1
'

قال مرجع لبناني واسع الاطلاع لـ «السفير» إن زيارتَيْ وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف ووزير الدولة السعودي لشؤون الخليج العربي ثامر السبهان لبيروت، تقاطعتا عند جملة كررها الإثنان، أمام أكثر من مسؤول لبناني. وهي وجوب تعميم النموذج اللبناني الرئاسي ـ الحكومي، في أكثر من بلد عربي، وبالتالي، الدعوة الى تكريس الحلول السياسية التوافقية للأزمات في اليمن وسوريا والعراق والبحرين، خصوصاً بعدما أثبتت الوقائع على مدى السنوات الماضية استحالة الحسم العسكري.



ويستشهد المرجع اللبناني،

Read More
الذي كان قد اجتمع بالبابا فرنسيس، مرتين خلال العام الحالي، بما قاله الحبر الأعظم قبل شهور عدة في معرض تعليقه على ترشح الجمهوري دونالد ترامب للرئاسة الأميركية إن شخصاً يفكر ببناء الجدران وليس الجسور «ليس مسيحياً».



يضيف المرجع اللبناني أن العماد عون، ومن موقعه اللبناني ـ العربي ـ المسيحي، «سيأخذ على عاتقه أن يكون مبادراً الى مد الجسور بين السنة والشيعة، فيزور الرياض ويُكمل من بعدها إلى طهران، في محاولة لإبراز دور ريادي جديد للمسيحيين في المنطقة، بحيث يتحوّلوا إلى صمام أمان، في ظل احتدام الصراع بين الكتلتين السنية والشيعية».



ويشير المرجع نفسه الى أن عون «لن يكون، بحكم شخصيته، في موقع المتلقي، بل سيكون في موقع المبادر، ولعل البداية تكون من سوريا، حيث تؤهله علاقاته الوطيدة بالنظامين السوري والإيراني من جهة، وعلاقته المستجدة بالنظام الرسمي الخليجي من جهة ثانية، للبحث عن قواسم مشتركة، من شأنها أن تشكل قوة دفع للحل السياسي في سوريا، خصوصاً أن لبنان صاحب مصلحة في إنهاء مأساة باتت تشكل خطراً وجودياً عليه».

1
'

أبدى رئيس «اللقاء الديموقراطي» النائب وليد جنبلاط كل استعداد لتسهيل التأليف، وقد حضّ بدوره جميع الاطراف على هذا الاتجاه في اعتبار انّ الاوضاع لا تتحمّل ايّ تأخير وتشنّج وإرباك في ظل عهد جديد. ورحّب جنبلاط بتوزير ارسلان بحقيبة الى جانب حصته التي تضمّ وزيرين، من دون ان يكون أحدهما وزير دولة والآخر تسند اليه حقيبة خدماتية، إذ انّ المهم هو التسهيل.


وكان جنبلاط غرّد عبر «تويتر»، قائلاً: «بعض الطفيليين يعرقلون مسيرة التأليف لكن يجري التعامل معهم».

1
'

قالت مصادر مستقبلية لـ«البناء» إنّ «همّ الحريري الأول هو تشكيل الحكومة بأسرع وقت ممكن وأن تسهل جميع الأطراف ذلك من خلال التنازل عن بعض المطالب»، ونفت المصادر أيّ صيغة نهائية للحكومة في جعبة الحريري ولو صحّ ذلك لأطلع رئيسي الجمهورية والمجلس النيابي عليها، لكن المشاورات مستمرة والأمر يحتاج الى مزيد من النقاش».


وأشارت الى «أنّ رئيس القوات سمير جعجع أبلغ الحريري أنه لن يعرقل تشكيل الحكومة وحتى لو لم تتحقق مطالبه».صيغة نهائية للحكومة في جعبة الحريري

1
'

اختُطف الفلسطيني محمد الكوتة في مخيم عين الحلوة. عُذِّب حتّى الموت. اقتُلعت أسنانه وعينه وقُصّ لسانه ثم أُجهِز عليه. سرت شائعات تروّج أنّ القتيل متهمٌ بأنه مخبرٌ للأجهزة الأمنية، ولا سيما أنّه قُتل بعد توقيف الفلسطيني عماد ياسين، المتهم بأنه أمير «داعش» في عين الحلوة.


