الحياة
الحياة Search results for "الحياة" | Lebanon News!
1

قال وزير الداخلية نهاد المشنوق لـ «الحياة» أمس إن وزارته تعمل على اتخاذ الاحتياطات اللازمة «إزاء إمكان حصول تهجير جديد للمدنيين من مخيمات النزوح السوري الموجودة في جرود عرسال البعيدة والقريبة من المعارك الدائرة هناك، بحيث لا ينتقل هؤلاء إلى بلدة عرسال بل إلى مناطق أخرى، وهناك خيارات عدة في هذا الصدد نعمل عليها».


وأوضح المشنوق رداً على أسئلة «الحياة» أن مخيمات جرود عرسال تضم حوالى 12 ألف نازح، ويجب الأخذ في الاعتبار أن 82 في المئة من النازحين عموماً هم

Read More
من النساء والأطفال وليسوا مقاتلين، وبالتالي نعمل من زاوية إنسانية على اتخاذ التدابير المناسبة».


وأجرى المشنوق خلال الـ48 ساعة الماضية تحركاً مكثفاً عبر اجتماعات عمل واتصالات تمحورت حول الإجراءات الواجب اتخاذها لتدارك التداعيات الإنسانية للاشتباكات في الجرود، استكمالاً للاجتماع الاستثنائي لمجلس الأمن المركزي أول من أمس.


وأفاد المكتب الإعلامي للمشنوق بأنه شدد على ضرورة تخفيف الأعباء الإنسانية الباهظة الثمن التي يتحملها المجتمع المضيف في عرسال منذ بداية الحرب في سورية، نتيجة تضحياته لإيواء النازحين وتحمله تداعيات وجود المسلحين في الجرود. كما أكد أنه على تواصل دائم مع جميع المعنيين في الجيش ومختلف الأجهزة الأمنية والهيئة العليا للإغاثة والمنظمات الدولية والمحلية من أجل توفير السبل لحماية المدنيين وتأمين المساعدات الطبية والإنسانية لهم. والتقى أمس مجدداً وفداً من «المفوضية السامية لشؤون اللاجئين» ترأسه نائب مدير مكتب بيروت للعمليات إيمانويل جانياك يرافقه بول صوايا ودومينيك طعمة في حضور الأمين العام للهيئة العليا للإغاثة اللواء الركن محمد خير ومستشاري الوزير العميد منير شعبان والدكتور خليل جبارة. وأبلغ الوفد المشنوق وضع المفوضية إمكاناتها في تصرف الوزارة والحكومة. كما التقى مسؤول بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر كريستوف مارتان الذي قدم عرضاً للخطط التي أعدتها البعثة من أجل تقديم المساعدات الطبية العاجلة للمدنيين في منطقة عرسال، ثم ممثل «اتحاد الجمعيات الإغاثية والتنموية» محمد نور قرحاني وبحث معه جاهزية المنظمات الإهلية وخططها الطارئة لتقديم المساعدات الإنسانية وتسهيل استضافة المدنيين.


وعلمت «الحياة» أن الاجتماعات الأمنية التي عقدت في وزارة الداخلية أدت الى اتخاذ تدابير أمنية احترازية إزاء إمكان حصول عمليات انتقامية من قبل مجموعات إرهابية خارج نطاق العمليات في الجرود، وأن المشنوق طلب في اجتماع مجلس الأمن المركزي حضور ضابط من قوى الأمن الداخلي وآخر من الأمن العام في غرفة العمليات التابعة للجيش للتنسيق الدائم.


وقالت مصادر معنية لـ «الحياة» إن السفارة التركية في بيروت اهتمت بأوضاع النازحين في الجرود لأن بينهم زهاء 650 تركمانيًا سوريًا، يجري البحث في إمكان إجلائهم إلى تركيا جوًا. وقال المشنوق لـ «الحياة» إن الجيش اللبناني «فصل بإجراءاته بلدة عرسال عن الجرود وأخذ الاحتياطات اللوجستية، وهو يتعاطى بمنتهى الدقة والحكمة والوعي مع الأوضاع على الأرض». وذكر أن المنظمات الإغاثية تواصلت مع 3 مستشفيات احتياطًا.


وعن المعلومات حول إمكان إعادة نازحين سوريين إلى منطقة القلمون السورية بعد انتهاء عملية «حزب الله» العسكرية في الجرود قال المشنوق لـ «الحياة» إنه «يجب عدم الدخول في لعبة الحصان أم العربة أولاً. هناك اتفاق في الحكومة السابقة وثم في الورقة التي قدمتها الحكومة اللبنانية إلى مؤتمر بروكسيل حول النازحين بأنه لا إلزام لنازحين بالعودة إلا وفق القانون الدولي الذي يحدد بطبيعته المناطق المستقرة والآمنة لعودة من يرغب». وأضاف: «هناك قناة أمنية موجودة مع الحكومة السورية، فاعلة وجدية منذ سنوات، بموافقة الجميع عبر المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم. وحين تتحدد المناطق الآمنة المستقرة من قبل الأمم المتحدة يتم تفعيل هذه القناة وتؤخذ إجراءات عودتهم.


