الميادين
الميادين Search results for "الميادين" | Lebanon News!
1

العلماء يقعون على معلومات تكشف عن أنماط موسمية غريبة على سطح كوكب المريخ، تتم عن طريق تجميد وذوبان الغاز لكنه لا يمر بالمرحلة السائلة.

تفيد المعلومات أن جوّ كوكب المريخ يحتوي على أكثر من 95 % من ثانى أكسيد الكربون، ولكن حتى الآن لم يعرف الباحثون سوى القليل جداً عن كيفية تفاعله مع سطح الكوكب.

وبحسب صحيفة "ديلى ميل" البريطانية لحظ العلماء أنماطاً موسمية غريبة على سطح المريخ، تتم عن طريق تجميد وذوبان الغاز لكنه لا يمر بالمرحلة السائلة.

وكشف العلماء أن الكوكب الأحمر لديه الكثي

Read More
ر من الجداول الصخرية التى تظهر ثم تختفي على الكثبان الرملية، وهو ما يفسر كيف تتشكل الجداول المائية على الأرض، مرجحين أن ثاني أكسيد الكربون يتصاعد ويتحول من مادة صلبة إلى غاز، دون أن يمر بمرحلة السائل المتوسطة، معتقدين أن هذه الظاهرة حديثة وعلى عكس ما نشاهده على سطح الأرض.

بدورهم، قال باحثون من كلية "ترينيتي" في دبلن، إن تصاعد غاز ثانى أكسيد الكربون يحدث خلال فصل الشتاء على سطح المريخ إذّ يكون هناك برودة كافية لتجميد الغاز إلى كتل تتعثر على الكثبان الرملية، ثم يأتى الربيع وتذوب الكتل.

يأتي كل ذلك، في وقت يقول لورين ماكيون، أحد الباحثين الذين اشتركوا في الدراسة: "لقد سمعنا جميعاً مقتطفات الأخبار المثيرة حول أدلة وجود الماء على سطح المريخ، لكن مناخ المريخ الحالي لا يشير إلى وجود المياه في كثير من الأحيان في حالته السائلة".

وختم قائلاً "إن كوكب المريخ لديه مواسم، تماماً مثل الأرض، وهو ما يعني أنه في فصل الشتاء، يكون هناك الكثير من CO2 في الغلاف الجوي، الذى يتغيّر حالة من الغاز إلى الصلب، وفى فصل الربيع يحدث العكس، وهو الأمر الذى لا يحدث على سطح الأرض".

1

أعلن القيادي في كتائب حزب الله العراق الحاج أبو حمزة من محيط القائم تحرير 20 كلم2، حيث باتت الكتائب على مبعدة 10 كلم عن مدينة القائم.

وصرّح الحاج أبو حمزة أن الكتائب وصلت إلى مفرق عكاشات الواقع على بعد 10 كلم من القائم.

وأشار القيادي في كتائب حزب الله إلى أن تنظيط داعش "اعتمد على المفخخات لمنع تقدمنا لكننا أحبطنا هجماته"، مضيفاً "نحن نحرص على تأمين سلامة المدنيين أثناء تقدمنا باتجاه القائم".

 

وفي السياق أفادت مصادر عشائرية أن من

Read More
بين مسلحي داعش في القائم عناصر أجانب، موضحة أن التنظيم "يعمد إلى سجن العسكريين العراقيين وتعذيبهم".

وقال قيادي آخر في كتائب حزب الله العراق لم يكشف عن اسمه إن "داعش انتقل إلى مرحلة إعاقة تقدمنا ما يعني تناقص أعداده، ونقدر عدد مسلحي داعش بما بين 400 و500".

وأكد القيادي أن "هناك تواصلاً مع الجانب السوري لتأمين تحرير البوكمال"، قال إن "القوات السورية ستفصل البوكمال عن الحدود فور تحريرها".

