1


بدأت الملامح الأولى لمستقبل المعارك والنفوذ في مناطق البادية الشرقية بالظهور من خلال اتفاق بين واشنطن وموسكو يكرّس الوجود الأميركي في التنف ومحيطها، ويحدّه عن التوسع شمالاً على طول الحدود. وبرغم تلك التفاهمات، تُبقي دمشق مع حلفائها استعداداتهم لخوض سباق نحو منطقة وادي الفرات، إذا ما قرر الأميركيون التحرك خارج إطار التفاهم

تغيّرت المعادلة الميدانية في غرب البادية كثيراً منذ الغارة الأميركية ضد قوات الجيش وحلفائه على طريق التنف قبل ما يزيد على عشرة أيام. فتلك القوات الت

Read More
ي كانت حينها تسيطر على جيب متقدم رأسه منطقة السبع بيار، عزّزت مواقعها وكسبت أهم مواقع «داعش» المجاورة في جبال تدمر الغربية، وضمنت أمان قواتها المتقدمة شرقاً.

المعارك الجانبية للتوسّع نحو الشمال والجنوب في البادية أصبحت بعيدة نحو ريفي حمص وحماة، شرقي جب الجراح والسلمية، ولم يبق سوى جيب بادية ريف دمشق الذي يسيطر عليه فصيل «جيش أسود الشرقية»، ليصبح الشرق مقصد الجيش وحلفائه الرئيسي.
ويبرز محوران رئيسيان عند الحديث عن التقدم شرقاً، هما التنف والسخنة. وتختلف الظروف المرافقة لأي معارك محتملة على هذين المحورين، بوجود قوات خاصة أميركية وبريطانية في قاعدة التنف مع عدد من الفصائل التي ترعاها وتديرها. وفي الوقت الذي أكدت فيه دمشق، قبل وقت قصير، أولوية التوجه نحو دير الزور، يبدو الطريق مفتوحاً لتصعيد الجهد العسكري في هذا الاتجاه، بمساندة روسية قويّة ومن دون «فيتو» أميركي مباشر.

أما على جبهة التنف، فيثير الرد الأميركي المباشر الأول تساؤلات كثيرة حول نيّات التصعيد مع الجيش وحلفائه هناك، خاصة أن واشنطن أصرّت على أنها حاولت تحذير القوات المتقدمة لتفادي الصدام، وطلبت من روسيا ثني ذلك التحرك نحو «منطقة منع التصادم». وتشير المعلومات في هذا السياق إلى أن الأميركيين والروس توصّلوا قبل أيام إلى «تفاهم» غير معلن، على توزيع الجبهات ضد «داعش» وتقسيم مناطق السيطرة على الحدود السورية ــ العراقية.


وتشير مصادر مطلعة لـ«الأخبار» إلى أن الاتفاق يترك للأميركي «منطقة أمان» تمتد ضمن نطاق دائري لحوالى 60 ــ 70 كيلومتراً من قاعدتها في التنف، فيما تعود للجانب الروسي وحلفائه السيطرة على المناطق الباقية من البادية الحدودية شمالاً، باتجاه مناطق وادي الفرات. ويترك هذا الاتفاق للفصائل المدعومة أميركياً السيطرة على معبر التنف مع العراق، فيما يتيح للقوات السورية وحلفائها التقدم نحو معبر القائم المقابل لمدينة البوكمال السورية. كذلك، يفرض خطوط «منع تصادم» بين الجانبين، على حدود المنطقة الدائرية.


وفي موازاة ذلك، تأتي تصريحات الفصائل المدعومة أميركياً المتكررة حول نيتها التقدم شمالاً نحو مدن وادي الفرات، لتفتح الباب أمام احتمالات خروقات لهذا الاتفاق، أو محاولات أميركية لفرض أمر واقع. وفي هذا الصدد تشير المصادر إلى أن دمشق وحلفاءها «لن يسمحوا للأميركي بالإمساك بالحدود، وإذا أصرّ على التدخّل، فـ»الحشد الشعبي» سيدخل أيضاً من شمالي البادية». وتلفت إلى أن ما يجري العمل عليه حالياً «هو تشكيل هلال واقي حول التنف، مع منح الأميركي هامشَي تحرك محصورين داخل هذا الهلال، وبالتالي محاصرته في منطقة التنف ومنعه من التمدد شمالاً». وقد يقرأ وصول «الحشد الشعبي» أمس إلى الحدود السورية، وإن كان في نقطة شمالية بعيدة عن وادي الفرات، ضمن الخطط البديلة الجاهزة لمواجهة الخطط الأميركية المحتملة.


وتتقاطع المعلومات عن الاتفاق حول الحدود مع التوضيحات التي صدرت أمس عن فصيل «مغاوير الثورة»، والتي تؤكد أن دوره محصور في المعارك ضد «داعش»، ومع ما نقل عن المتحدث باسم «المغاوير»، البراء فارس، الذي أكد أن «(التحالف) يدرّب ويجهّز القوات لمحاربة (داعش) وليس شريكنا في محاربة النظام».


كذلك نقلت مصادر معارضة عن المتحدث باسم القيادة الأميركية المركزية، أمس، ما مفاده أن «التحالف لن يسمح بوجود قوات النظام وحلفائه ضمن نطاق 55 كيلومتراً من مناطق وجود قوّاته». ويتّسق ذلك بدوره مع تصريحات رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة جوزيف دانفورد عقب الغارة على طريق البادية، والتي قال فيها إن هذا الاستهداف لن يتكرر «إن لم يكن هناك تهديد لقواتنا». وليس بعيداً عن لغة الرد دون الهجوم، قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم في معرض رده على سؤال حول مراعاة نشاط قوات «التحالف» وأذرعها البرية خلال عمليات البادية، وما قد يولّده ذلك من احتمال صدام مع الجيش السوري، إنه «إذا كان هدف الولايات المتحدة التعدي على الجيش السوري، فمن الطبيعي أن ندافع عن أنفسنا».


التفاهم الأميركي ــ الروسي ظهرت ملامحه الأولى عند زيارة وزير الخارجية الروسي للبيت الأبيض (11 أيار) ولقائه الرئيس دونالد ترامب. حينها خرج ليعلن عن وجود توافق على مكافحة الإرهاب، وعن «اهتمام» أميركي بالمنطقة الواقعة «إلى جانب (حلفائها) الأردن وإسرائيل». وفيما تبقى توازنات جبهات درعا معزولة نسبياً عمّا يجري في البادية، فإن الوجود الأميركي في التنف سيعطي موقعاً متقدماً للأميركي على المثلث السوري ــ الأردني ــ العراقي، يضمن له مصالحه الاستراتيجية ويؤمن تواصله البري مع قواعده في العراق.