أما استخدام الأمر سياسياً من أجل تواصل مباشر مع الحكومة السورية ولمحاولة الحصول على اعتراف فهذا غير وارد ومهزلة». ورأى أن سماع مسؤولين سوريين، سواء السفير هنا أو مفتي سورية يعترضون على معاملة غير لائقة وحادة من قبل بعض اللبنانيين متوترين وطنياً، لنازحين سوريين على خلفية الخلاف على العملية الأخيرة التي قام بها الجيش أخيرًا، فإن من يتكلمون يمثلون نظامًا تسبب بمئات آلاف القتلى وملايين النازحين إلى لبنان والأردن والعالم». وأضاف: «هذا النظام نفسه يحاول الإفادة من حادث بسيط لا يختصر العلاقة بين الشعبين وموقف الشعب اللبناني».


وأوضح المشنوق أن «الرئيس سعد الحريري نبه إلى نقطة لافتة في ما يتعلق بإعادة النازحين وهي أن هناك علاقة رسمية أردنية سورية قائمة (وكذلك تركية في فترة معينة) فهل الاتصال العلني بين الحكومتين أمّن عودة أي من النازحين في الأردن وتركيا؟ والجواب هو النفي لأن الهدف من طرح الأمر بالنسبة إلى لبنان ضرب الاستقرار منذ أكثر من 4 سنوات».

1

نقلت صحيفة "الحياة"، عن مصادر معنيّة، قولها إنّ "السفارة التركية في بيروت اهتمّت بأوضاع النازحين في جرود عرسال، لأنّ بينهم زهاء 650 تركمانيّاً سوريّاً، يجري البحث في إمكان إجلائهم إلى تركيا جوّاً".

1

 جهاد الخازن - عندما انتشر خبر اجتماع دونالد ترامب الابن مع المحامية الروسية ناتاليا فيسلنيتسكايا، القريبة من الكرملين، قال الرئيس دونالد ترامب أن القصة أكبر “مطاردة ساحرات”، أي كذبة، في تاريخ العمل السياسي.


هو لا يزال يدافع عن ابنه رغم تراكم الأدلة، فقد ثبت من “إيميلات” متبادلة نشرتها الميديا الأميركية أن المحامية وعدت ترامب الابن بمعلومات تدين هيلاري كلينتون، وكان تاريخ اجتماعهما مهماً فهو في حزيران 2016، أي قبل أشهر من انتخابات الرئاسة وحضره مع الابن صهر الرئيس جاريد كوشنر، وب

Read More
ول مانافورت، رئيس حملة ترامب للرئاسة.


أقرأ يوماً بعد يوم كلاماً لسياسيين يحاولون الدفاع عن الرئيس ترامب وتبرير أخطائه، لأنهم لا يستطيعون تفسيرها. الرئيس ترامب لم يؤيد الدفاع المشترك لحلف الناتو، ورئيس الغالبية في مجلس الشيوخ السيناتور ميتش ماكونيل قال أن ما فعله الرئيس كان “خطأ مبتدِئ”. وبعد انتشار أخبار عن محاولة الرئيس وقف تحقيق “إف بي آي” في علاقته مع روسيا قال رئيس مجلس النواب أن ترامب “جديد على هذا الأمر”. الآن يحاولون أن يبرروا اجتماع ترامب الابن مع المحامية الروسية بأنه خطأ شخص مبتدئ في السياسة.


هو ليس كذلك أبداً، وقضية ترامب الابن صرفت الأنظار عن المشكلات المحيطة بكوشنر وزوجته إيفانكا، بنت الرئيس التي عُيّنت مستشارة لأبيها في البيت الأبيض.


قرأت أن كوشنر حاول الحصول على قرض قيمته 500 مليون دولار من ثري قطري لإنقاذ نفسه بعد أن اشترى المبنى 666 في الشارع الخامس، أشهر شوارع نيويورك، ودفع رقماً قياسياً في حينه ثمناً له هو 1.8 بليون دولار. ربع المبنى فارغ الآن والديون تتراكم، وقد اتخذ كوشنر موقفاً عدائياً من قطر بسبب القرض الذي لم يحصل عليه. يبدو أن مفاوضات القرض لم تغلق نهائياً، فإذا حصل كوشنر على ما يريد تتحسن علاقته مع قطر وإذا فشل سيشن حملة عليها، فهو مستشار أول للرئيس وينفذ مهمات كثيرة بينها دور الوسيط بين إسرائيل والفلسطينيين، ويحمل أعلى ترخيص للحصول على معلومات الاستخبارات الأميركية. كل هذا وهو لم يبلغ الأربعين بعد، ولم يكن له يوماً دور سياسي، سوى أن أسرته اليهودية تتبرع للمستوطنات في فلسطين المحتلة.


