الجمهورية
الجمهورية Search results for "الجمهورية" | Lebanon News!
1

يبقى العنوان الامني في غرفة العناية الفائقة وفق التأكيدات اليومية لقيادة الجيش والاجهزة الامنية الرسمية، ويبدو انه استعاد حيويته بعد مسلسل التحذيرات التي أطلقتها بعض السفارات الاسبوع الماضي حول إمكان تعرّض لبنان لمخاطر إرهابية. والجديد في هذا الملف انّ التحقيقات العسكرية مستمرة مع افراد «شبكة الـ 19» التي وقعت في قبضة مخابرات الجيش، وتمّ الاعلان عن توقيفها بالتزامن مع تلك التحذيرات.


وبحسب مصادر أمنية لـ«الجمهورية»، فإنّ التحقيق بلغ مرحلة متقدمة، وتمكّن من تحديد المتورطين المب

Read More
اشرين من بين الموقوفين الـ19، وبعضهم ينتمون الى تنظيم «داعش» ويعتبرون من الخطيرين جداً، واعترف احدهم بأنه كان على وشك تنفيذ عملية انتحارية بحزام ناسف، الّا انّ المصادر تَكتّمت على المكان المستهدف، فيما تمكن المحققون من انتزاع اعتراف من بعض هؤلاء الموقوفين بأنهم كانوا يخططون لتنفيذ عمليات امنية في بعض الامكنة، بتوجيه من الرأس المدبّر الموجود في مخيم عين الحلوة المصري من ام لبنانية من بلدة فنيدق الشمالية فادي إبرهيم أحمد علي أحمد الملقّب بـ»أبو خطاب».


وكذلك تنفيذ اغتيالات وتصفية لبعض الشخصيات، رفضت المصادر تحديد هوياتها، الا انها اشارت الى انّ الشخصيات المستهدفة أبلغت بالأمر وطلب منها اخذ الحيطة والحذر وتكثيف اجراءاتها الامنية والانتباه في تنقلاتها.


 

1

 قال مرجع عسكري لـ«الجمهورية»: «انّ سلسلة العمليات الاستباقية التي نفّذها الجيش والتوقيف المُتتالي للإرهابيين وكشف خلاياهم النائمة وإطباق مخابرات الجيش عليها، كان لها الأثر البالغ في حفظ الامن الداخلي وتجنيب لبنان الكثير من المخاطر».


 


وطمأن المرجع الى انّ «أمن لبنان خط احمر والجيش لن يسمح بالمَسّ به، لذلك على اللبنانيين الّا يخافوا او يقلقوا، لأنّ عين الجيش ساهرة، وقياساً مع بعض الدول الغربية وغيرها التي يستهدفها الارهاب، فإنّ لبنان يُعدّ من الدول الآمنة، ا

Read More
و الأكثر اماناً، خصوصاً بعدما تمّ تفريغ الخزان الارهابي الذي كان قائماً في الجرود، وصار واضحاً انّ الحدود مضبوطة وآمنة في عهدة الجيش، والمهم الّا يخاف المواطن».


 


واكد المرجع «انّ حربنا المباشرة مع الارهاب انتهت في الجرود وعلى الحدود، إلّا انّ حربنا الامنية نخوضها بلا هوادة بالتنسيق مع كل الاجهزة ضد العدو الارهابي الذي لا يؤمن له، بل يتحيّن الفرصة للعبث بالامن الداخلي والغدر باللبنانيين، وهو ما سنمنعه من القيام به، ولقد رسم قائد الجيش العماد جوزف عون خريطة طريق المواجهة هذه، بالتركيز الدائم والحثيث على العمليات الاستباقية ضد المجموعات والخلايا الارهابية أينما وجدت».


 


وأكّد المرجع «ابتعاد المؤسسة عن المشاحنات السياسية»، وقال: «مهمة الجيش حفظ أمن لبنان وأمان اللبنانيين وهو يقوم بواجباته على أكمل وجه، ولا شأن له بالسياسة وما يدور فيها. وبالتالي، هو يرفض وسيرفض ولا يقبل اي محاولة لِزَجّ المؤسسة العسكرية بالسياسة او اي محاولة للاستثمار السياسي، سواء على المؤسسة او على دماء الشهداء الذين سقطوا دفاعاً عن لبنان».


