الجمهورية
الجمهورية Search results for "الجمهورية" | Lebanon News!
1


لم تقطع مصادر قريبة من «حزب الله» الأمل في إمكان التوافق على قانون نسبي قبل 20 حزيران، وهو ما سيؤكد عليه الامين العام للحزب السيد حسن نصرالله في خطابه اليوم بمناسبة عيد التحرير.


وقالت لـ«الجمهورية»: «صار من الضروري والواجب ان يقترن القول بالفعل، اذ ما زال هناك أمل بالوصول الى قانون وينبغي التحرك في هذا الاتجاه، وثمّة إمكانية متوافرة للحسم السريع لبعض النقاط ولا سيما منها الصوت التفضيلي وسُبل استخدامه، وكذلك حجم الدوائر وتقسيمها.


ينبغي التعجيل في بتّ

Read More
هذه النقاط، بما يمكّننا من ان نصل الى قانون لا يكون مفصّلاً على مقاس أحد، المطلوب هو الوصول الى هذا القانون فنوفّر على البلد الذهاب الى مشكلة كبرى».

1


قال الوزير نهاد المشنوق لـ«الجمهورية»: لست أنا من سيدعو مجدداً لإجراء الانتخابات، إنما سيكون هذا من مهمة مجلس النواب. هناك متّسع من الوقت والمساعي مستمرة وسيُصار الى فتح دورة استثنائية لاستنفاد كل الجهود، امّا اذا لم نصل الى قانون انتخاب قبل 20 حزيران فليس أمامنا سوى شهر ايلول والستين».


وعن عودة أهالي الطفيل الى بلدتهم، قال: لا نزال نعمل على ترتيب الامر وسنحدد تاريخ العودة في اليومين المقبلين بعد اتخاذ كل الاجراءات التي يقوم بها الجيش اللبناني، وهناك مسألة أساسية

Read More
هي تزفيت الطريق لأنّ السيارات حتى المجهّزة لا تستطيع المرور.

1


إنتشرت موجة استنكارات وإدانة جنوبية عموماً وصيداوية خصوصاً للاعتداء الذي تعرضت له كنيسة مار يوسف الواقعة بين بقسطا وكرخا في شرق صيدا.مرّة جديدة وفي أقل من أسبوع، إمتدت الأيادي الآثمة للعبث بكنيسة مار يوسف الواقعة بين بلدتي بقسطا وكرخا في شرق صيدا وخلع أبوابها وممارسة أفعال منافية للحشمة والأخلاق في داخلها، وهي المرة الثانية التي تتعرض فيها كنيسة في المنطقة للاعتداء بعد مزار كنيسة مار الياس في عبرا، الذي اكتشفت القوى الأمنية منفّذيه وتبيّن أنهم سوريون ولبنانيون، مارسوا في داخل ال
Read More
كنيسة السكر حتى الثمالة وحطّموا المزار.
 
وعلى الأثر تحرّكت شرطة بلدية بقسطا، وفتحت تحقيقاً بتوجيه من رئيس البلدية ابراهيم مزهر، الذي اتصل بالقوى الأمنية فحضرت وعاينت الكنيسة، ورفعت الأدلة الجنائية البصمات عن الأبواب المخلّعة، وتمكنت الأجهزة الأمنية من الوصول الى خيطٍ يشير الى أنّ بعض الصبية السوريين ارتكبوا هذا العمل المنافي للقيم وللديانات السماوية الإسلامية والمسيحية، منذ ما يقارب الثلاثة أيام، حسب معلومات لـ«الجمهورية»، ويجري تعقّبهم لتوقيفهم.
 
ودانَ مزهر الاعتداء، وقال خلال تفقّده المكان: «تبيّن من خلال التحقيقات أنه لم يُسرق أي غرض من الكنيسة»، مُعرباً عن ثقته بأنّ «الأجهزة المختصة ستكشف ملابسات الاعتداء وتوقِف الفاعلين وتعاقبهم، خصوصاً أنها ليست المرة الاولى التي يتم فيها الاعتداء على الكنيسة وحرمتها».
 