إيفانكا شابة من دون خبرة سياسية إطلاقاً. مع ذلك، هي مستشارة الرئيس وقد لفتت الأنظار عندما احتلت مقعده على رأس طاولة قمة العشرين في هامبورغ. هذه الشابة لم ينتخبها الأميركيون لتمثلهم في أكبر قمة مالية في العالم. وبما أنها سيدة أعمال، فالأحذية التي تحمل اسمها تصنَع في الصين وقد اعتُقِل ثلاثة ناشطين في أيار الماضي بعدما بدأوا تحقيقاً في نشاط إيفانكا التجاري.


كنت أعتقد بأنني أعرف أشياء كثيرة عن دونالد ترامب، ثم اكتشفت أخيراً دليلاً فاتني عن اهتمامه بالسياسة، فهو في سنة 1987 نشر إعلاناً سياسياً في صحف هاجم فيه اليابان ودولاً أخرى تستغل علاقتها مع الولايات المتحدة. الإعلان هاجم أيضاً المملكة العربية السعودية،وأرى أن الولايات المتحدة تحتاج إلى السعودية في حين لا يحتاج أكبر بلد مصدِّر للنفط إلى البيت الأبيض أو الكرملين أو أي حكومة أخرى.


في كل ما سبق، التهم تطاول الرئيس ترامب فهو اختار معاونيه من أعضاء أسرته مستشارين سياسيين من دون خبرة إطلاقاً في السياسة الداخلية أو الخارجية.


أعتقد بأن تحقيق “إف بي آي” في علاقة ترامب مع روسيا سيكشف الحقيقة لأن الرئيس لن يستطيع عزل المحققين كما فعل مع رئيس “إف بي آي” السابق جيمس كومي.

1

شدد رئيس المجلس النيابي اللبناني نبيه بري على أن «سلسلة الرتب والرواتب حق، وأن الأجواء في شأنها إيجابية، واتفقت مع رئيس الحكومة سعد الحريري على أن نسير سوية بالموضوع، لكن هناك تخوفاً من أن تكون عبئاً على الخزينة وهنا نختلف». وإذ أكد أنه «لا يرى أن «السلسلة عبء على الخزينة»، قال: «يمكن تمويلها بسهولة من موارد عدة ومنها tva والمصارف التي تدفع أقل من الجميع، اذ هناك احتيال على القانون في هذا الشأن، ولو أن المصارف هي أبرز أعمدة الاقتصاد اللبناني».


ولفت بري في دردشة ولقاء مع إعلاميي

Read More
ن إلى «أننا نقدر قطاع المصارف ونعتبره مهدداً من إسرائيل، ويمكن التمويل أيضاً من مخالفات الأملاك البحرية وعائداتها التي تصل إلى 2000 بليون ليرة»، جازماً بأن «موضوع السلسلة راح يمشي والأجواء أكثر من إيجابية وهناك اجتماع الاثنين (غداً) ويمكن إقرارها (بعد غد) الثلثاء».


وأوضح بري أن «مسألة المتقاعدين سترفع أرقام السلسلة كثيراً، ولكن اتفقنا على تجزئة دفعها»، مشدداً على أن «الانتخابات النيابية الفرعية ستحصل وكذلك الانتخابات النيابية العامة، وعلاقتي برئيس الجمهورية ميشال عون دائماً جيدة حتى ولو عارضته ولن أندم»، معلناً أن «الرئيس عون طلب منه مراراً تأجيل جلسات انتخاب الرئيس لأنه كان موعوداً بدعم الرئيس الحريري قبل فترة طويلة من إعلان ترشيحه». وقال: «إنه لا يجيب عن سؤال عن علاقته بالوزير جبران باسيل».


وأعلن بري «أننا مع التنسيق مع الحكومة السورية 100 في المئة في موضوع النازحين السوريين»، مشيراً الى «أننا لم نطلب أن يذهب أي رئيس إلى سورية، ولكن أليس هناك من سبل للإتصال والوضع هناك تغير». ولفت الى «وجود مناطق آمنة وعودة اتصالات دولية مع النظام، وأن الأميركيين حتى يتواصلون مع الحكومة السورية»، معرباً عن تفهمه لـ «رأي المستقبل في موضوع الاتصال مع الحكومة السورية، ولكن ذلك لا يمنع التواصل».


وأشار بري الى أنه هنأ الرئيس الحريري على «موقفه مما جرى في عرسال، إذ إن ما قاله في موضوع الجيش أفضل ما يمكن أن يقال». وشدد على أن «المؤسسة الوطنية الباقية هي الجيش، البلد يعاني وتحريره واجب وما يقوم به حزب الله يساعد الجيش ولا نية له لدخول عرسال، الجيش اللبناني مكلف بها وهو الذي سيخوض وحده المعارك على الحدود اللبنانية».