وبيّن الكشف على الجثة أنّ القتيل قد خضع لاستجواب ومُثِّل بجثّته قبل قتله. لم يحرّك أحد ساكناً. بل ربما لم يشعر بخسارته أحد سوى عائلته التي فقدت معيلها. قبله بأسابيع، قُتل الفلسطيني سيمون طه بالرصاص. اخترقت جثته

Read More
عشرات الطلقات النارية. سُجِّلت الجريمة أيضاً ضد مجهولين. اتُّهم طه أيضاً بـ«العمالة للدولة اللبنانية»، وقيل إن للمغدور يداً في تسوية ملفات المطلوبين الذين يسلمون أنفسهم لاستخبارات الجيش. استنفر أهل المخيم قبل أن يعمّ الهدوء أرجاء «عاصمة الشتات» كأنّ شيئاً لم يكن. قبل طه والكوتة، قُتل اللبناني مروان عيسى في عين الحلوة. عُذِّب بوحشية ثم دُقّ مسمارٌ في رأسه. التهمة هذه المرة الانتماء إلى «سرايا المقاومة». وقبل الضحايا الثلاثة، لائحة المغدورين تطول. أما المشتبه فيه، فواحد: خلايا متشددة تقتل على الشبهة. تقتل لمجرّد الاختلاف. تقتل لتقول: أنا هنا. وجرائمها تُثبت كل يوم أنّ يد داعش هي الطولى في مخيم عين الحلوة، وأنّ الفصائل الفلسطينية متواطئة معها. متواطئة بالصمت. فبحسب المعلومات الأمنية، إنّ «خلية الاغتيالات» هذه مرتبطة بتنظيم «داعش». وهوية أفراد الخلية مكشوفة للأجهزة الأمنية، وهم كانوا يأتمرون سابقاً بعماد ياسين الذي اعترف، بحسب تسريبات استخبارات الجيش، بأنه شارك في قتل شابين خنقاً إثر اتهامهما بالتعامل مع الدولة اللبنانية!



لم يعد مخيم عين الحلوة مكاناً آمناً. وكل انتشار عناصر اللجنة الأمنية ليس إلا للاستعراض السخيف الذي لا تتقن بعض الفصائل غيره، ما دامت لا يمكنها أن تمنع جريمة أو تحمي مواطناً بريئاً. بأيِّ أمنٍ للمخيم تتشدّق الفصائل، ما دامت كل هذه الجرائم تقع فيه؟ وفوق كل ذلك، ينتفض السواد الأعظم من «نخبة» المخيم بفصائله وجمعياته الأهلية، ويتنطحون للقول إنّ «المخيم بخير والإعلام المأجور يحرّض على أهله.


الإعلام الأصفر يحرّض لهدم المخيم. الإعلام الحاقد يريد تكرار سيناريو مخيم نهر البارد». لا يكتفي هؤلاء بذلك، بل يخرجون، بكل وقاحة، ليقولوا إنّه لا وجود للإرهاب بيننا والتقارير الأمنية مفبركة ومضخّمة! عزام الأحمد، مسؤول الساحة اللبنانية في حركة فتح، الحاضر الغائب، يأتي ليعبّر عن «انزعاج القيادة الفلسطينية من تركيز الإعلام اللبناني على مخيّم عين الحلوة وتصويره مأوى للإرهابيين». من «خردق» جسد طه إذاً؟ من اقتلع أسنان الكوتة وعينه؟ ومن دقّ المسمار في رأس عيسى؟



معظم قيادات الفصائل الفلسطينية تحظى بأمان استخبارات الجيش وفرع المعلومات. يتحرّك قيادات المخيم المطلوبون بحرية مطلقة. يخرجون من المخيم ويعودون إليه متى أرادوا. لكن ماذا يُقدّمون في المقابل؟ ما دام أهل المخيم وفصائله يُجمعون على أنّ الإرهابيين لا يزيدون على ثلاثين إرهابياً، فلماذا لا يُسلَّمون للعدالة؟ لماذا لا تضغط الأجهزة الأمنية على قادة المخيم لاعتقالهم وتسليمهم، أو لماذا لا تُنفّذ عمليات نوعية لسحبهم ما داموا قلة ومكان إقامتهم محدداً؟ لماذا لم يوضع حد لنزف الدم هذا إلا إذا كانت الأجهزة تستفيد من وجود هؤلاء لتلعب لعبة «بُعبع الإرهاب»؟
كأنّ شيئاً لم يكن. بالنسبة إلى الأجهزة الأمنية اللبنانية، ربما، طه والكوتة فلسطينيان. لن يسأل عنهما أحد! أما من يُفترض بهم أن يكونوا ولاة الدم من الفصائل الفلسطينية، فحدّث ولا حرج. تؤدي كل الفصائل دور النعامة التي تضع رأسها في التراب لتقول إنها لم ترَ ولم تسمع ولا دخل لها. وإن حدث أن أتت بردِّ فعل، فإنّ أقصى ما ستقوم به هو التنديد بالجريمة.



