العهد
العهد Search results for "العهد" | Lebanon News!
1

 

ذكرت الإذاعة العبرية الرسمية اليوم الأحد، أن وزير المواصلات والاستخبارات في كيان العدو الإسرائيلي يسرائيل كاتس، دعا إلى توطين 100 ألف إسرائيلي في مرتفعات الجولان السوري المحتل، وذلك من خلال خطة حكومية تحفز على تكثيف الاستيطان وجذب المستوطنين للجولان.

ونقلت عن كاتس قوله إن المتحول الجديد والمتغيرات الميدانية "من شأنها أن تسهم بلجم وتقليص النفوذ العسكري والاستخباراتي الإيراني بسورية".

1

قام باحثون من كليّة الطب في جامعة فيرجينيا الأميركية بدراسة اكتشفوا من خلالها أن تناول اللبن له فعالية في معالجة الكآبة.

ويحتوي اللبن على الملبّنة "Lactobacillu" وهو نوع من بكتيريا اللبن المفيدة للجسم.

واكتشف الباحثون بعد خوض التجارب على الفئران المخبرية أن هذه البكتيريا تساعد على تخفيف ضغط الدم ونسبة التوتر وأيضًا الإكتئاب.

وأشارت الدراسة أيضًا إلى أن الملبّنة تؤثر على نسبة مستقبل الكينورينين في الدم وهو ناتج أيضي مرتبط بالإصابة بالكآبة.

ووجد العلماء أن نسبة

Read More
الكينورينين ترتفع كلما انخفضت نسبة الملبّنة في الجسم، ممّا يؤدي إلى ظهور عوارض الكآبة بشكل ملحوظ.

وقال الباحثون إن هذا الإكتشاف سيساعد الأطباء على معالجة مشاكل الصحة العقلية عبر المنتجات الطبيعية من دون اللجوء إلى الأدوية.

وذكر الأطباء أن نسبة الأشخاص المصابين بالكآبة مرتفعة حول العالم وأشاروا إلى الآثار الجانبية المتعددة التي تتسبب بها الأدوية المعالجة لها.

1

أم البنين مصطفى -

لا تسأل "بعلبك- الهرمل" عن شحوب وجهها ولا عن ارتجاف يديها ولا عن حزنها البادي على محياها. "بعلبك- الهرمل" سيدة بسمعة لا يرتضيها أهلها، سمعة عبثت بها قلة من المشاغبين الخارجين على القانون فشوهتها.
حتى سماء البقاع باتت تنوء بحمل هموم أرضها. تزمجر ريحها تارة غضباً وأخرى قهراً. تلك القلة "الشاذة" استطاعت تنميط صورة البقاعيين، أهل الكرم والضيافة والنخوة والشجاعة وتشويهها في أذهان أهل أخواتها من المناطق اللبنانية. هذا ما أثقل كاهل أرض البقاع لِتُ

Read More
عينَها سماؤها على حِملها.

للمنطقة أنين غير مسموع كأنما هي ناجية للتو من زلزال أبقاها حيناً من الدهر تحت الركام، ركام البطالة وفرص العمل الشحيحة، ركام الفقر والخدمات الرديئة وركام بعض التقاليد والعادات الظالمة والقاسية.
وإذا ما بحثت عن أصوات الأنين المتأتية من أنحاء المنطقة فاعلم أن ثمة أم ثكلى هنا وأب مكلوم هناك، فتاة مكسورة القلب والخاطر في تلك الناحية وأطفال أيتام في ناحية أخرى.

لا تظنن بذلك أن المنطقة في حالة حرب بل هي في خضم "مأزق" لا ينتشلها منه سوى يدين اثنتين: أولاهما يد الدولة وثانيهما يد أبنائها أنفسهم.
هل تساءلت - قبل أن تسأل البقاع- عن مقدار حزن الأم حين تكون المشكلة بين ابنيها؟ بهذا العمق حزن البقاع! التي تشهد أمام عينيها تبادل الرصاص بين بعض أبنائها الأقارب والأخوين أحياناً. وعندما تبحث عن السبب تجد أنه من أتفه الأسباب: كشجار على أفضلية المرور أو "تشفيطة" افتعلها شاب طائش، أو على شبر من حدود أرض فلان زرع شخص آخر فيه شجرة ما ونسب هذا الشبر الى أرضه. أو "معركة" أخرى قد تندلع بعد خلاف لا يعلمه الا الله.. وأولئك "الخارجين على القانون" أسبابه.
لا نتحدث هنا عن الشجارات التي تكتفي باستخدام السلاح الأبيض. رحم الله تلك الأيام التي كانت تنتهي فيها المشاكل "بكف ولبطة" وكيل بعض الشتائم.

