البناء
البناء Search results for "البناء" | Lebanon News!
1

البناء -


 برز أمس خطاب الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الذي أجرى قراءة للوضع الإقليمي وبعث برسائل عدة في أكثر من اتجاه، حيث أكد مواقفه السابقة بأن العدوان على سورية فشل في تحقيق أهدافه ولفت السيد نصر الله الى أنه «بفضل الصمود والثبات والتضامن تخطّت سورية خطر سقوط النظام، وإذا استمر التطور الميداني ستتجاوز خطر التقسيم»، وأكد أن «سورية ثابتة في محور المقاومة».


 


وشدّد خلال إحياء مناسبة يوم القدس العالمي على أن محور المقاومة با

Read More
ت أكثر قوة وحضوراً على المستوى الميداني والسياسي من أي وقت مضى قياساً مع قوة أعدائه، حيث راكم الكثير من مصادر وعناصر القوة وأضاف قوىً جديدة الى الحلف في العراق واليمن، بينما الحلف المقابل يتجه الى مزيدٍ من التشتت والتفكك والارتباك.


 


أما الرسالة الثانية البالغة الأهمية التي أراد السيد نصرالله إيصالها للعدو «الاسرائيلي» الذي فقد القدرة والقرار على شن حرب على لبنان، رغم كل ادعاءات المسؤولين «الاسرائيليين» وها هو يتمسك بمعادلة الردع المتبادل وكل التهديدات التي يطلقها مسؤولوه لا أساس لها على أرض الواقع، فلم تعد «اسرائيل» تستطيع تحمّل الثمن الباهظ لأي حرب مع حزب الله. أما الخطير في الخطاب فهو ما كشفه بأن أي حرب مقبلة لن تكون محصورة بين حزب الله و«اسرائيل»، بل هدّد بأنه «قد يفتح المجال أمام عشرات آلاف من المجاهدين في العالمين العربي والاسلامي ليكون محور المقاومة أقوى في أي حرب». وهذا متغيّر استراتيجي في الحرب مع «اسرائيل»، إذ للمرة الأولى يذكر السيد هذا الأمر الذي كان يرفضه في السابق، ووضعت مصادر عسكرية هذا التهديد الجديد بأنه جزء من الردع الاستباقي الذي أدرجته المقاومة في حربها النفسية والردعية مع «اسرائيل».


 


وحمل الأمين العام لحزب الله السعودية مسؤولية تمكين العدو «الاسرائيلي» من التغلغل والتمدد في المنطقة، حيث تمدّه الرياض بالدعم المالي والإعلامي والسياسي، خصوصاً بعد المحاولات السعودية لنقل العلاقة مع كيان الاحتلال من تحت الطاولة الى فوق الطاولة، ومن السرية الى العلن، واعتبر أن «النظام السعودي بما يملك من نفوذ ويملك من أموال يفتح الأبواب لـ «اسرائيل»». وشدّد على وجوب «مطالبة النظام السعودي بوقف تصدير الفكر الوهابي الى العالم ووقف فتح أبواب التطبيع أمام «إسرائيل».


 


وردّ السيّد على مزاعم الإعلام الغربي والخليجي بوجود خطة أميركية – روسية لإخراج إيران وحزب الله من المعادلة السورية، جازماً بأن «إيران لن تتسامح مع الإرهاب والجماعات الإرهابية ومنظمة خلق، بل ستواجه وتنتصر وتقضي على هذه الجماعات». وأضاف «إيران ستكون أكثر حضوراً في سورية، والدليل على ذلك الصواريخ على دير الزور والتـي أصابـت أهدافهـا بدقة ودمّرت مراكز للإرهابيين وقتلت منهم».

1

المنطقة تقترب من خط النهايات في تظهير انتصار محور المقاومة وقواه، مع اقتراب نهاية تنظيم داعش في الموصل وحسم مصير درعا في سورية، وصعود نجم الحشد الشعبي في العراق ودخوله على خط الدعم لقوى محور المقاومة في سورية للمساهمة في حسم معارك دير الزور المقبلة لقول الكلمة الفصل بمصير داعش، وبعدها تسقط التغطيات والمبرّرات التي يتخذها الأميركي لوجوده في سورية والعراق.


