اللواء
اللواء Search results for "اللواء" | Lebanon News!
1


اللواء -


 كشفت مصادر دبلوماسية أميركية لموفدين لبنانيين ان ثمة اهتمام أميركي متنامٍ في لبنان، من زاوية تقديم ما يلزم للجيش اللبناني لبسط نفوذه على الحدود الشرقية مع سوريا، فضلاً عن عقوبات مالية جديدة على حزب الله، إضافة إلى الاهتمام بملف النازحين السوريين.



وفي هذا الإطار، وضع النائب من أصل لبناني دارين لحود، مشروع قانون يحمل الرقم 252 ويقضي باستحداث مناطق آمنة في لبنان لاستيعاب اللاجئين السوريين، خشية من ان تتحوّل مخيمات هؤلاء إ

Read More
لى «ملاذات آمنة» لعناصر متطرفة، من المجموعات المسلحة في سوريا من «النصرة» و«داعش» وغيرها.



ويركز المشروع على ان الاستقرار الأمني في هذا البلد غير ممكن من دون اجراء مثل هذا التدبير، وعليه على الولايات المتحدة الأميركية إبداء الاهتمام باستقرار لبنان كمصلحة أميركية وإقامة المناطق الآمنة ردها إلى احتمال ان طول الأزمة في سوريا، وبالتالي يتعين ضبط هذا النزوح، الذي يُشكّل تهديداً ديمغرافياً واقتصادياً ومالياً لهذا البلد.



ويتزامن هذا الاقتراح مع تعيين سفير جديد للبنان، يخلف السفيرة اليزابيث ريتشارد، هو جوزيف العاقوري، وهو من أصل لبناني، ولديه إلمام بالوضع في لبنان والمنطقة.

1


من المتوقع ان يعود الرئيس سعد الحريري إلى بيروت غداً، بعد ان يُشارك في حفل تخريج نجله في المملكة العربية السعودية، على ان يسبقه الوفد الوزاري المرافق، والذي يُشارك إلى جانب رئيس الحكومة في القمة الإسلامية – العربية – الأميركية والتي اختتمت أمس بإعلان الرياض.


وحال ضيق الوقت دون إلقاء كلمة الرئيس الحريري باسم لبنان، والتي كانت ستشدّد على الاعتدال، والاستقرار في هذا البلد إضافة إلى رئيسي وفدي بلدين آخرين.

1


كشفت مصادر مطلعة لـ «اللواء» ان مكان جلسة مجلس الوزراء الاربعاء المقبل لم يحسم بعد، مشيرة الى ان هذا الموضوع سيدرس مع جدول الاعمال اليوم، حيث يمكن ان يتضح ما اذا كان موضوع التجديد لحاكم مصرف لبنان رياض سلامة سيدرج في الجدول، تبعاً للاتفاق على مكان الجلسة.



اما بالنسبة لقضية العفو عن بعض السجناء فقد حضرت بدورها في زيارة وزير الداخلية نهاد المشنوق للرئيس عون في قصر بعبدا، وفي زيارته ايضا لمفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان في دار الفتوى، حيث كشف عن قرار حكوم

Read More
ي بتأليف لجنة مشتركة بين دار الفتوى ورئاسة الحكومة ومجموعة قانونية لمتابعة قضية هؤلاء السجناء والموقوفين، وان اللجنة ستتألف خلال ايام، لكنه اوضح ان العفو العام يحتاج الى مناخ سياسي غير متوافر حاليا، اذ ان الاولوية الآن هي حتى 19 حزيران للاتفاق على قانون الانتخاب، وبعدها سيتم التشاور والعمل اكثر لمناقشة موضوع العفو العام.