يحدث اليوم أن تكون "المعركة" التي يُلعلِعُ فيها صوت الرصاص -المروع للناس- ناشبة عن خلاف على دَين كسر ظهر مَدينِه وهو لا يزال "يُنَقِّبُ" عن عمل ليل نهار يمكنه من رد المال لصاحبه.
في هذه الحالة على سبيل الاستثناء لا يمكن أن تقول لأحد أطراف النزاع أنه على حق. بل هكذا تكون النتيجة عندما يكون الفقر قد أكل من بعلبك-الهرمل ما أكل.

للمنطقة أنين كأنما هي ناجية للتو من زلزال أبقاها حيناً من الدهر تحت الركام

وفي جهة البحث عن النتائج لا تكتفي المعارك بأن يكون الضحايا من أطراف النزاع. تجد أحياناً أن الضحية هي أحد المارة الذي عبست الحياة بوجهه فأشارت للرصاصة أن تختاره دون سواه.
هكذا يموت أبناء بعلبك الهرمل وفي قلوبهم حسرة وصال الدولة لمنطقتهم.
دمعة واحدة من أم نهش قلبَها الحنينُ الى ابنها الشاب البريء المقتول في عملية ثأر عمياء، دمعة واحدة فقط كفيلة بشرح وضع المنطقة المتدهور أمنياً. وسط تراخٍ تتحمل مسؤوليته الدولة "الظالمة للأطراف" على حد تعبير وزير الصناعة حسين الحاج حسن.
مضطرة هذه الأم أن تتجرع المرارة مرارتين: مرارة فقد ولدها ومرارة تأخر الدولة في الاقتصاص من القاتل.

هذا الجانب السوداوي الصغير باتساعه، الثقيل بنتائجه، ليس هو الجانب الوحيد في حياة البقاعيين طيبي الأصل والطينة.
ففي البقاع أيضاً أم ثكلى أخرى هي أم الشهيد المجاهد الذي خرج مدافعاً عن قداسة أرضه وعرضه. وفيها الأم التي تودع صباح كل يوم ابنها الطالب الطموح الذي عليه يومياً السفر من أقصى المنطقة إلى أقصاها من أجل العلم وفي طريقه عقبة التنقل وتكلفته.
في "بعلبك-الهرمل" من يضع الأحذية لتلتهمها نار المدفأة كبديل عن المحروقات المرتفعة الأسعار. في "بعلبك-الهرمل" المواطن الصبور المضحي من أجل قوت عياله.

لا تزال "بعلبك-الهرمل" متسامحة معطاء وهذا ما تثبته المصالحات التي يجريها حزب الله وحركة أمل بين العائلات كمبادرة تحاول التعويض عن غياب الدولة وحصر المشكلات قبل أن تتطور ومن ثم حصر المسؤولية بالفاعل وتسليمه لنيل العقاب.
هاتان الصورتان المتناقضتان عن المنطقة تقولان كأنما "يستشم أن يكون هناك مؤامرة على منطقة البقاع مدروسة في غرف سوداء مظلمة للايقاع بهذه المنطقة المعطاء التي سبقت كل المناطق في مواجهة كل ظلم في لبنان".. هذا ما قاله الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في حديثه لفعاليات المنطقة قبل أشهر قليلة.. وسماحته كان يدعوهم الى تجديد مواثيق العيش.. العيش الطيب والى رفض لغة الثأر والقتل جذافاً.
نعم.. استمعنا قبل أيام عبر قناة المنار (حلقة يوم الجمعة الماضي من برنامج حديث الساعة.. تناولت قضايا منطقة بعلبك واستضافت شخصيات سياسية واجتماعية وفعاليات من المنطقة) الى بعض صرخات أهل المنطقة وأسئلتهم دائماً: متى ستحضر الدولة بشكل حقيقي؟ متى سنشهد خططاً أمنيه تبسط الهدوء على كافة المنطقة؟ متى ستضع الحكومة سياسة كاملة للمنطقة؟ متى ستحظى بعلبك-الهرمل بحقوقها في الإنماء والتنمية؟

هذا حديث منطقة "بعلبك-الهرمل" ذو الشجون.

