الحياة
الحياة Search results for "الحياة" | Lebanon News!
1

انطلقت مسيرة استكشاف النفط والغاز في لبنان والتنقيب عنهما، بعد طول انتظار وتأجيل متكرر لمراحلها، مع إنجاز الخطوة الأولى في هذا الملف، بإقفال دورة التراخيص الأولى للتنقيب، إذ أكد وزير الطاقة والمياه اللبناني سيزار أبي خليل، أن «الفرصة لا تزال موجودة، والمزايدة حصلت ووردتنا عروض». وأفاد أبي خليل أمس، بأن هيئة إدارة قطاع البترول رفعت إليه «تقريرها الأوّلي حول تقديم عروض المزايدة في دورة التراخيص الأولى التي اختُتمت أول من أمس». وأشار في بيان إلى أن التقرير «أظهر أن ائتلاف الشركات المكوّن م

Read More
ن شركات «توتال» الفرنسية و «إيني إنترناشونال» الإيطالية و «نوفاتك» الروسية، قدّم طلب مزايدة للحصول على رخصة بترولية في الرقعة أي البلوك الرقم 4، وطلباً آخر في الرقعة الرقم 9».

وقال «إزاء ما عُرض، نعلم أن نتائج دورة التراخيص الأولى كانت إيجابية، إذ استطاع لبنان أن يجذب شركات عالمية تتمتع بخبرات عالية في الاستكشاف وتطوير حقول الغاز، والوصول إلى الأسواق العالمية لتصدير البترول إليها، في حين أن العدو الإسرائيلي أرجأ دورة المزايدة لديه 3 مرات من دون الوصول إلى أي نتيجة حتى الآن». وأوضح أن هذا التقرير المرفوع إليه هو «الأول الذي أعدّته الهيئة، ونحن في انتظار التقرير الثاني الذي سيتضمّن نتائج العرضين المقدمين».

وشدد أبي خليل على أن الوزارة «ستواصل الإعلان تباعاً عن كل مراحل دورة التراخيص الأولى، وعما سيُتخذ من خطوات وقرارات في هذا القطاع الحيوي والداعم للاقتصاد الوطني».

وأعلن الخبير النفطي ربيع ياغي في حديث إلى «الحياة»، أن هيئة إدارة قطاع البترول «تسلّمت عروض الشركات مع انقضاء مهلة دورة التراخيص الأولى للمزايدة الخاصة بتلزيم بلوك أو 2 من أصل 10 بلوكات في المياه البحرية الخالصة للبنان». وأشار إلى أن «البلوكات المطروحة للاختيار هي 5 من أصل 10، على أن يتقرر تلزيم واحد أو 2 لكل كونسورتيوم، آخذين في الاعتبار تقدّم مجموعتين بعروض للمشاركة في هذه المزايدة، من أصل 56 شركة مؤهلة».

وأوضح ياغي أن الهيئة «ستدرس هذه العروض خلال شهر أو أكثر، على أن يُتخذ قرار التلزيم قبل نهاية هذه السنة». وقال «ستبدأ في الربع الأول من العام المقبل، عمليات التحضير الإداري واللوجيستي لعملية الاستكشاف والتنقيب، بناءً على الاتفاق المبرم والذي تتراوح فترته بين 30 سنة و40». وأكد أن «عمليات الاستكشاف والمسح وتحديد المواقع لبدء عمليات الحفر ستبدأ منتصف العام المقبل».

ولفت إلى أن هذه الأعمال «ستستغرق 3 سنوات على أقل تقدير، لتحديد مواقع الإنتاج التجاري». ولم يستبعد أن «تُحفر أكثر من بئر تجريبية في البلوك الواحد، للتمكّن من تحديد الموقع المناسب للإنتاج التجاري».

وكشف ياغي أن «كلفة حفر البئر الواحدة لن تقل عن 100 مليون دولار». وذكر أن «التفاوض مع العارضين يبدأ بعد تقويم العروض، بهدف توقيع عقد الاستكشاف والإنتاج الذي سيُعرض على مجلس الوزراء في صيغته النهائية، للموافقة عليه قبل توقيعه».