وفي موازاة ذلك، استمرت عمليات الجيش في محيط ناحية مسكنة في ريف حلب الشرقي، وسط تقدم جديد حققه الجيش وحلفاؤه، شمل عدداً من المزارع والقرى في ريف مسكنة الغربي ومحيطها الشمالي. وتواصل استهداف الجيش عبر سلاحي الجو والمدفعية لمواقع تنظيم «داعش» داخل المدينة، وسط أنباء عن إعلان التنظيم المدينة منطقة عسكرية، ودعوته المدنيين إلى مغادرتها.

1

 

 

الأخبار
المالكي لـ «الأخبار»: تعطيل الانتخابات يعني وصاية دولية
بري «يستعيد نشاط المجلس» والتيار يريد تعديلاً دستورياً
مناقصة البواخر: الوزارة تتلطّى خلف «كهرباء لبنان»
تفاهم موسكو ــ واشنطن يرسم معالم الشرق السوري والحدود
«الحشد» على الحدود السورية: القائم وجهتنا المقبلة

البناء
بوتين وماكرون يؤكدان التعاون لحلّ سياسي في سورية يحافظ على الدولة ومؤسساتها
الحشد الشعبي يكسر الخطوط الحمر الأميركية ويفاجئ: لقد بتنا على ا

Read More
لحدود السورية
القانون يترنّح على حبال بعبدا وعين التينة حول الدورة الاستثنائية ونقل المقاعد

الجمهورية
الإجتهادات تشتعل.. والقانون ينطفئ
بري: هذه خريطة الطريق
سلّة مقايضات باسيل لتسوية قانون الانتخاب
لافروف في مصر.. وشكري: معسكرات ليبيا تهددنا

اللواء
برلين تتّهم ترامب بأنه «أضعَفَ» الغرب
السيسي يبحث مع لافروف وشويغو التعاون ومكافحة الإرهاب
بري: استخدام عون للمادة 59 من الدستور دين يبقى للمجلس
الحريري في مأدبة افطار حضرها رؤساء ووزراء ونواب وسياسيون وقادة روحيون
ماكرون يُعلِن عن «خط أحمر» وبوتين يتمسّك بموقفه

الديار
«النكد» بين بعبدا وعين التينة يعيد التفاهمات الى «نقطة الصفر»
«محركات» حزب الله «معطلة» والدورة الاستثنائية «مفتاح الحل»؟

المستقبل
الحريري: قادرون على التغيير ومتمسّكون بالتضامن العربي
الحريري: قاب قوسين أو أدنى من قانون انتخاب والفشل غير مسموح
بري: استخدام المادة 59 دين يبقى للمجلس
قمة ماكرون ـ بوتين: خط أحمر فرنسي ضد الكيميائي في سوريا

1


حقّقت قوات «الحشد الشعبي» إنجازاً مهماً بالوصول أمس إلى الحدود العراقية ــ السورية، فيما تفيد مصادر بأنّ منطقة القائم عند الحدود ومنطقة الحويجة ستشكلان وجهة مقبلة

وصلت قوات «الحشد الشعبي» إلى الحدود العراقية ــ السورية يوم أمس، وتحديداً إلى بلدة أم جريص العراقية، وذلك في إنجاز «سريع» للقوات المتقدّمة من مدينة القحطانية بمسافة 18 كلم غرباً، وهو ما أوصلها إلى المنطقة المتاخمة لمنطقة سنجار.
وتقع بلدة أم جريص على الطريق 47، الذي يربط مدينة الموصل بريف الحسكة ا

Read More
لجنوبي (في المقلب السوري)، والواقع ــ بمعظمه ــ تحت سيطرة «قوات سوريا الديموقراطية»، المدعومة أميركياً.

تزامناً، كان لافتاً حضور رئيس الوزراء حيدر العبادي، إلى مدينة الموصل وبلدة تل عبطة، حيث تابع تقدّم القوات من مقر «القيادة والسيطرة»، واصفاً وصول القوات إلى المنطقة الحدودية بـ«الإنجاز». وأكّد العبادي أن «إعلان النصر في مدينة الموصل سيكون قريباً جدّاً»، مشيراً إلى أن «قواتنا البطلة ضربت مثالاً رائعاً في حماية المواطن، وقد وصلت إلى الحدود السورية وفق الخطة الموضوعة».


إشادة العبادي بما أنجزته القوات، سبقه إعلان القيادي في «الحشد» أبو مهدي المهندس، «وصول الحشد إلى الحدود العراقية ــ السورية»، مشدّداً على «استمرار عمليات تطهير كل الحدود العراقية بنحو كامل»، فيما رأى المتحدث باسم «الحشد» أحمد الأسدي، أنّ «هذا النصر سيكون حافزاً مهماً للجيش السوري، بهدف تأمين كامل الشريط الحدودي من الجهة السورية».

الوصول «السريع» للقوات في العمليات القائمة جاء «مفاجئاً» بعد انهيار دفاعات مسلحي «داعش»، الذين انسحبوا من مواقعهم، الأمر الذي سهّل عملية التقدّم، في وقتٍ يبدي فيه مسلحو التنظيم قتالاً في محيط «العقدة الثانية»: مدينة البعاج.


وإلى أن تستعيد القوات البعاج، من المتوقع أن يواصل «الحشد التقدّم جنوباً بمحاذاة الخطّ الحدودي، والوصول إلى مدينة القائم الحدودية، في وقتٍ سيستمر فيه الجهد الهندسي بتطهير المناطق الخلفية، التي اجتازها في الساعات القليلة الماضية».


التوجّه جنوباً بمحاذاة الخط الحدودي سيتعدى نقطة التقاء محافظتي نينوى ــ الأنبار، بحيث تصل قوات «الحشد» إلى منطقة الصحراء الغربية لمحافظة الأنبار، على أن تؤمّن القوات في الوقت عينه مواقعها الأمامية، وتثبتها هناك لاستكمال «عمليات التطهير واستعادة القرى الباقية في عمق صحراء البعاج».


وتوضح مصادر مطّلعة أنّ «معارك غرب الأنبار سوف تركّز على المناطق التي يوجد فيها مسلحو داعش»، أي خط: عنه ــ راوه ــ القائم، الذي سيكون من مهام الجيش والقوى الأمنية، على أن تلتقي تلك القوات بقوات «الحشد» عند مدينة القائم.


وتلفت المصادر نفسها إلى أن العبادي ينوي اعتماد الهجمات الجويّة والغارات العنيفة على وجود المسلحين والتكثيف منها حرصاً منه على أرواح المقاتلين، رافضاً زجّهم في مناطق مترامية. ويقول المصدر: «كانت القوات الأميركية قد رفضت دخول تلك المناطق إبّان احتلالها العراق، فهل من الممكن أن يزجّ العبادي بالجيش العراقي في مناطق تحتاج الكثير من الجهد والعتاد والأرواح؟».
ووفق معلومات «الأخبار»، إن عمليات الحدود، تحديداً في القاطع الغربي لمحافظة نينوى، كانت موجودة منذ بداية عمليات استعادة الموصل في تشرين الأوّل الماضي، رغم وجود بعض «الموانع» التي حالت دون استعادة بعض مناطق غرب الموصل ــ مدينة تلعفر ومحيطها. لكن الخطط «استكملت وفقاً لما هو مقرّر ومتفق عليه بين رئاسة الوزراء وقيادة العلميات المشتركة».
وفيما تفرض عمليات غرب الأنبار نفسها، خصوصاً أنها تأتي في إطار «معركة الحدود»، فإنّ مصادر مطلعة تؤكد أن عمليات موازية ستنطلق في قضاء الحويجة، لمنح طريق بغداد ــ الموصل أماناً أكثر.

