الشرق الأوسط
الشرق الأوسط Search results for "الشرق الأوسط" | Lebanon News!
1

ذكرت صحيفة "الشرق الأوسط" أن أعضاء مجلس النواب الأميركي سيصوتون اليوم الأربعاء على 4 تشريعات تدفع بمزيد من العقوبات على إيران وحزب الله.

وفي حال تمرير المجلس للتشريعات، فإنه يتعين الحصول على تصويت مجلس الشيوخ، ثم تصديق الرئيس الأميركي عليها لتصبح قانوناً سارياً.

ويتعلق مشروع القانون الأول ببرنامج إيران للصواريخ الباليستية ويحمل رقم H.R. 1698، وينص على أن سياسة الولايات المتحدة هي منع إيران من القيام بأي نشاط يتعلق بالصواريخ الباليستية ذات القدرات النووية. ويطالب الرئيس الأمير

Read More
كي بتقديم تقرير إلى الكونغرس حول أي دعم أجنبي أو محلي تقدمه إيران لدعم برنامج الصواريخ الباليستية، وتحديد الأفراد والشركات المنخرطة في تلك الأنشطة.

ويتعلق مشروع القانون الثاني بمنع تمويل حزب الله ويحمل رقم (3329 HR لعام 2017)، ويضع عقوبات على توفير الموارد المالية للحزب، واستهداف الدول التي تزود حزب الله بدعم مالي أو مادي. ويقصد التشريع بصفة خاصة إيران مع زيادة الضغط على البنوك التي تتعامل مع حزب الله وقياداته. كما يستهدف التشريع الجهات التي تقوم بجهود لتوفير المقاتلين في صفوف حزب الله أو جمع التبرعات.

في السياق، يدعو مشروع قانون رابع (يحمل رقم H Res.359) الاتحاد الأوروبي إلى إدراج حزب الله على قائمة المنظمات الإرهابية، وعدم الفصل بين جناح سياسي لحزب الله أو جناح عسكري.

1

 

كشف الموقوف الفلسطيني عماد ياسين، الذي يوجّه إليه القضاء اللبناني تهمة الانتماء إلى تنظيم "إرهابي مسلّح"، أن تنظيم داعش وضع مخططاً لاغتيال رئيس "الحزب التقدمي الاشتراكي" النائب وليد جنبلاط، عبر اقتحام منزله بواسطة سيارة مفخخة، وتنفيذ تفجيرات تطال كازينو لبنان، والمواقع السياحية المكتظّة في وسط بيروت التجاري، واستهداف المنشآت النفطية الواقعة على الساحل اللبناني.

ياسين الذي يوصف بأنه قائد تنظيم داعش في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في جنوب لبنان، أوقفته دورية من مخابرات ا

Read More
لجيش اللبناني، خلال عملية أمنية خاطفة نفذتها داخل مخيم عين الحلوة، خلال شهر (تشرين الأول) من العام الماضي، تمكنت خلالها من القبض عليه، وإخراجه من المخيم بسرعة كبيرة، من دون أن تضطر إلى اشتباك مسلّح مع أي تنظيم مسلّح، وذلك بعد توافر معلومات عن خطة عاجلة لتنفيذ مجموعة من الأعمال الإرهابية التي مقرر لها أن تضرب بيروت والمناطق اللبنانية.

وقد حاول الموقوف عماد ياسين خلال مثوله أمام المحكمة برئاسة العميد حسين عبد الله، ومحاكمته في الجرائم المنسوبة إليه، أن يخفف من وطأة التهم الخطيرة التي يواجهها، فقال إن "اجتماعاً عقده محمد الشيشاني أحد أبرز مسؤولي داعش ومساعده جمال المبيض ومحمد كوتا في حضوري، جرى خلاله وضع بنك الأهداف، لضرب السياحة والاقتصاد في لبنان، عندها طلبت منحي وقتاً للتفكير لأن المخطط كبير، لكنّ محمد كوتا نصحني بقبول الفكرة من أجل الحصول على المال من التنظيم"، موضحاً أنه "بعد يومين من الاجتماع عاد محمد كوتا، وأطلعه على مجموعة من الأهداف، التي تبدأ بمراقبة تحركات الجيش اللبناني واستهدافه مباشرة، خصوصاً المراكز العسكرية المحيطة بالمخيم، وضرب البنية التحتية للدولة اللبنانية، لا سيما المؤسسات السياحية، بينها استهداف وسط بيروت التجاري، وكازينو لبنان (شمال بيروت)، ومحطة النفط في الزهراني، ومعمل الجية الحراري على الساحل، والسوق التجارية في مدينة النبطية (جنوب لبنان)، ومطعم في جونيه ومراكز الدعارة والفجور في جونيه". وأوضح ياسين أن دوره اقتصر على حضور الاجتماع، وذلك بهدف ضبط الأمور حتى لا يتم التسرّع في اتخاذ القرارات.