من يطالب بدم المغدورين في المخيم؟ العنوان واضح: حركة فتح وحركة حماس وعصبة الأنصار واللينو ومنير المقدح وأنصار الله يشكّلون مجتمعين قوة ضاربة في المخيم. وهم قادرون بلا حاجة لدعم أحد، على تخليص المخيم من تلك المجموعة القاتلة. وبما أنهم لم يفعلوا، فهم شركاء في دم المقتولين. متّهمون حتى يثبت العكس.

1
'

مع عودة البعض الى الحديث عن التمديد لمجلس النواب يتأكد يوماً بعد يوم ان ليس في قاموس رئيس مجلس النواب ايّ تعبير إسمه التمديد للمجلس، وانّ الاولوية عنده الآن هي الدخول في إعداد قانون جديد للانتخابات النيابية يتفق عليه خلال فترة ما قبل نهاية ولاية المجلس النيابي واذا كان هناك ما يستدعي تمديداً تقنياً للمهل فيمكن حصول تمديد تقني.


وفي هذا السياق اكّد بري لـ»الجمهورية» انّ «تمديد ولاية المجلس الحالي بلا قانون انتخابات مستحيل، وليس وارداً ولن يكون وارداً».

1
'

أبلغ مصدر قواتي «اللواء» أن حصة الحزب من الحكومة الجاري تشكيلها ثلاثة وزراء يرجح أن يكونوا من النواب، بينهم وزير من زحلة، والإثنان أو الثلاثة الباقون من أصدقاء «القوات» بحيث تكون الحصة الوزارية خمسة أو أكثر.


وأشار هذا المصدر إلى أن البحث الآن يتركز على الحقيبة الأساسية التي ستسند إلى «القوات» من بين حقائب أخرى، حيث يتردد أنها التربية أو الصحة أو العدل، بعدما سلّمت القوات أن تكون الأشغال من حصة الرئيس برّي.


ومضى المصدر كاشفاً أن وزارة الاتصالات عرضت على «القوات» لكنها

Read More
رفضت، على خلفية المحاكمات الجارية والملفات المالية المتصلة بالإنترنيت غير الشرعي وغيرها.


ووفقاً لهذا المصدر «القواتي» فإن الحزب لن يعرقل وسيتمثّل بالحكومة ولو لم تسند إليه الحقيبة السيادية.

1
'

ذكرت "الأخبار" أن رئيس مجلس النّواب نبيه برّي عبّر أمام زوّاره عن امتعاضه الشديد بسبب المبلغ «الزهيد» الذي تبرّعت به المصارف اللبنانية للجيش اللبناني، الذي لم يتخطَّ العشرة ملايين دولار أميركي.


وقال برّي أمام زواره إن «هذا الأمر ليس مقبولاً، ومبلغ العشرة ملايين يمكن لمتموّل واحد أن يدفعه، وهو لا يقارن بالمسؤولية والتضحيات التي تقع على عاتق الجيش. ولو تبرّع كل مصرف بمليون دولار على الأقل، لكان المبلغ قد تخطّى الثلاثين مليون دولار، أين يخبّئون الأموال؟ لقد جنوا المليارات في الأشه

Read More
ر الماضية، ويبخلون على الجيش؟».

1

استقبل البطريرك الكردينال مار بشارة بطرس #الراعي قبل ظهر اليوم، في الصرح البطريركي في بكركي، ممثلة مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين ميراي جيرار يرافقها مسؤول الإرتباط ريان قطيش في زيارة تم في خلالها البحث في موضوع النازحين السوريين المقيمين في لبنان وكان توافق على "ضرورة بذل الجهود لإرساء السلام في #سوريا لما فيه خير ابناء هذا البلد والدول المجاورة".


