الوطن السورية
الوطن السورية Search results for "الوطن السورية" | Lebanon News!
1

أكد «الإعلام الحربي المركزي»، أن الجيش العربي السوري وحلفاءه تابعوا، عملياتهم في ريف دير الزور وتمكنوا في خطوة نوعية من العبور إلى الضفة الشرقية لنهر الفرات من جهة المريعية وسيطروا على قرية مراط وأجزاء من بلدة خشام بريف دير الزور الشرقي، على حين ذكرت وكالة «سانا» للأنباء، أن الجيش فرض سيطرته على نقاط في قرية مظلوم أيضاً.


وعلى المحور الغربي للمدينة لفتت الوكالة، إلى أن وحدات من الجيش سيطرت على كامل مساحة بلدة الشميطية وأطراف البلدة، على حين نقلت عن مصادر أهلية: أن مجموعة من أها

Read More
لي مدينة البوكمال اشتبكت مع إرهابيين مما يسمى «الشرطة الإسلامية» التابعة للتنظيم أثناء محاولتهم اعتقال مجموعة من شباب المدينة لزجهم في المعارك وتعويض النقص الحاصل في صفوف التنظيم جراء الخسائر التي يتكبدها أثناء عمليات الجيش، بموازاة تأمين الجيش وصول 21 مدنياً بينهم أطفال ونساء إلى المدينة، بعد أن تم تحريرهم من أحد أوكار داعش في الريف الغربي لها.


في الأثناء، دعا المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كوناشينكوف أميركا وحلفاءها من الميليشيات المسلحة إلى عدم عرقلة عمليات قوات الجيش في حربها ضد الإرهاب «إذا كان التحالف الدولي وبقيادة واشنطن لا يرغب في قتال الإرهابيين في سورية».


ووفق موقع «روسيا اليوم» أكد كوناشينكوف في بيان له أن قيام قوات «المعارضة السورية» المدعومة من قبل الولايات المتحدة، في إشارة إلى أن قيام «قوات سورية الديمقراطية – قسد»، بفتح المياه من السدود على نهر الفرات، سيؤدي إلى إعاقة تقدم قوات الجيش في عملياتها ضد الإرهاب في محيط محافظة دير الزور، لافتاً إلى أنه «عندما بدأت قوات الجيش العربي السوري بمحاولة عبور النهر، ارتفع منسوب المياه وبشكل مفاجئ، كما زادت سرعة التيار إلى الضعف».


في المقابل، وفي إقرار بأن «قسد» في دير الزور تراوح مكانها، أفاد «مجلس دير الزور العسكري» التابع لـ«قسد»، بحسب مواقع معارضة، أن ستة كيلو مترات تفصلهم عن الوصول إلى نهر الفرات، في خبر أكدته مصادر إعلامية معارضة منذ أيام.

1

تابع الجيش العربي السوري وحلفاؤه التقدم في مدينة دير الزور معلنين عن عميلة جديدة تستهدف الوصول إلى مدينة البوكمال بريف المحافظة الشرقي، وسط مواصلتهم خنق تنظيم داعش الإرهابي في ريفي حمص وحماة.


وأعلن قائد غرفة عمليات قوات حلفاء الجيش العربي السوري انطلاق عملية «الفجر 3» للوصول إلى منطقةِ البوكمال الحدودية.


وجاء في بيان نشره «الإعلام الحربي المركزي» أنه «وفي استكمالٍ لعمليات الفجر1 والفجر2، التي أدت إلى تحريرِ منطقةِ شرقِ الضمير حتى الحدود الأردنية، وأيضاً تحري

Read More
رِ مثلثِ البصيري حتى الحدود العراقية والمحطة الثالثة، وتحرير محور السُخنة حتى دير الزور، بفضلِ جهودِ وجهادِ الجيشِ العربي السوري والقواتِ الحليفة والشعبية السورية وبمساندةِ الجيشِ الروسي، بدأت عملياتُ الفجر3 بتحريرِ منطقة شمال شارة الوعر ومنطقة وادي الرطيمة والغزلانية بمحاذاة الحدود السورية العراقية حتى المحطة الثانية، والتي ستستمرُّ للوصولِ إلى منطقةِ البوكمال الحدودية وتُطهر هذه المنطقة الواسعة والإستراتيجية من رجسِ عناصر داعش».