ورداً على سؤال رئيس المحكمة عن اعترافاته في التحقيق الأولي عن مخطط لاغتيال الزعيم الدرزي النائب وليد جنبلاط، أقرّ ياسين بأن «"نظيم داعش وضع مخططاً لاغتيال جنبلاط، عبر اقتحام منزله في بيروت أو الجبل (بلدة المختارة) بواسطة سيارة مفخخة، لكونه السياسي الأذكى في لبنان، ومن شأن أن يؤدي إلى تغذية الفتنة الطائفية واحتمال إشعال حرب أهلية"، موضحاً أن المخطط لم يكن وليد أفكاره، بل أطلعه عليه محمد كوتا، زاعماً أن "الهدف من ذلك كان الحصول على المال من قبل التنظيم، ولذلك جرى وضع بنك الأهداف، وبدأت عملية الاستطلاع على الأرض، لكنّ المخطط انتهى عند مهمة الاستطلاع، من دون التنفيذ والحمد لله"، زاعماً أنه "لم يكن مؤيداً فكرة اغتيال جنبلاط، لأن الأخير ناصر القضية الفلسطينية لعقود طويلة".

ونفى الموقوف أن يكون هو مسؤول "داعش" في عين الحلوة، وسأل: "كيف أكون مسؤولاً للتنظيم، وأنا أتجول في المخيم من دون مرافقين، وجرى القبض علي أثناء توجهي منفرداً إلى الصلاة في المسجد".

1
ينتظر أن تصدر المحكمة العسكرية حكمها النهائي اليوم بحق أحمد اﻷسير، وعدد من مناصريه في قضية حوادث عبرا، بعد عشرات الجلسات التي عقدتها على مدى عامين، ولم تتمكن خلالها من استجواب الأسير، الذي امتنع عن الإدلاء بإفادته ما لم تستجب المحكمة لطلبات فريق الدفاع عنه.
وفي هذا الاطار، أكد مصدر قضائي لصحيفة "الشرق الأوسط"، أن جلسة اليوم "ستكون المحطة الأخيرة والنهائية لمحاكمة الأسير". 
وقال: "يكفي سنتان من المماطلة، وتعطيل سير العدالة، من خلال استنكاف متعمّد لوكلاء الدفاع وتقديم مطالب جرى تلبية م
Read More
عظمها، أهمها نقله من سجن الريجانية (التابع لوزارة الدفاع) إلى سجن روميه المركزي، وتحسين ظروف التوقيف والمشاهدات، ومراعاة وضعه الصحي". 
وفي هذا الاطار، توقعت مصادر قانونية بأن تصدر "أحكام مشددة بحق اﻷسير ورفاقه، يرجح أن تصل إلى الإعدام".
 
1
لفتت صحيفة "الشرق الاوسط" الى انه بعد تضييق الخناق على المطلوبين المتطرفين داخل مخيم علين الحلوة ورفع "الغطاء" الداخلي والخارجي عنهم، أدرك عشرات المطلوبين المتطرفين داخل المخيم أن هناك قراراً مشتركاً لبنانياً - فلسطينياً بإنهاء ملفهم، بعد تطهير الجرود الشرقية من تنظيمي جبهة النصرة وداعش.

واضافت الصحيفة انه ومع تقلص هامش الدعم، فضلا عن الحصار المشدد الذي يفرضه الجيش حول المخيم، لجأ عدد لا بأس به منهم إلى وسائل بوليسية تحاكي الأفلام السينمائية، أبرزها وأكثرها رواجاً، بحسب مصدر مطلع، التنكر بزي