1

 

الجمهورية
قال أحد السياسيِّين إن أقسى ما تعرَّضت له طائفة من مكوِّنات البلد عسكرياً في الماضي بين بعضها البعض تتعرّض له الآن سياسياً وبين بعضها البعض أيضاً.

المستقبل
إنّ الموقوف في «عبوتي» رأس بعلبك اعترف خلال التحقيقات أنّه أعدَّ العبوتين بهدف استخدام انفجار الأولى كمصيدة لحشد الناس ثم تفجير الثانية لإيقاع أكبر عدد ممكن من الضحايا.

 

1

 

 إذا كنت تعاني من مرض إرتفاع ضغط الدم , ونويت الصيام في شهر رمضان، فلا داعي لأن تقلق لأن الصيام لا يؤثر سلباً على توازن ضغط الدم.


أظهرت دراسة شملت 17 شخصاً مصاباً بمرض إرتفاع ضغط الدم، أن صيام شهر رمضان لا يؤثر على توازن ضغط الدم، بشرط أن يستمر الصائم بتناول العلاج الدوائي. ولقد أصدرت وزارة الصحة السعودية نشرة حول علاج ارتفاع ضغط الدم في رمضان وتناولت فيها الدراسات التي بحثت تأثير الصيام على ضغط الدم، وقد تضمنت النشرة عدة توصيات أهمها:

ينبغي على الشخص

Read More
المصاب بارتفاع ضغط الدم، مراجعة الطبيب المعالج قبل البدء بالصيام.
يوصى بتجنب الأطعمة التي تحتوي على كمية كبيرة من الملح، والأطعمة الغنية بالدهنيات.
ينصح المرضى الذين يعانون من إرتفاع ضغط الدم الذي يكون خارجاً عن السيطرة، بالإمتناع عن الصيام إلى أن يتم ضبط ضغط الدم لديهم.
نصائح للتحكم بارتفاع ضغط الدم في رمضان:


• إجعل منتجات الحليب قليلة الدسم جزءاً من وجباتك الرمضانية: كشفت الأبحاث أن الكالسيوم يلعب دوراً هاماً في تنظيم ضغط الدم، إضافة إلى أهميته في تعزيز صحة العظام. من المستحسن أن تقوم بتناول ثلاث حصص من منتجات الحليب بشكل يومي، أمثلة على منتجات الحليب التي بوسعك تناولها: كوب حليب 1% دسم، كوب لبن 1.5% دسم، و 85 غرام من الجبنة البيضاء غير المالحة 5% دسم.

• إجعل الخضروات والفواكه جزءاً أساسياً من الوجبات الرمضانية: تشكل الخضار والفواكه مصدراً أساسياً للبوتاسيوم الذي يساهم في التحكم في ضغط الدم المرتفع. ينصح بالإكثار من الخضروات في رمضان عن طريق تناول السلطات، الشوربات والخضروات المطبوخة، وكذلك يوصى بتناول 3 حصص من الفواكه يومياً. وتعرف الحصة الواحدة بما يلي:

17 حبة من العنب
كوب وربع من مكعبات البطيخ
كوب من مكعبات الشمام
حبتين من التين
ثلاث حبات من المشمش
أربع حبات من الأسكدنيا
تفاحة
برتقالة
دراقة
نصف موزة
حبة تمر
• استخدم الحبوب الكاملة في إعداد الأطباق الرمضانية بدلاً من أنواع النشويات الأخرى: فبدلاً من أن تأكل كل يوم أرزا مقشوراً (أبيض) وخبزاً أبيض، أدخل الحبوب الكاملة مثل البرغل، الفريكة والخبز البني إلى الأطباق الرمضانية وذلك بوتيرة ثلاث أو أربع أيام في الأسبوع على الأقل. تحتوي الحبوب الكاملة على الألياف الغذائية ومعادن المغنيسيوم والبوتاسيوم، التي تسهم في في خفض ضغط الدم المرتفع. من الخيارات الأخرى للحبوب الكاملة والتي بوسعكم اللجوء إليها عند إعداد المائدة الرمضانية: الشعير، الشوفان، المعكرونة المصنوعة من طحين قمح كامل والذرة الصفراء.

• تناول البقوليات مرتين بالأسبوع على الأقل: تشير الدراسات إلى أن استهلاك البقوليات يساعد في التحكم بضغط الدم المرتفع، وذلك نظراً لإحتوائها على كمية كبيرة من الألياف الغذائية ومعادن المغنيسيوم والبوتاسيوم. إحرص على استخدام العدس، الحمص، الفول، البازيلا والفاصوليا في الأطباق المختلفة خلال شهر رمضان.

• تناول السمك المشوي مرتين في الأسبوع على الأقل: لا تبالغ في تناول اللحوم والدواجن في رمضان، وقم بتناول وجبتين من السمك على الأقل في الأسبوع، حيث تحتوي دهون الأسماك على الأحماض الدهنية الخاصة "أوميغا-3" التي تساعد في تنظيم ضغط الدم، إضافةً إلى تأثيرها الوقائي من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. ومن الأسماك الغنية بالأحماض الدهنية: السلمون، السردين والماكاريل.

• حاول الحد من إستهلاك الملح وتجنب الأغذية الغنية به: يحتوي الملح على معدن الصوديوم الذي يؤدي إلى إرتفاع ضغط الدم. ومن الأغذية الغنية بالصوديوم، الأغذية المدخنة مثل النقانق والمارتديلا، صلصة الصويا، الوجبات الخفيفة مثل البسكويت المالح، الوجبات السريعة مثل الفلافل والبيتزا، الحساء الجاهز، الزيتون، المخللات والمكسرات المملحة.

• حاول الإقلاع عن التدخين: يعتبر شهر رمضان فرصة ذهبية للإقلاع عن التدخين. من الجدير بالذكر أن التدخين يرفع ضغط الدم الانقباضي بمقدار 20 مل زئبق على الأقل، كما وأنه يزيد إحتمالات الإصابة بالجلطات القلبية والدماغية بشكل ملحوظ.