1


نفت مصادر مطلعة عبر «اللواء» ما تم تداوله على قناة «ال.بي.سي» من ان الرئيس عون رفض الاسماء التي رفعها اليه وزير الاعلام ملحم رياشي له بشأن تعيينات رئيس مجلس ادارة تلفزيون لبنان، وقالت: ليس صحيحا ان الرئيس عون طلب اضافة اسم رابع، مؤكدة ان الوزير الرياشي وضع في عهدة الرئيس عون الاسماء التي اختارتها اللجنة، كما انه طرح الموضوع مع الرئيس الحريري، تمهيدا لعرضه على مجلس الوزراء. وتفيد ان ثمة رغبة بعدم اطالة الامر من دون حسم، مع العلم انه لم يمض وقت على وضع الأسماء بعهدة الرئ

Read More
يسين.



وغرد الرياشي ليلا نافيا ان يكون الرئيس عون طرح عليه اي اسم.

1


يتوجه الرئيس الحريري نهاية الأسبوع إلى المملكة العربية السعودية لتمثيل لبنان في القمة العربية – الأميركية يرافقه الوزيران جبران باسيل وملحم رياشي، وربما انضم إلى الوفد اللبناني الوزير نهاد المشنوق.
ويعّد الرئيس الحريري خطابه إلى القمة بعناية بالغة انطلاقاً من التفاهم مع الرئيس عون، ومن البيان الوزاري، ومناقشات مجلس الوزراء عشية قمّة جدّة.
وعلمت «اللواء» ان الرئيس الحريري سيشدّد في كلمته امام القمة على التزام لبنان الكامل بالعلاقات العربية والانتماء للعالم العربي وموج

Read More
بات هذا الانتماء، فضلاً عن حرص لبنان على استقراره، وتحييده عن الصراعات الجارية في المنطقة.

1


يرى مراقبون أن الفترة الفاصلة عن 20 حزيران مساحة مناسبة للنقاش الجدي لقانون الانتخاب في ضوء إسقاط محاولتي التمديد وقانون الستين
 
كتب المحلل السياسي:
 
أنهت صلابة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وحسم رئيس الحكومة سعد الحريري موقفه، بالتوازي مع تلويح التيار الوطني الحر بالشارع وتفهّم حزب الله الموقف الرئاسي، المساعي الحثيثة التي جرت حياكتها بعناية للتمديد الثالث للمجلس النيابي، وظُهّرت رسمياً (إن بخفر) يوم قدّم النائب نقولا فتوش مداخلته التبريرية في جلسة مناقشة ا
Read More
لحكومة في السادس من نيسان، ليستتبعها في الحادي عشر من نيسان بإقتراح قانون التمديد سنة كاملة للمجلس، وهو الإقتراح الذي كان مقررا تشريعه قانوناً في جلسة الثالث عشر منه.
 
ولا ريب أن رفض الرئيس الحريري السير في خيار التمديد، وإبلاغه الأمر شخصياً الى رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب نبيه بري، في ضوء التطور الدستوري المتمثّل في إستخدام عون المادة 59 من الدستور والذي علّق بموجبها «إنعقاد المجلس (النيابي) إلى أمد لا يتجاوز شهراً واحداً»، ترك إرتياحاً واسعاً لدى المسيحيين الذين ينظرون الى التمديد على أنه إقتناص متواصل ومقصود لعدالة التمثيل الشعبي وصحته. كما ان موقف الحريري بدّد ما كان سرى عن أنه يفضّل إرجاء الانتخابات النيابية ربطاً بعدم جهوزية تيار «المستقبل» لهذا الإستحقاق سياسياً ولوجستياً، وأن التمديد (سَنَة) للمجلس النيابي كان جزءاً من صفقة إنتخاب العماد عون.
 
ولئن ثمة من يأخذ على الرئيس الحريري (وهناك من هو مِن بين بيئته الحزبية نفسها) إصطفافه سياسياً وشخصياً الى جانب رئيس الجمهورية والتيار الوطني الحر في المسعى الإنتخابي (موافقته على إقتراح قانون التأهيل وإسهامه في نسف التمديد)، لا يُخفي المعنيون إرتياح البيئة المسيحية الكامل لسلوك الحريري ومساره السياسي، تأسيساً على مجموع الخيارات التي يتخذها الرجل، وهي بمجملها خيارات وطنية متى إرتبطت بتصحيح غبن طال فئة واسعة أو تشذيب ممارسة شابها منذ العام 1990 الكثير من الإعوجاج والتآكل والتشويه المتعمّد والذي كاد يفْرغ المؤسسات الدستورية، وخصوصاً رئاسة الجمهورية.
 