 


وحول التحقيق بقضية العسكريين الشهداء وما جرى في 2 آب 2014 في عرسال، أشار مصدر عسكري الى «انّ التحقيق يسير بشكل طبيعي، وهو تحقيق عسكري بحت، تفاصيله ملك المؤسسة العسكرية التي هي الأدرى في كيفية التعامل معه، ونتائجه هي بالتأكيد ملك المؤسسة، وليس لأيّ طرف آخر».


 


وكان قد سُجّل أمس، تحرّك لافت للانتباه لأهالي العسكريين والاسرى الشهداء الذين سقطوا اعتباراً من العام 2012 وحتى العهد الحالي في عرسال ورأس بعلبك، طالبوا فيه مجلس الوزراء بإحالة ملفات التحقيق الى المجلس العدلي والمباشرة بالتحقيق فوراً. ولوّحوا بالقيام بخطوات تصعيدية ضد الحكومة اذا لم تستجب لطلب الأهالي».

1

تابع المجلس الدستوري جلساته امس، في دراسة الطعن بالقانون الضريبي، من دون التوصّل الى قرار نهائي.


وعلمت «الجمهورية» انّ جلسة الأمس كانت عاصفة في بدايتها، نتيجة إصرار بعض الأعضاء على تصنيف بعض المخالفات الدستورية واعتبار بعض المواد المطعون بها شكلية لا ترقى الى مرتبة أساسية في خرق الدستور.


فيما لم يوافق أعضاء آخرون على القول بوجود مخالفة شكلية وأخرى اساسية، فالمخالفة للأصول الدستورية لا يمكن تصنيفها فكيف إذا كانت تمسّ الدستور، ولا سيما في آلية التصويت في مجل

Read More
س النواب او تحديد أهداف محددة لهذه الضرائب بدل ان تصبّ كلها في حساب الخزينة العامة واستحداث القوانين الضريبية خارج إطار الموازنة العامة وهو يمسّ ما يُعرف بـ«وحدة الموازنة».


واعتبر بعض الاعضاء انّ الخروج على الدستور تجلّى في العديد من مواد القانون، ولا يمكن للمجلس الدستوري إلّا ان يسجّل المخالفات المرتكبة من دون النظر الى اي امور هامشية، ولا سيما ما يُثار عن انعكاسات هذا القانون على قانون سلسلة الرتب والرواتب على رغم الفصل واستقلالية كل منهما في النص والدستور، واي ربط بينهما يشكّل تهديداً للمجلس وخروجاً على الواقع الدستوري.


وانتهت مناقشات الأمس الى تشكيل لجنة مصغرة لإعادة النظر ببعض العبارات الواردة في القرار المقترح قبل صدوره بالصيغة النهائية، والتي من شأنها إزالة بعض الإعتراضات على مضمونها بعد التفاهم المبدئي على انه ليس هناك من مخالفة شكلية واساسية.


وتوقعت مصادر متابعة ان تنجز اللجنة مهمتها قبل اجتماع الغد، حيث يتوقع ان تقرّ النص النهائي للقرار الذي سيبطل بعض المواد في القانون. مشيرة الى انّ هذا القرار سيكون مُعللاً في الكثير من النقاط، ولا سيما في آلية التصويت بالاستناد الى محضر الجلسة النيابية التي أقرّت القانون.

1
أشار مصدر عسكري، في ملف التحقيق بقضية العسكريين الشهداء وما جرى في 2 آب 2014 في عرسال، الى انّ "التحقيق يسير بشكل طبيعي، وهو تحقيق عسكري بحت، تفاصيله ملك المؤسسة العسكرية التي هي الأدرى في كيفية التعامل معه، ونتائجه هي بالتأكيد ملك المؤسسة، وليس لأيّ طرف آخر".
 
وكان قد سُجّل أمس، تحرّك لافت للانتباه لأهالي العسكريين والاسرى الشهداء الذين سقطوا اعتباراً من العام 2012 وحتى العهد الحالي في عرسال ورأس بعلبك، طالبوا فيه مجلس الوزراء بإحالة ملفات التحقيق الى المجلس العدلي والمباشرة بال
Read More
تحقيق فوراً. ولوّحوا بالقيام بخطوات تصعيدية ضد الحكومة اذا لم تستجب لطلب الأهالي».
1
قال مرجع عسكري لـ«الجمهورية»: «انّ سلسلة العمليات الاستباقية التي نفّذها الجيش والتوقيف المُتتالي للإرهابيين وكشف خلاياهم النائمة وإطباق مخابرات الجيش عليها، كان لها الأثر البالغ في حفظ الامن الداخلي وتجنيب لبنان الكثير من المخاطر».
 