• أضف الثوم إلى الأطباق المختلفة: يمتلك الثوم خصائص مميزة لخفض ضغط الدم، إلا أنه يجب تقطيع الثوم (مطبوخا أو نيئاً) ومضغه من أجل الإستفادة من هذه الخصائص. ولا ينصح بتناول الثوم بدون مضغه، لأنه لا يعود على الجسم بأي فائدة تذكر، لا وبل يتسبب أيضاً بتهيج المعدة.

• تناول ملعقتين كبيرتين من المكسرات غير المملحة كل يوم: إن المكسرات غنية بالمعادن التي تساهم في خفض ضغط الدم المرتفع. يعتبر تناول كمية صغيرة من المكسرات غير المملحة يومياً جزءا هاما من العلاج الغذائي لضغط الدم المرتفع. إحرص على تناول الجوز، اللوز والفستق السوداني.

• إذا كنت تعاني من السمنة، إنتهز فرصة الصوم لتخفيض وزنك: يشكل رمضان فرصة حقيقية لتخفيض الوزن خاصة أن الأوقات المتاحة للوجبات أقل بكثير من الأيام العادية! وتشير الدراسات إلى أن تخفيض الوزن، حتى بنسبة بسيطة تصل إلى 5% من الوزن، قد تساعد في إعادة ارتفاع ضغط الدم في رمضان إلى الوضع الطبيعي. ويجدر التنويه إلى أنه يجب القيام بتخفيف الوزن بشكل تدريجي، وبمعدل نصف كيلوغرام إلى كيلوغرام في الأسبوع.

• أكثر من ممارسة الرياضة: إذ تساهم الرياضة في التحكم بضغط الدم، وتشير الدراسات إلى أن النشاط البدني الذي يبذله المسلم أثناء أدائه لصلاة التراويح، يسهم في خفض ضغط الدم المرتفع.
يتوجب على الأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية خاصة إستشارة الطبيب المعالج بخصوص زيادة النشاط البدني في رمضان.
المصدر: https://www.webteb.com/articles/

1


نور أيوب-


في المنطقة الخضراء، في ذلك الجزء الهادئ من بغداد، يتابع نوري المالكي خطط «عودته» إلى قلب المشهد السياسي. يقول إنه لا يرغب في رئاسة الوزراء لولاية جديدة، فهو يدرك ــ على ما يبدو ــ صعوبة تحقيق الأمر، خاصة أنّه شخصية خلافية داخل العراق. مواقفه الحادّة ــ والجارحة ــ قد تكون سبباً في ابتعاد كثيرين عنه، وسبباً رئيسياً لخلق مشكلات «حُمِّلتُ مسؤوليتها». لكن حضور الرجل في الشارع لا يزال قويّاً، ليس من باب «استطلاعات الرأي التي نتصدّرها»، بل من مقولة «رجل ب

Read More
غداد القوي»، الذي يعتقد بأن منطق «بناء الدولة» لا يفيده «تدوير الزوايا». من مساعيه إلى «العودة» عبر بوابة الانتخابات، نبدأ حوارنا مع رئيس الوزراء السابق ونائب رئيس الجمهورية الحالي. حوار تتخلله أحاديث تطول، لكنها لا تنتهي إلا عند «الخصوم»: الأميركيون، والسعوديون

■ ما مدى صحة الحديث عن تأجيل الانتخابات النيابية المقبلة؟


بالنسبة إليّ، كان الأمر في خانة التحليل، إلى أن صارحني بعض المطّلعين في الدوائر الأميركية بوجود قرارٍ يقضي بتأجيل الانتخابات، وهنا في العراق، بدأ بعض السياسيين الحديث عن تأجيل الانتخابات، والدعوة إلى المضيّ بهكذا قرار؛ إنّ هذا ضروري فقط بالنسبة إلى الفريق الذي يعمل على إقصاء التيّار الإسلامي والإسلاميين (المقصود بصورة أساسية حزب الدعوة الذي يحكم في العراق)...

لقد أراد هؤلاء إقصاء التيّار الإسلامي، واستخدموا كل السبل... (لكن) الإسلاميين استعصوا في انتخابات 2006، و2010، و2014، (برغم) أنهم واجهوا مؤامرات «القاعدة» و«داعش».


وهؤلاء يعرفون اليوم بأن التيار الإسلامي سيفوز مجدّداً، لذلك لم يبق أمامهم إلا تعطيل الانتخابات بهدف إقصائنا. وهنا يبدأ الفصل الجديد: دولة بلا حكومة، وبلا برلمان (ذلك أن الدستور العراقي غفل عن النصّ بتصريف الأعمال مع انتهاء المهل الدستورية)، وهذا يعني انتهاء الحكومة والبرلمان، والدخول في الفراغ الدستوري، فيصبح العراق بلا حكومة تدير البلاد وتدبّر شؤونه. وهنا، فإن قراراً دولياً مبيتاً ومحضّراً، ليصدر عن مجلس الأمن تحت الفصل السادس، يدعو إلى تشكيل حكومة طوارئ بحجة إدارة البلاد مؤقتاً إلى أن تستقر الأحوال، ويتم إجراء الانتخابات مجدداً، على أن تُستكمل ــ في هذا الوقت ــ فصول مؤامرة إقصاء المشروع الإسلامي.


أصحاب هذا المشروع يعملون الآن على إسقاط مفوضية الانتخابات. فبعد شهر أيلول تنتهي صلاحية المفوضية الحالية، في وقتٍ تدعو فيه بعض القوى إلى إسقاط المفوضية بتهمة الفساد والتزوير. وإذا صحّت مقولة هؤلاء، فإن وجودنا كلّه من البرلمان إلى الحكومة مزوّر. (وعلى سبيل المثال) في حالة تعطيل المفوضية، فإن عملية تسجيل الأحزاب والكيانات السياسية ستتوقّف....


ويبدو واضحاً لنا، وجود خطّةٍ لإرباك الدولة. فمن جهة، باتت الحكومة ــ بصراحة ــ من أضعف الحكومات، وخصوصاً أنها لم تحرّك ساكناً بعدما استباحت تلك القوى مؤسسات الدولة ومرافقها. ومن جهةٍ أخرى فإن تلك القوى وداعميها يريدون إثارة أجواءٍ من القلق، وخلق مناخٍ أمني غير مستقر، لإقناع العراقيين والآخرين بأن الانتخابات غير ممكنة.


نحن لن نقبل بالتأجيل، ولن نسمح بتعطيل الانتخابات يوماً واحداً، وهذا تحدٍّ بالنسبة إلينا. نحن في التحالف الوطني اتفقنا على ضرورة إجراء الانتخابات في موعدها. وأنا أدعو الجميع إلى رفع الأصوات المطالبة بإجراء الانتخابات في موعدها المحدد، وتحفيز الناس للمطالبة بذلك، وخصوصاً أن انتخابات مجالس المحافظات لن تُجرى في أيلول المقبل، بل ستندمج مع الانتخابات النيابية، التي يُخشى تأجيلها.