ولا شك أن ترؤس الحريري جلسة مجلس الوزراء الخميس في قصر بعبدا بادرة رئاسية رمزية تحصل للمرة الأولى، وهي -وإن وجدتْ من إنتقد الترويج لها-  تؤشر الى حال الثقة بين عون والحريري، وهي ليست تفصيلا قياسا على العلاقة بين رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة على إمتداد سنوات جمهورية الطائف، وهي علاقة غلب عليها التوتر والتذبذب، هذا فضلا عمّا كان بين الرجلين في الفترة بين العامين 2005 و2013.
ولا يخفى على المعنيين ما قال عون في الحريري في لقاءاته مع المسؤولين السعوديين في بيروت والرياض وأهمية الوقوف الى جانبه، وصولا الى وصفه بأنه بمثابة إبنه.
 
ويرى مراقبون أن الفترة الفاصلة عن العشرين من حزيران باتت تشكّل مساحة مناسبة للنقاش الجدي لقانون الإنتخاب، وخصوصاً في ضوء إسقاط مزدوج لمحاولة التمديد وللعودة الى قانون العام 2008، ومع التوافق على إستبعاد مرحلي ومؤقت للتصويت في مجلس الوزراء.
 
ويلفت هؤلاء الى أن «الحل الشامل» الذي تحدث عنه رئيس الحكومة في جلسة مجلس الوزراء الخميس مؤشر واضح الى الإيجابية التي يقارب من خلالها الفرقاء المقرّرِون مسألة قانون الإنتخاب وفق صيغة نسبية تلتزم بنودا إصلاحية وردت في إتفاق الطائف (مجلس الشيوخ) وظلّ تنفيذها معلقاً طوال 3 عقود كاملة، وتعكس «حسن التمثيل الحقيقي والعادل ضمن الطوائف»، على ما أكده رئيس الجمهورية في الجلسة إياها.
 
وترى قيادة التيار الوطني الحر أن «تأكيد رئيس التيار الوزير جبران باسيل عدم التمسك بأي طرح إنتخابي سوى أن يأتي القانون ميثاقياً، يُخرج من التداول ورقة أساسية دأب معارضوه على تكرارها وإستخدامها (حد المبالغة) في سياق سعيهم الى عدم إنضاج قانون جديد. إذ لم يعد في الإمكان أن يُرشق الرجل بأنه يسعى الى تكريس قانون الإنتخاب بإسمه، أو أنه يخلط في طرحه بين العام والشخصي» (في إشارة الى أنه يسعى الى وضع قانون يؤمن له الفوز بالمقعد النيابي).
 
وكان إستطلاع للرأي أجرته حديثاً شركة ستاتيكتس ليبانون منح الوزير باسيل تفوقاً صريحاً على منافسيه في قضاء البترون أنّى كان شكل المعركة وطبيعة التحالفات. فهو حصل على 48.5 في المئة من أصوات الناخبين في لائحة من 13 خياراً عرضت على 1000 مُستفتٍ، وعلى 35.4 في المئة من أصوات هؤلاء عند الطلب منهم إختيار مرشح واحد في القضاء من دون إعطائهم خيارات مسبقة. كما بيّن الإستطلاع أن التيار الوطني الحر يملك القوّة التجييرية الأكبر في البترون تليه «القوات اللبنانية».
 
1

اللواء -

 حضر أمس، قانون العقوبات الأميركية في حق «حزب الله» والمؤسسات التابعة له المرتقب صدوره مطلع أيّار المقبل في لقاء الرئيس عون مع حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، إلى جانب الأوضاع المالية في البلاد، حيث أكّد سلامة ان لدى المصرف المركزي الإمكانات للمحافظة على الاستقرار النقدي.