فالمنطقة ترتسم صورتها تحت ظلال التجاذب الروسي الأميركي المحكوم بسقوف التوافق المرتقب في لقاء هامبورغ خلال أيام قليلة بين الرئ

Read More
يس الأميركي دونالد ترامب والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بعد نجاحات سياسية وعسكرية روسية بارزة يتصدّرها ما يحققه الجيش السوري في الميدان حيث شكل التطوّر النوعي للمعارك في درعا وبلوغ المفاوضات نهاياتها لصناعة تسوية تدخل الدولة السورية بموجبها إلى المدينة ويرفع فيها العلم السوري فوق المعبر الحدودي بين سورية والأردن، وتتوّج مراحل من انتصارات للجيش السوري استعاد خلالها ربع الجغرافيا السورية خلال الشهور المنقضية من ولاية الرئيس الأميركي رغم الرسائل النارية الأميركية، وتخطّى خلالها الخط الأحمر الأميركي الخاص بمحاولة التصرف الأميركية بالحدود السورية العراقية، ولقي الجيش السوري خلالها دعماً روسياً إيرانياً واضحاً، ولاقته الصواريخ الإيرانية العابرة إلى دير الزور لتسقط خطاً أحمر أميركياً آخر هو حصرية إدارة العمليات شمال غرب نهر الفرات.


وهو ما وصفه السفير الإيراني في بيروت محمد فتحعلي بأنه مجرد عينة صغيرة عن مصادر القوة الإيرانية وقدراتها. وكان الإنجاز السياسي الأهمّ لروسيا مقابل التراجع الأميركي، الحصاد الدولي والإقليمي، حيث نجحت موسكو باستقطاب كلّ من أنقرة وباريس إلى أجندتها في سورية التي شكلت أمّ المعارك الروسية الأميركية خلال سنوات مضت، بينما تنشغل واشنطن بمساعي حلحلة الخلافات التي قامت هي بتشجيعها داخل معسكرها الصغير في منطقة الخليج، والتي تهدّد بحروب استنزاف مفتوحة بين السعودية وقطر، لا يبدو همّ أميركا منها سوى المزيد من حصاد المليارات على شكل صفقات سلاح.

1

سجل الجيش السوري تقدّماً نوعياً نحو خط الحدود مع الأردن، وحقق نقلة نوعية في معارك درعا، بما يجعل مساعي التفاوض نحو التسويات فيها أسرع وأنشط، وتتحدث المصادر المتابعة للتفاوض مع وجهاء درعا وبعض الجماعات المسلحة أنّ الأيام المقبلة ستحمل أنباء ومفاجآت، بينما حقق الجيش تقدّماً في كلّ من ريف الرقة الجنوبي والريف الشرقي الجنوبي لدمشق، وفي حي جوبر الدمشقي وصولاً لمنطقة عين ترما في ريف دمشق، مقترباً من معركة حسم دوما التي دخل الجيش نطاقها الإداري ويواصل التقدّم.

1

ظللت الأجواء التوافقية على المستوى الرئاسي المشهد السياسي الداخلي بعد جولات ساخنة من المشاورات والمناقشات بشأن قانون الانتخاب الذي أعقب إنجازه دعوة رئيس الجمهورية رؤساء الأحزاب الى لقاء في بعبدا الخميس المقبل للتداول في الملفات الاقتصادية والمعيشية والقضايا الوطنية، ثم توقيع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون مرسوم فتح العقد الاستثنائي للمجلس النيابي وعلى رأس جدول أعماله الموازنة وسلسلة الرتب والرواتب.


وفي حين يحضر اللقاء الى جانب رئيس الجمهورية رئيس المجلس النيابي نبيه بري ورئيس

Read More
الحكومة سعد الحريري ورؤساء الأحزاب، باستثناء الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الذي سيمثّله رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد ورئيس اللقاء الديموقراطي النائب وليد جنبلاط ويمثله الوزير مروان حمادة.


ويُطلّ السيد نصرالله الجمعة المقبل في يوم القدس على التطوّرات الإقليمية والمحلية.


وقد برزت أمس، المواقف الإيجابية والانفتاحية التي أطلقها رئيس المجلس النيابي نبيه بري تجاه بعبدا، مؤكداً أن «ما بيني وبين الرئيس عون هو اتفاق وتطابق وأكثر من انسجام. وطالما نحن متمسّكون بالتوافق فلا خوف على لبنان».


كلام الرئيس بري جاء خلال استقباله مجلس نقابة الصحافة برئاسة النقيب عوني الكعكي، وسُئل بري عن علاقته برئيس الجمهورية وانعدام وجود كيمياء بينهما، فقال: «لا توجد كذبة شائعة تعادل هذه الكذبة، فما بيني وبين فخامة الرئيس هو اتفاق وتطابق وأكثر من انسجام».


وتطرّق إلى ملفات الساعة وفي مقدّمها قانون الانتخاب فوصفه بـ «قانون لبناني وتسوية لبنانية توافقية كاملة»، مشيراً الى أن كل فريق سيخسر مقاعد لكن الوطن هو الرابح الأول. هذا القانون نصر حقيقي للبنانيين جميعاً ولتوافقهم، وقد أعطى جرعة تفاؤل وخلق جواً من الاطمئنان. وإذ شدّد على أهمية ووجوب اعتماد البطاقة الانتخابية الممغنطة أو الإلكترونية، مشيراً إلى أننا كنا أول من بادر الى هذا الطرح الذي لقي إجماعاً فورياً من كل الأطراف، قال رداً على سؤال عن إشارة البعض الى الحاجة لتعديل نقاط في القانون الجديد «إذا كان المقصود تعديلات تمسّ جوهر الاتفاق وتمّ رفضها في المناقشات، فهذا لن يمشي». وعزا غياب الزيارة التقليدية الأسبوعية لرئيس الجمهورية إلى «ظروفه الأمنية».