واعتبر بري أن «ما جرى في سورية كان مؤامرة عليها وعلى كل الدول العربية»، مضيفاً: «السؤال الأساسي هو ماذا في شأن وحدة سورية ووحدة العراق».


ورداً على سؤال جزم بري أن «لا مصلحة لنا على الإطلاق في التهجم على أي بلد عربي».

1

قال رئيس «اللقاء النيابي الديموقراطي» ورئيس «الحزب التقدمي الاشتراكي» اللبناني وليد جنبلاط، إن «وحدة الرؤية حول سورية أهم بين أميركا وروسيا كعاملين أساسيين، ثم تأتي دول إقليمية لها مطامع وجداول أعمال مختلفة، أي إيران وتركيا»... لكنه لفت إلى أن «لا أحد يعرف بالضبط ما هو الموقف الأميركي من سورية»، واستدرك: «لا أدري إذا كان (بيان) جنيف ما زال ساري المفعول».


وعلّق جنبلاط في حديث إلى «الحياة» على إعلان الأمين العام لـ «حزب الله» السيد حسن نصرالله عن استقدام مقاتلين من الخارج إلى

Read More
لبنان وسورية في مواجهة أي عدوان إسرائيلي عليهما بالقول: «مع احترامي لكلام السيد، لبنان دفع أثماناً هائلة في ربط المسارات مع سورية، وفي الماضي مع الفلسطينيين. يبقى أن نتواضع ونتكيف ونعود إلى الخطة الدفاعية، وعندما تكون الظروف مناسبة في يوم ما، أن ينضوي سلاح الحزب تحت إمرة الدولة». ورأى أنه لا تجوز تحت شعار محاربة الإرهاب معاملة جميع النازحين السوريين كإرهابيين.


وعن الوضع اللبناني الداخلي وقانون الانتخاب، قال جنبلاط: «اخترعنا قانوناً غير موجود في كل دول العالم، بالصوت التفضيلي». وأضاف: «حتى الآن أعترف بعجزي عن فهمه»، لكنه تمنى «أن تكون هناك لائحة توافقية في الشوف وعاليه، لنا وللفرقاء السياسيين المركزيين». وتابع: «عليك أن تعقد تسويات. لم أعد أستطيع كما في السابق تشكيل لائحة على قاعدة الأكثرية، لذلك أقول باللائحة التوافقية، لأن العيش المشترك أهم بكثير من عدد النواب».


وأكد بالنسبة إلى حزبه أنه «لا بد من طلة جديدة وتغيير الوجوه الحزبية، إذا لم نقل مئة في المئة فـ80 في المئة، في الانتخابات»، معتبراً أن «الصوت التفضيلي يفرض معادلة جديدة». وقال: «هناك طموحات من شباب وجيل جديد للوصول. وهذا القانون يعطيهم فرصة، وهناك تغيّر كبير وجذري في الشارع، والشباب ونحن اليوم نعاني فشلاً».


وعن خلافه مع زعيم «تيار المستقبل» رئيس الحكومة سعد الحريري، أوضح جنبلاط أن «له حساباته ولي حساباتي. الأمور قد تعود لكن على أسس جديدة». وجدد جنبلاط قلقه على الوضع الاقتصادي وكثرة التوظيف في الإدارة والأجهزة الأمنية، «وكل سينفق لتحسين شروطه (انتخابياً) في المناطق، والتضخم في العجز الذي قد يفوق تضخم اليونان، قد ينفجر في أي لحظة».


وعن الوضع الإقليمي ومستقبل سورية، قال إن كلاً من التدخلين الإيراني والروسي ساعد كثيراً النظام السوري، «لكنْ لإيران جدول أعمال مختلفاً» عن روسيا. ورأى أن «الخطأ الفادح» كان الممر من تركيا للآلاف المؤلفة من الجهاديين الذين أتوا من الغرب والدول العربية. وقال إنه لمس خلال زيارته موسكو مخاوف من تقسيم سورية. لكنه قال إن لا مخاوف على لبنان، معتبراً أن كلام لافروف عن تقدم الاستقرار فيه «مهم جداً»، لكن «علينا كلبنانيين أن نحصن أنفسنا». وانتقد تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن سورية. وقال إنه لا ينصح رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني بالاستعجال في الدعوة إلى الاستفتاء على الاستقلال، لكنه اعتبر أنه لا يجوز تعريب الأكراد، «وهذا كان خطأ تاريخياً في العراق وفي سورية منذ عقود».

1

واصلت مخابرات الجيش اللبناني تحقيقاتها مع 337 سورياً أوقفوا خلال مداهمة الفوج المجوقل مخيمي «النور» و «القارية» في بلدة عرسال الحدودية فجر أول من أمس، فيما تفقد قائد الجيش العماد جوزف عون العسكريين الجرحى الذين أصيبوا خلال العمليات العسكرية في عرسال، واطلع على أوضاعهم الصحية وحاجاتهم المختلفة والمعالجات الطبية لهم، منوهاً بتضحياتهم وشجاعتهم، ومتمنياً لهم الشفاء العاجل.