وكانت وكالة «سانا» للأنباء، ذكرت أن وحدات من الجيش نفذت أمس عمليات مكثفة على أوكار وتجمعات لتنظيم داعش في الريف الشرقي لمحافظة دير الزور، انتهت بفرض السيطرة الكاملة على قرية حويجة المريعية وعلى عدة نقاط باتجاه قرية المريعية جنوب شرق المطار العسكري.وتمتد قرية المريعية ومنطقة حويجة المريعية من جنوب شرق المطار إلى شمال شرقه ويفصل بينهما طريق دير الزور الميادين.


بدوره أفاد «الإعلام الحربي المركزي»، بأن الجيش وحلفاءه سيطروا، على منطقة عياش شمال غرب مدينة دير الزور، وعلى تلة الكرية في قرية الجفرة شمال مطار دير الزور العسكري وسط حالة من التخبط والفوضى في صفوف تنظيم داعش وفرار مسلحيه باتجاه منطقة حويجة صكر.


من جانبه أكد قائد «مجلس دير الزور العسكري»، التابع لــــ«قوات سورية الديمقراطية- قسد» أحمد خبيل، في تصريح نقلته مواقع معارضة: أن التقدم باتجاه مدينة دير الزور من جهة قرية أبو فاس ما زال مستمراً، وسيطروا على معمل السكر ومحطة توليد الكهرباء قرب محالج الأقطان.


وكانت «قسد»، أكدت فجر أمس في بيان نشرته على حساباتها في مواقع التواصل الاجتماعي تعرض قواتها لقصف جوي من «الطيران الروسي وقوات الجيش العربي السوري في المنطقة الصناعية بدير الزور» إلا أن المتحدث العسكري باسم الجيش الروسي ايغور كوناشينكوف، أثناء تواجده في مطار حميميم العسكري نفى قصف «قسد» بحسب وكالة «فرانس برس»، لكن الجيش الأميركي أكد في بيان ليل أمس أن «قوات روسية هاجمت هدفاً شرق نهر الفرات قرب منطقة دير الزور».


إلى حمص ذكر مصدر عسكري في ريفها لـ«الوطن»، أن وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة واصلت أمس عملياتها العسكرية بريف ناحية جب الجراح في ريف حمص الشرقي وتمكنت من التقدم باتجاه قرية أبو جريص، أحد المعاقل الأساسية والهامة لتنظيم داعش وسيطرت على عدة نقاط ومساحات جديدة بمحيط القرية بعد اشتباكات عنيفة مع التنظيم أسفرت عن مقتل وإصابة عدد منهم وتدمير عدد من العربات القتالية، على حين ذكرت «سانا» أن الجيش استعاد السيطرة على الشنداخية الشمالية وأبو جريص وعدد من التلال الحاكمة المحيطة بهما بريف حمص الشرقي.


إلى حماة، أكد مصدر إعلامي لـ«الوطن»، أن الطيران الحربي والمروحي السوري والروسي المشترك قد استأنف فجر أمس طلعاته المكثفة على محور العمليات العسكرية في ريف سلمية الشرقي في إطار تمهيد ناري كثيف قبل البدء بعملية تقدم بري على آخر جيوب داعش في ريف سلمية الشرقي، واستهدفت الغارات مواقع تضم معامل تصنيع عربات مفخخة كان يستخدمها الدواعش ضد الجيش أدت إلى تدميرها، على حين أشار بيان صدر عن رئيس أركان القوات الروسية في سورية الجنرال ألكسندر لابين، إلى أن المقاتلات الروسية دمرت 3 معامل لتصنيع العربات الانتحارية لداعش.


بدوره ذكر «الإعلام الحربي المركزي»، أن الجيش السوري وحلفاءه واصلوا تضييق الخناق على مسلحي داعش في البقعة المحاصرة بريف حماة وحمص الشرقيين، وسيطروا أمس على تلة النوبة وقرى الخلايا والمشرفة وخالد هلال في ريف حماة الشرقي وأوقعوا قتلى وجرحى في صفوف التنظيم.


في الأثناء، أكدت وزارة الدفاع الروسية أمس أن «المراقبين الروس لم ‏يُسجلوا أي انتهاك لوقف إطلاق النار في سورية على مدار الأربع والعشرين ساعة الماضية».

1

واصل الجيش العربي السوري جلب الأفراح لمواطنيه بانتصاراته المتتالية التي تكللت أمس بإنهاء حصار مطار دير الزور العسكري وحيي هرابش والطحطوح في إطار عمليته التي تهدف إلى تحرير كامل المحافظة من براثن تنظيم داعش الإرهابي.