من جهته، اتصل عضو كتلة «التنمية والتحرير» النائب علي عسيران بمزهر، مستوضحاً منه خلفيات الاعتداء، واعتبر أنّ «هذه الأعمال منافية للآداب العامة، وتستهدف أرقى نموذج من التعايش الإسلامي- المسيحي في منطقة صيدا وشرقها»، مطالباً القوى الأمنية «الضرب بيد من حديد لكل من تسوّل له نفسه الاعتداء على المقامات الدينية المقدسة المسيحية والإسلامية، وأنّ من أقدموا على هذا الاعتداء إنما هم متأثرون بثقافة «داعش» الإرهابية التكفيرية».
 
بدوره، وصف راعي ابرشية صيدا ودير القمر للروم الكاثوليك المطران ايلي بشارة الحداد ما تعرضت له الكنيسة بـ«أعمال صبيانية»، وجزم في حديثٍ لـ«الجمهورية» بأنّ «هذه الأعمال لا تمتّ الى صيدا ومنطقتها بأيّ صلة، وليس لها بيئة حاضنة في صيدا التعايش الإسلامي- المسيحي»، مطالباً بـ»قيام القوى الأمنية بدورها لكشف الفاعلين ومعاقبتهم».
1


قد لا تكون ظاهرة "عبدة الشيطان" جديدة في مجتمعنا إلا انها وبفضل وسائل التواصل الاجتماعي والمنابر "السايبيرية" وجدت معبراً حديثاً لاختراق عقول شبابنا وطوّرت طريقاً سريعاً لاستقطاب عناصر يافعة تنضم علناً للجماعة.
 
من هذا المنطلق، وجّهت جمعية "جاد" بشخص رئيسها جوزيف حواط صرخة عبر موقع "الجمهورية"، خاصة بعد إنشاء صفحات عبر موقع "فيسبوك" تدعو للانضمام إلى "عبدة الشيطان"، وترفق بشكل علني رقماً هاتفياً ليتمكّن "المهتمون" من التواصل مع القيمين على الصفحة، كما تحدد مكان "معبدها" للت
Read More
وجه إليه.
 
وأوضح حوّاط أنّ مسعاه لمكافحة هذه الظاهرة باء بالفشل، والأجوبة التي نالها من المعنيين والمسؤولين لدى مناشدتهم كانت متشابهة لا بلّ تختصر بعبارة "فات الأوان".
 
حوّاط الذي تعرّض للتهديد ورُفعت دعوى قضائيّة بحقّه من أحد المنتمين لـ"عبدة الشيطان" مطالبا إياه بتعويض ماديّ قيمته 12 ألف دولار أميركي، أكّد لموقع "الجمهورية" أنه هذه المرّة لن يتقدّم بأي دعوى تبعاً لتجاربه، كاشفاً أنه "في المرة السابقة وبعد ان تقدم بدعوى قضائية تجاه أحد هؤلاء، فوجئ بسجنه بدلاً من الشخص الذي قدمت الشكوى بحقه".
 
أمّا عن التهديدات التي يتعرّض لها، فقد يكون أبرزها تكسير سيارته الشخصية وتلقّيه رسائل شاتمة "باسم الشيطان".
 
إلى ذلك، أصدرت جمعية "جاد - شبيبة ضد المخدرّات" بياناً جاء فيه: "تسأل جمعية جاد هل ان الدولة اللبنانية منحت جماعة عبدة الشياطين تراخيص بإنشاء طائفة رقم 19 في لبنان، وذلك بعدما وصلت الأمور الى تغاضي المسؤولين الروحيين والسياسيين، وغض النظر من الجهزة الامنية، حيث اعلن عن تأسيس كنيسة الشيطان في لبنان، وبعد عدة تهديدات وصلت الى جمعية جاد، حتى شكاوى على اشخاص من قبلهم امتعضوا بالامس من هذه الظاهرة.
 
وتسأل الجمعية عن الجهة الداعمة والتي تموّل مجموعة الشباب هذه التي انحرفت نحوى الشياطين وتعاطي المخدرات".
1


لفت مدير الرياضة غالب حليمي في الجامعة الأميركية في بيروت AUB خلال رسالة بريدية الى أن "نتائج المختبر الميكروبيولوجي لنوعية المياه قُدمت ولم تكن جيدة"، مشيراً الى أن "مستوى البكتيريا تجاوزت الحدود المقبولة لنوعية مياه الاستحمام".
 