وقال مصدر أمني رفيع لـ «الحياة» إن «بين الموقوفين 31 مطلوباً (معظمهم تابع لداعش) بتهم إرهابية، متورطون مع الانت

Read More
حاريين الأربعة الذين فجروا أنفسهم خلال مداهمة المخيّمين». ووصف المصدر «هؤلاء الانتحاريين بأنهم من أخطر عناصر الإرهابيين في الجرود، هم انغماسيون كانوا يحضرون لشن هجمات على مستوى تكتيكي خلال الأعمال العسكرية ولديهم المعلومات الأساسية حول الأماكن التي كانت مستهدفة في الداخل اللبناني». وتركّز التحقيقات مع «المشتبه بهم الموقوفين على معرفة المخططات التفجيرية والأماكن».


وأكد أن «كل ما يُقال عن اتجاه قاطني مخيم القارية لمبايعة أحد قادة داعش أميراً على المخيم الذي دخل إليه منذ أسابيع اختراعات»، مشيراً إلى أن «الموقوفين المطلوبين لم يعلنوا حتى الآن خلال التحقيقات معهم عن تلك الأماكن».


وعن أي رد فعل لخلايا إرهابية عنقودية لمشتبه بهم فارين نتيجة كشف المخطّط، رجّح المصدر أن لا تكون لتلك الخلايا القدرة على التحرك، فداعش وغيره من التنظيمات لم تعد تجد بيئة حاضنة لها لا في عرسال ولا في غيرها من المناطق وهو ما يُعقّد عمل المجموعات الإرهابية ويُسهل عملية رصدها وتفكيكها».


وعن المخاوف من لجوء عناصر من تنظيم «داعش» المهزومين في العراق وسورية إلى لبنان، لم يستبعد المصدر «إمكان وصول بعضهم كأفراد إلى لبنان أو إلى أي بلد آخر، خصوصاً إذا توافرت لهم مساعدة من مجموعات تؤيّدهم». لكنه أكد أن «الجيش والقوى الأمنية أخذت كل احتياطاتها لمواجهة لجوء محتمل لعناصر داعش الفارين من سورية والعراق».


في سياق آخر، أعلنت قيادة الجيش - مديرية التوجيه أن السوري أحمد خالد دياب (مواليد 1989) الملقب بـ «أحمد أبو السيك» الذي أوقف قبل يومين لانتمائه إلى المجموعات الإرهابية اعترف بأنه «أطلق النار على العقيد الشهيد نورالدين الجمل (أثناء «غزوة» مسلحي داعش وجبهة النصرة على عرسال في 2 آب/أغسطس 2014)».

1

كُشف أمس أن البطريركية الأرثوذكسية في القدس باعت إلى جهات إسرائيلية صيف العام الماضي 500 دونم من الأراضي والعقارات التابعة للكنيسة في المدينة، في صفقة وُصفت إسرائيلياً بأنها «دراماتيكية وذات أبعاد تاريخية وعقارية بعيدة المدى».


وكشفت صحيفة «يديعوت أحرونوت» في ملحقها الاقتصادي أمس، أن الكنيسة الأرثوذكسية باعت مجموعة من المستثمرين «ليست معروفةً هويتُهم، من خلال محام يهودي يُدعى نوعام بن دافيد»، 500 دونم من أراضيها في حييْ الطالبية ورحابيا. وأشارت إلى أن هذه الصفقة «النادرة» ت

Read More
مت سراً في آب الماضي. ولم تُعرف بعدُ قيمة الصفقة، وقد تؤشر إلى «تغيير إيجابي مهم» في سياسة البطريركية، التي رفضت حتى الآن إبرام صفقات بيع لإسرائيل واكتفت بتأجيرها غالبية أراضيها في القدس وغيرها لنصف قرن أو قرن.


وبيَّن التقرير الصحافي أن الأرض المذكورة كانت «دائرة أراضي إسرائيل» استأجرتها بعد تأسيس الدولة العبرية لمدة مئة عام (حتى عام 2050)، وأقامت فيها ثلاثة أحياء سكنية ضخمة تضم آلاف الوحدات السكنية.


وأقرت البطريركية في تعقيبها بأنها قررت بيع الأرض بعدما ماطلت «دائرة أراضي إسرائيل» في التفاوض على تمديد العقد. ووفق المحامي بن دافيد، فإن جزءاً من هذه الأرض ما زال مفتوحاً، وإن المستثمرين يدرسون إمكان البناء عليه.