1

 

إشتعلت الحرب بين حلفاء الأمس أو ما كانوا يطلقون على أنفسهم "أخوة المنهج"، حيث هاجمت "هيئة فتح الشام" (آخر اسم أطلق على "جبهة النصرة" الإرهابية) مواقع وبلدات تسيطر عليها جماعة "جند الأقصى" الإرهابية في ريفي حماه وإدلب وسيطر رتل لـ "النصرة" على بلدة كفرزيتا في ريف حماه بينما قتلت "جند الأقصى" حوالي أربعة وعشرين مسلحاً من أتباع النصرة في دار المحكمة الشرعية في سرمدا.

وقد حصل "موقع العهد" على تسجيل صوتي لأحد قادة جماعة "جند الأقصى" يشرح فيه لمسؤولين من جماعته ما حص

Read More
ل. وكشف انه "بعض الفصائل موجودة في العزة لا تنال اي سوء منا وهي على تنسيق معنا ودليل على سوء نيتهم وبانهم عازمون على القتال ارسلوا رتلاً من الاوزبك الى كفرزيتا وقد مروا على حواجزنا وكانوا يقولون انهم قوات فصل ارسلتهم جماعة التفاوض".

1
'

محمد ملص



انتشرت أمس عبر مواقع التواصل الاجتماعي أخبار تفيد عن دخول انتحاري بسيارة مفخخة الى طرابلس، ما شكل حالة من الهلع والفزع عند الاهالي، الذين عمدوا الى التزام منازلهم واتخاذ احتياطات كبيرة، انعكست على شوارع المدينة التي فرغت من المواطنين، فيما نفت مصادر امنية لـ "العهد" هذه الاخبار.




لكن، حجم تلك الشائعات التي تخطت المعقول، لم تكن وليد صدفة، بل هي أصبحت تتكرر بين الفترة والأخرى، حيث يعمد ال

Read More
عديد من المواطنين الى تناقلها بشكل كبير عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فيما يعمد آخرون الى "تبهير" الموضوع عبر الكشف عن وثائق أمنية (غالباً ما تكون مزورة).


 


في حين، تعمد القوى الأمنية الى طمأنة المواطنين، ونفي تلك الشائعات، مؤكدة أن الوضع الأمني في طرابلس ممسوك بشكل كبير، وان ما يحصل يأتي ضمن مخطط يريد اعادة طرابلس الى أيام خلت من الاقتتال والتخبط الأمني.



وساهم في انتشار تلك الاخبار، مشاهدة تعزيزات امنية لقوى الامن الداخلي حول سرايا طرابلس، واكبها انتشار طبيعي للجيش اللبناني في عدد من شوارع المدينة وساحاتها، فيما أكدت مصادر عسكرية "للعهد": "أن تلك الإجراءات تأتي في سياقها الطبيعي للمحافظة على الامن داخل المدينة، ولا صحة لأي معلومات عن دخول شاحنة مفخخة، أو انتحاري الى طرابلس" .


 


أمام تلك الصورة، يتساءل المواطنون، عن المستفيدين من إطلاق تلك الشائعات، واعادة الصورة القاتمة الى شوارع المدينة؟ وماذا سيستفيد هؤلاء من انتشار تلك الأخبار؟


 


تشير مصادر طرابلسية في حديث مع "العهد" الى: "أنه ومنذ المعركة الأخيرة التي نفذها الجيش ضد المسلحين في المدينة، لم نشهد أي تحركات او وجود يذكر لهؤلاء"، ويتابع المصدر:" لقد شكلت العمليات الاستباقية التي نفذتها القوى الأمنية، من الجيش والأمن العام، وفرع المعلومات، نقلة نوعية في ملاحقة هؤلاء والقضاء على معظم خلاياهم الإرهابية النائمة"، وهو الأمر الذي يعزز يوماً بعد الاخر استبعاد حصول أي تفجيرات او عمليات ارهابية داخل المدينة.


 


طيف الارهابي شادي المولوي ...