وأشارت جيرار بعد اللقاء الى

Read More
ان "الزيارة شكلت فرصة مهمة للإفادة من قراءة الراعي للوضع في المنطقة والاستماع الى توجيهاته".


وعن امكان ايجاد حل لقضية النازحين السوريين في لبنان، اكدت جيرار انه "لا بد من ايجاد حل ولكن السؤال يبقى متى؟ لهذا علينا بذل الجهود لإحلال السلام في سوريا وهذا من الأولويات في اجندة الأسرة الدولية والأمم المتحدة وذلك للسماح للسوريين بالعودة الى بلادهم".


وعن كيفية مساعدة الأسرة الدولية لبنان لحل هذه الأزمة، اوضحت جيرار: "ان على الاسرة الدولية اولا مساعدة لبنان ليتمكن من الإستمرار في تقديم المساعدة للنازحين الموجودين على ارضه وذلك من خلال تقديم دعم زائد للمؤسسات اللبنانية التي تقدم الخدمات العامة من صحة وتعليم وبنى تحتية اي ان تستثمر هذه الأسرة بشكل اكبر في هذا القطاع وهذا أمر يستفيد منه لبنان مستقبلا حتى بعد عودة النازحين الى بلادهم".


وعن امكان ايجاد ارض آمنة في سوريا يتوجه اليها النازحون، اكدت جيرار انه "في الوقت الحالي الأمر صعب جدا لأن الحرب لا تزال دائرة وما من مباحثات سياسية لذلك لا يمكن ضمان الأمن. اللاعبون كثر في سوريا وهم يتقاتلون بضراوة. لقد كانت لنا تجربة عبر التاريخ في البوسنة ورواندا ولكنها لم تنجح والنتائج كانت جرائم فظيعة بحق المدنيين. لذلك نتوخى الحذر حيال هذا الأمر".


بعدها التقى الراعي سفيرة جمهورية تشيكيا في لبنان ميكاييلا فرانكوفا في زيارة بروتوكولية أعربت بعدها فرانكوفا عن تمنيها العودة مجددا للقاء غبطته والاستماع الى رؤيته حول مواضيع عدة ولا سيما تلك التي تتعلق بمسألة التعايش في لبنان، وقالت: "اللقاء مع غبطته هام ومفيد جدا. لقد استمعت من غبطته الى العلاقة التي تربط الطوائف الثلاث الاساسية في لبنان بين بعضها البعض وطريقة تعاونها مع بعضها البعض عبر التاريخ وبشكل فعال جدا. انه امر فريد ومميز في هذا البلد، الذي اهنئه بانتخاب رئيس جديد له."


ومن زوار الصرح رئيس حزب الكتائب الشيخ #سامي_الجميّل والوزير السابق الدكتور سليم الصايغ، ثم وليد الخازم، وبعدها قائد الدرك العميد الركن جوزف الحلو حيث كان عرض لشؤون امنية. واثنى غبطته على الجهود التي تبذلها القوى الأمنية في سبيل الحفاظ على الأمن والإستقرار في البلاد".

1

سيطرة النخبة، فساد القضاء، الجهل العقلاني... جملةٌ من المفاهيم والأفكار ناقشها مؤتمرٌ حول الفساد نظمته "سكر الدكانة" بالتعاون مع السفارة الكندية في لبنان، في معهد #عصام_فارس في الجامعة الأميركية في بيروت، بحضور عدد من الباحثين في هذا المجال، مثل جاد شعبان من الجامعة الأميركية، ووسام حركة من البنك الدولي، وربيع نصّار من جمعية "سكّر الدكانة".


استهل المؤتمر بكلمة ترحيب ألقاها الدكتور ناصر ياسين، باسم معهد عصام فارس، فش

Read More
دد على أنَّ الفساد هو من المسائل الأكثر إلحاحًا في لبنان، تبعته السفيرة الكندية ميشيل كاميرون، التي أشارت إلى أنَّها ترعرعت في أسرة متواضعة غير ناشطةٍ سياسيا، ومع ذلك تمكّنت من بناء مسيرتها المهنية السياسية صعودًا إلى أن تبوأت منصبها كسفيرة.


