عون
عون Search results for "عون" | Lebanon News!
2

عون ليس بائع كعك ، ولا يحب الجبنة !!!؟؟؟

من يؤلف حكومة العهد الاولى ؟
يسود اعتقاد ان تأليف حكومة في عهد رئيس " متمرّد " ، نوعا ما ، يختلف عن الأساليب التي كانت تعتمد في تشكيل الحكومات منذ عقدين ونصف عقد ، نظرا الى ان الجالس في كرسي بعبدا ليس رجلا عاديا . فهو محارب عنيد ، وقائد شجاع ، جبه الاهوال فُنفي ، واضطهد ، وصمد . وتشرّف لدى انتخابه بانه " ابن بائع حليب " ، بحسب موقع " العربية نت " السعودي ، من النوع الذي لا يغش زبائنه . وهو لم يصنع يوما جبنَا من النوع الذي خبره الرئيس اللواء فؤاد شهاب وكان يلقي به الى طبقة من السياسيين النفعيين ، كان يشبّه

Read More
اسيادها ب " اكلة الجبنة " ، وذلك احتقارا لهم ، لأنهم يشبهون الفئران التي تتسلل الى قوالب الجبنة فتنخرها ولا تخلّف وراءها ما يصلح للاكل ، فتتعفن وتزكم روائح فسادها الأنوف . وقد وصفت العبارة الانكليزية " تشيزي " هؤلاء السياسيين بأنهم رخيصون ، تافهون ، رديئون .