وكان أبي خليل أكد في مؤتمر صحافي عقده مساء أول من أمس، لإعلان إقفال دورة التراخيص، أن «سعر النفط لا يؤثر في حصة الدولة، بل يؤثر فقط في موازنات الشركات للاستكشاف». وقال «ستُحدَّد حصة الدولة عندما يُنتج النفط ويُباع بالسعر المحدد في حينه». وأعلن «اعتماد أعلى المعايير العالمية»، لافتاً إلى «تأهّل الشركتين ضمن مجموعتين، الأولى هي الشركات صاحبة الحق المشغّل وتقدر بأكثر من 10 بلايين دولار، ولديها تطويرات نفطية بأعماق تفوق 500 متر. أما المجموعة الثانية فهي شركات أصحاب الحقوق غير المشغلة، وتقدر بأكثر من نصف بليون دولار، ولديها إنتاج نفطي سواء أكان في البحر أو في البر».

وعن العقد، ذكّر بأنه منشور في الجريدة الرسمية منذ 21 كانون الثاني الماضي، وكذلك الأمر بالنسبة إلى دفتر الشروط، ولا أمر مبهماً، وهذا سيؤمّن مزيداً من الشفافية والشروط الفضلى للبنانيين». وأوضح أن «صلاحيات الوزير في هذا القطاع أقل من صلاحياته في قطاعات أخرى، لأنه استناداً إلى قانون الموارد البترولية في المياه البحرية اللبنانية، تم التخلي عن بعض صلاحيات الوزير لمصلحة مجلس الوزراء».

وعن الصندوق السيادي، قال أبي خليل «لدينا الوقت لإنشائه، إذ لن يكون هناك بترول قبل 5 سنوات أو 6، لأن هذه الفترة هي للاستكشافات».

1

احمد رحيم - مثَّل قتل قس مسيحي في مدينة «السلام» في القاهرة تطوراً نوعياً لهجمات المتطرفين ضد مسيحيين في مصر، إذ يعد الاعتداء سابقة هي الأولى منذ اندلاع موجة عنف استهدفت قوات الأمن وقضاة ومؤسسات الدولة ودور عبادة مسيحية بعد عزل الرئيس السابق محمد مرسي.وقتل شاب القمص سمعان شحاتة كاهن كنيسة القديس يوليوس الأقفهصي في مدينة الفشن في بني سويف جنوب القاهرة أثناء وجوده في مدينة السلام، مساء أول من أمس. وعلى رغم أن أجهزة الأمن لم تكشف عن دوافع عملية القتل، لكن فيديو التقطته كاميرا مراقبة في مو

Read More
قع الاعتداء، يُرجح أنه «قتل على الهوية». وظهر في الفيديو القس القتيل يركض ويطارده شاب يرتدي جلباباً ويمسك «ساطوراً» في يده، ومن حوله يهرول المارة، ثم يلحق الشاب بالقس عند بوابة مخزن للحديد، ويطعنه طعنة نافذة في ظهره ليسقط الضحية، ثم ينهال القاتل على جثمانه بالساطور، ويُمرره على رأسه، قبل أن يفر من موقع الهجوم.

وحمل الهجوم بصمات «الذئاب المنفردة» التي تتبنى فكر تنظيم «داعش» المتطرف، وتسعى لتنفيذ هجمات بالسكاكين أو بالدهس.وأوضح مصدر مُطلع على التحقيقات أن أحد المارة طارد الجاني الذي فر أعلى جسر مُطل على الطريق الدائري، استقل حافلة نقل عام أوقفها بسيارة شاهد العيان الذي طارده عند مقر للأمن المركزي التابع للشرطة، وصاح لتنبيه قوات الأمن بأن هذا الشاب ارتكب جريمة قتل، لتوقفه قوة تأمين معسكر الأمن المركزي.

وأشار إلى أن بيان وزارة الداخلية الذي ذكر أن هذا الشاب سبق اتهامه في قضية ضرب أبيه وإشعال النار في منزله، لا يعني أن الوزارة جزمت بأنه «مختل عقلياً». وقال: «بيان وزارة الداخلية حول الاعتداء ذكر معلومة عن الجاني، ولم يتطرق إلى طبيعة قواه العقلية من قريب أو بعيد، لكن بعض المواقع الإعلامية فسرت البيان بما لم يذكره».