وأكدت مصادر بعبدا ان هناك متابعة لموضوع العقوبات وان الملف تتم متابعته من قبل حاكمية مصرف لبنان، وأن سلامة يملك القدرة على التعاطي بهذا الملف، انطلاقاً من خبرته السابقة منذ صدور القانون ال

Read More
أوّل.

ومن جهتها كشفت مصادر مصرفية ان ملف العقوبات الأميركية استدعى تشكيل خلية أزمة في مصرف لبنان، مع مجموعة من المصارف لمناقشة تداعيات العقوبات ودرس كيفية تحييد المصارف اللبنانية عنها، من خلال التشديد على التزامها المعايير الدولية والقوانين المرعية في هذا الشأن.

وإذ أكّدت ان أجواء إيجابية خيمت على لقاء بعبدا اشارت إلى تكثيف الاتصالات على أعلى المستويات للنأي بلبنان عن تداعيات القرار الأميركي المنتظر.

وأعلنت السفارة الاميركية في بيروت، أن عضو الكونغرس، رئيس اللجنة المالية في مجلس النواب الاميركي رودني فرلينغهيوزن (الحزب الجمهوري- نيوجرسي) ترأس وفدا من الكونغرس الاميركي في زيارة إلى لبنان من 13 الى 15 نيسان الجاري.

وانضم الى فرلينغهيوزن زميله في اللجنة عضو الكونغرس داتش روبرسبرغر (الحزب الديمقراطي – ميريلاند).

والتقى الوفد خلال الزيارة الرئيس الحريري والوزير صراف وقائد الجيش الجنرال جوزيف عون وعددا من النواب، وبحثوا في فعالية البرامج والسياسات الأميركية ذات الصلة بالمساعدات المقدمة إلى لبنان وبلدان أخرى في المنطقة.

كما زار الوفد الجامعة الأميركية في بيروت، حيث شاهدوا تأثير الدعم الأميركي على الجامعة ومستشفى الجامعة الأميركية.

وأكد عضوا الكونغرس فرلينغهيوزن وروبرسبرغر خلال الاجتماعات التي عقدوها عزم الولايات المتحدة على الحفاظ على شراكة قوية مع شعب لبنان ومؤسساته وعلى أهمية أمن واستقرار لبنان وازدهاره.

1

قال عضو «كتلة الوفاء للمقاومة» عضو اللجنة الرباعية لبحث قانون الانتخاب النائب علي فياض لـ«اللواء»: نحن نحث القوى كافة على ضرورة الاتفاق على قانون انتخابي جديد من الان وحتى 15 الشهر المقبل، لأن كل الخيارات الاخرى هي خيارات إشكالية، مع التأكيد ان الخيار الأسوأ هو الفراغ الذي يبدو انه لم يعد وارداً في حسبان احد، مع اننا نعتقد ان الخيار الامثل هو النسبية الكاملة مع مناقشة حجم الدوائر، بينما موقفنا من موضع التأهيل في القضاء معروف وواضح.

ورأى فياض ان الكلام عن ان النسبية الكاملة تعيد إن

Read More
تاج مسألة الاغلبية العددية هو كلام غير صحيح، لأن النسبية الكاملة ليست مطابقة للأغلبية العددية طالما ان المسلمين ليسوا كتلة متراصة انتخابياً والمسيحيين ليسوا كتلة متراصة انتخابياً، وداخل كل كتلة هناك خيارات متعددة، ولأن تقسيمات الدوائر بالاقتراع النسبي تحد من سيطرة الأغلبية العددية.

وأضاف: «نحن في اللقاءات الاخيرة تقدمنا بست صيغ للنسبية وقلنا اننا لا نمانع الاتفاق على تقسيمات الدوائر. لذلك من الخطأ القول ان المشكلة تكمن عند «الثنائي الشيعي» بل هي عند القوى الاخرى، ونحن أكثر القوى مرونة وقبلنا بخيارات رفضها غيرنا».