■ في حالة الفراغ المُفترضة، من يُحضّرون لتولي حكومة الطوارئ؟


البعض يرى في نفسه أنه المكلّف، أو أنه مفروضٌ أن يُمدّد للحكومة الحالية. لكن اعتقادي بأن هذه الحكومة لن يُمدّد لها، فرئيسها محسوبٌ على التيّار الإسلامي... إنّما سيكلّف من يعمل على الطريقة الأميركية، أي الذي يعمل وفق توجيهات واشنطن وأجندتها، وبتنسيقٍ مع الدوائر البريطانية. فيُعاد بذلك سيناريو الحكومة المؤقتة، التي شكّلها الأخضر الإبراهيمي بتكليف من الأمم المتحدة، وترأسها إياد علّاوي.

أيٌّ قانونٍ انتخابي ستؤيدونه في البرلمان؟


القانون الانتخابي إمّا أن يدعم الكتل الكبيرة، وإما أن يدعم الكتل الصغيرة. معظم برلمانات الدول تمتاز بوجود كتل كبيرة، كي تستطيع التفاهم في ما بينها. أما إذا كثرت الكتل الصغيرة، فمن الصعب تحقيق تفاهمٍ في ما بينها، وخصوصاً أن عدد مقاعد المجلس النيابي هو 327. لذلك نحن نسعى إلى تكريس قانونٍ يدعم الكتل الكبيرة، لأن القانون الداعم للكتل الصغيرة سيسبب إرباكاً في العملية السياسية.

■ لماذا تخاف الكتل الكبيرة من الكتل الصغيرة؟ هل تخشون صعود كتل صغيرة أو وجوه شبابية إلى الواجهة؟
لا، ليس خوفاً من صعود الشباب، ولا خوفاً من الكتل الصغيرة. وجود عددٍ كبيرٍ من الكتل الصغيرة يصعّب وضعها في نسق واحد لتشريع القوانين، واتخاذ القرارات في مجلس النواب، هذا هو القلق، وإلا ليس لدينا مشكلة باشتراكهم في الانتخابات. نعم، حقّ الجميع الاشتراك في السباق الانتخابي، لكن حق البلد، وحق العملية السياسية، وحق الوطن أهم من حق الفرد.

■ هل اتضحت ملامح التحالفات الانتخابية؟


كان هناك توجّهٌ في التحالف الوطني لخوض الانتخابات ضمن قائمةٍ واحدة، إلا أن جميع الأطياف عارضت ذلك، على الرغم من إيجابية التوحّد في قائمة واحدة كي نتمكن من حجز موقع رئاسة الوزراء، والذي تستحقه الكتلة الأكبر، ومن ثم نحقّق مشروع الأغلبية السياسية. الاعتراض على التوحّد استند إلى إمكانية خسارة الناخبين، ورفضهم التصويت لحلفائنا.


لذلك اتفقنا على أن نخوض الانتخابات بقوائم منفردة، أي كتلة المواطن (المجلس الأعلى وملحقاته)، ودولة القانون (حزب الدعوة وملحقاته) ومن يريد أن يخوض المعركة بقائمة منفردة، فنصبح بذلك 3 أو 4 قوائم. ومن ثمّ نكتب كتاباً بيننا مفاده: نحن الموقعين أدناه، نشكّل كتلةً واحدةً في نتائجها، وهي الكتلة الكبيرة التي سيكون منها رئيس الوزراء، ثم نتفاهم لاحقاً من هو رئيس الوزراء.

■ هل سيعود نوري المالكي إلى رئاسة الوزراء؟
ليس لدي رغبةٌ في العودة إلى أيّ سلطةٍ تنفيذية، لكنني سأبقى في السلطة السياسية. أريد أن أكون شريكاً في رسم نظامٍ سياسيٍّ متينٍ وجديد، ينقذ العملية السياسية الحالية، إما أن أكون شريكاً عبر بوابة الانتخابات، أو بوابة التحالفات.
مشروعي الذي أعمل عليه... هو تحقيق مبدأ الأغلبية السياسية (أي أكبر كتلة برلمانية، تحكم). فإذا تحقّق ذلك فإنني اعتبر نفسي موجوداً، وأنا بالحكم، وشريكاً أيضاً.

■ ماذا عن علاقتكم بـ«الحشد الشعبي»؟


الضربة القادمة ستستهدف التيار الإسلامي، ومن ضمنه الحشد الشعبي، لكن الضربة الأولى ستوجه الى حزب الدعوة والحشد، وبقية الإسلاميين سيأتون لاحقاً. فالدعوة والحشد هما أبرز كيانين مستهدفين، وهذا شعار رُفع في مؤتمر أنقرة، حيث دعوا إلى اطاحة المالكي، والحشد، وإيران. أما لماذا الحشد؟ فلأنه محسوبٌ عليّ، وأنا من أسّسه، وأنا أدافع عنه وأتبنّاه، ولديّ اعتقاد بضرورة وجوده، والإبقاء على كيانه، وبه استطعنا أن نوقف أكبر هجمة كادت أن تطيح العراق كله، وتصل إلى إيران.


يجب أن يُفهم أن استهدافي في العراق يعني استهداف الحشد، واستهداف الحشد استهدافي، ولذلك يجب أن نتماسك نحن والحشد في الدفاع، ومواجهة التحدي والمؤامرات الناعمة التي تحاك ضدنا.

■ هل توافق على دمج «الحشد» بالأجهزة الأمنية؟


نحن دعاة بناء دولة، والحشد لا بد من أن يكون جزءاً من الدولة. صراحةً، رغم كل تعاطفنا مع الحشد، واهتمامنا به، وبتاريخه، فإننا لا نريد أن يبقى سلاحاً خارج إطار الدولة. لم يكن هناك فكرة لتشريع قانون للحشد، وإنما ضغطنا وأوصلنا الأمور لتشريع قانون يحمي وجوده ويبقيه كمؤسسة. فالحشد إذا بقي كمؤسسة سيبقى على الخط والالتزام، لأنه لن يدمج، وإذا دمج الحشد مع أجهزة الجيش والشرطة فتلك نهايته.
نحن ضغطنا، حتى لا يتمكّن أي رئيس حكومة، أو غيره، سواءٌ الحالي أو المقبل، من أن يلغي الحشد. ذلك أن الحشد أسّستُه بأمر ديواني، والأمر الديواني يُلغى بأمر ديواني، كأن يجلس رئيس الوزراء صباحاً ويصدر أمراً بإلغاء الحشد. لذلك عجّلنا بأن يتحول الأمر إلى قانون، لأن القانون يسحب صلاحية رئيس الوزراء بإلغاء الحشد، إلا من خلال البرلمان الذي يمكنه أن يُشرّع قانوناً جديداً يلغي القانون السابق، ونحن موجودون في البرلمان ولن نسمح بتصدير أو إصدار مثل هكذا قانون.