وانطلاقاً من هذه المستجدات، دعا حليمي الى "عدم السّباحة حتى يتم إجراء المزيد من الاختبارات، وذلك على الرغم من أن الشاطئ سيكون مفتوحاً للإستحمام الشمسيّ".
1


نشر عصر اليوم على مواقع التواصل الإجتماعي خبر منسوب الى وكالة "رويترز" عن قيام "حزب الله" بخطف ضابط إسرائيلي عند حدود لبنان الجنوبيّة.

وقد تلقّى بعض المواطنين الخبر كرسائل عبر تطبيق "واتساب"، لكن هذا الخبر لم يرد في أيّ شكل من الاشكال على موقع وكالة "رويترز" بنسختيه العربيّة والإنكليزيّة.

وبعد اتصالات أجرتها "الوكالة الوطنيّة" مع المراجع المختصّة، تبيّن أن ما يتمّ تداوله عار من الصحّة تماماً.

1


علمت «الجمهورية» أنّ رئيس الجمهورية دعا المجلسَ الأعلى للدفاع إلى اجتماع قبل ظهر بعدِ غدٍ الجمعة، ويتضمّن جدول أعماله الوضعَ الأمني العام في البلاد والتحضيرات لفصلِ الصيف. وقالت مصادر مطّلعة إنّ البحث سيتناول أيضاً التطوّرات الأمنية، بعدما أمسَك الجيش بمناطق حدودية إضافية إلى جانب انتشاره على طول جبهة عرسال - رأس بعلبك في مواجهة المجموعات الإرهابية، فضلاً عن البحث في الأمن الداخلي.
 
وسيَستمع المجتمعون إلى تقارير طَلبت من قادة الأجهزة الأمنية تناوُلَ التحدّيات المنتظرة في
Read More
ضوء المتغيّرات الإقليمية والدولية ربطاً بالجديد المتوقّع بعد قمّة الرياض وصولاً إلى ما هو منتظر على الساحة السورية وملفّ النازحين السوريين والخطط الواجب اتّخاذُها في الداخل وعلى الحدود.
1


قالت مصادر «القوات اللبنانية» لـ«الجمهورية»: «إنّ العودة إلى قانون الستين تعني مواصلة ضربِ الدستور بشقِّه الميثاقي التمثيلي، وهذا في حدّ ذاته جريمة وكارثة وطنية».


واستغربَت إعطاءَ تفسيرات لمواقف عون «خلافاً لِما قصَده، حيث إنّه لم يغادر موقفَه الأساسي لجهة رفضِ الستين، وقال في وضوح إنّ الفراغ سيقود إليه، بمعنى أنه لم يَرفع الضغط لهذه الناحية وحضَّ القوى على إقرار قانون جديد، خصوصاً أنّ الثنائية الشيعية لوَّحت برفض الفراغ، فيما عون لم يتراجع عن موقفِه لناحية أنّ عدم

Read More
إقرار قانون جديد سيقود إلى الفراغ الذي سيقود إلى الستين، فهل هناك من يريد أن يجرّب الفراغ؟».


ورأت هذه المصادر أنّ موقف باسيل «كان شديد الوضوح لجهة رفضِه التمديد والستّين والفراغ». وأكّدت «أنّ «القوات» لن توفّر جهداً لمنعِ عودة الستين وإقرار قانون جديد»، واعتبرَت أنّ عدم ملاقاة مبادرة الدكتور سمير جعجع «يُخفي أهدافاً مبيَّتةً، خصوصاً أنه دعا إلى التوافق على النسبية الكاملة التي تشكّل مساحةً مشتركة بين الجميع، بل مطلباً للثنائية الشيعية، فيما دعوتُه إلى التصويت اقتصرَت على التفاصيل المتعلقة بالنسبية الكاملة من قبيل عددِ الدوائر والصوت التفضيلي ونقلِ المقاعد، وبالتالي لم يقترح التصويت على قانون يَخدم هذا الطرف على حساب ذاك، خصوصاً أنّ الهدف من المطالب المثلّثة هو الوصول إلى أفضل تمثيل ممكن، فيما أيُّ قانون يجب أن يكون نتاجَ تسويةٍ سياسية، والتسوية هي بين النسبية الكاملة التي تُرضي الثنائية الشيعية وبين الدوائر المتوسطة مع الصوت التفضيلي ونقلِ المقاعد التي ترضي الفئات الأخرى وتُبدّد الهواجس وتعكس صحّة التمثيل».