وطمأن المرجع الى انّ «أمن لبنان خط احمر والجيش لن يسمح بالمَسّ به، لذلك على اللبنانيين الّا يخافوا او يقلقوا، لأنّ عين الجيش ساهرة، وقياساً مع بعض الدول الغربية وغيرها التي يستهدفها الارهاب، فإنّ لبنان يُعدّ من الدول الآمنة، او الأكثر اماناً، خصوصاً
Read More
بعدما تمّ تفريغ الخزان الارهابي الذي كان قائماً في الجرود، وصار واضحاً انّ الحدود مضبوطة وآمنة في عهدة الجيش، والمهم الّا يخاف المواطن».
 
واكد المرجع «انّ حربنا المباشرة مع الارهاب انتهت في الجرود وعلى الحدود، إلّا انّ حربنا الامنية نخوضها بلا هوادة بالتنسيق مع كل الاجهزة ضد العدو الارهابي الذي لا يؤمن له، بل يتحيّن الفرصة للعبث بالامن الداخلي والغدر باللبنانيين، وهو ما سنمنعه من القيام به، ولقد رسم قائد الجيش العماد جوزف عون خريطة طريق المواجهة هذه، بالتركيز الدائم والحثيث على العمليات الاستباقية ضد المجموعات والخلايا الارهابية أينما وجدت».
1

برز موقف بريطاني لافت من «حزب الله» بعد الكلام الأميركي، إذ أكّدت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة أن «حزب الله» اللبناني يزيد من الصراع في الشرق الأوسط». وقالت: «نطلب من الأمم المتحدة أن تضع مكافحة الإرهاب على أجندة الجمعية العامة».


وفي السياق نفسه، أكد سفير بريطانيا في لبنان هيوغو شورتر في حديث متلفز أنّ «الجناح العسكري لـ«حزب الله» يُعتبر مؤسسة إرهابية، وهم ليسوا منفصلين عن جناحه السياسي ولهذا لا نتواصل معهم». وشدد على أنّ «الجيش اللب

Read More
ناني ليس بحاجة لمساعدة لا من «حزب الله» ولا من النظام السوري، ونحن نعلم ذلك لأنّنا نعمل عن قرب معه».

1
يعود المجلس الدستوري التاسعة من صباح اليوم الى الاجتماع لاستكمال البحث في الطعن المقدّم في دستورية القانون 45 الخاص بإحداث الضرائب، وذلك اعتقاداً بأنّ هذا الاجتماع قد يكون ما قبل الأخير في ضوء حجمِ التقدّم في توحيد المواقف من النقاط الأساسية التي سيتناولها الطعن، ما قد يؤدّي إلى إصدار القرار النهائي في جلسة ستحدّد قبل ظهر الجمعة المقبل.
 
وقالت مصادر معنية لـ«الجمهورية» إنّ البحث سيتركّز في عدد من النقاط الأساسية التي تناوَلها الطعن ولا سيّما منها المتصلة بآلية التصويت على القانون
Read More
الجديد وتجاهلِ المناداة بالأسماء لمصلحة المناداة الجماعية وإعلان التصديق على القانون بالأكثرية في وقتٍ كان النواب يغادرون القاعة العامة، كذلك بالنسبة الى موضوع الازدواجية الضريبية وتخصيص ضرائب لهدف محدّد في القانون وهو أمرٌ غير دستوري. وعُلم انّ إطلاع المجلس على محضر جلسة مجلس النواب التي أقِرّ فيها القانون الضريبي هو ما فتحَ العيون على عدد من المخالفات المرتكَبة.
1

علي داود-


دهم صباح أمس عناصر من شعبة المعلومات في الأمن العام في الجنوب منطقة الشرحبيل في صيدا بحثاً عن مطلوبين، وأوقفوا الفلسطينيين ع. م. ومحمد م. وأحالوهما للتحقيق، علماً أنّ مهمة البحث عن مطلوبين آخرين متوارين لم تنتهِ، وهم قد يكونون على علاقة بالشبكات التي يفكّكها الأمن العام والتي قد تكون لها ارتباطاتٌ إرهابية وجرمية.