وركَّزت في مداخلتها على أنَّ مكافحة الفساد تثمر فضائل مختلفة، منها توفير فرص النجاح المتساوية لجميع المواطنين، وكذلك فرص تعزيز التنمية الاقتصادية وتحسين الأداء الاقتصادي. كما ألقت السفيرة الضوء على حملة مكافحة الفساد التي تقودها كندا محليا وعالميا، ما يفسر دعم السفارة للأحداث والفعاليات ذات الصلة.


من جهته، تحدّث حركة عن "سيطرة النخبة وتفريغ الدولة"، فمن نتائج نظام الحكم الذي ترسَّخ بعد الحرب قطاعٌ عام يعيث ضعفا وفسادًا، وزعاماتٌ تتقدّم على المؤسّسات، وانهيارات متكررة تضرب العملية السياسية، وتكاليف باهظة تنزل بالاقتصاد الكلي. ووفقًا لأرقام ومؤشرات "الباروميتر العربي"، أضاف حركة، فإنَّ 75% من المستطلعين اللبنانيين يعتبرون أنَّ الانتماء السياسي أكثر أهميةً من المؤهلات والكفاءات في التوظيف الحكومي. يحتل لبنان المرتبة 101 في التصنيف المتعلق بتحويل الأموال العامة، والمرتبة 109 في تصنيف استقلال القضاء، والمرتبة 135 في الهدر في الإنفاق الحكومي. وكان لحركة توقفٌ عند التوازن غير المستقر في النظام الطائفي الذي وصل إلى حدّه في العام 2005، مترافقًا مع تعطيلٍ لعملية صنع السياسات وفراغاتٍ رئاسيةٍ متتالية في البلد، ما تسبَّب بتدهورٍ سريع في المؤسَّسات في مجموعةٍ واسعة من المؤشرات، بما في ذلك سيادة القانون وضبط الفساد. وانسحب ذلك بطبيعة الحال على تكاليف الاقتصاد الكلي التي بدأت بدورها أيضًا بالارتفاع مع تفاقم الدين العام الذي انتقل من 40 مليار دولار في 2006 إلى أكثر من 74 مليار في 2016.


وتحدث شعبان، بدوره عن المنفعة الشخصية التي تؤمّنها ممارسات الرعاية والمحاباة، وعن سرقة أصول الدولة وثرواتها وتحويل إيراداتها ومداخيلها. وعرض شعبان لمفهوم "الفساد القانوني" الذي يقوم على سياساتٍ وتشريعات تؤمِّن المكاسب للقطاع العام والمسؤولين الحكوميين على حساب المجتمع. وأظهر كيف أنَّ كلفة الفساد القانوني تفوق الـعشرة آلاف دولار لكل أسرة لبنانية بسبب المحسوبيات واستغلال السلطة: تكتلات احتكارية تؤدي إلى تكلفة إضافية بنسبة 20% على غذاء المستهلك، وفائض ريعي يصل حتى 30% بسبب المضاربات التي يحميها القانون، وارتفاع كلفة التعليم بسبب ممارسات الرعاية وتكاثر الجامعات التي يملكها السياسيون بشكلٍ أساسي، والفساد القانوني في توفير الكهرباء الذي يُضاعف كلفته، والفساد القانوني من خلال الاحتكار الثنائي لقطاع الاتصالات الخلوية الذي يرفع الفاتورة ثلاثة أضعاف.