Read More
النساء المنتقبات، أو إجراء عمليات تجميلية جراحية، لتعديل مظهرهم الخارجي أو تغييره، والفرار خارج "عين الحلوة" إلى جهات لا تزال مجهولة، في ظل تضارب المعلومات عن وصولهم إلى سوريا أو تركيا أو اختبائهم في مناطق لبنانية استعدادا لتنفيذ عمليات إرهابية في أوقات محددة. الى ذلك كشف قائد الأمن الوطني الفلسطيني في لبنان اللواء صبحي أبو عرب، أن المعلومات التي بحوزتهم تفيد بأن "6 مطلوبين فلسطينيين، بينهم نعيم النعيم وأحمد الصالح، خرجوا في الأيام الماضية من المخيم بعد إتمام تغييرات بمظهرهم الخارجي"، لافتاً إلى وجود نية لدى العدد الأكبر من المطلوبين للخروج بالطريقة عينها. وشدد أبو عرب على التنسيق اليومي والكامل مع أجهزة الدولة اللبنانية، للحفاظ على أمن واستقرار المخيم ومحيطه، جازما بعدم إمكانية تكرار تجربة "نهر البارد" في "عين الحلوة" ما دام أن لحركة "فتح" قوة أساسية فيه. وبالتزامن مع الاستنفار الأمني الفلسطيني - اللبناني مواكبة لتحركات المطلوبين المتطرفين، يشهد المخيم استنفارا سياسياً، بحيث تعقد القوى الفلسطينية اجتماعات مفتوحة للتوصل لتفاهم وحل أزمة المطلوبين. وفي هذا الإطار، قال مصدر في حركة فتح إن اجتماعات داخلية تعقد بهدف تعزيز الأمن ومنع استخدام المخيم كمنطلق لتفجير الوضع في لبنان، "وهو ما تمكنا من تلافيه طوال السنوات الماضية". وكشف المصدر أن اجتماعا عُقد قبل أيام معدودة في مسجد "النور بدعوة من القوى الإسلامية وعلى رأسها "عصبة الأنصار" و"الحركة الإسلامية المجاهدة" حضره عدد من "الشباب المسلم" وهو تجمع للمتطرفين في المخيم، أكدت خلاله العصبة والحركة على حد سواء أنهما لم تسمحا بتفجير الوضع في "عين الحلوة"، أو أن يكون المخيم منصة لضرب الاستقرار في لبنان. واعتبر المصدر أن "ما حصل في هذا السياق تطور إيجابي ينسجم مع موقف حركة فتح الحازم لجهة إصرارها على ملاحقة المطلوبين المتوارين في المخيم لتوقيفهم وتسليمهم إلى الدولة اللبنانية".


 
 
 
1
اعتبر المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم أن "الإرهاب لا يزال يحيط بلبنان على الرغم من الانتصار الذي تحقق على الحدود الشرقية"، مرجحاً أن تشهد المرحلة المقبلة "نوعا جديداً من المواجهة سنكون لها بالمرصاد".
وأشار اللواء إبراهيم لصحيفة "الشرق الأوسط" الى أن "الإرهاب بمعناه الجغرافي انحسر عن لبنان بعد الهزيمة التي لحقت بتنظيمي النصرة وداعش، لكن ذلك لا يعني زوال خطرهما".
وشدّد على أن "أحد أهم الأشكال المُستجدة في العمليات الإرهابية يتمثل في الذئاب المنفردة التي عبرت عن ذا
Read More
تها عبر عمليات الدهس والقتل في شوارع العالم"، محذراً أيضاً من "خطر الانتحاريين والانغماسيين".
من جهة أخرى، لفت اللواء إبراهيم إلى أن "توقيت الاشتباكات التي اندلعت في مخيم عين الحلوة بمدينة صيدا في جنوب لبنان، بالتزامن مع معركة الجيش اللبناني في الجرود، لم يكن بريئاً". وقال: "عندما بدأ الجيش معركته، حاول الإرهابيون تخفيف الضغط عن زملائهم، لكن العقلاء من القوى الفلسطينية تنبهوا واستجابوا للرسالة التي أبلغناهم إياها بأنه ليس مسموحاً لا الآن ولا لاحقاً، بأن يتحول المخيم بؤرة تضرب الفلسطينيين واللبنانيين".
1
راجت معلومات على نطاق واسع أمس تؤكد وفاة زعيم تنظيم داعش، أبو بكر البغدادي (إبراهيم عواد البدري). ولم يصدر التنظيم المتشدد ما يؤكد أو ينفي هذه المعلومات التي تزامنت مع خسارة مدينة الموصل، معقله الأساسي في العراق. 
كما قال الجيش الأميركي إنه لا يستطيع تأكيد ذلك، لكنه يتمنى أن يكون صحيحاً. وسيشكّل مقتل البغدادي، إذا ما تأكد، ضربة قوية لهذا التنظيم الذي سيخسر زعيمه في الوقت الذي يرى فيه "دويلته" تنهار في سوريا والعراق.
 
