجيش الأميركي معها في الحرب المقبلة؟ غير ان السؤال الذي يفرض نفسه، هو هل سيبقى ساترفيلد في موقعه، ممسكا بملفات الشرق الاوسط عموما وبالملف النفطي اللبناني - الاسرائيلي خصوصا، في المرحلة المقبلة، بعد استبدال تيلرسون؟ أم ان وزير الخارجية الاميركية الجديد سيجري «نفضة» في فريق عمله، فيقرر تعيين شخصية جديدة في موقع ساترفيلد؟



1

 


لفتت مصادر 8 آذار في حديث لصحيفة "الأخبار" الى ان "أرسلان عاد للمُطالبة بالمقعد الدرزي في بيروت، وطلب من حزب الله تبنّي مرشّح أرسلاني عن هذا المقعد على لائحته، لكن رئيس مجلس النواب نبيه بري رفض ذلك قطعاً، مؤكداً أنه التزم مع جنبلاط ترك هذا المقعد شاغراً وأنه لن يتراجع عن التزامه"

1

فاتن الحاج -


تمضي نقابة المعلمين في الإضراب الذي قررته الخميس المقبل لعدم لمسها أي تطور إيجابي يستدعي تعليق التحرك. أما المسعى التوافقي للمجلس الاقتصادي الاجتماعي فلم يخرج في جولته الأولى بأي صيغة حل للأزمة المترتبة على تطبيق قانون السلسلة


لم يُحدث اجتماع المجلس الاقتصادي الاجتماعي، أمس، أي اختراق في أزمة المدارس الخاصة المستمرة منذ إقرار قانون سلسلة الرتب والرواتب في 21 آب الماضي. فالفجوة في المواقف بقيت قائمة بين نقابة المعلمين واتحاد المؤسسات التربوية الخاصة. إذ

Read More
بقي أصحاب المدارس متمسكين بتحمل الدولة كلفة الدرجات الست الاستثنائية للمعلمين، فيما جددت النقابة مطالبتها بالحفاظ على وحدة التشريع بين القطاعين التعليميين الرسمي والخاص، والاعتراف بالدرجات، ومن ثم التفكير بصيغ مناسبة للدفع تضمن الحقوق الكاملة التي يمنحها القانون.


التكتم الذي تقرر احاطة الاجتماع به وابعاده عن الإعلام، لم يدم طويلاً، إذ خرج وزير التربية مروان حمادة، صباح أمس، ليعلن، في حديث إذاعي، عن «الاجتماع الذي سيعقد بعد الظهر في المجلس الاقتصادي لإطلاق حوار يقود الى طرح الحل المبني على مشروع قانون تقسيط مستحقات الأساتذة على ثلاث سنوات»، مشدداً على «أنّ المعلمين سيطالبون بوحدة التشريع».


وفي أجواء الاجتماع الذي دام أكثر من 3 ساعات، حضر طيف البطريرك بشارة الراعي الذي دعا، قبل أيام، الرؤساء الثلاثة إلى تحمل الدولة كلفة الدرجات الست، لكون المدرسة الخاصة، كالرسمية، ذات منفعة عامة وتتحمل موجبات السلسلة. وحذّر من وقوع البلاد في أزمتين كبيرتين: الأولى تربوية هي إقفال عدد لا يستهان به من المدارس، ولا سيما مدارس الجبل والأطراف؛ والثانية اجتماعية بزجّ عدد لا يستهان به من الإداريين والمعلمين والموظفين في حالة البطالة والعوز.


وبحسب مصادر المجتمعين، طلب ممثلو اتحاد المؤسسات من ممثلي النقابة الضغط سوياً من أجل أن تدعم الدولة رواتب المعلمين. إلاّ أنّ النقابة التي لا تمانع تمويل الحقوق من أي جهة، سواء الدولة أو غيرها، رفضت ربط اعطاء الدرجات بتمويل الدولة.