وفي السياق عينه، تناول نصّار مسألة المسؤولية المشتركة في مكافحة الفساد، التي تقع على عاتق جميع الأطراف المعنيِّين: الدولة، القضاء، الإعلام، المجتمع المدني، المواطن. وقال إنَّ 9% من السكّان يعتقدون أنَّ الدولة تعمل على مكافحة الفساد. وتحدث أيضًا عن غياب مدوّنات قواعد السلوك، والتدريب على مكافحة الفساد، وآليات الرقابة في الإدارة العامة. وفي عرضه لواقع الفساد في لبنان، أشار نصّار إلى أنَّ نصف بلاغات الرشاوى التي قُدِّمت على منصة "سكّر الدكانة" والتي وصل عددها إلى 2438 بلاغًا؛ كان بحق وزارة المالية وشركة كهرباء لبنان والبلديات ووزارة الداخلية. أمَّا القضاء فلقد احتل المرتبة السادسة من حيث ترتيب المؤسسات الأكثر فسادًا في لبنان. وأضاف نصّار أنَّ وسائل الإعلام كانت ناشطة في تسليط الضوء على حالات الفساد وممارسة الضغط، على الرغم من أنَّ المؤسسات الإعلامية الأكثر استقلالية تواجه صعوبات مالية حادة. أخيرًا، وفي حين نجد أنَّ المجتمع المدني قد لعب دوره، فمع وجود 8000 منظمة غير حكومية في لبنان، يجد المواطن اللبناني نفسه عالقًا في حلقةٍ مفرغة من الجهل العقلاني: فهمٌ محدود للسياسات يجعل من الصعب إدراك أهمية مشاركة المواطنين، ما يؤدي إلى الانفصال واللامبالاة السياسية. مع بدء المواطن إذًا برؤية الفارق الذي يحدثه انخراطه، ومع ممارسة الضغط والتكتل، والحراك وبيروت مدينتي وغيرها من التجارب، سيبدأ الناس بالتحرّك، وستبدأ مؤسَّسات الدولية أيضًا بالإصلاح من الداخلي. ودعا نصار أيضا كل أعضاء الحكومة الجديدة والمسؤولين السياسيين للإفصاح عن ممتلكاتهم وممتلكات أفراد أسرهم بشفافية كاملة.


طرح الحضور أسئلة مختلفة ومتنوعة، تناولت استعداد الأسرة الدولية للضغط على مؤسسات الدولة، وإجراءات المصرف المركزي الأخيرة، وأهمية الإشهار والفضح، والتوقعات التشريعية المقبلة، إله. اختتم المؤتمر أعماله بنفحةٍ متفائلة وبعض لعناصر لخارطة طريقٍ لبلدٍ تتقلّب فيه الأمور بصورة دائمة، ويحتاج إلى الكثير من نشر الوعي، واقتراب التغيير من أبوابه.

1
'

مقدمة نشرة أخبار الـOTV:


 يستمر المشهد اللبناني في حركتين متباينتين ... أو في التحرك وفق سرعتين مختلفتين ...


أولاً، سرعة المؤشرات الدولية الإيجابية لجهة انتخاب رئيس جديد للجمهورية... واستمرار تدفق رسائل الطمأنة والانفتاح و المساعدة والتعاون مع بيروت ...
وثانياً، سرعة التأخير والتباطؤ والعرقلة والعقد المفتعلة ... في ورشة تشكيل الحكومة الجديدة ...
اليوم بدت هاتان السرعتان أقرب إلى التناقض ... ففيما يستعد لبنان لعودة العلاقات الخليجية إلى طبيعتها

Read More
، وعودة المساعدات السعودية إلى لبنان ومؤسساته العسكرية والأمنية... وصولاً إلى تتويج هذه الحركة بكلام عن دعوة سعودية قد توجه إلى الرئيس عون لزيارة الرياض ...
في هذا الوقت بالذات، يبدو مسار الحكومة الجديدة متأخراً عند فيتوات متبادلة من هنا، وشهيات متزايدة من هناك ...
غير أن الأخطر هو أن تكون ثمة علاقة سببية بين الاتجاهين ... لناحية أن يكون معرقلو التشكيل، يهدفون إلى إحباط الإيجابيات الخارجية تجاه لبنان ...
وهذا ما كشفته معلومات مؤكدة للـ OTV، عن أن الكلام عن فيتوات رئاسية هو عار عن الصحة تماماً ... وأن عملية الاتفاق على تركيبة الحكومة متروكة لرئيسها المكلف مع باقي القوى السياسية التي يتشاور معها ... غير أن هذا لا ينفي أن بعبدا تعرف كل الحقائق وكل الوقائع، عن مختلف المخالفات والارتكابات، وعلى مختلف مستويات الدولة ومؤسساتها وإداراتها ...
لكن قبل تطورات الحكومة ومعلومات الأسماء والحقائب، ثمة اسمان لملاكين سرقهما النوم القاتل في عكار... ...
جريمة الوالد المأساة، في تقرير خاص ضمن نشرة الـ OTV .

Google Ads

ما هو موقع أخبار لبنان؟

أخبار لبنان، هو موقع نقل أخبار من أربعة صحف ومواقع إخبارية رئيسية، في مكان واحد لتسهيل قراءة الأخبار من مصادر متعددة في مكان واحد وتجنيب القاريء تصفّح العديد من المواقع!

Latest Comments