وعمت الاحتفالات أحياء المدينة ابتهاجاً بالنصر المؤزر الجديد الذي شمل أيضاً إحكام الجيش السيطرة على حقل التيم النفطي بريف المحافظة الجنوبي الغربي بعد القضاء على آخر تجمعات تنظيم داعش الإرهابي فيه.


ووفق وكالة «سانا» للأنباء، فكت وحدات من الجيش بالتعاون مع

Read More
القوات الرديفة والحليفة الحصار عن المطار عقب التقاء القوات المتقدمة من منطقة المقابر جنوب غرب المدينة بحامية المطار، كما استعاد الجيش منطقة المالحة، وطوق الإرهابيين في الأجزاء الجنوبية من المدينة.


مصادر إعلامية تحدثت أمس عن استمرار الجيش بعمليته حتى استعادة كامل المحافظة، ونقلت عن ضباط في المطار أن تحضيرات تجري بوتيرة عالية لإعادة تأهيل مدرجاته تمهيداً لإعادة إقلاع الطائرات في أقرب فرصة ممكنة.


إلى ذلك، أعلن ما يسمى «مجلس دير الزور العسكري» المنضوي تحت جناح «قوات سورية الديمقراطية – قسد»، في بيان عن بدء حملة «عاصفة الجزيرة» لاستعادة منطقة شرق الفرات، والريف الشرقي لدير الزور من سيطرة داعش، على حين نفى الناطق الرسمي باسم «قسد» طلال سلو في تصريح لـ«الوطن» أن يكون هدف الحملة هو وقف تقدم الجيش العربي السوري.


بدوره أعرب المحافظ محمد إبراهيم سمرة وفي اتصال هاتفي مع «الوطن» عن اعتقاده بـ«قيام الانتفاضات الشعبية ضد التنظيم مع اقتراب الجيش، بسبب «الضغط والخوف والاضطهاد»، مشدداً على عدم وجود «أي مبرر لتوجه قسد نحو المدينة»، وأن الجيش السوري سيستعيد السيطرة على كامل المحافظة.


وكشف سمرة عن دخول 30 حافلة تابعة لوزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك فيها خضار وفواكه ومواد تموينية وكل أنواع المعلبات «وتم توزيعها في ثلاثة مراكز، من خلال سلل غذائية بنفس الأسعار التي تباع بها في مدينة دمشق»، ومشيراً إلى «وصول نحو 35 شاحنة مساء الجمعة فيها نحو 30 ألف سلة غذائية وصحية تم توزيعها من خلال 9 مراكز وبالمجان، بتوجيه من الرئيس بشار الأسد».


وتابع: «أقول لأهلنا في دير الزور أن المستقبل سيكون أفضل وسيتم توفير كافة المواد الضرورية، وبحدود 15 يوماً سيكون وضع الطريق جيداً وسيقوم كل التجار وأصحاب المحلات بإحضار المواد وبيعها»، وتحدث عن إمكانية «أن يصبح طريق دير الزور السخنة تدمر عبر بلدة الشولة «في الخدمة خلال 48 ساعة وهو قريب جداً يختصر نصف المسافة ونصف الوقت».


وعن مصادر الكهرباء في المحافظة، قال سمرة: «لدينا محطة رئيسية في حقل التيم ووصلتنا أنباء غير مؤكدة بأن التنظيم خربها، أما الخط الثاني فهو الخط 400 ك ف القادم من تدمر وأخبرني وزير الكهرباء أنه يتم العمل على إصلاحه، بالإضافة إلى أن الشبكة داخل أحياء المدينة أكثرها مدمر».


كما بين المحافظ، أن «وزارة النفط أعدت 100 ألف ليتر من المازوت ومثلها من البنزين لإرسالها للمدينة وستصل الصهاريج خلال ساعات بعد أن يصبح الطريق جاهزا».


وفي وقت لاحق مساء أمس نقلت «سانا» عن سمرة تأكيده تجهيز قوافل محملة بالمساعدات الغذائية والصحية لإيصالها إلى الأحياء الشرقية المجاورة للمطار «وهي تنتظر حالياً قرب مشفى الأسد لنقلها خلال الساعات القليلة القادمة وتوزيعها على الأهالي».


وفي حمص ذكر مصدر في قيادة الدفاع الوطني لـ«الوطن»، أن الجيش استعاد 13 قرية وعدداً من التلال الحاكمة في ناحية جب الجراح في ريف المحافظة الشرقي، أهمها قرية أم صهريج التي تعد أحد أبرز معاقل تنظيم داعش في تلك المنطقة وأخطرها على مدى أربعة أعوام.