1
 
د. ليلى نقولا - تكلّلت زيارة الرئيس فلاديمير بوتين إلى تركيا بنجاح اقتصادي واستراتيجي، خاصة أنها أتت في وقت تشهد فيه العلاقات الأميركية التركية توتراً غير مسبوق في ظلّ الدعم الذي يقدّمه الأميركيون للأكراد سواء في سوريا أو العراق.
منذ بداية ما يُسمّى "الربيع العربي"، انخرط الأتراك والأميركيون في مشروع سياسي، يقوم على تغيير شامل في الأنظمة الحاكِمة في المنطقة، على أن يكون "النموذج التركي" هو المثال حيث يتم التزاوج بين العلمانية والإسلام، أو ما أطلق عليه "الإسلام المودرن".
Read More
في بداية تلك المرحلة ومع بدء عهد  أوباما، ازدهرت العلاقات التركية الأميركية خاصة بعدما قام الرئيس باراك أوباما بزيارة تركيا كأول زيارة خارجية له إلى دولة إسلامية بعد تولّيه منصبه.
ومع تعثّر المشروع وسقوط محمّد مرسي في مصر، وتراجع أوباما عن توجيه ضربة عسكرية للإطاحة بالنظام السوري على أثر حادثة الكيماوي، ساءت العلاقات بين أنقرة والولايات المتحدة حيث اتّهم أردوغان الغرب بالتخاذل، وعدم دعمه في فكرة إنشاء منطقة عازلة في سوريا.
في المقابل، بلغ الاستياء الأميركي أشدّه عام 2014 حين رفض أردوغان الدعوات الأميركية المتكرّرة للمساهمة  في عمليات التحالف الدولي ضدّ داعش. ثم عاد وقِبِل ذلك على مضض عام 2015، بعدما لجأ الأميركيون إلى الاستعانة بالأكراد لقتال داعش، وتوسّعت مهام التحالف الدولي إلى الداخل السوري.
وعلى أثر محاولة الانقلاب في تركيا، اتّهم أردوغان الاستخبارات الأميركية والغربية بمحاولة الإطاحة به، فأغلق قاعدة أنجرليك وقطع عنها الكهرباء،  وبدأت البروباغندا المُعادية للغرب والأميركيين تنتشر في المجتمع التركي. ومؤخّراً، أظهر استطلاع للرأي أجرته جامعة "قادر هاس" على عيّنة من ألف شخص  ونُشِر في تموز /يوليو 2017، أن المستطلعين يعتبرون الولايات المتحدة الخطر الأكبر على تركيا، بنسبة 66.5%، بينما كانت تلك النسبة 44.1% عام 2016.
وهكذا، يمكن القول أن الاختلاف بين الحليفين على السياسة في سوريا، دفع الأتراك إلى الانضمام إلى الترتيبات الروسية لمناطق خفْض التوتّر، بمقابل دعم أميركي مُطلَق للأكراد. أما في العراق، فيتّهم الأتراك الأميركيين بتشجيع البرزاني على رفع التحدّي بوجه حليفه رجب طيّب أردوغان والحكومة المركزية في بغداد. ويؤكّدون أن البرزاني لم يكن ليقوم بهذا التحدّي لولا حصوله على ضوء أخضر أميركي.
وهكذا، وإذا صحّ الاتّهام التركي للأميركيين، يكون الاستفتاء الكردي مجرّد نوع من الاستفزاز ومحاولة زرع عدم الاستقرار في كل من إيران وتركيا، لأن فكرة الاستقلال وتأسيس دولة بالقوة تبدو غير واقعية، لأسباب عدّة أهمها:
- أولاً؛ يُدرك الأميركيون جيّداً أن إنشاء دولة كردية قابلة للحياة أمر متعذّر، وذلك لأن الجغرافيا تلعب لغير صالح الأكراد. فدولة كردستان - العراق هي دولة داخلية مُغلقة تعيش في ظلّ محيط اقليمي معادٍ، لن يسمح لها بالحياة، فإن اتّفقت الدول المحيطة بالأكراد على حصارهم، لن يستطيعوا الصمود لوقت طويل.
- ثانياً، من ناحية القانون الدولي، تحتاج الدولة الكردية الوليدة إلى اعتراف الدول بها، كما تحتاج إلى موافقة أعضاء مجلس الأمن لكي تصبح عضواً في الأمم المتحدة، وعلى هذا الأساس، إن العديد من الدول سيحجم عن هذا الاعتراف لعدم تعكير صلاته بدول الجوار.
- ثالثاً، يعاني الأكراد طيلة تاريخهم من انقسام داخلي وتشرذم وتعدّد المرجعيات والأهداف، لذا من غير المُستبعَد أن يكون مصير دولة كردستان كمصير جنوب السودان التي ما إن استقلّت حتى دخلت في حرب أهلية طاحنة حوّلتها إلى دولة فاشلة.
- رابعاً، يمكن لكل من تركيا وإيران التذرّع بمحاربة الإرهاب للقيام بتدخّل عسكري في اقليم كردستان لإخضاعه، كما يمكن للأتراك التذرّع بحماية الأقلية التركمانية للتوسّع عسكرياً في الاقليم.
وهكذا، يبدو أن الأميركيين يحاولون دفْع أردوغان اليوم إلى مأزق اللعب على حافّة الهاوية، فهو لا يستطيع التخلّي عن حلفائه التقليديين والانسحاب من حلف الناتو لصالح الانخراط في حلف مع الروس بسبب إرث من التاريخ المُتناقض وعدم الثقة والاختلاف على سوريا، كما لا يمكنه التخلّي عن الروس الذين تربطهم به علاقات اقتصادية هامة، ويعدونه بتحويل تركيا إلى "محور الطاقة"، ويخشى في الوقت نفسه من أن يعمد الأميركي إلى تنفيذ سياسته بتقسيم المنطقة عبر تنفيذ دومينو انفصالي كردي يبدأ بالعراق ويمتد إلى إيران ولا ينتهي إلا بتقسيم تركيا نفسها.
1