■ كيف تصفون علاقتكم ببقية المكوّنات العراقية؟


على صعيد المكوّن الشيعي، هناك التيار الصدري الذي يقف خارج التحالف الوطني، ويغرّد خارج السرب بطريقته الخاصّة. في العراق، هناك ظاهرة بأنّ كل الكيانات والمكوّنات لديها خلافات في ما بينها، لكن أحسنهم هو التحالف، الذي وحّد الأطياف والقوى السياسية، تحت مظلّته، بمجموعٍ يبلغ حوالى 150 مقعداً (دون احتساب الصدريين)، ما يمثّل الثقل الموجود في البرلمان. نحن أفضل المكوّنات (التحالف الوطني)، لدينا مرجعية متفق عليها، ولدينا هيئة قيادية، وهيئة سياسية، وهيئة عامة، إضافةً إلى وجود تفاهماتٍ في ما بيننا للانتخابات المقبلة.


على صعيد المكوّن السني، فإنّ هذا المكوّن يُعدُّ أكثر الأطراف تشتتاً. فهم يفتقرون إلى مرجعية موحدة، دينية كانت أو سياسية. كل ذلك نتيجة اللعبة التي لعبتها بعض الدول العربية والخليجية إضافةً إلى تركيا. السُنّة لا يزالون مجزّئين، ونحن بذلنا جهداً معهم من أجل توحيدهم، وخلق مرجعية سياسية لهم، حتى نستطيع الاتفاق معها، إلا أن انقسامهم الداخلي حادٌّ جدّاً، ويتمثل ذلك بوجود أجنحة نافذة لبعض الدول. هناك جناج ولاؤه تركيا، وجناح ولاؤه دول الخليج. نحن نشجّع الجناح الوطني الموجود لديهم، والذي لا يريد أن يتقاطع مع الدول الإقليمية، بل يتبنى استراتيجية سياسة وطنية.

■ يشهد العراق احتقاناً طائفياً كبيراً، وأنت متّهم بأنك السبب الرئيسي وراء ذلك، فما تعليقك؟


الخطاب السياسي يعكس الاحتقان الطائفي الكبير. لكن هذا الاحتقان ليس وليد حكومتَي المالكي، إنما بدأ بالظهور مع سقوط نظام صدام حسين. التأجيج الطائفي كان في أشدّه، ووصل إلى حدّ تفجير مرقد الإمامين العسكريين في زمن حكومة ابراهيم الجعفري، ويومها انفجرت المواجهة الطائفية بشكل كبير. تم نسف الحسينيات ومساجد للسُنّة في وقت واحد. وجرى اختطاف كثر من الفريقين، وشارك في هذه الحرب الجميع، أبرزهم دعاة الدولة حالياً.


لكننا، تمكنّا ــ سُنّةً وشيعة ــ من صدّ هذه الهجمة، ولولا صدّنا لهذه الهجمة، لما كانت الدولة موجودة. الذين تضرروا من هذه العملية الطائفية هم أنفسهم أهل المناطق، كالأنبار وصلاح الدين والموصل، هم المساكين الذين لا ذنب لهم. ما جرى أحدث حالة من الصحوة والانتباه عند المكوّن السُنّي، بأن قيادات على صلة بدول خارجية هي التي أحضرت هؤلاء الوحوش.
الآن، أهل الموصل، وصلاح الدين، والأنبار، يسألون إن كان ممكناً أن يدخلوا معنا في الانتخابات. قلت لهم إذا دخلتم معنا فإنهم سيضربونكم. قالوا لقد تغيّر المزاج عندنا، وقالوا إن الموقف مني لم يعد كما في السابق. المناخ اليوم أفضل بكثير، هناك انفتاح وإقبال وقبول.


هل لا يزال مشروع انفصال إقليم كردستان قائماً؟ وخاصة أن مواقف مسعود البرزاني تدعو بوضوح إلى ذلك، فضلاً عن مطالبته بإجراء استفتاء في كركوك.


الخلافات شديدة بين الحزب الديموقراطي (البرزاني) والاتحاد الوطني (بزعامة جلال الطالباني) وحزب التغيير. وإنّ أزمة كردستان معروفة، فحين تشتد الأزمات الداخلية عند البرزاني، يخرج بتصريحات كهذه.
قضية الانفصال هي للاستهلاك حالياً: لمواجهة التحديات والمعارضين له. إضافة إلى أنه بموجب قانون الإقليم، فإنّ البرزاني لم يعد رئيساً شرعياً (لانتهاء المهلة).
سياسته الداخلية تتسم بالعنف، والتفرد، وتفتقر إلى أي غطاء شرعي. يحكم كردستان على طريقة شيوخ العشائر الكردية سابقاً، والآغاوات. يودُّ البرزاني، في يوم من الأيام، أن تتيسّر الظروف ويشكّل الدولة الكردية الكبرى، واقتطاع أجزاء من سوريا، وإيران، والعراق، وتركيا. إلا أن المعطيات المحيطة لا تسمح بهكذا تصرف، ومن حق الدول ــ على الأقل علناً ــ أن لا تؤيد هذا التصرف، باستثناء إسرائيل. هو يعتمد على إسرائيل، في كل سياساته وفي كل مخططاته.


هو يقول إذا رجع المالكي سأنفصل، لأنه يدرك أنني لن أسمح له بهذا التمدد. أنا سابقاً قلت له إذا أردت أن تنفصل فلديك الخط الأزرق ــ عندما بدأت الحرب، واذهب وانفصل ضمنه. هو يعرف أنه إذا انفصل ستأكله تركيا. وهو يقول أيضاً إنني لن أنفصل دون أن أضم منصورية الجبل، والموصل، وغيرها... لقد وقفت في وجهه بشدّة.
كما أن البرزاني، منذ بدء عمليات استعادة الموصل، استولى على 12 وحدة إدارية في الموصل، من أقضية ونواحٍ، وسط صمتٍ حكومي. أنا لا أستطيع القول إنّ هناك اتفاقاً كما تسأل، ولكن هذا هو الواقع. ليس هناك اعتراضٌ من الحكومة على تصرفاته، هو يقرر ويتمدد، كما يقرّر ويفعل غيره في الجنوب.