بدورها اعتبرت وزارة الخارجية والمغتربين أمس، أن الانتصارات المتتالية التي يحققها الجيش على الإرهابيين، «تبشر بأن نهاية الإرهاب قد أزفت وأن المعركة مع هؤلاء المرتزقة شارفت على الانتهاء»، مرحبة في تصريح مصدر فيها لوكالة «سانا» بمبادرات الدول والجهات التي لم تنخرط بالعدوان على سورية، لجهة رفد جهود الحكومة السورية بإعادة إعمار البلاد.

1

محمد عبيد-


أسقطت كفة الميدان العسكري التي رجحت تكريس انتصار الجيش العربي السوري وحلفائه الإقليميين والدوليين، معادلة السباق بينه وبين الحل السياسي، إضافة إلى أنها ستفرض معايير جديدة لأي تسوية محتملة للحرب المفروضة على سورية.


حاولت الولايات المتحدة الأميركية منذ اليوم الأول الذي اصطدمت فيه بصمود الدولة السورية واستحالة إسقاط النظام فيها، الانتقال إلى تطويع هذا النظام سياسياً من خلال تقييده بشروط تُمَكِنُها وأتباعها الإقليميين من تعويض الفشل العسكري ال

Read More
سريع بآليات سياسية منمقة توصل إلى الأهداف ذاتها.


لذا وطبقاً للوصفة التقليدية التي اعتمدت مع دول عربية أخرى وأدت إلى إسقاط أنظمتها ومؤسساتها التي ترتكز على مبدأ واحد: الانتقال السياسي، سعت واشنطن ومعها عواصم أتباعها من خلال جامعة الدول العربية كذلك عبر تجمعات مفبركة في عواصم دولية أخرى، إلى تكريس هذا المبدأ واعتباره أساساً لأي تسوية سياسية، كما أنه مُنطَلَقٌ لاستجماع تحالف دولي لمحاربة الإرهاب صعب التحقق في حال بقاء النظام القائم في سورية.


إذاً كانت المعادلة المتوخاة من خلال تلك التحركات والاجتماعات كافة: القبول بالمرحلة الانتقالية كآلية لتسليم السلطة مقابل وقف الحرب على سورية، في وقت كانت فيه هذه الحرب قد بلغت ذروتها العدوانية من خلال استقدام مرتزقة الإرهاب العالمي عبر خط سير دولي إقليمي كذلك السيطرة على معظم المنافذ الحدودية التي تربط سورية بالدول المحيطة بها شقيقة كانت أم عدوة، ناهيك عن الماكينة الإعلامية الدعائية الضخمة والمتخصصة بفبركة الأكاذيب وصناعة الأفلام والترويج لإشاعات طائفية ومذهبية.


لم يكن أمام الدولة السورية من خيارات كثيرة سوى الصمود والمناورة، الصمود المؤسساتي الذي يحفظ تماسك الدولة ويمنع اختراقها وبالتالي إحداث انشقاقات فيها ومنها، وبالأخص على الصعيدين العسكري والأمني بما يسمح بتثبيت مفاصل أساسية تبقي حضور الدولة وهيبتها بمأمن، والمناورة السياسية والدبلوماسية التي تسمح بكسب الكثير من الوقت لإنضاج تحالفات تعزز الصمود المؤسساتي والميداني وتوفر عوامل الانتقال إلى الهجوم على الصعد كافة.


يمكن القول اليوم إن إستراتيجية الصمود والمناورة التي اعتمدها الرئيس بشار الأسد ومعه القيادة السورية خلال السنوات الأولى من إطلاق الحرب على سورية، نجحت في جذب الحلفاء والأصدقاء إلى المشاركة في التصدي لهذه الحرب وإسقاط مفاعيلها ليس على سورية وحدها وإنما على المنطقة والعالم وبالأخص على هؤلاء الحلفاء والأصدقاء الذين كانوا الهدف اللاحق لواشنطن وأتباعها في أوروبا والخليج ومعهم تركيا.


إن هذه الإستراتيجية استنزفت محاولات الأطراف المعادية تثبيت مجموعة مسلمات سياسية وفقاً لم سُميَّ «جنيف1» إضافة إلى منع «شرعنة» حضور المجموعات الإرهابية أو ما تم تعريفه بالمجموعات «المسلحة المعتدلة» كطرف شريك من موقع الند للند على طاولة التفاوض غير المباشر أو في الميدان العسكري.