وأشعل حديث بعض المنابر الإعلامية عن أن الجاني مختل عقلياً غضباً مسيحياً عارماً ظهر جلياً في تشييع جثمان القس، الذي اعتبرته الكنيسة «شهيداً». وجزم قساوسة وقيادات كنسية بأن الاعتداء «إرهابي وطائفي»، ولا جدوى من تحميله الصبغة الجنائية.

وبدا من تعامل الكنيسة مع الهجوم أنها على قناعة أنه «إرهابي»، كون الجاني لا تربطه أي صلة سابقة بالكاهن القتيل، فضلاً عن أن القاتل طارده على الأرجح لارتدائه زي القساوسة، ووفق شهادة سائق الكاهن، فإن القاتل رسم بالساطور صليباً على جبهة القس بعد قتله. وروى السائق أن القس كان في «مهمة رعوية» في مدينة السلام، بصحبة قس آخر، وبعد أن انتهت المهمة استقل القسان السيارة في طريقهما إلى بني سويف، لكن القس سمعان كان ترك هاتفه المحمول في إحدى الدور التي زارها فطلب من السائق العودة مجدداً إلى المكان المكتظ بالسكان، وترك السائق السيارة خارج المنطقة بسبب وجود أشغال في الطريق وحفر قرب موقع الهجوم، وطلب القس الثاني من السائق مرافقة القس سمعان في الشارع لجلب الهاتف الجوال، وأثناء سيرهما فوجئ بشخص يطارد الكاهن قبل أن يطعنه ويفر.

وطغت مشاعر غاضبة على نفوس مشيعي القس سمعان شحاتة من كنيسته في بني سويف، فيما قررت الكنيسة القبطية دفنه إلى جوار جثامين ضحايا مدينة الفشن في هجوم في شهر أيار الماضي لمسلحين من تنظيم «داعش» استهدف حافلة تقل عشرات المسيحيين كانوا في طريقهم إلى دير «القديس الأنبا صموئيل» في مغاغة في المنيا. وقال الأنبا اسطفانوس أسقف ببا والفشن في كلمة خلال مراسم التشييع: «البابا يتابع الحادث عن كثب ولا نطلب من وزير العدل إلا العدل».

وألقى الأنبا رافائيل الأسقف العام لكنائس وسط القاهرة وسكرتير المجمع المقدس كلمة قال فيها إن من قتل القس سمعان شحاتة «إرهابي متطرف… اضطهادنا لن يزعزع محبتنا للمسيح»، مضيفاً: «أقول للإرهابيين إن دماء الشهداء تروي شجرة الكنيسة. وأقول للمسؤولين في الدولة إننا منذ العام 1972 تتكرر حوادث الإرهاب، وواضح أن معالجة الأمور تتم بطريقة خاطئة جداً، فالملاحقة الأمنية ليست علاجاً، والدولة مطالبة بأن تبذل مجهوداً ضخماً لتغيير ثقافة شعب تم تسميم ذهنه بالعنف والإرهاب والتطرف، وحتى المتابعة الأمنية نشعر أن فيها خللاً كبيراً جداً، فكثير جداً من أحداث الإرهاب لم تتم ملاحقة الجناة فيها، والأعجب من هذا أنه عندما يتم توقيف بعض الجناة نتعجب من إطلاقهم لأي سبب، فإذا كان الجاني لا يجد عقوبة فهذا تصريح لبعض الناس بأن يكرروا القتل مرة أخرى».

وقاطعت صيحات المشيعين القساوسة المتحدثين، بهتافات: «بالروح بالدم نفديك يا صليب» و «يا نجيب حقهم يا نموت زيهم».

في غضون ذلك، قال وكيل الأزهر الدكتور عباس شومان إن «الاعتداء الغادر» الذي تعرض له القمص سمعان شحاتة ترفضه الشرائع السماوية وفي مقدمها شريعتنا الإسلامية السمحة. وأضاف أن الأصل في الإسلام هو عصمة دماء وأعراض وأموال الناس على اختلاف معتقداتهم، وأياً كان نوع الاعتداء ودوافع ارتكابه فهو «عمل خسيس» سيرفضه نسيج مجتمعنا.

