وطنية,الياس ورديني,ريتا الشامي,هيكل مسلّم
وطنية,الياس ورديني,ريتا الشامي,هيكل مسلّم Search results for "وطنية,الياس ورديني,ريتا الشامي,هيكل مسلّم" | Lebanon News!
1


 نفذ تلامذة رتباء السنة الثانية، بالاشتراك مع وحدات من القوات الجوية والبحرية ولواء المشاة الثاني عشر وأفواج المغاوير ومغاوير البحر والمدفعية الثاني والهندسة والطبابة العسكرية، وبإشراف مدرسة القوات الخاصة، مناورة قتالية بالذخيرة الحية في حقل رماية حنوش - حامات، تحاكي القضاء على مجموعة إرهابية متمركزة داخل مواقع محصنة.


واستخدمت خلال المناورة رمايات بالطوافات والأسلحة المتوسطة، إضافة إلى تفجير عبوات ناسفة، كما شملت عمليات دعم جوي وإنزال، وإخلاء جرحى من حقل المعركة ب

Read More
واسطة الآليات.


وتأتي هذه المناورة في إطار برنامج التدريب القتالي المقرر لتلامذة الرتباء.

1


* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أو تي في"


في مثل هذا اليوم، كانت كرامة.


في مثل هذا اليوم، كانت كرامتنا بنت المقاومة. كانت انبثاقا حيا لأبطال غابوا. كانت راحة وجودية لتضحيات بطولية.


في مثل هذا اليوم، قبل 17 عاما، كنا وحدنا لكننا كنا واحدا، فانتصرنا.


وفي مثل هذا اليوم، كان العدو كثيرا كثرا وهزم، وهزموا، بل هزمناه وهزمناهم.


في 25 أيار 2017، تغير بعض المشهد، تبدلت تفاصيل الصورة، توزعنا، تفسخنا، بين رياض وطهران، بين سوريا و

Read More
سوريا، بين واشنطن وموسكو، بين خارج وخوارج، بين داخل ودخلاء. تشتتنا، بعدما شتتنا، وتقاتلنا بعدما قاتلنا وقتلنا.


في 25 أيار 2017، كي نتذكر أن ما يجمعنا أقدس مما يباعدنا، وأن ما يوحدنا أبقى وأنقى وأحق مما يفرقنا. لا كلام لنا عن قانون الانتخاب، ولا عن دوائر وملفات وفضائح ومؤتمرات وقمم. اليوم، كلمتنا الوحيدة هي عن القمة الأعلى، قمة الشهادة: تحية من كل لبنان، إلى كل شهداء لبنان في مواجهة كل احتلال، وكل عدو، ومن أجل كل تحرير وتحرر وحرية.



*****************


 


* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"


موقف مهم ودقيق أطلقه الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، بطمأنة اللبنانيين بأن هناك تفاهما داخليا على الإستقرار وأمور الناس، رغم الخلاف حول قضايا المنطقة. وفيما شدد السيد نصرالله على إيجابيات في الإتصالات بخصوص قانون الإنتخاب، أعلن رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري من طرابس أن الإنتخابات النيابية ستجري وفق قانون جديد، وأن هناك شوطا قد قطع في هذا المجال.


وبين كلام السيد نصرالله في ذكرى المقاومة والتحرير، وكلام الرئيس الحريري في السياسة والإنماء، كلام تضليلي للمدير المؤقت ل"تلفزيون لبنان" طلال المقدسي الذي شغل الشاشة إعلان منه عن مؤتمر صحافي سيعقده غدا، حول تمرده على الدولة ممثلة بوزير الوصاية وزير الإعلام ملحم الرياشي، وحول ممارساته على مدى ثلاث سنوات وعشرة أشهر، لم تعد قانونية، إذ أنها عهدت إليه حين كانت حكومة ميقاتي مستقيلة، ولم تعد قانونية أيضا بوجود حكومة تعمل والوقوف على عتبة تعيين مجلس الوزراء مجلس إدارة جدي، برئيس وأعضاء من المؤكد أنه سيسائله عن كل المصروف، توظيفا وبرامج غير محددة التكاليف، فضلا عن امتطاء صهوة الحصان والسير به في الظلام.


وإذ ينتظر أن يكيل المقدسي في مؤتمره الصحافي الشتائم كعادته، ويغطي المكشوف ويستر على المفضوح، فإن هناك ردودا ستكون من الموظفين في مؤتمر صحافي حاشد بعد ساعة لأن الحق معلوم والوقائع قائمة.


وسيتوجه الموظفون إلى المراجع والرأي العام، في ما سيكون كشف المستور، على أمل الخلاص من الكابوس المقدسي.