أما في المقلب الاخر، لا تزال فرضيات تغلغل مجموعات ارهابية كـ "داعش" و "النصرة"، حاضرة بين عدد من الشبان، خاصة أن أبرز المطلوبين، ممن بايعوا "النصرة" كالإرهابي شادي المولوي ما زال فاراً من وجه العدالة، ولا يزال يتواصل مع عدد من المطلوبين، لكنهم غير قادرين على التحرك، نظراً "للأمن الممسوك". وحرصت القوى الأمنية على عدم السماح لهؤلاء "المس بأمن المدينة"، بالرغم من طموح هؤلاء الارهابيين في إعادة وصل ما قطع بينها وبين من جندتهم لصالحها سابقاً".


 


في ظل ذلك، تؤكد الأوساط الطرابلسية، أن نقل تلك الشائعات هدفه خلق جو من الفتنة في اتهام جهة معينة تطمح لاعادة استهداف اهل طرابلس، كما حدث في جبل محسن، وتفجيري التقوى والسلام، الا ان تلك الفبركات ما عادت لتصلح، وما عادت لتمر على أذهان اهل طرابلس الذين باتوا يدركون ويعلمون من عمل واستفاد من تأجيج الفتنة فيما بينهم، لذلك يؤكدون ان عدوهم وعدو جميع اللبنانيين واللبنانيين بات معلوماً ومكشوفاً.

1

ناشد وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق، المواطنين ضرورة التجاوب مع الإجراءات الامنية المكثفة التي ستتخذها عناصر قوى الامن الداخلي ليلة رأس السنة، ودعاهم الى «تفهم ضرورتها من أجل ضمان أمنهم وسلامتهم».'وكان المشنوق استقبل المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء ابراهيم بصبوص يرافقه أعضاء مجلس القيادة، ثم المدير العام للامن

1

لا يترك الرئيس ميشال عون فرصة منذ تسلمه رئاسة الجمهورية إلا ويشدد فيها على ضرورة مكافحة الفساد ومواجهة رموزه، وهو أكد في الجلسة الاولى للحكومة أمس أن الوزراء سيكونون مسؤولين عن أي إهمال للفساد في وزاراتهم على قاعدة أن المسؤول مؤتمن على مسؤوليته، ومسؤول عن عمل مرؤوسيه إن كان سلبا أو إيجابا، فلا يسند الايجابيات لشخصه والسلبيات لغيره،

1
'

 


 


أقدم عدد من انصار الوزير السابق اشرف ريفي على تمزيق صور لرئيس الحكومة سعد الحريري في منطقة الميناء بطرابلس.

1
'

علي الحاج يوسف -


دوّى صمت الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله قوياً في دوائر القرار السياسي والعسكري في الكيان الإسرائيلي، وأَبلغُ من التصريح وحتى التلميح جاء الإعراض رداً يُفترض بالإسرائيلي، الذي خبِر السيد جيداً في قوله وفي صمته، أن يفهمه جيداً هذه المرة أيضاً، وهو كمن على رأسه طير سيبقى أسير الانتظار إلى أن يقرر السيد الرد قولاً أو فعلاً في الزمان والمكان والكيفية، مباشرة على الأصيل أو غير مباشرة على الوكيل وما أكثر الوكلاء والشركاء. ومن يشارك في رسم وتحديد

Read More
مصير المنطقة لا تشغله مشاغبات على شكل غارات،" فالمنطقة دخلت في مرحلة جديدة، وهناك مشاريع على حافة الانهيار والهزيمة النهائية". أما المُلحّ في طلب الجواب فليبحث بين أحرف بيان حزب الله المقتضب في معرض نفيه ما لُفق إعلامياً عن تعهد لروسيا بعدم الرد، وبمعنى آخر فإن نفي التعهد بعدم الرد يُضيف الرد الى دفتر الحساب المفتوح.
 


انهيار الكيان الاسرائيلي


وقد يكون من في مطبخ السياسة الإسرائيلية توقّع من رسالتَي الصبورة والمزة استدراج التفاتة او انفعال وبالتالي إثارة صخب وضجة يُثبت فيها الإسرائيلي أنه موجود وأن بإمكانه التشويش والتخريب، لكن الغارات بدت فعلاً خُلبياً " فيشينغ" في ظل ما كان يحصل في حلب من تحولات استراتيجية لغير مصلحة حلفاء " إسرائيل" من دول وجماعات، ولولا تهليل جماعات المعارضة وتنسيقياتها وتناقلها مشاهد وميض بعيد في الليل السوري، لما سمع بالغارات الإسرائيلية البائسة سوى الإسرائيلي نفسه.