1

رجّح مصدر عسكري لبناني رفيع لـ«الحياة» أمس، أن يتسلم الجيش اللبناني الأسبوع الطالع طائرتي «سوبر توكانو» قتاليتين من الجيش الأميركي، في إطار المساعدات التي يتلقاها من الولايات المتحدة لتعزيز قدراته وتجهيزه.

وقال المصدر أن هاتين الطائرتين ستصلان جوا مباشرة من الولايات المتحدة حيث ستتوقفان في طريقهما إلى لبنان في بعض المطارات للتزود بالوقود. والطائرتان هما الدفعة الأولى من 6 طائرات من النوع نفسه كانت المحادثات العسكرية الأميركية اللبنانية انتهت إلى قرار تزويد الجيش بها.

وأكد المصدر

Read More
أن الجهود من أجل تعزيز قدرات الجيش تسير وفق الخطة التي أعدتها قيادته، مشيرة إلى إقبال عدد من الدول على تقديم المساعدات على صعد عدة للجيش. ووصف المصدر الاجتماع الذي عقدته قيادة الجيش أول من أمس مع سفيري الولايات المتحدة إليزابيت رتشارد وبريطانيا هوغو شوتر، بأنه كان «ممتازاً وواعداً» على هذا الصعيد، إذ أن ضباط القيادة عرضوا حاجات الجيش من أسلحة وذخائر وتجهيزات وخبرات مع السفيرين ومساعديهما، ولقيت تجاوباً واستعداداً لدراسة تلبيتها.

1
وجد الرقيب أول اللبناني ن.ح من جهاز أمن السفارات والمفصول للحراسة في وزارة الخارجية اللبنانية، منتصف ليل الأربعاء- الخميس داخل غرفة النوم المخصصة للحرس، جثة مصابة بطلق ناري في الرأس، يُعتقد أنها من مسدسه الأميري الذي وجد في يده. وحضر الطبيب الشرعي للكشف على الجثة والأدلة الجنائية لرفع البصمات عن مسدسه وتحديد المسافة التي أطلقت النار منها، وما إذا كان على يده آثار وشم لأن وجودها يعني أن النار أطلقت من مسافة قريبة جداً.
وعلمت صحيفة "الحياة" من مصادر أمنية أن الرقيب أول كان اتّصل بزوجته
Read More
وأوصاها بالاهتمام بأولادهما وأقفل الخط، ما تسبب بإقلاقها. وعادت واتّصلت به مرات عدة على هاتفه من دون أن يجيب، وستخضع البصمات للفحص لتحديد طبيعة الوفاة.
1

رندة تقي الدين -

  قال مصدر فرنسي مطلع على الملف اللبناني إن الكونغرس يريد ضرب إيران عبر «حزب الله» ولهذا السبب قررت لجنة الشوؤن الخارجية الأميركية العقوبات على الحزب. ولفت المصدر إلى أن باريس قالت للجانب الأميركي على مستوى الإدارة «إن العقوبات لن تؤثر في حزب الله، ولكنها ستقضي على الاقتصاد اللبناني».

وأجابت الإدارة الأميركية على الحجة الفرنسية بـ «أن فرنسا على حق ولكن باريس لا تعلم إذا كان ذلك يكفي لعدم تنفيذ هذه العقوبات، ذلك أن الكونغرس وضعها والرئيس الأم

Read More
يركي دونالد ترامب يريد النيل من إيران». وقال المصدر إن «ترامب الذي طلب من الأوروبيين وضع حزب الله كله على لائحة الارهاب، واجه رفضهم لان ذلك غير ممكن، ويعني أن فرنسا وأوروبا تجبران على مقاطعة نصف حكومة لبنان وهذا غير عملي».

إلى ذلك، قال المصدر إن المؤتمر لمساعدة الجيش اللبناني الذي قررته مجموعة دعم لبنان سيعقد في إيطاليا في كانون الأول (ديسمبر) أو كانون الثاني (يناير). أما المؤتمر الاقتصادي لمساعدة لبنان فانعقاده صعب، لكنه قد يعقد، ليس على أسس مساعدة الموازنة، وإنما لتمويل مشاريع. وأشار المصدر إلى «أن هناك توافقاً بين باريس والإدارة الأميركية حول تحليلهما للوضع في لبنان، فرئيس الجمهورية اللبنانية ارتبط بعلاقة قوية مع سوريا وايران ورئيس الحكومة سعد الحريري ضعيف، ولكن باريس وواشنطن لا تريدان الاستسلام كي يتحول لبنان إلى مستوطنة إيرانية، ولذا ينبغي أن يحصل لبنان على المساعدة وألا يترك للهيمنة الإيرانية».