وقد بدا مستغرباً ومستفزاً أن ينفي أصحاب المدارس أن يكونوا قد اطلعوا على مضمون مشروع القانون الذي تقدم به وزير التربية المتعلق بتقسيط الدرجات الست على ثلاث سنوات بمعدل درجتين كل سنة مع مفعول رجعي. عندها طلب الوزير من المجلس الاقتصادي تصوير نسخ من المشروع لتوزيعه على الحاضرين، وأكد أنه مصر على مشروعه طالما أنّه ليس هناك أي توجه لدى الدولة بدعم رواتب المعلمين.


أصحاب المدارس متمسكون بتمويل الدولة للدرجات


أصحاب المدارس المشاركون في الاجتماع لم يحددوا موقفهم النهائي من مشروع الوزير، واستمهلوا المجتمعين للعودة إلى باقي أعضاء الاتحاد والوقوف على وجهات نظرهم قبل الإدلاء بأي رأي. غير أنهم طرحوا تقسيط الدرجات على 6 سنوات. ورفضوا اقتراح النقابة التقسيط على سنتين بمعدل 3 درجات كل سنة.


وحين دعت النقابة الاتحاد إلى الإقرار العلني بالدرجات أتاها الجواب: «مجرد مناقشة الموضوع في جلسة حوارية هو بمثابة اعتراف به».من جهتها، لم تستجب نقابة المعلمين لتمنيات المجتمعين بتهدئة الأجواء إفساحاً في المجال للمسعى التوافقي عبر إعادة النظر في الإضراب المقرر الخميس، تزامناً مع جلسة لجنة المال والموازنة النيابية. وقالت إنّها ستحتكم للجمعيات العمومية التي ستعقد، بعد ظهر اليوم، في مقراتها في بيروت والمحافظات، خصوصاً أن الأجواء تشير إلى أن ما سُرّب في ملحق لمشروع الموازنة بتقسيط الدرجات على ثلاث سنوات من دون مفعول رجعي سيناقش جدياً في جلسة لجنة المال الخميس. وهنا اقتُرح على الوزير أن لا يطرح الملف في الجلسة قبل التوصل إلى ميثاق شرف بين النقابة واتحاد المؤسسات خارج المجلس النيابي.


أمين عام مدارس العرفان الشيخ سامي أبو المنى رفض الخوض في التفاصيل مكتفياً بالقول: «طرحنا أفكاراً مفيدة واتفقنا ما نحكي للإعلام». لكن النقابة تطلب الإقرار بالدرجات؟ يجيب: «لم نذهب لنتحدث بالقضية الفلسطينية، أكيد تحدثنا بالدرجات. هذا هو موضوعنا وموقفنا أن تتحمل الدولة مسؤوليتها». هل طلبتم من المعلمين العدول عن الإضراب؟ يقول: «لسنا نحن من يطلب من المعلمين التراجع عن تحرك، الوزير حمادة ورئيس المجلس شارل عربيد هما من فعل ذلك».


بدوره، تحدث عربيد لـ «الأخبار» عن مسعى لتقريب وجهات النظر «سيستكمل بجلسة أخرى نأمل عقدها قبل جلسة لجنة المال». عربيد لفت إلى أن «المهمة صعبة وتحتاج إلى هندسة معينة سنتعاون عليها، إذا نجحنا فليكن وإذا لم ننجح نكون قد حاولنا، فالمجلس هو مساحة للتلاقي بهدوء وموضوعية بين الأطراف المتحاورة». وعن سبب عدم استدعاء لجان الأهل؟ أجاب: «سنفعل بعد بلورة صيغة معينة نناقشهم بها على الأقل».