فرصة البرزاني أن تبقى هذه الحكومة ضعيفة، حتى يستطيع التمدد إلى كركوك وغيرها. أما قضية الانفصال فأعتقد أنه لا يستطيع تحقيق ذلك. على المستوى الداخلي، يفتقر إلى الانسجام مع الأطياف الأخرى، وعلى المستوى الخارجي، فإن محيطه لا يقبل ذلك، ولا الوضع الدولي يتقبل ذلك.
بالنسبة إلى استفتاء كركوك، ليس من حقّه أن يجري استفتاءً على الانفصال، أو تقرير المصير. لا يوجد في دستورنا كلمة تقرير مصير. الأكراد قرروا مصيرهم بهذا الدستور، وصوّتوا عليه، والدستور يقول: العراق جمهورية اتحادية فدرالية، وهم جزءٌ من جمهورية العراق الفدرالية. أما أن يخرج البرزاني، في كل يومٍ ويدعو إلى إجراء استطلاع، وتصويت، واستفتاء، فهذا ليس من حقّه. البرزاني بات لا يرى أمامه شيئاً: لا يحترم دولة ويهابها، ويتجاوز كل الخطوط الحمراء. الآن، كردستان أصبحت منبتاً لكل الشركات والمخابرات الإسرائيلية، وللأسف ــ يومياً ــ ترى الأطياف تأخذ وفوداً وتسافر إلى أربيل، أما مسعود نفسه، فلا يكلّف نفسه ويأتي إلى بغداد، ويصرّح دائماً ويتحدى العاصمة، ويبيع النفط كما يشاء، ويتحدّث ويتحرّك على الأرض كما يشاء، ويضطهد الأقليات والمكوّنات، ولا يُسمع كلمة رفضٍ من الحكومة، أو من القوى السياسية. هذه هي المشكلة التي نواجهها الآن، والبرزاني ليس من النوع الذي يُمنح مثل هكذا حريّة، إنما يجب أن يواجه بالحقائق، والوقائع، وإن اقتضى الأمر يجب أن يُردع بالقوة.


■ كيف ترون أداء حكومة حيدر العبادي؟


على صعيد مكافحة الإرهاب، فإنّ الأداء الحكومي جيّد، برغم المخالفات التي حصلت وإدخال قوات دولية دون قرار برلماني. تقدّمها جيد، ولكن هذا لا يكفي، فالدولة (لا تعني حصراً) مكافحة الإرهاب، ومقاتلة داعش. هيبة الدولة الآن باتت محل إشكال، وما يقلقنا هو التجاوزات والوضع الأمني السيئ، والتمرد الحاصل على الدولة.


الدولة تنشغل في قتال «داعش»، وتنسى البصرة. ما يحدث في البصرة، وبغداد، وسامراء يشير إلى إمكانية خسارة تلك المناطق. هل نربح الموصل ونخسر البصرة، وكربلاء، والنجف؟ بالأمس، احتلوا مطار النجف وأسواقها، هذا الجانب خطيرٌ جدّاً، وإذا لم تتم معالجة الوضع فسينهار ويتدهور، وسيكون هناك فرصة للميليشيات والعصابات والخارجين عن القانون كي يتمردوا.


بالنسبة إلى الوضع الاقتصادي، هو مرتبك جدّاً، وصل إلى حد قطع الرواتب عن موظفي الدولة، وتوقف المستشفيات عن تقديم العلاج للمرضى. أنا لا أفهم سبب سحب الحكومة من احتياط البنك المركزي 40 ملياراً. لقد سلّمت الخزينة باحتياط يبلغ 83 ملياراً، والآن بات 40 ملياراً، هذا خطر. يقولون إن هناك ديوناً متراكمة، أين تذهب كل تلك الأموال؟ يقولون إن الحرب قائمة، ويشترون السلاح والعتاد، لكن في الحقيقة أنا اشتريت كل السلاح، هم لم يشتروا السلاح، باستثناء العتاد والأدوات الاحتياطية. لقد اشتريت السلاح من إيران أثناء هجوم «داعش»، وقبله اشتريت طائرات من أميركا، وكوريا، ودبابات من روسيا.


إضافةً إلى سقوط هيبة الدولة، والوضع الاقتصادي، فإن الواقع السياسي ليس بأشفى حالاً. هل من المعقول أن تعجز حكومة عن تعيين 3 وزراء، وهي حكومة فريق منسجم، وقوية، وديموقراطية. ضعف الدولة، فجّر ظاهرة الفساد، الذي وصل إلى حال الاستشراء في كامل مفاصل الدولة، من الشرطي الى الوزير. أنا أخشى اليوم أن تتطور هذه التداعيات، وتحدث أزمة كبرى، ولعل أحد أهدافها تعطيل الانتخابات المقبلة.

■ كيف تقرأون «قمّة الرياض» الأخيرة؟


قمة الرياض يجب أن تُقرأ من باب: من هو المستفيد، ومن هو الخاسر؟ فالمستفيد هو إسرائيل. نتنياهو إن لم يكن حاضراً بشخصه، فهو موجود بعقله وفكره، وثبّت ذلك ترامب بزيارته لإسرائيل. ترامب أراد أن يقول لهم إنني أقدّم لكم ما أريد، وأذهب إلى إسرائيل، وأقدّم لها ما أريد.
الرابح الثاني هو أميركا، التي حازت استثمارات، وأموالاً، وعقوداً. أصبح لأميركا ــ كما كان يقول ترامب ــ حضور قوي، واستطاعت أن تنشئ ما يشبه تحالفاً عربياً ــ إسلامياً.


الرابح الإعلامي نسبياً في هذا المهرجان، هو السعودية، التي أصبحت رائدة أو رئيسة للتحالف العربي ــ الإسلامي. هذا هو طموحها، الذي أوصل المنطقة كلها إلى ما هي عليه. لقد أعطوا السعوديين لعبةً كما يعطى الطفل، لعبةً ليلهو بها.


السعوديون عبروا عما يفكرون به بطريقة منفعلة وواضحة وعنيفة وحاقدة. لقد جعلوا إيران وحلفاءها هدفاً لهم. بنظرهم، هم يحشدون قواهم لضرب إيران، ونقل المعركة كما قال محمد بن سلمان إلى الداخل الإيراني. إيران ليست ضعيفةً بهذا الشكل، ولا السعودية قويةٌ بهذا الشكل، ولا الدول التي وقفت في هذا المؤتمر ستمشي تحت جناح السعودية لقتال إيران، ولا أميركا نفسها ستمضي مع السعودية في قتال إيران.


وهذا يعني، أنه في نهاية المطاف، ستكون السعودية هي الخاسر الأكبر، التي أعطت أموالها، وكشفت عن حقيقة عدوانيتها... وهذا سيحمّلها ضريبةً كبيرةً.

المرجعية تريد الانتخابات

يرى نوري المالكي أن المرجعية الدينية العليا (آية الله السيد علي السيستاني) تريد إجراء الانتخابات النيابية، وفقاً لما صدر عنها سابقاً. ورغم العلاقة «الفاترة» التي تجمع الطرفين، و«قطيعة» السيستاني مع مختلف القوى السياسية، ورفضه استقبال أي منهم، يؤكّد المالكي رفض المرجعية الانحياز إلى أحد. يقول: «اعتدنا أن نسمع منها أنها على مسافة واحدة: نحن لا ندعم أحداً، ولا نحارب أحداً»، لافتاً إلى أن السيستاني يتمايز عن بعض المراجع بـ«رفضه الدخول السلبي على خطّ الانتخابات».