وأضاف المصدر أن الرئيس الفرنسي وعد بمؤتمر لدعم لبنان ولكن هناك عدم توافق داخل الحكومة اللبنانية في ما يخص هذا المؤتمر بين الرئيس الحريري ووزير خارجيته جبران باسيل بالنسبة إلى ربط هذا المؤتمر بعبء النازحين. فمنطق الحريري لهذا المؤتمر هو لأسباب عملية أي أنه يريد مؤتمراً لتمويل مشاريع لتوفير فرص عمل للناس قد تخفف من وطأة مشكلة العمالة السورية في لبنان للبنانيين طالما لم يتمكن السوريون من العودة إلى بلدهم، أما باسيل فيريد عودة اللاجئين السوريين الآن».

1
أكدت مصادر وزارية ونيابية لصحيفة "الحياة" أن الانتخابات النيابية العامة في لبنان ستجرى في موعدها في أيار المقبل، وأن لا مجال، لتقديم موعدها الى ما قبل نهاية العام الحالي.
1

يستعد أكراد سورية اليوم لإجراء أول انتخابات في نظامهم الفيديرالي في شمال البلاد، في خطوة من شأنها أن تثير استياء تركيا وإيران والحكومتين السورية والعراقية. وتأتي الانتخابات قبل أيام من استفتاء مثير للجدل على الاستقلال في كردستان العراق. ويُنظر إلى الانتخابات باعتبارها أول خطوة ملموسة لتأسيس فيديرالية يسعى إليها الأكراد في مناطقهم في الشمال السوري.

ومن المقرر أن تجرى الانتخابات على ثلاث مراحل، تبدأ باختيار لجان محلية في 22 أيلول (سبتمبر) وتنتهي في كانون الثاني (يناير) العام 2018 بانتخ

Read More
اب مجلس تشريعي لـغرب كردستان (روج افا).

وقال صالح مسلم، الرئيس المشترك لـ «حزب الاتحاد الديموقراطي»، أكبر الأحزاب الكردية في سورية وأكثرها نفوذاً إن «الانتخابات هي الخطوة الأولى لترسيخ النظام الفيديرالي والديموقراطية الفيديرالية». وأضاف في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس في بيروت «هناك نظام جديد يتأسس في روج افا... نحن جزء من سورية ومطلبنا الفيديرالية». وقبل اندلاع النزاع في العام 2011، عانى الأكراد الذين يشكلون أكثر من 15 في المئة من سكان سورية، من التهميش على مدى عقود. وبدأوا بتعزيز موقعهم بعد انسحاب قوات النظام تدريجياً من مناطقهم، ما سمح لهم بالسيطرة على مناطق واسعة في شمال وشمال شرق البلاد. وبرزوا في وقت لاحق كالقوة الأكثر فاعلية في قتال تنظيم «داعش».

في آذار (مارس) 2016، أعلن الأكراد النظام الفيديرالي في مناطق سيطرتهم في شمال البلاد التي قسموها إلى ثلاثة أقاليم هي الجزيرة (محافظة الحسكة، شمال شرق) والفرات (شمال وسط، تضم أجزاء من محافظة حلب وأخرى من محافظة الرقة) وعفرين (شمال غرب، تقع في محافظة حلب). وفي إطار الأعداد للانتخابات، انتشرت في مدينتي القامشلي وعامودا في محافظة الحسكة لافتات بثلاث لغات، العربية والكردية والسريانية، تدعو المواطنين للمشاركة في الانتخابات. وكتب على بعضها «مستقبل روج آفا بين يديك، لا تبخل بصوتك» و «صوتك أمانة امنحه لمن يستحق».ويقول عمر عبدي (50 عاماً) في القامشلي لوكالة فرانس برس: «إنها المرة الأولى التي نشهد فيها انتخابات كردية... لم نكن نصدق أننا سنرى هذا اليوم أبداً».