العامل المؤكد الوحيد حتى الساعة في السباق الدولي الجاري شرق سوريا هو وجود قرار استراتيجي وحاسم لدى الجيش السوري وحلفائه بالتقدم نحو الحدود مع العراق بغطاء روسي كامل. ما خلا ذلك، يندرج في إطار التحليلات والتوقعات بفعل عدم وضوح الموقف الأميركي إزاء المكاسب الجمّة التي سيجنيها محور المقاومة في حال حقق هدفه من أخر المعارك الكبرى ضد داعش في سوريا و وَصَلَ الحدود مرورًا بمناطق الثروات الطبيعية قبل أن تبلغها أحلام “قوات سوريا الديموقراطية”؛ الذراع البرية للتحالف الأميركي.

قيل

Read More
الكثير عن المصالح الإقليمية والدولية قبل هذه المعركة ومع إنطلاقها وتواصلها. إبراز بعض الوقائع والمعطيات الميدانية قد يساعد على فهم المشهد بعيدًا عن التكهنات:

المساحة الجغرافية التي ينطلق من خلالها الجيش السوري وحلفائه لقتال داعش أوسع جغرافيًا من منطقة التماس التي يتحرك منها الأميركيون عبر “قوات سوريا الديموقراطية”.

كما أنّ سرعة التقدم على الجبهات السورية – الحليفة بمساندة روسية أكبر من تلك الخاصة بـ “قسد” بمساندة أميركية. حجم ونوعية العتاد العسكري الذي أحضره الروس لدعم الجيش السوري وحلفائه في المعركة يعكس بالتأكيد قرارًا حازمًا بالحسم بكافة الوسائل المُتاحة، في حين أنّ استخدام السلاح لدى الطرف المنافس يخضع لتقديرات المستشارين والقوات الخاصة الأميركية التي تعود إلى قيادتها السياسية عند أي مفصل نظرًا لحساسية الوضع الميداني واقتراب القوات من بعضها، مع الإشارة إلى ان نوع العتاد العسكري الذي تزود به واشنطن “قسد” حتى الساعة يحاكي بوضوح طبيعة المعارك ضد “داعش” لا الجيش السوري.

هناك إتفاق روسي – أميركي على إنشاء خط “فض إشتباك” يمتد من محافظ الرقة على طول نهر الفرات بإتجاه دير الزور. خط “فض الإشتباك” هذا لا يعني إستباق كل إحتكاك او تماس قد يحصل في الميدان، لكنه يعني ضمنًا وجود “تفاهم” بين موسكو وواشنطن على إحتواء الموقف وإدارة الأزمة في حال وقعت.

حرص الأميركيون عند إطلاق “قسد” عملياتها في دير الزور في التاسع من شهر أيلول سبتمبر الجاري على إعطاء الخطوة طابع التكامل مع الهجوم السوري وإن تمّ ذلك بشكل غير مباشر و عبر التذرع بأن التوقيت مرتبط بـ”حصار” داعش أثناء إنشغالها بالمعركة مع الجيش السوري. في الوقت نفسه، حرص الروس على نفي قصفهم تجمعًا لـ”قسد” التي باتت تُكثر من تصريحات “الوعيد” والتهديد في حال المسّ بقواتها، في موقف هو أقرب إلى الإستثمار الإعلامي منه إلى حسابات موازين القوى.

من المؤكد وجود سباق إعلامي بين الطرفين المتنافسين في خدمة قواتهما بهدف تثبيت المكاسب الميدانية بفارق وقت قصير من تحققها. على سبيل المثال، أعلن “المجلس العسكري في دير الزور” (مؤلف من فصائل عديدة، بعضها محسوب على الجيش الحر، ومقربة من الأميركيين) قبل أيام أن حقل “كونيكو” للغاز صار تحت السيطرة النارية لـ”قسد” التي تقف على بُعد أربعة كيلومترات من الحقل. في الساعات القليلة الماضية، قام الجيش السوري بمساندة روسية بإنزالات ضخمة في الحقل المذكور نفسه، ما يطيح بالكامل يالإعلان السابق.