وفي السياق، كشف قيادي فلسطيني لـ«الجمهورية» عن تخوّفه من المرحلة المقبلة، لافتاً الى أنّها ستكون مليئة بالمفآجات الأمنية على صع

Read More
يد المطلوبين خصوصاً المصري «أبو خطاب» وشادي المولوي اللذين طلبتهما جهات أمنية لبنانية من قيادات فلسطينية في المخيم وخارجه لخطورة ترابط الأهداف التي كشفها لدى مخابرات الجيش الموقوفون المرتبطون بخلية «داعش» ورأسها المدبر «أبو خطاب» المتواري في المخيم والذي يُعتبر المولوي «بنكاً» له مليئاً بالمعلومات التي زوّده بها لتنفيذ عمليات إرهابية في لبنان».


وقال القيادي إنّ «الحلّ الوحيد هو الإجماع السياسي الفلسطيني وهو ما نفتقده في قضية المطلوبين واتّخاذ قرار بشأن تسليم «أبو خطاب» والمولوي وغيرهما، والقيادة الموحَّدة قادرة على اجتراح المعجزات وإنّ الوضع ليس سليماً ولا يبشّر بالخير، إنما التفاهمات بين حركتي «حماس» و«فتح» في القاهرة يجب أن تنعكس على المخيمات وعين الحلوة في المقدّمة».


بدورها، قالت مصادر أمنيّة لـ«الجمهورية» إنّ «أبو خطاب» موجود في حيّ الطوارئ بحماية الإرهابي هيثم الشعبي، وإنه التقى ليلاً (ليل أمس) بالمولوي في حضور الشعبي وإرهابيين آخرين يرفضون تسليمه»، مؤكدةً أنّ إجراءات الجيش في محيط المخيّم مستمرة لمنع هروب «أبو خطاب» أو المولوي اللذين يُجريان محاولات مع آخرين لهذه الغاية، وهناك تنسيقٌ مع القوة المشترَكة الفلسطينية بقيادة العقيد بسام السعد والأمن الوطني الفلسطيني بقيادة اللواء صبحي أبو عرب.


وقد نفى أبو عرب لـ«الجمهورية» أن يكون قد تبلّغ من أيّ جهاز أمني لبناني أيّ خبر يتعلّق بـ«أبو خطاب»، لكنه أكّد «أننا متجاوبون الى أقصى حدّ مع الدولة وما تطلبه منا».


وللغاية، إنعقد لقاءٌ موسّع بين القوى الإسلامية برئاسة أمين سرّها الشيخ جمال خطاب وممثلين عمّا يُسمى «تجمّع الشباب المسلم»، في مسجد «النور»، حيث اتّفق المشاركون على دقة المرحلة، وانه لا بدّ من التعاطي الإيجابي لحماية المخيم وعدم السماح للعبث بأمنه داخلياً، وكذلك من غير المسموح لأحد أن يتّخذ المخيم وأهله رهينةً للعبث بالأمن في لبنان.


وكشفت مصادر من الاجتماع لـ«الجمهورية» أنّ موقف رئيس الحركة الإسلامية المجاهدة الشيخ جمال الخطاب كان رمادياً وهو الذي قال إنّ المصريين في المخيم قلّة وأماكنهم معروفة، لكننا لا نعرف مكانَ «أبو خطاب»، مشيرةً الى أنّ مَن يعرف مكانه هو الخطاب تحديداً و«عصبة الأنصار الإسلامية» وهما الوحيدان القادران على تسليمه إن أرادوا الى الدولة واعتقاله بطريقة مشابهة لطريقة اعتقال وتسليم خالد السيد الى الأمن العام، لكنهما يرفضان ذلك، ويقولان مرة إنه إسمٌ مستعار ومرة أخرى إنه غير موجود في المخيم أو خرج منه بهدف التعمية على الحقيقة، علماً أنه موجود فيه وفي مكان يخضع لأمن العصبة ولإشراف الإسلاميين.


1

علمت «الجمهورية» أنّ وزارة المال أعدّت كلّ الجداول لصرفِ رواتب الموظفين والعسكريين والاساتذة والمتعاقدين وفق قانون سلسلة الرتب والرواتب، وهي تنتظر المشاورات حول سبلِ تأمين الواردات اللازمة لها وقرار المجلس الدستوري المتعلق ببتّ الطعنِ بقانون الضرائب الذي إذا قُبل سيعطّل تأمينَ الواردات.

1

 


علي داود-


ظلّ موضوع الإرهابي المصري فادي ابراهيم أحمد علي أحمد «أبو خطاب»، قائد الخلية الداعشية التي فكّكتها مخابرات الجيش، الشغل الشاغل للقيادات الأمنية اللبنانية والفلسطينية، حيث أعدّت خطة تنسيق للإطباق عليه واعتقاله وتسليمه الى مخابرات الجيش في الجنوب، خصوصاً أنه يتحرّك بحرية في المخيم ويتنقّل بين منطقة وأخرى وهو من مجموعة شادي المولوي، وأنّ الأمر يحتاج الى عملية موضعية لاعتقاله، وقد وُضعت الخيارات في هذا الإطار.