وثمة من يعتقد ان التأليف قد احتاج الى وقت إضافي بغية تعرّف الرئيس المكلَّف الى ابن بائع الحليب الذي يطمح بعض السياسيين الى كدشات من جبنة لم يصنعها يوما ، والى قطع من كعكة اعتاد
مؤلفو الحكومات السابقة تحضيرها وهي تشبه " الكيك " ،صالحة للتقطيع ثلاثين قطعة ، وربما اكثر ، بحسب حجم القالب وعدد الزبائن . اما اذا اضطر الرئيس عون الى تقديم كعك الى زواره فسيكون من النوع الصلب الذي يكسر الأسنان ، ويصعب تقطيعه لتوزيعه على المحظيين .
والذي تابع التشكيلات التي تفنن بعض الاعلام في تركيبها ، يدرك عمق المتاهات التى دفع هذا الاعلام اليها فراح يصرف الوقت على التبصير والتنجيم ، تارة لارضاء الغاضبين والمصدومين من وصول العماد عون الى بعبدا ، وطورا من اجل تشويه صورة سيد العهد بإظهاره مظهر الموزَع للحقائب اسلابا ومغانم وجوائز ترضية ، دون ان يبخل بها على أصهاره وبناته ، ليبدو وكأن الهدف الاسمى ل " معركة الجنرال " التي امتدت ثلاثة عقود واستشهد من اجلها الأبطال ، هو إيصال العائلة الى بعبدا !!!!؟؟؟؟؟
وثمة من يريد تقاسم جلد الدب قبل اصطياده ... والأ " طربقوا السماء على الارض ".
فمهلا يا جماعة نحن لا نزال في اول الطريق ، ولا جبن لدينا ولا كعك .
فأنتم لم تعرفوا بعد بماذا يفكّر ذلك الجالس في كرسي بعبدا ، رئيس كل اللبنانيين وحامل همومهم ،قبل ان يخلد الى النوم بعد نهار متعب .
كما لم تتعودوا رؤية المسيحيين يعودون موحٓدين الى الدولة التي غادروها عام ١٩٩٢ يوم قاطعوا الانتخابات واجتاح " التسونامي " الخريطة . اذ مع عودة " القوات " يدا بيد مع " التيار" تغيّر كل المشهد السياسي ، وهذا واقع جديد يجب اخذه بالاعتبار على كل المستويات ، خصوصا بعد التفاف المسيحيين الأحرار والشرفاء حولهما .
ومن الآن فصاعدا سيجلس كل واحد في المقعد الذي خصَّه به حقه كشريك كامل الاوصاف ، سواء اكان النجار الذي صنع المقعد يدعى "طائفا"، او "ميثاقا" ، او كان من خشب الشوح او الأرز .
ولم يعد هناك مجال لان " يقضم " طرف حق طرف آخر ، ولا أن " يأكل الفاجر مال التاجر " .
ولا يرتاح الوطن ،ومعه الشهداء ، كل الشهداء الذين افتدوه بارواحهم ، الا اذا عادت كل الحقوق الى أصحابها ، مسيحيين ومسلمين ، وتحقق حلم اللبنانيين بإقامة دولة قوية،نظيفة، عادلة،تسودها المساواة بين جميع المواطنين، وتتقدم فيها المواطنة على اي اعتبار آخر، امصلحيا كان ام طائفيا او مذهبيا ،تسود في ظلها المساواة بين المرأة والرجل باعتبار المرأة شريكا في صنع القرار ، في مجتمع عدالة وتضامن بين كل الفئات وخصوصا الضعيفة منها والمهمٓشة ،وحيث الوحدة الوطنية هي الضمان الاول والاساسي لديمومة لبنان الوطن ، وبذلك يتحقق حلم اللبنانيين بان يتحول وطنهم "ارض تلاق وحوار وتفاعل" على ما ورد في "رؤية " الرئيس للبنان الذي يريد ، ويضيف اليها "ان السيادة والاستقلال ضمانهما تلازم الوحدة الوطنية مع حكم القانون ، فلا اقوياء في الدولة وعلى حسابها ، بل "دولة قوية بإدارتها الصالحة ومؤسساتها واحتكامها الى الدستور"، ولتكريس مبدأ التوافق "لن يكون هناك تفرد ، او استئثار ، او طغيان اكثرية حاكمة على أقلية مستضعفة ومقاومة " ، وتتم في ظله مكافحة الفساد والرشوة ، وفصل المال عن السلطة ، وتفعيل الرقابة والتفتيش والتدقيق المالي والاداري ، وتطبيق قاعدة العقاب والثواب ، مما يعيد الثقة بين اللبنانيين ودولتهم ، على ان تحرس دستورهم سلطة مستقلة تتمتع باقصى درجات المناعة والنظافة، وتكون بمثابة محكمة تسهر على دستورية التشريع ، وإلا يبخل اللبنانيون باي شيئ في الدفاع عن ارض لبنان وشعبه "ففي حرب تموز - تقول الرؤية العونية-قاوم اللبنانيون بأشكال عسكرية ومدنية ، فكان الانتصار الكبير على العدو الاسرائيلي ، هذا الانتصار الذي أعاد الاعتبار الى القضية اللبنانية ، فلم يعد لبنان بعده جائزة ترضية لأحد ، ولا ساحة ولا ممرا سهلا للمؤامرات والتسويات على حساب سيادته واستقلاله، وكرامة شعبه " .
وعلى هذا الأساس يتطلٓع الرئيس عون ان يمشي اللبنانيون معا ، مرفوعي الرأس ومشبوكي الايدي في اتجاه القرن الثاني من عمر الكيان الذي فتح ذراعيه لاستقبالهم.

1

حقق رئيس الجمهورية العماد ميشال عون امنية الشابة حياة حناوي ( 17 عاما) التي تعالج من مرض السرطان في مركز سان جود المتخصص بسرطان الاطفال في مستشفى الجامعة الاميركية، وذلك باستقباله لها قبل ظهر السبت في قصر بعبدا، مع والدتها هلا حناوي وشقيقتها فاطمة وشقيقها حسين. واتت هذه المبادرة بطلب من جمعية " تمنى" برئاسة ديالا الفيل التي

1

أثبت لبنان مجددا عدم جهوزيته لإدارة أموره برموزه المحلية، لكأن «فلتة الشوط» الرئاسية، إذا تم التسليم بـ «لبنانيتها»، وهو أمر مشكوك فيه، تحتاج الى تدعيم بتفاهمات سياسية، إلا إذا قرر أهل الحل والتعقيد، استنساخ التجربة الرئاسية حكوميا، وفي هذه الحال، لا بد من انتظار عقدة تلو عقدة، في بلد مشرع داخليا على صراع خفي