1

هيام عيد-


يكشف خبير اقتصادي ومالي عن ان الاستحقاق الانتخابي النيابي سيشكل محطة نوعية في الوضع الاقتصادي بعدما بات مؤكداً وحتى اليوم ان مليار دولار قد صرفت على مراحل في الاستعدادات الجارية من قبل كل الاطراف السياسية والمرشحين المستقلين في كل المناطق، وهي بمثابة الدعم المالي الذي لا يستهان به لتحريك عجلة الاقتصاد المتوقفة وذلك من خلال حجم الانفاق الاتنخابي وخصوصا ان المبالغ المرصودة للانتخابات النيابية ووفق القانون الانتخابي الجديد تتجاوز بنسبة كبيرة الاعتمادات التي كان ي

Read More
قرها قانون الانتخاب السابق.


ويؤكد الخبير المواكب للواقع المالي والاقتصادي الذي يعاني من صعوبات عديدة، ان مؤشرات الافادة من الانفاق الانتخابي الذي حصل في الاسابيع الماضية والذي سيستمر حتى ايار المقبل، موعد الانتخابات النيابية، سيتجاوز سقف المليار دولار ليصل الى الميار ونصف المليار كحد اقصى. ومعلوم انه في الانتخابات النيابية في العام 2009، بلغ حجم الانفاق نحو 800 مليون دولار، ولكن الواقع يختلف اليوم، اذ انه وفق القانون النسبي مع الصوت التفضيلي، فان العملية ستشهد تحولا باتجاه تحقيق زيادة الانفاق قد تكون بحجم مضاعف عن الانفاق وفق القانون الاكثري، وبالتالي من شأن هذا التطور ان يساهم في تحريك الركود وزيادة حجم النمو الاقتصادي بنسبة 1 بالمئة، كما يضيف الخبير نفسه والذي اوضح في هذا السياق، ان الاقتصاد هو سلسلة متكاملة وحلقة دائرية ينتقل فيها المال من شخص الى اخر مما يدفع الى تحريك العجلة الاقتصادية بعدة وسائل وذلك بصرف النظر عن كل ما يتم تداوله حول استخدام المال الانتخابي للتأثير في قرار الناخبين.


اما لجهة القطاعات المستفيدة من القانون الانتخابي الى جانب قطاعات الاعلام والاعلان، فهي المطاعم والفنادق في ضوء الاحتفالات والمهرجانات، بالاضافة الى افادة قطاعات اخرى بطريقة غير مباشرة من الاستحقاق الانتخابي، ذلك ان ضخ الاموال يؤدي في النهاية الى تحسن المؤشرات الانتخابية على الرغم من التضخم الذي يعاني منه الاقتصاد جراء الضرائب الجديدة الواردة في مشروع موازنة العام الحالي.


وبالتالي فان الخبير المالي يعتبر ان منسوب الانفاق سيرتفع بعد نهاية شهر اذار الحالي حيث سيتم الصرف على التحضيرات اللوجستية اضافة الى كل النفقات الاجتماعية المرتبطة بالفريق التابع لكل مرشح ولكل لائحة على امتداد الدوائر الانتخابية في كل المناطق اللبنانية من دون استثناء.ومن المتوقع ان يترجم هذا الانفاق عبر المزيد من الاستقرار لسعر صرف الليرة اللبنانية، علما ان هذا التحسن سيترافق مع دعم دولي خارجي للبنان. وفي هذا المجال فقد حدد قانون الانتخاب سقف الانفاق بمبلغ 150 مليون ليرة لكل مرشح و150 مليون ليرة للمرشح ضمن اللائحة، اضافة الى مبلغ متحرك هو عبارة عن خمسة الاف ليرة عن كل ناخب مسجل في الدائرة الانتخابية الكبرى. كذلك فان هيئة الاشراف على الانتخابات كما بعض الجمعيات المستقلة تقوم بمراقبة كل تفاصيل العملية الانتخابية وبما فيها الانفاق من اجل الوصول الى ضبط النفقات الانتخابية المباشرة او غير المباشرة كالتصويت للمرشحين وللوائح والاعلانات والصور والنفقات العامة.