1

 يترأس رئيس الجمهورية في قصر بعبدا أول جلسة لمجلس الوزراء بعد إقرار القانون الانتخابي، وبحسب "البناء" سيبحث مجلس الوزراء الأربعاء في جدول أعمال من 67 بنداً أبرزها استدراج العروض المتعلقة باستقدام معامل توليد الكهرباء العائمة، وتمديد مهلة العقود مع مقدّمي خدمات التوزيع في مؤسسة كهرباء لبنان لغاية 31-12-2020 ونقل اعتمادات من احتياطي الموازنة العامة إلى موازنات رئاسة مجلس الوزراء، ووزارات الطاقة والمياه، المال، الخارجية، التربية والتعليم العالي، وعرض وزارة الخارجية موضوع المساهمة في تم

Read More
ويل الأنشطة الخاصة بتنفيذ خطة العمل لحل الأزمة السورية.

1

بعد إقراره في مجلس الوزراء الأربعاء الماضي، منح المجلس النيابي أمس، «بصمته التشريعية» لقانون الانتخاب بالنسبية الكاملة على 15 دائرة، وذلك بعد جلسة عقدها المجلس النيابي برئاسة رئيس المجلس نبيه بري دامت حوالي ساعتين ونصف تخللها نقاش في تفاصيل القانون الذي صوّت المجلس عليه بإجماع 115 نائباً، باستثناء حزب الكتائب الذي تحفّظ ولم يصوّت.


القانون الذي صدّقه المجلس بمادة وحيدة، لم تتمّ إضافة تعديلات جوهرية عليه، بل اقتصر الأمر على بعض التعديلات الشكلية والتقنية التي لا تؤثر على الن

Read More
قاط الرئيسية في القانون كالصوت التفضيلي وعتبة التمثيل واحتساب الأصوات، وبحسب مصادر «البناء»، فإن البطاقة الممغنطة لم تُدرج ضمن القانون ولم يبت بها في مجلس الوزراء، مرجّحة أن لا يعمل بها في الانتخابات المقبلة، في وقت أشار وزير الداخلية نهاد المشنوق أن «المناقشة الاولى في مجلس الوزراء ستتناول البطاقة الممغنطة ونريد المحافظة على مسألة الفرز الالكتروني». ولفتت المصادر الى أنه «فيما خص مقاعد المغتربين فسيبدأ العمل بها في مجلس 2022 ويضـاف 6 مقـاعد على عدد أعضاء المجلس ثم يجـري إنقاص العـدد نفسـه في انتخابات العام 2026».

1

 استمر مسلسل تهاوي خلايا وشبكات داعش الإرهابية، وبرز أمس ما أعلنه المدير العام لأمن الدولة اللواء طوني صليبا «أن الشبكة التابعة لفلول «داعش» التي أوقفتها الاجهزة الامنية تُعد من الشبكات الخطيرة وأن جهاز امن الدولة نجح في توقيف أبرز اعضائها قرب مخيم برج البراجنة في الضاحية الجنوبية لبيروت في 31 أيار الفائت والذي يعدّ عنصراً لوجستياً مهماً».


وكشف في تصريح «ان الموقوف كان سيعلن إمارة لـ«داعش» في لبنان وسيكون أميرها لا سيما بعد نجاح القوى الأمنية في اعتقال عماد ياسين القيادي في

Read More
التنظيم وأحد أبرز المرشحين لتولي الإمارة داخل مخيم عين الحلوة في ايلول الفائت».


وشدد صليبا أنه «لا يمكن الاسترخاء في هذه الفترة، لأن هناك خلايا نائمة وهناك مفاجآت سنعلن عنها في الفترة المقبلة لجهة المناطق المتواجدة فيها تلك الشبكات الإرهابية، وهناك تخوّف دائم من نشاط ومخططات الخلايا النائمة لا سيما أن لدينا إشارات صعبة».


في سياق آخر، أشار اللواء صليبا إلى «ملاحقة وتفكيك شبكات تعمل لصالح الموساد الإسرائيلي»، كاشفاً «عن زرع عنصر أمني لبناني داخل إحدى الشبكات والنجاح في تفكيكها»، مشدداً على «ان الهدف المشترك للخلايا الإرهابية ولشبكات التجسس الإسرائيلية إحداث الفتنة بين مكوّنات المجتمع اللبناني، لا سيما العمل لإيقاع الفتنة وتأجيج الصراع بين السنّة والشيعة، وهناك ايضاً لائحة اغتيالات لشخصيات أمنية ودينية وكلها تخدم أهداف تلك الجماعات التكفيرية والشبكات المتعاملة مع العدو الإسرائيلي».