والإسرائيلي نفسه، عاد بماكينته الدعائية الى تجريب المُجرّب، وبدلاً عن ضائع في رسائل دمشق الليلية، تسلل خلف نحو من عشرة آلاف نقطة ملونة لا تُرى بالعين المجردة، وسوّق لها على أنها أهداف لحزب الله في جنوب لبنان. وفي الذاكرة القريبة قبل سنين قليلة تحضر محاولة مماثلة استخدمها الإسرائيلي بخريطة مشابهة عبر صحيفة أميركية سقطت كل أهدافها العسكرية واستهدافاتها النفسية عند أول صاروخ وصل إلى حيفا وما بعد بعد حيفا.


وإذا كان ما تعلنه "إسرائيل"، بخريطتها المزعومة لأنها تعرفه أو تزعم أنها تعرفه، فما لا يمكن لها أن تعلنه لأنها لا تعرفه هو مدى ما يعرفه حزب الله عنها وعن جبهتها الشمالية والداخلية من كريات إلى إيلات، وخطاب السيد نصر الله في يوم القدس الماضي على ذلك شهيد: " لا جديد في الكلام الاسرائيلي حول معرفته الكثير عن المقاومة، والمهم هو ما تعرفه المقاومة من معلومات والكم الهائل من نقاط ضعف وقوة العدو وكيفية إلحاق الهزيمة به".


خبط عشواء تبدو حال الكيان الإسرائيلي هذه الأيام، وأعلى ما في خيله إزاء تطورات المنطقة وتهاوي المشاريع الكبرى، أن يصرخ في خلاء المزة والصبورة أو يدّعي علماً بخارطة أهداف. وأهداف رسائله دعائية ردعية في حدها الأقصى، فلا جبهته الداخلية جاهزة، حسب مراقب الدولة عنده، لمئات آلاف الصواريخ وهي التي عجزت في مواجهة نيران الطبيعة، ولا أحد في العالم في وارد تغطية مغامراته. وإذا كانت السياسة الإمبريالية التوسعية الأميركية والغربية واقتصاديات السوق والعولمة تقتضي وجود منصة انطلاق متقدمة في منطقة الذهب الأسود، فإن غرضية وجود المعسكر الإسرائيلي في الشرق الأدنى تكاد تنتهي أو أن الإسرائيلي على الأقل بدأ يتحسس انتهاء وظيفته مع تقدم أصحاب القناعات الشوفينية الانكفائية في الغرب وفي الولايات المتحدة الأميركية تحديداً مع بدء عهد دونالد ترامب.


أما إذا كان الشغب الإسرائيلي على خط تحولات المنطقة المتسارعة هو لحجز مكان بين الكبار متى رست خرائط الصراع على قرار، فمن كيس حلفائه يُفترض به أن يأخذ، وحلفاؤه ليسوا في موقع من يعطي، ومنطق القول إنه لا يمكن القول إن إسرائيل نمر من ورق عمل فتكاً في عقول العرب ووعيهم، بل هي بأحسن الحالات ذئب لا قِبل له بالانقضاض منفرداً دون القطيع الغربي الذي إليه ينتمي، وحرب تموز ليست عن الذاكرة ببعيدة عندما وهنت "إسرائيل" في أيامها الأولى وأصرّت الولايات المتحدة على متابعتها لإنقاذ " سِقطِها" الهجين الشرق الأوسط الجديد، فهل يهرب كيان الاحتلال إلى الأمام بمغامرة يكاد يُجمع كل خبرائها على عدم جدواها وعلى عدم إمكانية تقدير عواقبها، أم تفعل كل ما بوسعها وهو رفع الصوت وإظهار أنيابها دون أن تجرؤ على ما هو أكثر من ذلك؟.


 

1

كتب المحرر السياسي:'العشرون من كانون الثاني موعد بدء الولاية الرسمية للرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب. عند بلوغ هذا التاريخ، يفترض أن يبدأ الحوار الأميركي ـ الروسي من مرحلة ما بعد سقوط حلب بيد الجيش السوري، وخصوصا أن موسكو وواشنطن تفضلان عدم تدشين الولاية الترامبية باشتباك ثنائي أو دولي سواء