ولهذه الغاية يتركز الاهتمام على الانفاق الانتخابي الذي يبدو واعداً من خلال مؤشراته الاولية كما يقول الخبير لـ«الديار»، اذ يؤكد معارضته كل وجهات النظر المتشائمة التي تتحدث عن انهيار وشيك، ويلفت الى ان الازمات كبيرة وان الاقتصاد ضعيف ولكن ما من اسباب تدفع الى التشاؤم المطلق كما انه يراهن على الانعكاسات الايجابية للاستحقاق الانتخابي بكل تفاصيله ولاعطاء دفعة ايجابية من اجل الوصول الى ضبط النفقات الانتخابية المباشرة او غير المباشرة كالتصويت للمرشحين وللوائح والاعلانات والصور والنفقات العامة.


ولهذه الغاية يتركز الاهتمام على الانفاق الانتخابي الذي يبدو واعدا من خلال مؤشراته الأولية كما يقول الخبير لـ«الديار»، اذ يؤكد معارضته كل وجهات النظر المتشائمة التي تتحدث عن انهيار وشيك، ويلفت الى ان الازمات كبيرة وان الاقتصاد ضعيف ولكن ما من اسباب تدفع الى التشاؤم المطلق كما انه يراهن على الانعكاسات الايجابية للاستحقاق الانتخابي بكل تفاصيله لاعطاء دفعة ايجابية للاقتصاد الوطني.

1

فادي عيد-


تبدي أوساط ديبلوماسية في بيروت، قلقاً ملحوظاً من تصاعد حدة المواجهة بين لندن وموسكو، والتي تعتبرها وجهاً من وجوه المواجهة الباردة ما بين موسكو وواشنطن، وتنبّه إلى ضرورة مواكبة القوى السياسية الداخلية لهذا الواقع المستجدّ، على الرغم من انشغالها بالإستعداد للإنتخابات النيابية المقبلة. فالمناخات الغربية التصعيدية ضد القيادة الروسية تركّز، وبحسب الأوساط نفسها، على الحدث الروسي الداخلي المتمثّل بالإنتخابات الرئاسية، ولكن تردّداتها تشير إلى تصعيد غير مسبوق بين الجانبين ال

Read More
روسي والأميركي، خصوصاً في ضوء إعلان موسكو عن أن الولايات المتحدة الأميركية تنوي قصف مواقع بالغة الأهمية تابعة للنظام السوري في العاصمة دمشق، وتأكيدها أنها ستردّ على أي قصف أميركي.


وفي هذه المجال، تتخوّف الأوساط عينها، من دخول إسرائيلي على خط التطوّرات الدراماتيكية في سوريا للإعتداء على لبنان تحت ذرائع عدة، مشيرة إلى أن القرار الإسرائيلي بشنّ عدوان ليس جديداً، وقد سبق وأن ابلغه رئيس حكومة إسرائيل بنيامين نتنياهو إلى المسؤولين الروس في زيارته الأخيرة إلى موسكو مطلع العام الحالي. ومنذ ذلك الوقت، نشط حراك ديبلوماسي غربي وأوروبي بشكل خاص لمنع حصول أي عدوان إسرائيلي على جنوب لبنان، كما تضيف الأوساط نفسها، وذلك بعدما باتت مؤشّرات التهديد الإسرائيلي قوية، وهي التي دفعت الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرس، إلى الإعلان بالأمس عن قلقه لاستمرار تحليق الطيران الإسرائيلي في الأجواء اللبنانية بشكل شبه يومي، وفي خرق للقرارات الدولية وانتهاك للسيادة اللبنانية.