ومن غير المتوقع أن تمر هذه الصفقة- الفضيحة من دون رد فعل بين الفلسطينيين وأبناء الطائفة الأرثوذكسية العرب الذين طالما احتجوا على سلوك البطريركية وتحكّمها في أراض وقفية ليست لها، لكن البطاركة لم يكونوا يولون آذاناً مصغية لهذه الاحتجاجات.


وتملك الكنائس المسيحية المختلفة، بصفتها جهة خاصة، أكبر مساحة من الأراضي في أنحاء إسرائيل (نحو مئة ألف دونم)، 60 في المئة منها للكنيسة الأرثوذكسية، ومن هذه النسبة 5500 دونم في القدس وحدها.


ويقرّ مسؤولون إسرائيليون، كما في مذكرات قادة الدولة العبرية عند إقامتها، بأن الكنيسة الأرثوذكسية التي تتحكم بها اليونان منذ أربعة قرون، ساهمت منذ ثلاثينات القرن الماضي في توفير مساحات شاسعة من القدس الغربية لليهود، سواء بالإيجار الطويل الأمد أو البيع (في عقود أبرمتها مع الحركة الصهيونية ولاحقاً مع الحكومات الإسرائيلية)، فأقيمت عليها أحياء سكنية فخمة، فضلاً عن مبنى الكنيست، ودارة الرئيس الإسرائيلي، ومقر الحاخامية الكبرى وغيرها.


وكانت إسرائيل شرَعت منذ سنوات في مفاوضات مكثفة مع البطريركية الأرثوذكسية لتمديد عقود الإيجار الكبرى وعدم انتظار انتهاء مدتها في السنوات 2048- 2050، بداعي خشيتها من تبدّل الأوضاع السياسية في المستقبل، ومن تعرض البطريركية لضغوط خارجية، فلسطينية أساساً، لعدم تمديد فترات الاستئجار لعقود طويلة أخرى، فتخسر إسرائيل ممتلكات حيوية في قلب القدس.


وتستغل إسرائيل حقيقة أن أي بطريرك جديد للقدس يجب أن يحظى بمصادقتها، فلا تتردد في محاولة ابتزازه لإبرام صفقات كُشف في السنوات الأخيرة عن كثير منها في أروقة المحاكم.


وترفض البطريركية الأرثوذكسية الكشف عن كل ممتلكاتها في القدس والوضعية القانونية لهذه الممتلكات ونوعيتها وموقعها، كما ترفض إجراء مسح لها، خصوصاً تلك التي تمت مصادرتها أو باعتها لإسرائيل أو أجّرتها لعقود طويلة الأمد.


وعلى ذمة الصحيفة الإسرائيلية، فإن جهات في البطريركية توجهت في الماضي إلى البلدية الإسرائيلية في القدس بعدما تأخرت هذه في تحرير مستند ضروري لصفقة بيع، بتحذيرها من أن التأخير «يتيح لجهات محلية وخارجية، بعضها معادٍ لإسرائيل، العمل على منع إبرام الصفقة، وأنه من أجل مصلحة سكان القدس ودولة إسرائيل، يجب الحفاظ على السرية التامة للصفقات وتفاصيلها».

1

أكد رئيس مجلس النواب نبيه بريفي حديث لصحيفة “الحياة” أنه لن ينتظر دمج سلسلة الرتب والرواتب الجديدة لموظفي القطاع العام والعسكريين والأساتذة والمعلمين في الموازنة من أجل إقرارها في الجلسة النيابية المقبلة، وإن السلسلة هي في مقدمة المشاريع التي سيبحثها المجلس النيابي عندما يجتمع بعدما كانت خضعت للتمحيص والبحث، مرجحا أن تنعقد الجلسة بين 10 و15 تموز المقبل بعد أن يكون النواب الذين غادروا البلد في إجازات، قد عادوا.


ولفت بري إلى أنه “إذا انتهت اللجان النيابية من دراسة مشروع الموازنة

Read More
فإنه سيعمل على إضافته إلى جدول أعمال الجلسة المقبلة لكي تدرسها الهيئة العامة للبرلمان”، مشيراً إلى أن “جدول أعمال الجلسة هو ذاته الذي كان مخصصاً للجلسة النيابية السابقة التي أقر فيها قانون الانتخاب الجديد في 16 الحابي، والذي كان في رأس المواضيع التي خصصت لها تلك الجلسة”.


وأوضح بري لزواره رداً على سؤال عما إذا كان صدور القانون الجديد للانتخاب بدأ يرسم ملامح التحالفات الجديدة للانتخابات التي ستجرى بعد 11 شهراً، أنه “من المبكر الحديث منذ الآن عن التحالفات وأن هناك متسعاً من الوقت كي تتضح الصورة والحسابات عند كل الأفرقاء”، معتبرا أن “الانتقال إلى النظام النسبي من القانون الجديد سيفرض على هؤلاء الفرقاء معطيات جديدة”. وأضاف: “أذكر أني قلت قبل سنوات في محاضرة لي في مدرسة الحكمة أن اعتمادالنسبيةمع لبنان دائرة انتخابية واحدة أو جعل المحافظات الخمس القديمة دوائر انتخابية ستؤدي بكتلتنا إلى خسارة 4 إلى 5 نواب، لكنني في هذه الحالة أكون ربحت لبنان كله”.