ونقلت وسائل إعلام عراقية أمس عن مصدر في محافظة نينوى تأك
Read More
يده أن "داعش" أقر بمقتل البغدادي، وأنه سيعلن اسم من سيخلفه، لكن الحسابات الرسمية التي تنشر بيانات التنظيم لم تشر إلى ذلك. وتحدث "المرصد السوري لحقوق الإنسان"، من جهته، عن "معلومات مؤكدة" بهذا الخصوص استقاها ناشطوه من قيادات في الصف الأول في التنظيم، لكن أحمد الرمضان، المتخصص في شؤون "داعش" والناشط في حملة "فرات بوست"، شكك في صحة ذلك، وقال لـ"الشرق الأوسط" إن "هناك ثلاثة هم شبه للبغدادي ويوجدون فيما تبقى من مناطق سيطرة (داعش) في سوريا والعراق. أحدهم موجود في منطقة معدان بريف دير الزور الغربي، واستهدفته غارات جوية مرتين إلا أنه لم يُقتل".
وأضاف: "في حال صح خبر مقتل البغدادي، فلا أعتقد أن هناك مشكلة لدى التنظيم بإعلان ذلك خاصة أن الكل يُدرك أنه ليس هو من يدير التنظيم إنما لجنة مفوضة مؤلفة من 12 عضواً". 
كذلك أكّد مصدر آخر مطلع على أحوال التنظيم المتطرف أن هناك من شاهد البغدادي قبل شهرين ونصف في صحراء القائم في العراق خلال تفقده معسكر تدريب في المنطقة، علما بأن زعيم "داعش" لم يظهر علناً سوى مرة واحدة عندما ألقى خطبته الشهيرة في الجامع النوري بالموصل في تموز 2014. ويعود آخر تسجيل صوتي له إلى تشرين الثاني العام الماضي".
 
1

اكد وزير الثقافة اللبناني الأسبق غسان سلامة، انه وافق على أن يطرح الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس اسمه لمهمة رئيس بعثة الأمم المتحدة لدى ليبيا خلفا للمبعوث الألماني الذي تنقضي ولايته نهاية الشهر.

وهذا وتم طرح عدد كبير من المرشحين لهذا المنصب وقوبلوا بالرفض من قبل دول مجلس الأمن لا سيما الأعضاء الدائمين.وسيتم التصويت على المركز في غضون أيام.

1

لفت الوزير السابق ماريو عون في حديث لصحيفة "الشرق الاوسط" الى ان المفاوضات الحالية في قانون الانتخاب من جهة التيار الوطني الحر ترتكز على كيفية ضمان مصلحة المسيحيين التي يتم تأمينها من خلال الضوابط المتمثلة بعدد الدوائر والصوت التفضيلي ونقل عدد من المقاعد".

واوضح عون "نحن لم نكن يوما ضد النظام النسبي لكن الموضوع بحاجة إلى دراسة متأنية".