1


تاليا قاعي -
 
أيام قليلة تفصلنا عن بدء شهر رمضان، وفي هذا الشهر يلجأ التجار الى رفع الأسعار بهدف زيادة الربح. ولكن هل من سبب يبرّر ارتفاع الاسعار؟ وما هو دور الوزارات والمعنيين لضبط والحد من هذه الظاهرة؟مع اقتراب شهر رمضان يبدأ المواطن بالتبضّع لتأمين المستلزمات والطعام تحضيرا لهذا الشهر الفضيل، ليكتشف أن الاسعار ارتفعت دون أي سبب. هذا الواقع لم يعد يفاجئ المواطن، بل أضحى من التقاليد السنوية خلال شهر رمضان. ولم تعد العائلة المتوسطة الدخل قادرة على تحمّل
Read More
النفقات والمسلتزمات التي تحتاجها في هذه الفترة، بسبب الغلاء المتفشي في الاسواق.
 
في هذا الاطار، شرحت المدير العام لوزارة الاقتصاد والتجارة عليا عباس لـ«الجمهورية» أنه «تجري العادة كل عام أن تعمل وزارة الاقتصاد على تنظيم اجتماع في حضور ومشاركة نقابات الخضار والفاكهة، بالاضافة الى اللحوم، والاشياء الاخرى التي تستعمل بكثرة خلال شهر رمضان، ويكون هناك نوع من الاتفاقيات تتعهد فيها النقابات عدم رفع اسعارها خلال هذا الشهر».
 
أضافت: «بدورها، تعمل الوزارة على مراقبة الوضع، اذ أن الخضار والفاكهة ليس لديها سعر ثابت، بل تختلف بين يوم وآخر بحسب العرض والطلب وموسمها. ومن هنا، يرسل نقيب تجار الخضار لائحة بالاسعار التي تبيعها متاجر الجملة الى بائعي المفرّق، ويكون للوزارة دورها في مراقبة التزام التجار بهذه الاسعار».
 
تابعت : «بالاضافة الى ذلك يعمل القانون 73/83 على تحديد كيفية تسعير السلع، كما يمنع بيعها بأكثر من ضعف كلفتها، وبالتالي تراقب وزارة الاقتصاد بحسب هذا القانون الاسواق، حيث ليس هناك سعر ثابت للخضار والفاكهة. وبالنسبة للحوم، يتم العمل على دراسة، تعمل على تحديد سعر ثابت للحوم، على أمل ان تنتهي قبل بدء شهر رمضان».
 
وعن الاجراءات التي تتخذ في حال المخالفة لفتت عباس الى ان «المتاجر التي لن تلتزم بنسب الاسعار يتم اصدار محاضر ضبط في حق أصحابها، وتحول بعدها الى القضاء المختص، لاتخاذ الاجراءات القانونية».
 
أما عن حال الاسعار اليوم، أشارت عباس الى انه «في الوقت الحالي الاسعار عادية وليست منخفضة، ولكنها ليست مرتفعة كذلك. اذ ان الاسعار بالنسبة للقدرة الشرائية لدى المواطن اللبناني تعتبر مرتفعة، خصوصا وأن الراتب الشهري للموظف لازال على حاله في السنوات الاخيرة ولم يرتفع، وبالتالي من الطبيعي ان تكون القدرة الشرائية لديه أضعف».
 
جمعية حماية المستهلك
 
بدوره، أشار رئيس جمعية حماية المستهلك زهير برّو لـ«الجمهورية»، الى ان «عملية الرقابة تكون على عدة مراحل، تبدأ قبل أسبوعين وقبل أسبوع، وفي اليوم الاول من شهر رمضان، لتعاود بعد أسبوع من بدء الشهر، واستنادا الى الارقام والبيانات، تتم عندها مقارنة الاسعار، لمعرفة اذا ما كان هناك أي تغيير في القيمة والاسعار».
 