وعن تقديرات بأن الناخبين المسيحيين باتوا في القانون الجديد قادرين على تأمين الفوز بأكثرية وازنة من المقاعد المسيحية ولا سيما الثنائي المسيحي في ظل تحالفاتهم مع قوى أخرى في المناطق المختلطة، قال بري إن “أكثر القوى التي يجب أن تقوم بحسابات دقيقة في المرحلة المقبلة هي القيادات المسيحية المتحالفة حالياً. يجب عدم الاستهانة بقدرة منافسيهم على أن يؤمنوا تحالفات تضمن لهم عدداً من المقاعد مثل رئيس “تيار المردة” النائب سليمان فرنجية والنائب بطرس حرب في الشمال، وكذلك مرشحين آخرين قد يكونون منافسين للثنائي المسيحي في المتن الشمالي وكسروان. فضلاً عن أن خصوم الثنائي المسيحي لهم حلفاء لن يتخلوا عنهم بين القوى الناخبة المسلمة في عدد من الدوائر”.وحين قال زوار بري له إن هناك توقعات أن تشهد المرحلة المقبلة خلافات على التعيينات الإدارية داخل الحكومة، بعد الانتهاء من الخلاف على قانون الانتخاب، أجاب: “لا ضرورة لأن تحصل خلافات إذا احتكموا للدستور بتطبيق المناصفة في وظائف الفئة الأولى. أما وظائف الفئات ما دون الفئة الأولى فقد حسمناها في لقاء بعبدا التشاوري بأن الدستور ينص على إلغاء التمثيل الطائفي فيها وفقاً للمادة 95 لمصلحة الكفاءة والاختصاص، ووفقاً للامتحانات التي تجرى في مجلس الخدمة المدنية. كانت هناك محاولة في لقاء بعبدا لإعادة تكريس التوزيع الطائفي حتى بالنسبة إلى الحجاب في الدولة. وأنا رفضت وتمسكت بنص الدستور”.


وأوضح بري لزواره أنه رفض تمرير 3 مسائل في لقاء بعبدا هي تكريس التوزيع الطائفي للوظائف دون الفئة الأولى، وإنشاء مجلس الشيوخ مع تكريس المناصفة في البرلمان وأخيراً موضوع اللامركزية الإدارية، إذ كان مشروع البيان الختامي ينص على تطبيق اللامركزية فأصر بري على إضافة كلمة عبارة الإدارية حتى لا يحصل أي التباس. وعن اللامركزية المالية قال بري إنه حرص على “التأكيد أنه لا يقبل بأي توجه يشتم منه أي احتمال تقسيمي في البلاد، في ظل المنحى التقسيمي الذي تشهده الدول المحيطة بلبنان في المنطقة”.


وعاد للحديث عن التعيينات في وظائف الفئة الأولى قائلاً: “اتفقنا على آلية للتعيينات وفق التوزيع الطائفي، هي أن تجرى امتحانات واختبارات للمرشحين، فيختار الوزير المختص الأسماء الثلاثة الأول ليعرضها على مجلس الوزراء الذي يختار واحداً منها”.


وعن التطورات في سوريا أسف بري لما يحصل من توزيع للنفوذ في سورية بين الروس والأميركيين ونشر قوات أجنبية من تركيا وإيران والأردن، مشيراً إلى أنه كان حذر منذ أكثر من سنتين من تقسيم سورية إلى 4 أقسام، معتبراً أن هذا ما يحصل الآن تحت عنوان المناطق الآمنة وخفض التوتر وفق أستانا.


وعن تصريح رئيس “اللقاء الديمقراطي”وليد جنبلاط خلال زيارته موسكو بدعوة روسيا إلى حل سياسي في سورية يحقق حكماً انتقالياً، رد بري: “الحكم الانتقالي لا يعني أن الرئيس الأسد يجب تغييره. والمرحلة الانتقالية في هذه الحالة تتم بوجوده”. وأعرب عن اعتقاده بأن الولايات المتحدة ستتدخل في النهاية لمعالجة أزمة دول الخليج ومصر مع قطر لإيجاد حل لها.