المصالح البعيدة المدى بالنسبة لروسيا وإيران وسوريا في السيطرة على دير الزور أكبر وأشمل من المصلحة الأميركية المهتمة بحصول على حصة من الثروة النفطية وضمانات معينة في التسوية السياسية، في حين أن مصالح القوات والفصائل الحليفة لواشنطن تكاد تكون محصورة بالسيطرة على آبار النفط، في ظل عدم وجود مشروع حقيقي متكامل قادر على الإستمرار في السيطرة على مناطق واسعة من دير الزور.

لا تعني هذه المعطيات إنسحابًا أميركيًا مبكرًا من المعركة شرق سوريا، ولكنها تعكس واقعًا ميدانيًا يتقدم فيه الجيش السوري وحلفائه بشكل سريع نحو الحدود مع العراق، حيث تنتظر أيضًا فصائل من “الحشد الشعبي” على بُعد كيلومترات قليلة من “البوكمال”.

لن يبقى الموقف الأميركي ضبابيًا لوقت طويل ليرسم في الأيام القليلة، وربما الساعات القادمة، الشكل النهائي للمشهد في دير الزور.

1

قال القائد الميداني لحزب الله في دير الزور الحاج أبو مصطفى إن المعارك في مدينة دير الزور كانت مدرسة في التضحية والبطولة، وأن "ما حصل اليوم في دير الزور من فك الحصار عن المطار هو انتصار استراتيجي بكل ما للكلمة من معنى".

وأكد أبو مصطفى أن سبب الانتصار في معركة دير الزور هو وحدة كل القوى الموجودة في الأرض في المدينة.

وفي حديث مع "الميادين" عقب كسر الحصار على مطار دير الزور العسكري فقد أوضح أبو مصطفى أن خروج قيادي من الحزب على الإعلام والتحدث مكشوف الوجه هو قرار مباشر من الأمين

Read More
العام لحزب الله السيد حسن نصر الله وقيادة الحزب.

وأوضح الحاج أبو مصطفى الذي كان محاصراً مع القوات السورية داخل المطار لما يزيد عن 8 أشهر، أن المدافعين عن دير الزور تعرضوا لهجمات ضخمة من داعش "ولكنه لم يستطع تحقيق أي نصر"، وأن الحصار في دير الزور طال 5 آلاف مدني حاولوا التعايش مع هذا الوضع لإدارة هذه الأزمة، وأضاف "خلية الأزمة التي كانت متواجدة في مطار دير الزور تمكنت من إدارة الأزمة على جميع الأصعدة".

وقدم القيادي في الحزب الشكر "للقيادة السورية الحكيمة متمثلة بالرئيس الأسد ولإيران التي دعمت وروسيا على دعمهم لتحقيق هذا النصر في دير الزور، وكذلك الشكر لأهالي دير الزور الذين دعموا العمليات"، موضحاً أن "النصر ما كان ليتحقق لولا بسالة الأبطال من الخارج وكل صنوف الحلف الروسي الإيراني السوري".

وقال أبو مصطفى إن "حزب الله جزء لا يتجزأ من محور يمتد من إيران إلى العراق إلى دمشق فبيروت حتى فلسطين المحتلة".