ويقول الخبير في الشؤون الكردية موتلو جيفير اوغلو لفرانس برس «توفر هذه الانتخابات فرصة للأكراد لبدء بناء مؤسساتهم من أجل المستقبل».ويضيف: «من المهم بالنسبة للأكراد اليوم أن يظهروا للنظام أن الأمور تغيرت في شمال سورية، وهم من يديرون الأمور وليس النظام في دمشق»، كما انهم «يبعثون برسائل قوية الى العالم مفادها بأن إجراء هذه الانتخابات ممكن لأن المناطق التي يسيطرون عليها مع حلفائهم آمنة ومستقرة».وفي المرحلة الأولى من الانتخابات اليوم، سيتم انتخاب الرئاسات المشتركة (كل رئاسة تضم رجلاً وامرأة) لما يطلق عليه «الكومونات»، أي اللجان المحلية للأحياء والحارات.

وفي المرحلة الثانية في الثالث من تشرين الثاني (نوفمبر)، سيتم انتخاب مجالس محلية للنواحي والمقاطعات التي يتألف منها كل إقليم. ويصار في المرحلة الثالثة والنهائية في 19 كانون الثاني (يناير) إلى انتخاب «مجلس الشعوب الديموقراطية» لكل إقليم من الأقاليم الثلاثة التي ستتمتع بصلاحيات تشريعية محلية. كما سيتم في اليوم ذاته انتخاب «مؤتمر الشعوب الديموقراطية» العام الذي سيكون بمثابة برلمان عام، على رأس مهماته تشريع القوانين ورسم السياسة العامة للنظام الفيديرالي.

ويشرح مسلم أن «الكومونات هي شكل من أشكال تنظيم المجتمع في كل حي أو حارة أو قرية... هو نظام يعمل به في اوروبا، في بلجيكا مثلاً»، بحيث تكون هناك «لجان ورئاسة مشتركة، وهذه اللجان تكون اقتصادية أو صحية أو تموينية» تتيح للمجتمع تنظيم شؤونه بنفسه.وعمدت مفوضية الانتخابات الى تدريب مدرسين للإشراف على صناديق الاقتراع، كما تعمل لجان في الأحياء على توزيع البطاقات الانتخابية وشرح آلية الاقتراع.

ويؤكد الأكراد أن هذه الانتخابات لا تخصهم وحدهم بل تشمل مكونات المجتمع كافة من عرب وسريان وأرمن وتركمان. ولا يتوقع محللون أن تشارك أحزاب كردية معارضة للنظام الفيديرالي فيها، بل أن تقتصر على أحزاب تشكل الإدارة الذاتية.

وأصدر المجلس الوطني الكردي بياناً أعلن فيه مقاطعته الانتخابات، معتبراً إياها «غير ديموقراطية، ولا تمثل كافة الأطراف الكردية في المنطقة»، فضلاً عن اعتراضه على توقيتها، القريب من استفتاء إقليم كردستان العراق المزمع إجراؤه في 25 من الشهر الجاري.

ويقول الخبير في الشؤون السورية فابريس بالانش: «ستكون هذه الانتخابات ديموقراطية في الظاهر لعدم وجود تعددية حزبية». ورفضت دمشق إعلان الفيديرالية الكردي. ووصف نائب وزير الخارجية فيصل المقداد الانتخابات بـ «المزحة»، لافتاً إلى أن «النظام لن يسمح بتهديد وحدة الأراضي السورية»، وفق تعبيره.

وقال رئيس تحرير صحيفة «الوطن» المقربة من دمشق وضاح عبد ربه لفرانس برس «إنها انتخابات غير شرعية، موضوع الفيديرالية غير مطروح أبداً»، مضيفاً: «أي تغيير للنظام في سورية يجب أن يحصل من خلال تغيير الدستور السوري الذي لا يمكن تغييره إلا باستفتاء عام لكل السوريين».وتجرى المرحلة الأولى من الانتخابات الكردية في سورية قبل ثلاثة أيام من استفتاء على استقلال اقليم كردستان في العراق المجاور. ويتعرض رئيس كردستان العراق مسعود بارزاني لضغوط مكثفة، لا سيما من الغرب وتركيا، لإرجاء الاستفتاء أو إلغائه.