طلبت جهات لبنانية أمنية من قيادات

Read More
أمنية فلسطينية تسليم «أبو خطاب»، خصوصاً أنه يُعتبر المطلوب الأول للأمن اللبناني في المخيم. لذلك، شهد المخيم منذ صباح أمس وعلى كافة مداخله، أزمة سير بسبب الإجراءات الأمنية المشددة التي ينفّذها الجيش اللبناني منذ أسبوع، حيث يُخضع كافة السيارات الداخلة والخارجة لعمليات تفتيش دقيقة، في حين يتم التدقيق في بطاقات الهوية والأوراق الثبوتية.


وأكد مصدر فلسطيني لـ«الجمهورية» أنّ الوضع دقيق في المخيم الذي بات ملاذاً لعدد كبير من المطلوبين، وأنّ الدولة اللبنانية طلبت فعلاً تسليمها «أبو خطاب»، مؤكداً أنّ الجيش استقدَم تعزيزات أفواجه العسكرية التي شاركت في معركة فجر الجرود إلى محيط مخيم عين الحلوة، وهو في حال استنفار، ويستكمل بناء الجدار في محيط المخيم الباقي منه 10 في المئة فقط».


وقال المصدر إنّ «الوضع في المخيم مختلف عن «نهر البارد» ودقيق في ظل وجود المدنيين، وقرار الحسم بشأنه يحتاج إلى تنسيق وتعاون مع الفصائل الفلسطينية، وأيّ قرار بحاجة الى إجماع سياسي فلسطيني، وسنكون بالمرصاد لأي مطلوب، وإن تمكنّا وبأي طريقة من اعتقاله سنسلّمه الى مخابرات الجيش والأجهزة الامنية اللبنانية، أمّا «أبو خطاب» فبحاجة الى مجموعة عوامل لاعتقاله نمهّد لها بالتنسيق مع الجيش اللبناني لأننا لا نقبل أن يكون المخيم ممراً أو مقراً لأيّ مطلوب يهدد الأمن اللبناني».


توازياً، تابعت القيادات الفلسطينية بارتياح موضوع إنهاء الإنقسام بين حركتي «حماس» و«فتح»، مشيدةً بـ«دور المخابرات المصرية في هذا الإطار حيث تركّز الجهد القيادي على معرفة آفاق المرحلة القادمة بين الطرفين».


ورأى أمين سر حركة «فتح» ومنظمة التحرير الفلسطينية فتحي أبو العردات أنّ إنهاء الانقسام الفلسطيني سيكون له بالتأكيد مردود ايجابي على الفلسطينيين في مخيمات اللجوء في لبنان، مؤكداً أنّ الالتزام بتنفيذ اتفاق القاهرة فرصة تاريخية حقيقية لإنهاء الانقسام وضمان الالتزام بتمكين حكومة الوفاق الوطني تَحمّل مسؤولياتها كاملة في قطاع غزة وضمان إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية.


من جهته، رحّب عضو المكتب السياسي لـ«جبهة التحرير الفلسطيني» صلاح اليوسف بقرار «حماس» حلّ اللجنة الإدارية في قطاع غزة لإتاحة المجال أمام جهود مصر لتحقيق المصالحة، معتبراً أنّ هذا القرار خطوة مهمة باتجاه إنهاء الإنقسام وإنجاز المصالحة واستعادة الوحدة الوطنية.


من جهة أخرى، سلّم الفلسطيني نعيم يوسف الخالدي (1964)، والذي قتل طليقته فاطمة خيزران (1968) في حارة صيدا، نفسه الى نظارة قصر العدل بعد ساعات من ارتكابه الجريمة.


وكان الخالدي قد أطلق النار على طليقته من بندقية صيد نوع «بومب أكشن»، بسبب خلافات عائلية كانت تدور بينهما على خلفية تقسيم المنزل بعد طلاقهما.


Google Ads

ما هو موقع أخبار لبنان؟

أخبار لبنان، هو موقع نقل أخبار من أربعة صحف ومواقع إخبارية رئيسية، في مكان واحد لتسهيل قراءة الأخبار من مصادر متعددة في مكان واحد وتجنيب القاريء تصفّح العديد من المواقع!

Latest Comments