1
(د. ليلى نقولا) - بانتهاء عملية "فجر الجرود" التي أطلقها الجيش اللبناني لتحرير الجرود اللبنانية من تنظيم داعش الارهابي، وعملية "إن عدتم عدنا" التي أطلقتها المقاومة اللبنانية والجيش السوري لتحرير الأراضي السورية المحاذية للحدود اللبنانية، يعلن لبنان انتصاره على الارهاب التكفيري، بعد سلسلة من الانتصارات حققتها المقاومة في لبنان ضد جبهة النصرة وسائر الفصائل السورية التي كانت تحتل جرود عرسال في وقت سابق.
تشكّل هزيمة المجموعات السورية المسلحة في الجرود اللبنانية، خسارة للمشروع الإسر
Read More
ائيلي في المنطقة، ليس فقط لاكتساب عناصر حزب الله خبرة قتالية إضافية قد يستخدمونها في أي حربٍ قادمة مع إسرائيل، بل لأن تلك الجماعات كانت جزءًا لا يتجزأ من ذلك المشروع. فلقد استثمر الإسرائيليون كل من داعش والنصرة في حربهم المفتوحة ضد محور المقاومة في المنطقة، إلى أن باتت الدولة العبرية تعيش اليوم أفضل حالاتها الأمنية منذ تأسيسها، بحسب تعبير عاموس جلعاد.
ولعل إدراك القادة الإسرائيليين أن "داعش إلى زوال" كما قال جلعاد، هو الذي دفعهم إلى الاستثمار في دعم جبهة النصرة بشكل استثنائي، وتقديم الدعم اللوجستي والعسكري لها منذ بداية آذار/ مارس 2014، حيث قدم الجيش الإسرائيلي الدعم العسكري والطبي واللوجستي لمقاتلي النصرة خلال معاركهم في الجنوب السوري خاصة خلال السيطرة على القنيطرة في أيلول/ سبتمبر 2015 (بحسب وثائق الاوندوف).
ويركّز الإسرائيليون على التعاون مع جبهة النصرة إذ أن "لديها قيادة عسكرية مركزية تؤمن التوجيه الاستراتيجي للوحدات العاملة بنوع من الاستقلالية في إطارها المناطقي"، ولأنها "تعطي الأولوية لقتال الأسد على أهدافها الخاصة الطويلة الأجل"، ولقدرتها "على التجنيد والتعبئة في مخيمات اللاجئين في لبنان، وفي المناطق السنّية في طرابلس والبقاع، كما قامت بشنّ هجمات رائعة spectacular على كل من حزب الله والدولة اللبنانية"  كما ورد حرفياً في وثائق مؤتمر هرتسيليا عام 2016.... ويعتبر الإسرائيليون أن تركيز الأميركيين على القضاء على داعش يمنح النصرة هامشاً أكبر من الحركة بالإضافة إلى أنه يمكن استخدامها "كمقوّض لأي حل سياسي في سوريا"... (وثائق مؤتمر هرتسيليا 2016).
وإذا أخذنا بعين الاعتبار، أن المجموعات المسلحة المتواجدة على الحدود اللبنانية السورية، ومنها جبهة النصرة، كانت قد فقدت العمق الاستراتيجي من الناحية السورية، ولم تعد قادرة على التأثير على مجريات المعارك في سوريا بعد سلسلة هزائم تلقتها من الجيش السوري وحزب الله، فهذا يعني أن بقاء تلك المجموعات كان مرهون بالدور الوظيفي الذي يمكن لها أن تؤديه في الداخل اللبناني، لجهة استخدامها لتقويض الاستقرار اللبناني لاشغال حزب الله في ساحته الداخلية، أو المساهمة في إشعال حرب أهلية لبنانية؛ يكون وقودها المسلحين السوريين المتواجدين في مخيمات اللجوء في لبنان، أو على الأقل استخدامها كمصدر تهديد للجبهة الداخلية والخلفية لحزب الله، بحسب تعبير رئيس أركان الجيش الإسرائيلي بني غانتس.
إذًا، خسارة النصرة وانهزامها أمام حزب الله في الجرود اللبنانية وفي وقت قياسي لم يتوقعه أكثر المتفائلين، تعني في ما تعنيه انهزام فصيل مدعوم إسرائيلياً، ينفذ مشروعاً إسرائيلياً في المنطقة وليس مجرد فصيل سوري مسلح يمتلك فكراً تكفيرياًَ.
وعليه، فإن انتصار لبنان على كل من النصرة وداعش وباقي المجموعات الارهابية المتواجدة على أرضه، واعلانه التحرير الثاني في آب/ أغسطس 2017، بعد التحرير الأول في أيار/ مايو 2000، وانتصار تموز/ يوليو 2006 ، يأتي بمثابة ضربة ثالثة قاسية للمشروع الإسرائيلي العدواني على لبنان، وهو ما أجج الحملات الاعلامية والسياسية على المقاومة والجيش اللبناني، والتي بدأت في لبنان ووجدت صداها في أرجاء المنطقة وصولاً إلى العراق. 
1
كشفت مصادر للميادين إن مسلحي داعش قرروا تسليم انفسهم جميعاً إلى حزب الله، ومعلومات عن توجه لنقلهم إلى ميادين دير الزور بعد استسلامهم للمقاومة، وأن الاتفاق شامل وقد كشف داعش للمقاومة مصير الجنود اللبنانيين، بعد دخول وقف إطلاق النار الذي أعلنه الجيش اللبناني، والمقاومة والجيش السوري حيّز التنفيذ اعتباراً من صباح اليوم الأحد.
وأعلن الإعلام الحربي وقف اطلاق نار ابتداء من الساعة السابعة صباح الأحد في اطار اتفاق شامل لأنهاء المعركة بالقلمون الغربي.
وقالت مصادر الميادين إن
Read More
مسلحي داعش قرروا ليلاً تسليم انفسهم جميعاً الى حزب الله،  وجاء قرار التنظيم المذكور بعد اقتراب مقاتلي المقاومة منهم كثيراً وصعودهم إلى بداية مرتفع حليمة قارة.
وكشفت المصادر أنه سيتم نقل مسلحي داعش الى ميادين دير الزور بعد استسلامهم للمقاومة،  وأن الاتفاق شامل وقد كشف داعش للمقاومة مصير الجنود اللبنانيين.
وفي هذا الاطار كشفت المصادر نفسها للميادين أن المقاومة تتجه حالياً الى كشف مكان 8 من الجنود اللبنانيين وستترك للجيش قرار إعلان هذا المصير، بعد كشف داعش  لحزب الله المصير الحقيقي للجنود المختطفين أكانوا ما زالوا احياء ام استشهدوا.
وضمن معلومات المصادر فإن المقاومة ستتسلم جثامين 4 شهداء مدفونين في وادي ميرا بالقلمون السوري، وستتسلّم المقاومة أسيراً لدى داعش وجثماني شهيدين كلهم في البادية.
وأفاد مراسل الميادين أن وزراء الدفاع والخارجية والسياحة والطاقة اللبنانيون وصلوا الى ثكنة الجيش في رأس بعلبك.
وأعلنت المقاومة في 19 آب/ أغسطس الحالي انطلاق عملية "وإن عدتم عدنا" بالتعاون مع الجيش السوري بهدف تحرير جرود القلمون الغربي من تنظيم داعش.وأفاد مراسل الميادين مساء أمس السبت بأنّ المقاومة والجيش السوريّ أصبحا على مسافة نحو كيلومترين فقط من مرتفع حليمة قارة الاستراتيجيّ.ووفق مراسلنا فإنّ هذه المساحة تجعل المسافة بين الجيشين اللبنانيّ والسوريّ لا تتعدّى الكيلومترات الستة.
كما أعلن الإعلام الحربي أن الجيش السوري والمقاومة حرروا شميس تم وادي المال في جرود قارة. 
ونشر هذا الإعلام أمس السبت مشاهد لاشتباكات مباشرة يخوضها كل من الجيش السوري والمقاومة ضد تنظيم داعش في جرود الجراجير في نفس المنطقة، بالإضافة إلى خريطة تظهر تطور الوضع الميداني مع سير المعارك هناك.
وأعلنت قيادة الجيش اللبناني عن وقف لإطلاق النار دخل حيّز التنفيذ  الساعة السابعة صباح اليوم الأحد.
وأكد بيان الجيش أن ذلك جاء إفساحاً في المجال أمام المرحلة الأخيرة للمفاوضات المتعلقة بمصير العسكريين المختطفين.
وأعلن قائد الجيش اللبناني جوزف عون فجر 19 آب/ أغسطس الحالي انطلاق عملية "فجر الجرود" ضدّ تنظيم داعش الذي يحتل جزءاً من جرود سلسلة لبنان الشرقية.
وكانت قيادة الجيش اللبنانيّ اعلنت أنّ مدفعية الجيش وطائراته نفذّت ضربات نوعية ضدّ عدد من مراكز إرهابيّي تنظيم داعش في وادي مرطبيا ومحيطه في الجرود عند الحدود مع سوريا.
 