1

أوضحت مصادر عين التينة لـ«البناء» أن «الرئيس بري بانتظار أن تعمد الحكومة الى فتح دورة استثنائية للمجلس النيابي لوجود قضايا معيشية واقتصادية واجتماعية ملحة كسلسلة الرتب والرواتب والموازنة، وبالتالي يجب أن لا ننتظر حتى حلول العقد العادي في تشرين المقبل».


كما نقلت المصادر عن بري ارتياحه لـ«أجواء التوافق حول القانون وإقرار التمديد للمجلس وإبعاد شبح الفراغ عن المؤسسة التشريعية»، وشدّد بري على أن «الورشة التشريعية تتطلب العقد الاستثنائي لا سيما استكمال خريطة الطريق التي وضعناها في م

Read More
لف النفط لجهة إقرار القوانين الضريبية الذي أُنجز في لجان الأشغال والطاقة والمياه والمال ولا يمكن تلزيم شركات التنقيب عن النفط من دون إقرارها». ولفتت الى أن «رئيس المجلس وفور فتح الدورة الاستثنائية سيحدد جدول أعمال الجلسة الأولى الذي يتضمن مجموعة من القضايا المعيشية والاقتصادية».

1

استبعدت أوساط نيابية في المستقبل إضافة تغييرات جوهرية على القانون في المجلس النيابي، متوقعة أن يقتصر الأمر على بعض التعديلات التقنية التي تتعلّق بالشكل، وليس بالمضمون المتوافق عليه بين القوى السياسية جمعاء في مجلس الوزراء»، ونفت لـ»البناء» أن يكون القانون الجديد تسوية بين التيار الوطني الحر والمستقبل، «بل تسوية وطنية شارك بصياغتها وإخراجها الأطراف كلهم لتجنيب لبنان الفراغ الشامل في البلاد»، كما نفت أن يكون التمديد لمدة عام قد أتى بطلب الرئيس الحريري من الرئيس عون الذي أصرّ على أن

Read More
لا تتجاوز مدة التمديد 4 أشهر، مشدّدة على أن «التمديد لأسباب تقنية وليست سياسية بعد أن طلبت وزارة الداخلية مهلة عام للتحضير للعملية الانتخابية بناءً على تفاصيل القانون الجديد الذي يتطلب هذا الوقت لا سيما البطاقة الممغنطة وهيئة الإشراف على الانتخابات وإعداد رؤساء الاقلام ولجان القيد وغيرها».


وأكدت الأوساط جهوزية المستقبل للانتخابات في أي وقتٍ ممكن، لثقة التيار بجمهوره وقواعده الشعبية التي لازالت ملتزمة بخيارات التيار ورئيسه، وبالتالي الشعب هو الذي يحكم»، ولفتت الى أن «المستقبل لم يجرِ إحصاءات لعدد المقاعد التي يحصدها والمعارك التي سيتعرّض لمنافسة قوية فيها بانتظار دراسة القانون وعقد التحالفات الانتخابية».

1

سورية كانت محور حديث للرئيس الروسي فلاديمير بوتين كشف خلاله عن تقدّم قدرات الجيش السوري والثقة بإنجازاته والاستعداد لانسحابات روسية نحو قواعد طرطوس وحميميم بالتوازي مع منح الجيش السوري المزيد من المقدرات في السلاح والعتاد، وبقاء التدخل الداعم لحالات الضرورة.


كلام الرئيس بوتين جاء بينما كان الجيش السوري يثبت حضوره كقائد لمعارك تحرير سورية من داعش، وقد صار واضحاً أنّ ميدانها سيكون في مدينة دير الزور، حيث تتلاقى قوات الجيش السوري الصامدة هناك مع القوات الآتية من تدمر عبر ا

Read More
لبادية وقد صارت على مقربة من مدينة السخنة باتجاه دير الزور، وتلاقي القوات الآتية من الحدود السورية العراقية شمالاً، وتلاقيهم القوات الآتية من غرب الرقة على مجرى الفرات باتجاه دير الزور وقد دخلت الرصافة، بينما يخوض الجيش معارك طاحنة في درعا يقترب معها من خط الحدود مع الأردن.


 


 


Google Ads

ما هو موقع أخبار لبنان؟

أخبار لبنان، هو موقع نقل أخبار من أربعة صحف ومواقع إخبارية رئيسية، في مكان واحد لتسهيل قراءة الأخبار من مصادر متعددة في مكان واحد وتجنيب القاريء تصفّح العديد من المواقع!

Latest Comments