ولفت برّو الى ان «هذا الموضوع تتم مراقبته بشكل دائم وبالتالي، من المفترض ان تكون الاسس واضحة وسريعة، وحتى الآن لم يتم رصد أي أمر غريب».
 
في الختام علق برّو قائلاً: «ليس هناك اي سبب علمي لرفع الاسعار»، طالبا «من التجار المحافظة على الاسعار كما هي دون أي تلاعب».
 
 
 
 
1


جورج شاهين-





وضع مرجعٌ لبناني يدَه على قلبه انتظاراً لما ستنتهي اليه قممُ الرياض في ظلّ الحرب المعلَنة على إيران و«حزب الله». وجاءت كل الوقائع لتعزِّز هذه المخاوف، خصوصاً في خطابَي الملك سلمان بن عبد العزيز والرئيس دونالد ترامب، فضمّ تردداتهما المتوقعة الى «الفيتو» الذي حال دون مشارَكة رئيس الجمهورية في القمّة. ولذلك فقد توسّع المحيطون به في قراءة ما أثار المخاوف فلم يجدوا ما يكفي لتبريرها؟على رغم المفاجأة التي أثارها صدور «إعلان الرياض»

Read More
لدى الأوساط الديبلوماسية اللبنانية التي عبّر باسمها وزير الخارجية جبران باسيل عن ذلك في طريق العودة الى بيروت. فقد صدر هذا الإعلان خالياً من أيّ إشارة الى كثير من التفاصيل التي تناولتها خطاباتُ القمّة ولا سيما منها خطابا الرئيس الأميركي والعاهل السعودي في القمّة الأميركية ـ الخليجية الإسلامية.


ولم يظهر بوضوح أنّ جميع ممثلي الدول العربية والإسلامية كانوا على علم بـ «إعلان الرياض» الذي أُنزل عليهم في نهاية القمة فيما كان الجميع في احتفال تدشين «المركز العالمي لمكافحة الإرهاب». ولم يظهر ايضاً أنّ هناك من بين هؤلاء القادة مَن اطّلع على مضمون البيان الختامي للقمة أو أنهم شاركوا في صوغه ومناقشته. فقد أعلن عن انتهاء اعمال القمة قبل أن ينهي المشاركون فيها من قادة الدول ورؤساء حكوماتها كلماتهم التقليدية.


وعليه، فقد ظهر أنّ قلةً من رؤساء الدول وملوكها كانوا على علم بكثير من التفاصيل التي رافقت محادثات ترامب وأنّ بعضهم اطّلع على مضمون البيان الختامي لقمة الرياض الموسّعة والإعلان الذي حمل اسمها في الدقائق الأخيرة.


وبناءً على ما تقدّم، وبمعزل عن الكثير من الشكليات، فإنّ ما عبّرت عنه القمم والمواقف التي رافقتها من تطوّرات بالغة الدقة سترسي قواعد جديدة للإشتباك بين محورَي الحلف الدولي - العربي - الخليجي - الإسلامي وحلف الممانعة الذي تقوده روسيا ومعها حلفاؤها من طهران ودمشق وبعض العواصم الأخرى التي وإن لم تشاركه اللهجة والتصميم على المواجهة عينها فهي تتفرّج بلا موقف حاسم بين الحلفين الدوليَين وتغض الطرف عن مجريات ما تشهده الساحة السورية من عمليات عسكرية طاحنة.


ومن هذه المعادلة يقرأ المراقبون جديد القمّة الموسّعة لتقويم حجم المخاطر التي يمكن أن يتلمسها اللبنانيون أو تطاولهم حاضراً ومستقبلاً. فتوقفوا عند بعض الملاحظات التي عكستها الوقائع ومضمون البيان الختامي وإعلان الرياض فوجدوا فيهما كثيراً مما يُخفّض من منسوب القلق لدى اللبنانيين مقارنةً مع ما حظي به لبنان، وتحديداً في خطاب ترامب وبعض المواقف الأخرى على هامش القمّة.