 وأوضحت قيادة الجيش أنّ الضربات أدّت الى تدمير هذه المراكز وسقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف الإرهابيين.
1

حياة الحويك عطية

إنها المعركة الإعلامية، طليعة المعركة السياسية والاقتصادية الشرسة التي ستلي حرب سوريا، والتي يحاول محور المقاومة أن يبعد عنها شبح معركة عسكرية أخرى. أما إن حصلت، فهي الحرب النفسية، تحطيم معنويات هناك، وتحشيد وتوحيد صف هنا– كما في العسكري والسياسي- لتحويلها إلى خسارة أخرى

أسرار حزب الله، ما أكثرها! وما أكثر الذين يتوقون لاكتشافها! غير أن صحيفة "واشنطن بوست" قرّرت منذ 2006 ترتيبها وقالت إن "حسن نصرالله هو أكبر أسرار حزب الله". فكيف نفهم ذلك في إط

Read More
ار الحرب الإعلامية النفسيّة؟ وتحديداً في إطار الظهور الإعلامي الأخير للسيّد؟

منهجان تحليليّان تتبنّاهما دوائر التحليل الإعلامي – السياسي في كلٍ من الولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل: الدوائر الأميركية تعتمد التحليل النفسي، أما الدوائر الإسرائيلية فتُركّز على السيميولوجيا بما فيها لغة الجسد وما تتضمّنه من نبرة ِالصوت، نظرة العينين، شكل الابتسامات أو عدمها، حركة اليدين، تعبيرات الوجه، وحركة الجلوس. بكل ما تشكّله هذه الإشارات من حاملٍ للمدلول يتحوّل إلى جزءٍ منه ويوصل الدلالة. وكلا المدرستين تعملان خبراءهما على كل خطاب او ظهور للسيد نصرالله.