 

1

نفت مصادر دبلوماسية مطلعة ما تردّد مؤخراً عن تعيين اللواء الطيار محمّد سعيد الشهراني سفيراً للمملكة العربية السعودية في لبنان.
وأكدت هذه المصادر أن لا صحة لكل ما نشر عن ترشيح اللواء الشهراني لسفارة السعودية في بيروت، ولم تصدر أية إشارة رسمية سعودية إلى السفارة اللبنانية في الرياض، أو إلى المراجع اللبنانية المعنية في بيروت لاستمزاج المراجع الرسمية اللبنانية باسم المرشح، حسب الأنظمة والأعراف الديبلوماسية المرعية الإجراء.
وذكرت هذه المصادر أن عدم تسمية السفير العتيد حتى الآن، لا ي
Read More
عني عدم حصول تقدّم في العلاقات اللبنانية – السعودية في الفترة الأخيرة، سواء لجهة الاستعدادات الجارية للزيارة المرتقبة لرئيس الحكومة سعد الحريري على رأس وفد وزاري كبير إلى الرياض، أو بالنسبة لعودة الأشقاء السعوديين إلى لبنان، حيث بلغ عدد السعوديين الذين وصلوا عبر مطار بيروت حوالى 16800 زائر، خلال أقل من شهر واحد.
1