1

أكد عضو كتلة «المستقبل» النائب نبيل دو فريج أن «بيروت العاصمة تختصر مبدأ التعايش في لبنان، وتقسيمها ينسف هذا المبدأ»، وأشار تعليقاً على نقل مقعد الأقلّيات الوحيد في بيروت من الدائرة الثانية إلى الدائرة الأولى، إلى أنه كان تقدم بمشروع وافق عليه المجلس النيابي في اللجان المشتركة، لحظ مقعداً للأقليات (المسيحية) في الدائرة الأولى لبيروت و «كنت أبقيت على المقعد الأساس في الدائرة الثانية، كما أضفت مقعداً ثالثاً إما في المتن أو في زحلة، وفي المقابل وضعت مقعداً في عكار للسنة، وآخر للشيعة في النبطي

Read More
ة، لكن لم يؤخذ به، وقد سألت هذا السؤال في الجلسة النيابية أمس، وهو المادة الوحيدة في قانون الانتخاب التي نوقشت وتم التصويت عليها بالإجماع من جميع الكتل السياسية في اللجان المشتركة».


وأكد دو فريج لـ «الحياة» أن «تيار المستقبل برهن منذ إنشائه بقيادة الرئيس الشهيد رفيق الحريري، واليوم مع الشيخ سعد، أنه حزب حوار وليس حزب حرب وسلاح». وقال: «الذين كانوا ضده في السياسة كالتيار الوطني الحر وغيره في حاجة إليه كونه تيار الاعتدال والتعايش واللجوء إلى الحوار وليس إلى الشارع، وتأكدوا مع الوقت أنها ليست شعارات كما كانوا يقولون، البلد بني على الحوار وسيبقى. لكن كيف ستكون التحالفات بين المستقبل والتيار الوطني في قانون نسبي، لا يمكنني الإجابة على ذلك. لكن لو كان القانون وفق الأكثري يمكنني القول إن التحالفات تفضي إلى نتائج إيجابية».


وإذ رأى دو فريج أن «تيار المستقبل يعمل للسلم الأهلي في لبنان». أكد أنه «إذا خسر بعض المقاعد فليست نهاية الدنيا»، وقال: «هذا لا يعني أنه لن يكون تيار المستقبل بمبادئه الأقوى في لبنان. القضية ليست قضية مقاعد». وساق مثالاً على ذلك: «انظر، في المجلس الحالي لدينا الأكثرية الساحقة نحن وحلفاؤنا، هل هذا يمكننا من تمرير القوانين التي نريد، أبداً، مبدأنا نحن هو احترام وقبول رأي الآخر ووجوده، مع الأمل بأن يطبق الآخرون هذا المبدأ وعلى رأسهم التيار الحر وحزب الله والجميع. هناك رأي آخر يمثل كثيراً في الشعب اللبناني، وكما احترم رأيك عليك أن تحترم رأيي وساعتئذ يمشي البلد».


وإذ لفت دو فريج إلى أن «القانون يشكل خطراً على مستقبل لبنان كونه يعزز الخطاب الطائفي»، قال: «النظام النسبي المبني على أحزاب مختلطة من جميع الطوائف يعطي نتيجة إيجابية، أما إذا كانت الأحزاب مبنية على الطائفية أو المذهبية فإن النسبية ستسمح للأقليات الطائفية وهي بمعظمها أقليات متطرفة بالدخول إلى المجلس النيابي، خصوصاً إذا ترافق ذلك مع الخطاب الطائفي وتجييش الجمهور بشعارات طائفية، من هنا فإن مبدأ النسبية يخيف في بلد كلبنان باعتبار أننا بصدد نسبية طوائف لا نسبية أحزاب، وهذا يمكنها من خرق اللوائح، ما سيشكل خطورة كبيرة على مستقبل لبنان».

1
مهلة عيد الفطر، قد تكون المهلة الأخيرة لرحيل الجماعات المتطرفة من عرسال الى إدلب، وإلا المواجهة العسكرية ستكون الخيار الوحيد أمام الجيش اللبناني هذه المرة في توجيه الضربة القاضية للارهابيين في جرود عرسال، وفقا لمصدر أمني، والذي قال "التحضـيرات اكتـملت لشـن المعركة الحاسمة لتطهير جرود عرسال".
 
 
ولفت المصدر الامني لـ"الحياة" الى ان الخلافات الحاصلة بين "فتح الشام" وتنظيم "داعش" كانت من أبرز الاسباب التي اخرت الجماعات المتطرفة من الخروج من عرسال.
 
كما استبعد المصدر قيا
Read More
م داعش بهجوم استباقي على الجيش او تنفيذ تفجيرات في بيروت او في مناطق لبنانية اخرى، معتبرا أن داعش في أضعف حالاته بما أن معظم المعابر التي كانت تؤمن له التمويل والذخائر والاسلحة أصبحت مقفلة، وكذلك رفع الغطاء الدولي عن التنظيم ارهقه وباتت  الظروف ضده.

Google Ads

ما هو موقع أخبار لبنان؟

أخبار لبنان، هو موقع نقل أخبار من أربعة صحف ومواقع إخبارية رئيسية، في مكان واحد لتسهيل قراءة الأخبار من مصادر متعددة في مكان واحد وتجنيب القاريء تصفّح العديد من المواقع!

Latest Comments