ويرى المحلل جيفير اوغلو أن انقرة ودمشق، وعلى رغم الخلاف الكبير بينهما منذ بدء النزاع، تتفقان على أمر واحد وهو رفض الحكم الذاتي للأكراد. وتخشى انقرة التي تحارب حركة تمرد كردية على أرضها من تمدد عدوى الاستقلال اليها.

ويرى أكراد سورية وفق أوغلو، في استفتاء العراق «آلية شرعية ليكتسب نظراؤهم الأكراد حقوقهم، وبالتالي ينظرون اليه أيضاً كوسيلة قد يلجأون اليها يوماً ما».

ويعتبر أن «الانتخابات والنظام الفيديرالي يطرحان لسورية نظاماً بديلاً يتمثل في اللامركزية».

ويؤكد صالح مسلم احترام قرار اكراد العراق، موضحاً في الوقت ذاته «مطلبنا في سورية ليس الانفصال... مطلبنا الفيديرالية».

ويقول بالانش «في سورية انها خطوة أولى، في العراق يبدو انها خطوة أخيرة. ويتعلق الأمر في الحالتين بالحصول على شرعية محلية ودولية».

1

 أيمن هلال - *التقط القطاع السياحي اللبناني أنفاسه خلال موسم الصيف، بعد سنوات من الأزمات السياسية والأمنية التي أثرت سلباً في القطاع وأدت إلى إفلاس عدد من المؤسسات السياحية والفنادق. ومن أبرز أسباب تدهور القطاع في السنوات الماضية المقاطعة الخليجية، والحرب السورية وإغلاق المنافذ البرية بين سورية والأردن، التي كان يأتي عبره عدد كبير من السياح.

واعتبر رئيس «اتحاد المؤسسات السياحية» نقيب أصحاب الفنادق بيار الأشقر في مقابلة مع «الحياة»، أن «موسم الصيف كان مقبو

Read More
لاً نسبياً وأفضل من العام الماضي، إذ ارتفعت نسبة الإشغال في الفنادق بين 25 و30 في المئة والأسعار نحو 15 في المئة».

وفي الوقت ذاته، أكد ضرورة «المقارنة بعام 2010، لأنه من أفضل الأعوام سياحياً، حين زار لبنان 333 ألف خليجي وكان معدل إقامتهم 10 أيام، ما يعني3.3 مليون ليلة فندقية. أما الآن فغالبية السياح هم من العراق والأردن ومصر، وعددهم الإجمالي 300 ألف سائح، ولكن معدل إقامتهم لا يتجاوز 3 أيام أي نحو مليون ليلة فندقية، ما يعني أننا خسرنا نحو 2.3 مليون ليلة فندقية، وهذا يغير المعادلة في شكل جذري».

ومن أبرز مؤشرات انتعاش قطاع السياحة حركة الركاب الكثيفة في مطار بيروت، إذ ارتفع عدد الزوار في الأشهر الثمانية الأولى من العام الحالي إلى نحو 5 ملايين، بينما سجل تموز رقماً قياسياً بلغ مليون راكب، بنمو فاق 9 في المئة مقارنة بالشهر ذاته من عام 2016.

بدوره، أوضح رئيس نقابة المؤسسات السياحية والسفر جان عبود، أن «الموسم كان جيداً وأفضل من العام الماضي، والحجوزات على الطائرات فاقت القدرة في بعض الأحيان، إذ زادت «طيران الإمارات» عدد طائرتها اليومية إلى بيروت نتيجة عدد المسافرين»، مشيراً إلى أن «الحجوزات في الفنادق تخطت 75 في المئة، مقارنة بنحو 55 في المئة العام الماضي، كما ازداد عدد السياح نحو 35 في المئة».

واعتبر أن «المؤشر الأهم كان ما يسمى نافذة الحجوزات وهي المدة التي تسبق الحجوزات، إذ اعتدنا منذ العام 2012 على أن تكون قبل أسبوع أو 10 أيام حداً أقصى، أما خلال الصيف فكانت تتم قبل 3 أو 4 أشهر، وهذا دليل على أن الاستقرار السياسي، بعد انتخاب رئيس للجمهورية وتشكيل حكومة، عزز ثقة السياح والمغتربين». وتوقع «ارتفاع الإيرادات السياحية من 6 بلايين دولار عام 2016، إلى 7.5 بليون هذه السنة».