من هذا المنطلق، يُعتبر «جنيف1» بحكم الساقط كسندٍ لما تبعه من نتائج لقاءات جنيف اللاحقة التي لم تثمر سياسياً أو عسكرياً أو حتى أمنياً كما هو حال لقاءات أستانا، لكن ذلك لا يعني بالضرورة خروج الدولة السورية من مسار الحوار السياسي، إنما بالتأكيد سيسمح بتوسيع هامش المناورة لدى الوفد الحكومي المفاوض إلى حدود تبادل الأدوار طبقاً لتغيير موازين القوى وبالتالي إعطاء فرصة لوفود منصات موسكو والقاهرة والرياض للانتقال السياسي والتسليم بسقوط المشروع والسعي للانضمام إلى منصة سورية الدولة.


من جهة أخرى، من المفترض أن تعقد جلسات جديدة في أستانا خلال شهر أيلول الجاري لاستكمال مسار تعزيز الأوضاع في مناطق خفض التصعيد المتفق عليها، ومن الطبيعي أن تخيم مناخات الانتصارات النوعية التي حققها الجيش العربي السوري وحلفاؤه على هذه الجلسات، علّ ذلك يُسهِم في اختصار المهل الزمنية للبدء بالتفاهم على تسويات تُعجِل بإجراء المصالحات التي تضمن عودة هذه المناطق إلى كنف الدولة وفق آلية تدريجية طبقاً لخصوصية كُلٍ منها.


قبل وخلال وبعد تحرير مدينة حلب قال الرئيس الأسد: «إن ما بعد حلب ليس كما قبلها»، وقد ثَبُتَ صحة هذا القول، واليوم يمكن القول: إن ما بعد دير الزور لا يمكن أن يكون كما قبلها، لأننا صرنا في موقع المواجهة المباشرة مع الراعي الأساسي لمشروع إسقاط سورية: الولايات المتحدة الأميركية، وهو التحدي الأبرز الذي سيخوضه محور المقاومة ومن ضمنه العراق ومعه الحليف الروسي.

1

أعلن مصدر عسكري في تصريح نقلته وكالة «سانا» للأنباء أمس، أن وحدات من الجيش سيطرت على 5 مخافر بريف دمشق الجنوبي الشرقي بعد القضاء على عدد من الإرهابيين وفرار آخرين.


وذكر المصدر، أن وحدات من الجيش نفذت عمليات على نقاط تحصن الإرهابيين «استعادت خلالها السيطرة على المخافر الحدودية من رقم 165 وحتى 169 بريف دمشق الجنوبي الشرقي على الحدود السورية الأردنية».


بدورها ذكرت مصادر أهلية لـ«الوطن»، أن قوات الجيش سيطرت على أحد التلال الإستراتيجية بين قريتي المقروصة وحرفا، على سفوح

Read More
جبل الشيخ بريف دمشق الغربي بعد اشتباكات عنيفة خاضها ضد جبهة النصرة، وأسفرت عن قتلى وجرحى في صفوف مسلحيها.


وفي وسط البلاد وشرقها، شنَّ الطيران الحربي السوري والروسي صباح أمس غارات مكثفة على تجمعات وتحركات لتنظيم داعش في العديد من قرى ريف حماة الشرقي، وتحديداً في عكش وأم ميل وأبو حبيلات وعقيربات والقسطل الشمالي والجنوبي والوسطاني، أدى إلى مقتل العشرات من الدواعش وتدمير عتادهم الحربي ومنه عربات بيك آب مزودة برشاشات متوسطة وثقيلة، ودراجات نارية كانوا يستخدمونها في عمليات الكر والفر والاعتداءات على القرى ونقاط الجيش.


وأكد مصدر إعلامي لـــ«الوطن»، أن وحدات من الجيش والقوى الرديفة ضبطت سيارة براد محمل بمختلف أنواع الأسلحة والذخيرة كانت متجهة من إدلب إلى دير الزور مروراً بمعبر السعن في ريف حماة الشمالي الشرقي.


وأما في ريف سلمية الغربي فقد دكت مدفعية الجيش تحركات لمجموعات إرهابية ترفع شارات «النصرة» في محيط قرية القنطرة، ما أدى إلى مقتل العديد من أفرادها.


بموازاة ذلك، ذكرت قناة «روسيا اليوم» الإخبارية، أن قيادة الجيش الأميركي طلبت من الميليشيات المسلحة المحسوبة عليها الانسحاب من مناطق تواجدها في دير الزور، وأن الجيش العربي السوري دفع بتعزيزات إلى المنطقة مع استكمال الجيش تطويق دير الزور من أرياف الرقة وحمص وحماة، وقطع طريق «حميمية» من جهة حماة باتجاه دير الزور بعد دفع داعش بتعزيزات من هذه الطريق إلى دير الزور.