ريبة من تلكؤ البعثات الدولية في إدانة مساعي إجهاض التداول في السلطة.
أولى الخطوات المتوقعة مسيحياً لقاء في بكركي يجمع الراعي إلى «التيار» و«القوات» لاطلاق شرارة الاعتراض
بلغت الأزمة السياسية أوجها على خلفية تخلّف قوى رئيسية عن تسهيل ولادة قانون جديد للإنتخاب، نتيجة حسابات مرتبطة برغبة سلطوية غير مسبوقة في الحفاظ على مكتسبات انتخابية – سياسية، ومنع تحقيق التغيير الذي يرمي اليه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، والذي تراه القوتان المسيحيتان الوازنتان أساسا لتحقيق العدالة في التمث
Read More
يل وتصحيح ما شاب المسار السياسي الحاكم منذ العام ١٩٩٠ من إقصاء وتمييز.
إرتصفت القوتان المسيحيتان بصلابة، فور تبلغهما الدعوة الى الجلسة التشريعية المخصصة غدا لإقرار الاقتراح القانون المقدّم من النائب نقولا فتوش للتمديد مرة ثالثة لمجلس العام ٢٠٠٩، فيما رئيس الجمهورية عازم على حجب التمديد بكل ما توافر من وسائل دستورية في حال لم يأتِ في متن القانون الجديد للإنتخاب، أو في أضعف الإيمان أن يقترن بأفكار صلبة لقانون عتيد معطوفة على إعلان نوايا تلتزم بموجبه كل القوى السياسية إصدار القانون العتيد بموجب ما يكون قد اتُّفق عليه من أفكار.
أولى الخطوات المتوقعة مسيحيا، اللقاء الذي يجمع في بكركي اليوم البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي بقيادتي التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية، والذي من المقرر أن يطلق شرارة الاعتراض على ما قرره التحالف الرباعي من تمديد متفلّت من أي ضوابط، في استعادة للتمديدين السابقين اللذين جاءا استثنائيين في الشكل، إنما بأغراض واضحة رافضة لأي تغيير أو تصحيح، وهي الأفكار ذاتها التي لا تزال سارية المفعول لدى التمديديين أنفسهم.
وكان التبرير في الحالين هو نفسه، مرتبط بعدم توافر الظروف السياسية والأمنية لإجراء الانتخابات، ومعطوف على عنوان واحد وهو إقرار قانون جديد للانتخاب، علما أن رئاسة المجلس النيابي التزمت في المرتين، وخصوصا عند التمديد الثاني، أن يكون القانون الانتخابي الجديد الشغل الشاغل للبرلمان والعنوان الأساس والوحيد الذي لا يتقدمه أي عنوان آخر.
وصار واضحا لدى القوتين المسيحيتين أن أي تهاون راهن سيؤسس لتكرار التمديدين السابقين، إما ربطا بعدم التوافق على القانون الجديد، وإما عطفا على «ظروف استثنائية ما» جاهزةٍ تبريرا وتعليلا (في السياسة وربما في الأمن)، لا تحقق ظروف إجراء الانتخابات في موعدها.
منذ بعد ظهر أمس، تكثف التنسيق بين القوتين لمواجهة التمديد القهري، وبلغ مداه في اللقاء الذي جمع رئيس التيار وزير الخارجية جبران باسيل والنائبين إبراهيم كنعان وألان عون بنائب رئيس الحكومة وزير الصحة العامة غسان حاصباني ووزير الإعلام ملحم رياشي، واستمر ليلا بلقاءات بعيدة من الأضواء على المستوى القيادي، كما على المستوى الشبابي – الطالبي، لترتيب الخطوات اللازمة لتحقيق مواجهة ناجحة للتمديد، على أن يكون التنسيق قائما مع المجتمع الأهلي والبلدي وكل راغب في إنجاح هذه المواجهة.
ويتطلع قياديون مسيحيون بريبة الى الصمت الذي يعمّ البعثات الديبلوماسية، وخصوصا الغربية منها ومجموعة الدعم الدولية من أجل لبنان وبعثة الأمم المتحدة، التي ما فتئت تكرر في العامين الفائتين اهمية احترام المهل المحدِّدة للاستحقاقات الديمقراطية، في حين انها تتلكأ منذ اكثر من أسبوعين عن معارضة الإخلال بكل ما نادت به من أولوية مطلقة في تداول السلطة، وهو العنوان الجامع لدى اللبنانيين.
وثمة اتجاه لدى القوتين المسيحيتين للتوجّه صوب البعثات الديبلوماسية، من جهة بغية شرح وجهة نظرهما من مخاطر التمديد على الاستقرار الذي تحرص عليه دول القرار، ومن جهة أخرى لتذكير هذه البعثات بمواقفها السابقة، وبالمواثيق الدولية الناظمة للحقوق الإنسانية ولا سيما الإعلان الدولي لحقوق الإنسان والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، والعهد الدولي الخاص بالحقوق الإقتصادية والإجتماعية والثقافية، والتي تجمع على أن حرية التعبير إحدى الحريات الأساسية.
ولا يسقط القائمون على المسار التصعيدي الحاد هذا، إمكان أن يخرج تيار «المستقبل» و«حزب الله» من هذه الحلقة المفرغة، بحيث يصلان في مسعاهما مع رئيس المجلس الى إتفاق على الإستمهال، وتاليا إرجاء جلسة التمديد الذي يُقرأ مسيحيا على أنه سيف مُصْلت على الرقاب بغية إجهاض فرص التوصّل الى قانون التمثيل العادل.
ويعتبر القياديون أن الدعوة الى الجلسة التي سبقت بساعات قليلة اجتماع اللجنة الوزارية التي كلفها مجلس الوزراء التداول لإيجاد النص التوافقي للقانون الانتخابي، تحمل نية واضحة للإلتفاف على مهمّة هذه اللجنة، وتاليا لإجهاض أي فرصة لإجتراح القانون العتيد.
كما لا يخفى التواصل بين القوتين المسيحيتين والرئيس سعد الحريري بغرض جعل قانون الإنتخاب عنوانا لنجاح حكومته، بدل أن يصير التمديد الوصمة السوداء في مسارها.
 
 

Google Ads

ما هو موقع أخبار لبنان؟

أخبار لبنان، هو موقع نقل أخبار من أربعة صحف ومواقع إخبارية رئيسية، في مكان واحد لتسهيل قراءة الأخبار من مصادر متعددة في مكان واحد وتجنيب القاريء تصفّح العديد من المواقع!

Latest Comments