1

أنجزت الدوائر المختصة في رئاسة الجمهورية الصورة الرسمية لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون.'وأعلن المكتب الإعلامي في رئاسة الجمهورية، عن الصورة «التي سترفع في الاماكن الرسمية والوزارات والادارات الرسمية والامنية والسفارات والقنصليات والمراكز الديبلوماسية اللبنانية، وسيبدأ توزيعها صباح الثلاثاء (غدا)».'ولفت المكتب النظر

1

شدد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون على أنه «لا يجوز أن تبقى الليرة اللبنانية مدعومة بالدين الذي بلغ حجما كبيرا، وتحسين وضعها يتم بالانتاج، فالاقتصاد هو الداعم الاول للعملة اللبنانية».'وأشار الى أن الاتصالات التي تلقاها من رؤساء وقادة الدول العربية تؤكد الثقة بلبنان وبمستقبل أفضل له. وقال: «دعوناهم الى زيارة

1

مجدداً، يجد أهل السياسة أنفسهم قيد اختبار أهليتهم، في غياب الراعي الخارجي الذي كان يتولى، سواء بطلب منهم أو بالنيابة عنهم، مهمات الإدارة السياسية في «لحظات» الرئاسة والنيابة والحكومات والتعيينات.'وفي انتظار ما قد يحمله الأسبوع الجديد من تطورات على صعيد التأليف الحكومي، بعدما باتت العقد محصورة ومحددة، خصوصاً في

1

هنأ رئيس الجمهورية ميشال عون في برقية، المرشح الجمهوري دونالد ترامب بانتخابه رئيسا للجمهورية، آملا «أن يشكل انتخابه فرصة جديدة للبنان وأميركا لتعزيز تعاونهما المشترك في سبيل إحقاق السلام في الشرق الاوسط ومواجهة الارهاب والتوصل الى وضع حد للحروب والعنف عبر الطرق السلمية».'وكان عون قد أكد تصميمه على تحرير القضاء من

1

أكد قائد الجيش العماد جان قهوجي أن «أداء الجيش، وبشهادة جميع اللبنانيين، أسهم في حماية مؤسسات الدولة من الانحلال والانهيار، وفي حماية الاستقرار الوطني ما شكل جسر عبور لملء الشغور الرئاسي الطويل بانتخاب العماد ميشال عون رئيساً للجمهورية اللبنانية»، مشدداً على أنه «لولا صمود الجيش وتعبه ودمه ما كنا نصل لانجاز الاستحقاق

1

في زيارة هي الأبرز لمسؤول أجنبي للبنان منذ انتخاب العماد ميشال عون رئيساً للجمهورية، حلَّ وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ضيفاً على لبنان لتقديم التهاني لعون، في إطار زيارة تشمل أيضاً المشاركة في مؤتمر اقتصادي في بيروت.'وأشاد ظريف، الذي نقل تحيات الرئيس الإيراني حسن روحاني الى عون لمناسبة انتخابه رئيساً، «بما ورد في خطاب

1

بعد ستة وعشرين عاما وأربعة وعشرين يوما، أطل العماد ميشال عون من أمام القصر الجمهوري في بعبدا، لكن هذه المرة بزيه المدني غير الرسمي وليس ببدلته العسكرية، ومن موقعه كرئيس للجمهورية وليس كقائد للجيش أو رئيس لحكومة عسكرية. القاسم المشترك بين الاطلالة الجديدة والاطلالة القديمة هي العبارة التي خاطب بها عشرات آلاف المحتشدين اليوم أمام


Google Ads

ما هو موقع أخبار لبنان؟

أخبار لبنان، هو موقع نقل أخبار من أربعة صحف ومواقع إخبارية رئيسية، في مكان واحد لتسهيل قراءة الأخبار من مصادر متعددة في مكان واحد وتجنيب القاريء تصفّح العديد من المواقع!

Latest Comments