وحاول «التحالف الدولي» تغطية جرائمه المتواصلة بحق المدنيين بإعلان متحدث باسمه أمس أن غارة للتحالف عرقلت تقدم قافلة الدواعش التي خرجت من القلمون الغربي جنوبي دير الزور، دون أن يؤكد استهدافها بشكل مباشر أم لا!


وفي الرقة، أفاد مصدر عسكري، وفق ما نقلت وكالة «سانا» للأنباء، بأن الطيران الحربي السوري والروسي «شن غارات مكثفة» طالت نقاط انتشار وتحصن إرهابيي داعش في مدينة معدان وجنوبها على بعد نحو 70 كم جنوب شرق الرقة، أسفرت عن «تدمير آليات وأوكار والقضاء على عدد منهم».


شمالاً ذكرت مصادر أهلية أن مركز «حميميم» الروسي للمصالحة افتتح في عفرين مقرين في كل من مدينة تل رفعت وقرية كفر انطون على طريق غازي عنتاب ورفع فوقهما العلمين السوري والروسي.

1

أكد المتحدث باسم «التحالف الدولي» ضد تنظيم داعش رايان ديلون أن ميليشيات مدعومة من تركيا أطلقت النار على قوات أميركية بالقرب من مدينة منبج بريف حلب الشمالي أمس.


ونقلت وكالة «رويترز» عن المتحدث قوله: إن «القوات الأميركية تعرضت لإطلاق النار من قبل مسلحين مدعومين من تركيا حين كانت تقوم بدورية قرب الأراضي الخاضعة للمسلحين في منطقة منبج، وردت القوات الأميركية على الهجوم وانتقلت بعد ذلك إلى موقع آمن، موضحاً أن «التحالف» طلب من أنقرة أن تبلغ المقاتلين الذين تدعمهم بأن «الأمر غير مقب

Read More
ول».


وفيما أشارت مصادر إعلامية إلى أن الاشتباك ليس الأول من نوعه، ذكرت بأن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أكد مراراً أن على واشنطن أن تختار بين تركيا ودعمها للأكراد، في إشارة إلى دعم «التحالف» لقوات سورية الديمقراطية- قسد.


بموازاة ذلك أكدت مصادر مطلعة أن «رتلاً للشرطة العسكرية الروسية مؤلفاً من ١٠ عربات مصفحة دخل مدينة تل رفعت في ريف حلب الشمالي» أمس بعد رتل مماثل دخل أول من أمس للفصل بين القوات التركية و«قسد».

1

أـكد مصدر أهلي في شرقي العاصمة عودة الاشتباكات إليها بين الجيش العربي السوري من جهة وجبهة النصرة الإرهابية من جهة أخرى منذ ليلة الثلاثاء بعد توقفها قرابة يوم كامل، وذلك في حي جوبر وبلدة عين ترما، قبل أن تتحول إلى اشتباكات متقطعة على الجبهتين طوال النهار، في حين تحدثت مصادر إعلامية معارضة عن استهداف الجيش لمواقع النصرة برمايات صاروخية مركزة.


بموازاة ذلك وبعدما أعلنت «القناة المركزية لقاعدة حميميم» أول أمس في حسابها على تلغرام، أنه «تم إنذار مقاتلي التنظيمات المتشددة في منطقة

Read More
تخفيض التصعيد في الغوطة الشرقية بمغادرة مواقعهم إلى المناطق الشمالية من البلاد مع وجود ضمانات تقدمها روسيا للعبور الأمن لهم إلى مدينة إدلب»، عادت «القناة» أمس لتؤكد أن مسلحي «النصرة» لم يقدموا أي مؤشرات على قبولهم بالخروج الآمن من المنطقة المحددة، مؤكدة أن برامج الدعم السرية المقدمة من الدول الداعمة للإرهاب أعطت تعليماتها للتنظيم بالتشبث بقرار البقاء في المنطقة، الأمر الذي سيجعل من تطبيق الحلول العسكرية أمراً حتمياً.

1

كشف نائب وزير الخارجية والمغتربين فيصل مقداد بأن وفداً من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية سيزور سورية خلال الأيام العشرة القادمة، في إطار التحقيق في استخدام الكيميائي ببلدة خان شيخون في نيسان الماضي.


وفي حديث لوكالة «أسوشيتد برس» أبدى المقداد استعداد الحكومة السورية لبذل كل ما بوسعها لمساعدة خبراء المنظمة على إنجاز عملهم والوصول إلى المكان الذي حصل فيه الهجوم الكيميائي المفترض.