وتلتقي وجهة النظر الأممية مع اتجاهات الإتحاد الأوروبي والموقف اللبناني الرسمي على أن الأمم المتحدة والدول الكبرى لا تزال قادرة على التأثير على أي قرار عدواني إسرائيلي ضد لبنان وسيادته وسلامة أراضيه، في موازاة التأكيد اللبناني، كما تقول الأوساط عينها، على أن اي تحرّك إسرائيلي في اتجاه الأراضي اللبنانية سيقابَل بردّة فعل فورية من الجيش اللبناني المنتشر على الحدود، علماً أن المقاومة أبدت جهوزيتها على الدوام للدخول على خط الدفاع على أي اعتداء إسرائيلي، سواء كان في البرّ أم في البحر.


وتضيف الأوساط الديبلوماسية نفسها، أن الموقف اللبناني والدعم الغربي للدولة والجيش غداة مقرّرات مؤتمر روما بنسخته الثانية، تشكّل عوامل تساهم في تعزيز موقع لبنان في مواجهة أي تهديد إسرائيلي، ولكنها في الوقت نفسه، دفعت نحو التصعيد الإسرائيلي مجدّداً ضد لبنان، وذلك في محاولة للدخول على خط التطورات الدولية الأخيرة، وتوظيف المواجهة الأميركية - الروسية لمصلحة الموقف الإسرائيلي، لا سيما وأن الموقف الأميركي بات منحازاً بشكل كامل إلى الحكومة الإسرائيلية، وأن الحديث عن عقوبات أوروبية على إيران قد عاد من الباب الواسع، ولو أنه وسيلة لتفادي أي خطوة أميركية لنسف الإتفاق النووي الإيراني، كما تؤكد هذه الأوساط.


في المقابل، تجد الأوساط الديبلوماسية نفسها، في الموقف الإيراني المتشدّد، والذي يتزامن مع خطاب روسي عالي اللهجة ضد الأوروبيين والأميركيين، سيؤدي في نهاية المطاف إلى عملية خلط أوراق واسعة النطاق تبدأ من الساحة السورية، حيث التصعيد ما زال سيد الموقف، لتصل إلى العاصمة الروسية في محاولة للتأثير، ولو بشكل غير محدود، على تصويت الناخبين الروس لإعادة انتخاب فلاديمير بوتين رئيساً بالأمس، وذلك لولاية رابعة.


وتخلص الاوساط الديبلوماسية الى التحذير من التناغم في الخطوات الاميركية والاسرائيلية والاوروبية تجاه الملف السوري انطلاقاً من الموقف الموحد تجاه موسكو معتبرة أنه سيكون من الصعب تجاوز أمر الواقع الذي سينشأ ويفرض نفسه على أكثر من ملف آخر في المنطقة بدءاً من الملف الايراني وصولاً الى مجمل الملفات في المنطقة ومن ضمنها الملف اللبناني.

1

علمت «الأخبار» أن رئيس تحرير صحيفة اللواء صلاح سلام، أنجز لائحته في دائرة بيروت الثانية وحسم الأسماء التي ستشاركه المعركة باستثناء مرشحين عن مقعدين سنيين والمرشح عن مقعد الروم الأرثوذوكس. وفي المعلومات، أن لائحة سلام ستضمّه إلى جانب كل من نبيل بدر وعبد الكريم عيتاني ومرشّح الجماعة الإسلامية عماد الحوت، بالإضافة إلى ابراهيم شمس الدين وسلوى الأمين (عن المقاعد الشيعية)، راغدة درغام (المقعد الدرزي) والعميد المتقاعدة دلال الرحباني (عن المقعد الإنجيلي). ومن المفترض أن يعلن سلام لائحته يوم غدٍ ا

Read More
لأربعاء كحدّ أقصى، على أن يطلق الماكينة الانتخابية يوم الأحد المقبل.



Google Ads

ما هو موقع أخبار لبنان؟

أخبار لبنان، هو موقع نقل أخبار من أربعة صحف ومواقع إخبارية رئيسية، في مكان واحد لتسهيل قراءة الأخبار من مصادر متعددة في مكان واحد وتجنيب القاريء تصفّح العديد من المواقع!

Latest Comments