في ما يُبنى عليه السؤال: ما الذي أراد أن يوصله للجمهور في الخطاب الأخير؟ وكيف فعل؟ مَن، لمَن، ما، ماذا وكيف؟هو سيّد المقاومة، يتحدّث باسم حزب الله ولكنه أيضاً ناطق باسم محور يضمّ دولاً وأحزاب ومجموعات، وعليه أن يحافظ على التوازن البالغ الصعوبة بين الكلام باسم حزب من دون أن يتقوقع في حزبه ومن دون أن يتحجّم كناطق باسمه وكفى، وبين أن يتحدّث باسم دول وأحزاب من دون ان يبدو أنه يتعدّى على خطابها وينفلش أكثر مما يحقّ له، والأصعب، أن يتوجّه إلى اللبنانيين من دون أن يغذي دعوى مصادرة الحزب للدولة وقرارها، خاصة في هذا الظرف الصعب، ومن دون أن يبدو، في المقلب الثاني أنه معنيّ بفئةٍ من الشعب من دون غيرها. عليه أن يُحافظ على صورة أمين عام حزب الله ولكنه أيضاً قائدٌ وطني، وهو أيضاً قائدٌ في محور عربي واقليمي، مُبرّر وجوده الأبرز هو فلسطين، وقد حولّته الأحداث الأخيرة إلى قائد في محور دولي استراتيجيته إسقاط نظام عولمّة القُطب الواحد الذي قام عام 1990.

في لبنان، ها هو الحزب الله يُسلّم جرود عرسال للدولة ، وفي الاقليم يتحدّث عن إسقاط حلم إسرائيل الكبرى، وفي الدولي يتحدّث عن إسقاط مشروع الشرق الأوسط الجديد منذ 2006. وفيما يربط الثلاثة معاً ها هو مُخطّط إخضاع سوريا يسقط أو في آخر مراحل السقوط. كما قال.

لمَن؟ هو يتحدّث أولا إلى جمهوره، جمهور حزبه والمقاومين من حلفائه: شحنة كبيرة من الدّفع المعنوي تندرج من هذه العناوين الكبيرة التاريخية، وتمرّ بتفاصيل لها دلالاتها الكبرى: أخطر ما في حرب تموز: كسْر أسطورة التفوّق البريّ، الميركافا، واستهلال حرب البحار بكسْر استعراضي للتفوّق قلّما شهد التاريخ له مثيلاً في اقتران العسكري بالإعلامي وتحديداً بالصورة التي يجب استدعاؤها دائماً من الذاكرة البصرية بكل مؤثّراتها. غير أن التغنّي بما مضى عليه عشر سنوات لا يكفي إلا إذا تعزّز بالحاضر، وفي الحاضر نجاح معركة حاويات الأمونيا، من دون خسارة طلقة واحدة. ها هي إسرائيل تنقلها خوفاً. إذن فلنبدأ معركة ديمونا، أيقونة التفوّق الإسرائيلي الأكبر،النووي، فيما يبدو كأنه قضْم عسكري – سياسي- إعلامي تدريجي. ولنطمئّن في الوقت ذاته إلى تعاظُم القوة مئة مرة بعد أحد عشر سنة على الحرب في ردِّ مُضْمَرٍ على مَن يتحدّثون عن الاستنزاف في سوريا.

هذا الخطاب المُطَمِئن الشاحِن لمُعسكر المقاومة وحلفائها، هو ذاته في المقلب الآخر خطاب القلق المرعب في معسكر العدو، وهذا جوهر الحرب النفسية. "ماذا سيحلّ بكيانهم إذا أصابت صواريخنا هذا المُفاعِل؟"، "نحوّل تهديدهم إلى فرصة وتهديد". بل يمضي في التقزيم: يخافون من مُزارعٍ أو من راعٍ يزرع أرضه ونحن نزرع ونصل الحدود.

وإذا ما انتبهنا إلى أن التقرير الاستخباري، لمركز الأمن القومي الإسرائيلي لعام 2017 تناول بدقّة هذا التهديد مُعتبراً أن حزب الله هو التهديد الأكثر خطورة على إسرائيل. وإلى أنه تناول بالتفصيل، (ومثله مركز والاه الستراتيجي وخبراء ميزان التسلّح والصحافة الإسرائيلية) - نوعيّة الصواريخ، الوحدات البريّة، الدفاعات الجويّة الوارِدة من روسيا، الصواريخ البحرية وفي مقدّمها ياخونت (هذا الصاروخ الذي مات حافظ الأسد وهو يحاول اقتناءه) إضافة إلى الصواريخ الإيرانية البريّة والبحرية.وإلى أن السيّد وهو يؤشّر إلى سلاح البحر، إنما ذكر موضوع بلوكات الغاز، وإلى كون أميركا تفاوض روسيا في سوريا على مصالحها.