وسبق للوفد أن زار سورية مطلع العام الجاري دون أن يصل إلى خان شيخون أو إلى مطار الشعيرات حينه

Read More
ا، حيث أضاف المقداد: «سنطلب منهم التوجه إلى قاعدة الشعيرات، وبذلك ستقدم سورية الدلائل على أنه لا صلة لها باستخدام الغاز السام في خان شيخون».


ميدانياً، ذكرت وكالة «سانا» للأنباء عن مصدر عسكري: أن وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة «نفذت عملية إنزال جوي ليلي بعمق 20 كم خلف خطوط تنظيم داعش جنوب بلدة الكدير على الحدود الإدارية بين الرقة وحمص، ما ساهم في تأمين تقدم الوحدات مسافة 21 كم والسيطرة على خربة مكمان وبلدة الكدير والتقدم لمسافة 12 كم جنوب شرق الرقة والسيطرة على قرية بير الرحوم بعد القضاء على أعداد كبيرة من إرهابيي داعش»، وذلك بعدما أعلن المصدر رسمياً السيطرة على مدينة السخنة بريف حمص الشرقي.


واستمرت المعارك بين الجيش وتنظيم داعش في محيط مدينة معدان في ريف الرقة الجنوبي الشرقي والتي اقترب منها الجيش، وحسبما ذكرت مصادر أهلية لـ«الوطن»، فإن داعش أعدم 3 أشخاص في معدان بحجة أنهم تابعون للجيش العربي السوري، على حين كشف الرئيس المشترك لـ«هيئة العلاقات الخارجية» في ما يسمى «الإدارة الذاتية»، عبد الكريم عمر أن إدارته «ستسلم 17 مواطناً إندونيسياً إلى حكومة بلادهم»، كانوا منتسبين إلى داعش ضمن اتفاق بين الطرفين.


وفي شرقي العاصمة أكد مصدر ميداني لـ«الوطن» أن الجيش سيطر على كامل المنطقة الممتدة من الصالة الرياضية حتى دوار المناشر في حي جوبر، على حين أكدت مصادر محلية أن الجيش أحبط محاولة تسلل لمجموعات من «النصرة» إلى عدد من النقاط العسكرية على أطراف قرية المقروصة بريف دمشق الغربي انطلاقاً من بلدة مغر المير والمزارع الشرقية فجر أمس.


على خط مواز، سيطرت وحدات مشتركة من الجيش ودرع القلمون والقوات الرديفة والحليفة الأخرى على عدد من النقاط الحاكمة شرق قرية المبعوجة على اتجاه قرية صلبا، ما أدى إلى مقتـل العديد من الدواعش بريف حماة الشرقي.


في الأثناء أشارت مصادر مطلعة في بلدة جباتا الخشب في القنيطرة إلى أن أهالي البلدة عقدوا عدة اجتماعات مؤخراً مع اللجنة الأمنية وتم الاتفاق مبدئياً على فتح طريق خان أرنبة جباتا الخشب لأهالي البلدة.

1

واصل الجيش العربي السوري عملياته في مكافحة الإرهاب محرزاً تقدماً في شرق العاصمة وشرقي حماة وحمص، يضاف إلى التقدم الذي استطاع وفد الجمهورية العربية السورية تحقيقه في الجولة السابعة من محادثات جنيف التي اختتمت أول من أمس حين أعاد الوفد فرض مكافحة الإرهاب على أجندة المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا رغم أن الجولة اختتمت بلا نتائج.


ووصف رئيس وفد الجمهورية بشار الجعفري خلال مؤتمر صحفي له صباح الجمعة في جنيف الجولة قبيل اختتامها «بالمفيدة حيث تم التركيز خلالها على موضوعين رئيسي

Read More
ين هما مكافحة الإرهاب واجتماعات الخبراء القانونيين الدستوريين»، مشيراً إلى أن «محادثات الخبراء الفنيين تطرقت بشكل رئيسي إلى المبادئ ذات الصلة بالعملية الدستورية التي وردت في ورقة المبادئ الأساسية للحل السياسي والتي اسمها ورقة 12 مبدأ أو 12 نقطة»، على حين كان دي ميستورا يعرب عن عزمه الدعوة إلى الجولة المقبلة في أيلول القادم.