1

انتهت النيابة العامة في مدينة إسطنبول التركية من إعداد مذكرة الادعاء الخاصة بالهجوم على نادي رينا الليلي في منطقة أورتاكوي ليلة رأس السنة الميلادية، والذي أوقع 39 قتيلا و69 مصابا، غالبيتهم من جنسيات أجنبية، وتبناه تنظيم داعش الإرهابي.
وطالبت النيابة العامة في مذكرتها المقدمة للمحكمة، بالحكم على منفذ هجوم رينا، الأوزبكي عبد القادر مشاريبوف، المكنى "أبو محمد الخراساني" بالسجن المؤبد 40 مرة، وألفين و397 سنة.
وبحسب مصادر النيابة العامة، فإن لائحة الاتهام تضمنت 57 اتهاما لمشاريبوف. و
Read More
أوقف مشاريبوف في منزل في حي أسنيورت غرب إسطنبول ليل السادس عشر من كانون الثاني الماضي، بصحبة عراقي و3 نساء من جنسيات مصرية وصومالية وسنغالية، تردد وقتها أن التنظيم الإرهابي منحهن لمشاريبوف كمكافأة لنجاحه في تنفيذ الهجوم الإرهابي على النادي الليلي الراقي.
واعترف مشاريبوف، الذي نجح في الاختباء لمدة أسبوعين عقب تنفيذ الهجوم الإرهابي، بأنه تلقى الأوامر بالهجوم من أحد قادة «داعش» في شمال سوريا، وأنه أرسل إليه صورا ومقاطع فيديو من داخل النادي الليلي عبر تطبيق تيليغرام.
وأشار مشاريبوف الذي ظل مطاردا من قبل الشرطة التركية لمدة أسبوعين، إلى أن هدف تنظيم داعش الأول لم يكن نادي رينا، وإنما كان ميدان تقسيم المزدحم في وسط إسطنبول، لكنه قام بمعاينة للميدان ولاحظ الكثافة الأمنية الشديدة التي كانت ستجعل من مهمته شبه مستحيلة، وأبلغ قائده في سوريا بصعوبة تنفيذ الهجوم، فطلب منه قبل ساعتين من الهجوم أن يهجم هدف آخر، وأرسل له المقاطع المصورة لنادي رينا، وأنه قام بجولة حول المكان لمعرفة كيف يمكنه أن ينفذ إليه، ثم عاد وأخذ السلاح والمتفجرات من مسكنه في زيتين بورنو، وتوجه مرة أخرى إلى الهدف ونفذ هجومه. ولاحقا كشف الجيش الأميركي في 21 نيسان الماضي، عن مقتل أحد مساعدي زعيم تنظيم داعش الإرهابي أبو بكر البغدادي في سوريا، يدعى عبد الرحمن الأوزبكي، وقال إنه كان المسؤول عن التخطيط للهجوم الإرهابي الذي استهدف نادي رينا الليلي في إسطنبول، ليلة رأس السنة الميلادية.
وقال المتحدث باسم القيادة المركزية الأميركية جون توماس، إن عبد الرحمن الأوزبكي قُتل على يد القوات الأميركية في 6 أبريل، وإنه كان له دور في الهجوم الكبير على ناد ليلي في إسطنبول ليلة رأس السنة. وكان عبد الرحمن الأوزبكي مسؤولا عن تجنيد ونقل مسلحين إلى صفوف "داعش"، وتمويل أنشطة الإرهابيين، إضافة إلى قيامه بدور محوري في شن هجمات إرهابية خارج العراق وسوريا.
على صعيد آخر، أسقط البرلمان التركي أمس عضويته عن نائبة حزب الشعوب الديمقراطي (مؤيد للأكراد) نورسال أيدوغان، بدعوى دعمها تنظيما إرهابيا دون أن تكون عضوة فيه.
واتخذ البرلمان قراره بتجريد النائبة من عضويتها به، بعد قراءة مذكرة مقدمة من رئيس الوزراء بن علي يلدريم، في بداية جلسته العامة أمس، استنادا إلى حكم صدر من محكمة ديار بكر، جنوب شرقي تركيا، في كانون الثاني الماضي بحبس النائبة 4 سنوات و8 أشهر و7 أيام بتهمة "القيام بالدعاية الإرهابية" و"ارتكاب جرائم باسم منظمة إرهابية"، على الرغم من عدم كونها عضوا، "بالمشاركة في جنازة أحد أعضاء حزب العمال الكردستاني المحظور عام 2011".
 
 
1

أعلنت صحيفة "الشرق الاوسط" أن السلطات اللبنانية نفذت الاسبوع الماضي حملة مداهمات بصمت أدت الى توقيف مطلوبين في الضاحية والبقاع. 
وأكّدت مصادر ميدانية لصحيفة "الشرق الأوسط" أنّ "الأجهزة الأمنيّة داهمت مواقع يتوقّع أن يوجد فيها كبار المطلوبين، مثل نوح زعيتر وعلي نصري شمص، من غير أن تتمكّن من إلقاء القبض عليهم"، مشيرة إلى أنّ "تلك المداهمات لا تترافق مع مظاهر عسكريّة وأمنيّة في المنطقة، بل تنفّذ بطريقة مباغتة وسريّة".

Google Ads

ما هو موقع أخبار لبنان؟

أخبار لبنان، هو موقع نقل أخبار من أربعة صحف ومواقع إخبارية رئيسية، في مكان واحد لتسهيل قراءة الأخبار من مصادر متعددة في مكان واحد وتجنيب القاريء تصفّح العديد من المواقع!

Latest Comments