في حين تكلّل كل الكلام بخطاب مُكرّر عن "الكلفة" تلك التي يخافها الجمهور الإسرائيلي كما يخافها مسؤولوه.فإننا نفهم ببساطة أن الخطابَ خطابُ ردعٍ بامتياز، شحذ كل عناصر إرباك العدو، فيما يفسّر أمرين:الأول، نشْر إسرائيل لمضمون تقرير مركز أبحاث الأمن القومي المذكور ولتحليلات مَن تَبِعَه من خبراء، في ما يُعتبر وسيلة أساسية في دعاية الحرب لتبرير العدوان على عدو، وبأشرس الوسائل، طالما أنه "العدو الأكثر خطورة" ويمتلك كل هذه الترسانة المُخيفة. والثاني، المؤكّد للأول، سبب منْع نشْر تحليلات الخطاب الأخير في وسائل الإعلام الإسرائيلية. مما يعني أن هناك جناحاً اسرائيلياً قوياً يريد الحرب على الحزب ولبنان لتعويض خسارته في سوريا، أو لتحسين شروطه التفاوضية في ما بعد.

لأجل كل هذا كان لا بدّ للسيّد من أن يبدو في أقصى حالات ارتياحه – وله في ذلك سندٌ من الواقع- أن يعدّل جلسته مراراً بشكلٍ أقل رسمية، أن يُمسّد لحيته وهو يبتسم بخبثٍ شقّي يقول الكثير، أن ينوّع نبرةَ صوتِه لتقول أحياناً: "هذا تحصيل حاصِل" ،وأحيانا أخرى: "يا مساكين" وثالثة: أنتم أوهى من بيت العنكبوت" ورابعة : "قلنا لكم ولم تسمعوا". وخامسة:"الحقوا أنفسكم القصة انتهت" وسادسة : "نحن تحت سقف الدولة" وسابعة لا تخفي الغضب الحق ولو في حدوده الدنيا. وثامنة تجمع المحبة والعتب معاً. وتاسعة حتى المئة تعدل كل نبراتها لذكر الأسرى والشهداء. كل ذلك وهو لا يحوّل لحظة نظره عن عينيك بحيث يحسّ كل مشاهد بأنه يتحدّث إليه شخصياً ويوجّه إليه الإصبع الشهير.

إنها المعركة الإعلامية، طليعة المعركة السياسية والاقتصادية الشرسة التي ستلي حرب سوريا، والتي يحاول محور المقاومة أن يبعد عنها شبح معركة عسكرية أخرى. أما إن حصلت، فهي الحرب النفسية، تحطيم معنويات هناك، وتحشيد وتوحيد صف هنا– كما في العسكري والسياسي- لتحويلها إلى خسارة أخرى.

 

1

نقلت قناة الميادين عن مصادر فلسطينية في مخيم عين الحلوة أن عددا من المتطرفين الإسلاميين في مخيم عين الحلوة أبدوا استعدادهم للمغادرة إلى إدلب اذا وافقت الحكومة اللبنانية، من بين هؤلاء شادي المولوي وأسامة الشهابي وهيثم الشعبي وبعض مناصري أحمد الأسير.

وكان المتطرفون طلبوا من جهات فلسطينية التوسط من أجل شمولهم في صفقة التبادل بين حزب الله والنصرة.

ونقلت الميادين أن أكثر من 100 شخص من ضمن الأشخاص الذين سجلوا أسماءهم ضمن لائحة ارسلت إلى الدولة اللبنانية.يُذكر أن لا مفاوضات رسم

Read More
ية مع الحكومة اللبنانية لكن النصرة أكدت لأعضائها عدم ممانعتها أن تشملهم الصفقة.

1

في تلاحم وطني عاطفي، أفادت قناة الميادين أن مواطنين من بلدة القاع توجهوا إلى المستشفيات للتبرع بالدم لصالح جرحى المقاومة في جرود عرسال.


Google Ads

ما هو موقع أخبار لبنان؟

أخبار لبنان، هو موقع نقل أخبار من أربعة صحف ومواقع إخبارية رئيسية، في مكان واحد لتسهيل قراءة الأخبار من مصادر متعددة في مكان واحد وتجنيب القاريء تصفّح العديد من المواقع!

Latest Comments