ففي ظلّ الهجوم المبرمَج الذي لم يأتِ بجديد على إيران وحلفائها في المنطقة باللهجتين السعودية والأميركية فقد توقّف المراقبون عند إشارة ترامب اللافتة الى الجيش اللبناني ودوره في المواجهة المفتوحة مع الإرهاب ورهانه على دوره في مواجهة المجموعات الإرهابية على الحدود اللبنانية ـ السورية وفي الداخل.


وهو ما أوحى أنّ الفريق العسكري والأمني المحيط بترامب قد أطلعه على إنجازاتٍ كثيرة تحققت ووضعت المؤسسة العسكرية اللبنانية في مصاف المؤسسات المتقدِّمة التي تتعاطى معها الإدارة الأميركية قياساً على فشل المؤسسات الشبيهة في دول أخرى.


ولاحظ المراقبون أنّ ترامب استعار عبارات استخدمها اكثر من مسؤول أميركي في مناسبات عدة بعدما اقتبس فقرات من شهادات القادة الأميركيين المكلفين هذا الملف ولا سيما منهم رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي السيناتور روبرت كوركر وقائد المنطقة الوسطى الجنرال جوزف فوتيل.


الأول عند زيارته الى لبنان في 22 آذار الماضي والثاني في 27 منه قبل أن يُدليا بشهادتَيهما أمام لجنة القوات المسلّحة في الكونغرس الأميركي ولجنة الشؤون الخارجية.


فقد كان واضحاً حجم الإهتمام في لجنة الشؤون الخارجية الأميركية بالوضع في لبنان ولن ينسى اللبنانيون الجولة الميدانية لكروكر على جبهات عرسال ورأس بعلبك معايناً المواقع وشكل المواجهة مع الإرهاب برفقة عدد من الضباط الأميركيين المكلفين التنسيق مع الجيش اللبناني وقائد اللواء التاسع آنذاك العميد جوزف عون قبل أيام من تعيينه قائداً للجيش. هذا بالإضافة الى ما عبّر عنه من دعم للجيش والمؤسسات العسكرية خلال زيارته لبيروت وامام الكونغرس.


وقارن المراقبون بين ما تضمّنته شهادة فوتيل وكلام ترامب خصوصاً في إشارة الأوّل الى حجم الخطر الإيراني بعدما وصفه بأنه «الخطر الأكبر في منطقة الشرق الأوسط».


وجدّد مطالبته بالبحث في سبل مواجهة هذا الخطر لأنّ إيران تقوم بـ «نشاطات عسكرية عنيفة خارج حدودها» وتستغل «ضعفَ منطقة الشرق الأوسط لتحقق طموحاتها التوسّعية كما تفعل حالياً في سوريا، بالوكالة عن طريق ميليشياتها بالتدخّل المباشر أو بتسليح ميليشيات موالية لها(...) وعلينا أن نحاسب النظام الإيراني على هذه النشاطات». كاشفاً عن «رصد 300 محاولة اقتراب للزوارق الإيرانية من السفن الأميركية في بحر العرب العام الماضي كانت مثيرة للقلق بشكل كبير».


وفهم اللبنانيون أنّ الكلام الذي سمع في الرياض يعني دور إيران وحزب الله خارج لبنان ومتى وضعت الحدود لهذا الدور هناك، فهذا يعني أنّ لبنان سيكون في منأى عن هذه العقوبات التي يهدّد بها الحلف الجديد.


وأنّ الإشارة الى دور الجيش اللبناني والرهان عليه تعني نظرة أميركية الى «خصوصية لبنانية» ما زالت مأخوذة في الإعتبار، فلبنان دولة من دول الحلف الدولي ودوره قد يكون محصوراً بما يعني أراضيه وسلامتها فقط.


Google Ads

ما هو موقع أخبار لبنان؟

أخبار لبنان، هو موقع نقل أخبار من أربعة صحف ومواقع إخبارية رئيسية، في مكان واحد لتسهيل قراءة الأخبار من مصادر متعددة في مكان واحد وتجنيب القاريء تصفّح العديد من المواقع!

Latest Comments