ولفت نقيب أصحاب المؤسسات البحرية السياحية جان بيروتي، إلى أن «الموسم السياحي تأخر بسبب حلول شهر رمضان المبارك خلال حزيران الماضي، أي في بداية الصيف، لكن كانت الحركة السياحية ناشطة جداً خلال عيد الفطر، واستقبلنا نحو 7 آلاف سائح خليجي تراوحت مدة إقامتهم بين 7 و10 أيام، وبلغت نسبة الحجوزات في بعض الفنادق نحو 100 في المئة». وأعلن أن معدل الحجوزات الفندقية «نما نحو 7 في المئة مقارنة بالعام الماضي، وبلغت مستويات مرتفعة جداً خلال عيد الأضحى مطلع الشهر الجاري».

وبعد مقاطعة خليجية للبنان استمرت سنوات، سُجلت عودة «مقبولة ولكن خجولة» بحسب خبراء في القطاع السياحي، فزار لبنان نحو 7 آلاف سائح خليجي غالبيتهم من الكويتيين والسعوديين، عاد بعضهم إلى منازل هجروها قبل سنوات في مناطق سياحية مثل بحمدون وبرمانا.

وشدد الأشقر على أن «الوضع الاقتصادي في لبنان لن يستقيم من دون دول الخليج وتحديداً السعودية، التي يشكل مواطنوها العمود الفقري لقطاع السياحة اللبناني، في ظل الأعداد الكبيرة للعائلات والقوة الشرائية الكبيرة التي تتمتع بها». وقال: «لن يتجاوز عدد السياح الخليجيين خلال هذه السنة حاجز الـ75 ألفاً، في حين كان العدد يصل إلى 150 ألفاً في السنوات السابقة». وتوقع عبود وبيروتي أن «يصل عدد السياح الإجمالي هذه السنة إلى نحو مليونين بزيادة تتراوح بين 25 و30 في المئة مقارنة بالعام الماضي».

وكانت المدن والقرى اللبنانية شهدت 150 مهرجاناً سياحياً خلال الصيف، إلى جانب مبادرتين أثرتا إيجاباً في القطاع، وهما مؤتمر «فيزيت ليبانون» الذي نظمته وزارة السياحة بالتعاون مع القطاع الخاص السياحي، ومبادرة نقابة أصحاب الفنادق «تنصيّف سوا» والتي توجهت أساساً إلى المغتربين اللبنانيين.

1

على وقع مظاهر الحزن والالتفاف حول الجيش، بدأت قيادته إجراءات انتشاره على الحدود الشرقية «من الآن فصاعداً للدفاع عنها»، كما أعلن قائده العماد جوزيف عون في كلمة وداع العسكريين الشهداء، داعياً «إلى البقاء متيقظين وحاضرين للتصدي للخلايا الإرهابية النائمة والقضاء عليها». 

وعلمت «الحياة» أن فرقاً فنية من فوج الهندسة في الجيش كانت بدأت استكشاف الحدود وشق طرق وتوسيع أخرى، لتحديد مواقع التمركز الحدودية الشرقية، ومستلزمات إقامتها، لا سيما أن الشتاء على الأبواب.

1

أعلن أهالي العسكريين اللبنانيين لصحيفة "الحياة" لنهم يتوقعون صدور فحوصات الـ DNA بعد غد الثلاثاء.

وفي هذا السياق، اشار مصدر وزاري الى أنه تبلّغ أن فحوص الـ DNA أدّت حتى الأمس، إلى التعرّف الى جثامين 7 من العسكريين اللبنانيين الـ9.


Google Ads

ما هو موقع أخبار لبنان؟

أخبار لبنان، هو موقع نقل أخبار من أربعة صحف ومواقع إخبارية رئيسية، في مكان واحد لتسهيل قراءة الأخبار من مصادر متعددة في مكان واحد وتجنيب القاريء تصفّح العديد من المواقع!

Latest Comments