من جانبه أعلن مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة في جنيف ألكسي بورودافكين أمس أن «الظروف الدولية التي جرت في سياقها جولة المحادثات، أي التصريحات التي سمعناها في هامبورغ ولقاء أستانا، دفعت بتعديل موقف «الهيئة العليا للمفاوضات» المعارضة، لافتاً وفق وكالة «سبوتنيك»، إلى وجود «سلبيات في المحادثات وأهمها وجود عناصر متطرفة في صفوف «العليا للمفاوضات» الذين يطالبون بإقصاء الرئيس الشرعي بشار الأسد».


من جانبه، اعتبر المبعوث الصيني الخاص إلى سورية شيه شياو يان، في حديث لوكالة الأنباء الصينية «شينخوا» أن «هناك أولوية أخرى لمحادثات جنيف وهي دعم مناطق تخفيف التصعيد على الأرض وتحقيق بعض النتائج الدورية».


ميدانياً ووفق صفحات معارضين على «فيسبوك»، فقد سيطر الجيش على «نفق للسيارات في مثلث عين ترما جوبر»، في شرقي العاصمة على حين أقرت صفحات لمعارضين آخرين بهروب «خمسة عناصر من مقاتلي حي جوبر من نقطة عسكرية على محور «عارفة» باتجاه الجيش النظامي برفقة زوجاتهم».


وفي حماة، أكد مصدر إعلامي لـ«الوطن» أن الجيش استعاد قرى القطشية وزنوبة ومزارع آل كوجان والتلال المطلة عليها بعد اشتباكات ضارية خاضها مع الدواعش.


وفي حمص، ذكر مصدر ميداني في ريفها الشرقي لـ«الوطن»، أن وحدات مشتركة من الجيش والقوات الرديفة والصديقة تصدت لهجوم مباغت شنه داعش على عدة محاور بمحيط حقل الهيل وشرقي حقل آراك النفطي في ريف مدينة تدمر، على حين ذكرت مواقع معارضة أن مروحيات للجيش ألقت مناشير في ريف حمص الشمالي حمل بعضها عنوان «بطاقة المرور الآمن» تتعهد للمسلحين بضمان سلامتهم وتدعوهم إلى «ترك السلاح والعودة لأهلكم».


ووسط تراجع في الخروقات، دخلت هدنة جنوب البلاد يومها السابع أمس، وفق تأكيد مواقع معارضة، على حين كان الجيش يتقدم في ريفي الرقة الجنوبي ودير الزور الغربي ويستعيد عدداً من القرى وحقول النفط والآبار أهمها حقول نفط: الوهاب، الفهد، دبيسان، الكبير، وآبار: القصير، أبو القطط، أبو قطاش، وعلى القرى: مشرفة أنباح، فالة رجب، خربة مهند، سوح البوخميس، منصورة شويحان، حليمة، سميحان»، وكبد الدواعش عدداً من القتلى بينهم التونسي مصطفى عبد القادر بنعيس «أمير البادية»، والسعودي عبد الرحيم عبد القادر رعيدان «أمير الحسبة الشرقية»، ومسؤول الإعلام المركزي في داعش «أبو الهدى البابي»، إضافة إلى مسؤول التحصينات «أبو زيد الحصيني»، والتونسي عبد اللـه عواد «أبو سلمى»، والعراقي «أبو الجيداء»، والمصري محمود سعيد المصري «أبو إبراهيم».

1

أفادت مواقع معارضة بأن الاشتباكات العنيفة لا تزال مستمرة منذ الجمعة بين ميليشيا «جيش الإسلام» من جهة، وميليشيا «فيلق الرحمن» و«جبهة النصرة» الإرهابية من جهة أخرى، في مزارع بلدة بيت سوى في الغوطة الشرقية، وسط أنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.


وأول من أمس، قتل وأصيب نحو 20 مسلحاً على الأقل من «جيش الإسلام» في هذه الاشتباكات، التي اندلعت الجمعة على محاور في مزارع بيت سوى ومزارع مسرابا ومزارع منطقة الأشعري، بحسب المواقع، على حين سيطرت «النصرة» على 5 مزارع في منطقة الأشعري من ج

Read More
هة بيت سوى.وأدت الاشتباكات إلى توقف استكمال عملية تبادل معتقلين بين «الفيلق» و«جيش الإسلام» بعدما تم تنفيذ أول مرحلة منها.


Google Ads

ما هو موقع أخبار لبنان؟

أخبار لبنان، هو موقع نقل أخبار من أربعة صحف ومواقع إخبارية رئيسية، في مكان واحد لتسهيل قراءة الأخبار من مصادر متعددة في مكان واحد وتجنيب القاريء تصفّح العديد من المواقع!

Latest Comments