تحالف انتخابي مع «الحشد»؟


رغم رفض قيادة «الحشد الشعبي» (أبو مهدي المهندس) خوض الانتخابات النيابية المقبلة (نيسان 2018)، إلا أن الأحزاب والفصائل المشاركة في «هيئة الحشد» تستعد للمشاركة في السباق الانتخابي. ووفق عددٍ من القيادات، فإنهم سيخوضون الانتخابات ضمن لائحة واحدة، قد تتحالف مع ائتلاف «دولة القانون»، وهو أمرٌ لا ينفيه المالكي. إلا أنّ رئيس الوزراء السابق يُعرب عن خشيته من محاولات «ضرب الحشد»، ما يدفعه إلى تأجيل الحديث عن طبيعة أيّ تحالف، أو حتى عن توقيته (قبل الانتخابات أو بعدها). وفيما لم تحقق فصائل «الحشد» انسجاماً كاملاً في ما بينها، فهو ينصح «بأن يخوضوا الانتخابات بقائمة واحدة، ولكن ليس باسم الحشد، بل في قائمة مدنية، لأن الدستور يمنع الفصائل المسلحة من خوض الانتخابات».


في غضون ذلك، يتوقع المالكي «اشتداد الحرب على الحشد لإضعافه، وتشويه صورته، وافتعال أزماتٍ ورميها عليه». وبحسب معلوماته، فقد بلغ عدد الفصائل الصغيرة حوالى 180 فصيلاً، تدّعي أنها على علاقة بـ«الحشد، إلا أن الأمر ليس كذلك... فهؤلاء هدفهم تشويه صورة الحشد». ويرى المالكي أن العمود الفقري لـ«الحشد» يتكوّن من «منظمة بدر»، و«عصائب أهل الحق»، و«كتائب حزب الله»، و«سرايا سيد الشهداء»، و«سرايا الخراساني»، و«قوات الشهيد الصدر».

رئيساً للتحالف الوطني؟


في شهر أيلول المقبل، تنتهي ولاية عمار الحكيم، رئيساً لـ«التحالف الوطني»، وذلك في وقتٍ يجري فيه الحديث عن إمكانية تصدّي المالكي لرئاسة «التحالف». إلا أن المالكي، بناءً على مراجعةٍ خاصة، يقول إلى «الأخبار» إن «عملية تسلّم التحالف تأتي في أشدّ أوقات الحملة الانتخابية، وهذا قد يشغلني عن الحركة في حزب الدعوة والتبليغ لدولة القانون، في الانتخابات المقبلة». ويضيف: «لم أقرر إن كنت سأتصدى لرئاسة التحالف، باعتبار أن الاتفاق ينص على أن أكون أنا بعد السيد عمار».


منصب الرئاسة الدوري لـ«التحالف»، وفق الاتفاق الضمني، ينص على أن يكون من نصيب «دولة القانون». فإذا لم يتصدّ المالكي «لا بد من أن يكون واحداً من دولة القانون، التي ستنتخب من بينها الرئيس»، مؤكّداً في الوقت نفسه أن الحكيم لن يكون رئيساً لدورةٍ أخرى، رغم «تمنيات» البعض من جماعة الحكيم بتمديد ولايته.

1

إتكمن «مصلحة المسيحيين»، وفق أرقام الناخبين
وانتماءاتهم المذهبية، في تحرير الصوت التفضيلي (مروان بوحيدر)

بعد أن توافقت القوى السياسية على «شِبِه» نسبية في قانون الانتخابات، وفق الـ15 دائرة، انتفت الحاجة إلى حصر الصوت التفضيلي في القضاء. يُدرك التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية ذلك، فلا يمانعان النقاش فيه، على العكس من تيار المستقبل

المطالبة باستعادة «الدور المسيحي» في الدولة، عبر وضع قانون جديد للانتخابات النيابية

Read More
يضمن صحّة التمثيل، أعمت عيون مسؤولي الأحزاب التي تتبنّى خطاباً «مسيحياً». تحت هذا العنوان العريض، تتفرّع مطالب و«ضوابط»، توحي وكأنّ أصحابها بعيدون جداً عن المنطق السياسي، ولعبة الأرقام... و«مصلحة المسيحيين». الشعارات في أغلب الأحيان شعبوية، وبلا مضمون جدّي، والأخطر أنها تحمل في طياتها هوى تقسيميّاً. وبعد المطالبة بنقل المقاعد المسيحية من الدوائر «الخوارج» على جبل لبنان، يأتي حصر الصوت التفضيلي في القضاء. «طَبَل» النائب جورج عدوان أُذن النائب سامي الجميّل، خلال اجتماعات الأحزاب المسيحية في بكركي، وهو يُطمئنه إلى أنه «لا خوف من الصوت التفضيلي، لأنّ كلّ طائفة ستكون معنية بإيصال نوابها».

1

في إفطار السرايا أمس (دالاتي ونهرا)

اجتهد الرئيس نبيه بري، فقرر أن «يستعيد نشاط المجلس»، رغم انتهاء العقد التشريعي العادي. في المقابل، يطالب التيار الوطني الحر بتعديل دستوري، تحت عنوان «الحفاظ على المناصفة»، لتثبيت التركيبة المذهبية لمجلس النواب بعد إنشاء مجلس للشيوخ. ورغم التشنّج بين الرئاستين، فإن الاتفاق على قانون جديد للانتخابات ممكن، إذا ما توقّف بعض السياسيين عن ممارسة الدلع

هل يعود البحث في قانون الانتخابات المطروح

Read More
أخيراً (النسبية على أساس 15 دائرة) إلى النقطة الصفر؟
السؤال راج في ضوء نتائج المؤتمر الصحافي لرئيس المجلس النيابي نبيه بري أمس، وسط ملامح أزمة أكبر، فيها صراع على الصلاحيات الدستورية في تفعيل المجلس أو تعطيله، بما يوحي بأنّ الخلاف بين الرئاستين الأولى والثانية آخذ في الاحتدام. وفيها أيضاً، ما لم يخرُج إلى العلن بعد، وهو مطالبة التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية بتعديل دستور يثبت الطائفية والمذهبية في مجلس النواب.

1

3 قتلى و4 جرحى في انفجار سيارة مفخخة في الكرادة وسط بغداد

redwine موقع التيار World All http://www.tayyar.org   Discuss    Share
1

التحكم المروري: قطع طريق عام المرج جب جنين محلة حوش الحريمة بالاتجاهين بالاطارات المشتعلة من قبل بعض الاهالي

redwine موقع التيار Lebanon All http://www.tayyar.org   Discuss    Share
Google Ads

ما هو موقع أخبار لبنان؟

أخبار لبنان، هو موقع نقل أخبار من أربعة صحف ومواقع إخبارية رئيسية، في مكان واحد لتسهيل قراءة الأخبار من مصادر متعددة في مكان واحد وتجنيب القاريء تصفّح العديد من المواقع!

Latest Comments