*****************


* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أن بي أن"


اليوم عيد النصر والتحرير. 17 عشر عاما مرت. إنه يوم مجيد في تاريخ لبنان وتاريخ العرب. يوم كسر الاحتلال الإسرائيلي وهزم جيشه وأعاد للبنان عزته وكرامته.


في الخامس والعشرين من أيار، انتصر الدم على السيف، وكان نصر للبنان ولكل اللبنانيين على اختلاف طوائفهم ومناطقهم ومذاهبهم، إنه يوم العز والكرامة.


حركة "أمل" ومعها المقاومة الاسلامية والوطنية وكل الشرفاء من أبناء الجنوب والبقاع الغربي، حققوا النصر العظيم وعاد أصحاب الأرض إلى قراهم وأرزاقهم معززين مكرمين. هذا النصر وصفه يوما الرئيس نبيه بري بالنصر العظيم والمجيد، في تاريخ لبنان وتاريخ العرب. نصر على أعتى قوة عسكرية في الشرق الأوسط وثالث قوة في العالم.



*****************


* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المنار"


في السهول البقاعية الصعبة على كل معتد أثيم، أزهرت السنة السابعة عشرة للمقاومة والتحرير عيدا لكل اللبنانيين.


من سهول الهرمل المسيجة بدماء المقاومين والعسكريين، سيج الأمين العام ل"حزب الله" البلاد بالمواقف السياسية الوطنية، وأبعادها الاقليمية والدولية. طمأن سيد المقاومة والتحرير اللبنانيين لمناعة بلدهم من وباء قمة المأزومين بالرياض، التي سقطت لبنانيا بقرار الجميع، المطالبين بالتطلع لواقعهم السياسي، واستنقاذ البلاد بقانون جديد للانتخاب، الوصول اليه بات ممكنا في ظل بعض الطروحات الجديدة التي يمكن ان تلقى قبول الجميع، كما كشف السيد نصرالله.


قمم وبيانات الرياض لم تقدم ولن تؤخر شيئا، قال السيد نصرالله، جل هدفها حاجة السعودية للسيد الأميركي لتبقى صاحبة نفوذ في المنطقة، لكن الطريق الذي تسلكه مملكتهم مصيره الفشل، والمليارات التي دفعتها للرجل المهتز حكمه دونالد ترامب قد تذهب هباء.


حقيقة تطورات البحرين واستهداف آية الله الشيخ عيسى قاسم، اعتبرها السيد نصرالله من افرازات قمة الرياض. أما كل ما أفرغه العدوان السعودي في اليمن بعد عامين من القتل والتنكيل، فلم ينل من عزيمة اليمنيين.


محور المقاومة اليوم أقوى من أي زمن مضى وأكثر عددا وأقوى عدة، واسرائيل التي كانت تجتاح، اليوم تبني جدارا، هذه حقيقة، قال السيد نصرالله، و"ما حدا ياكلنا راسنا".


هي حقيقة اليمن وسوريا والعراق، وكذلك المقاومة في لبنان وفلسطين، التي ستبقى ترفع الراية حتى تحقق كامل انتصاراتها، أكد الأمين العام ل"حزب الله"، فهذا وعد الله، وكان وعدا مفعولا.



*****************


* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أم تي في"


بعدما أفتت الحكومة بأن إعلان الرياض غير ملزم، واعتبرت أنها بذلك صانت علاقات لبنان العربية، وأنقذت الإستقرارين السياسي والأمني في الداخل، جاء كلام السيد نصرالله في ذكرى التحرير، ليضخ المزيد من التبريد، إذ جدد أن الإختلاف الداخلي حول الملفات الخارجية لا يفسد الود. وأثنى على موقف الحكم والحكومة من إعلان الرياض، وشدد على أن الوقت متاح لقانون إنتخاب جديد، داعيا الرئيس إلى فتح دورة إستثنائية للمجلس، لكن بعدما جبرها داخليا كسرها مع السعودية.


بعد التصافي، تفرغ أهل السياسة إلى قانون الإنتخاب. منهم من يدرس بصمت كيفية تبليع الناس صيغة الستين. ومنهم من انتفض عليه وتوعد باستهلاك كل دقيقة تفصلنا عن انتهاء المهل، من أجل اجتراح القانون الأمثل.


تزامنا شاهد اللبنانيون رئيس حكومتهم يجول على المشاريع الإنمائية في الشمال وبيروت، ساعيا إلى أن يوصل إليهم الصورة التي ينتظرونها من حكامهم، أي الإهتمام بشؤون مواطنيهم، والنأي بهم عن أجواء الحروب، وعن الساعين إلى استيراد ويلاتها إلى لبنان.



*****************


* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أل بي سي آي"


القنبلة السياسية التي فجرها رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بالعودة إلى القانون النافذ، أي قانون الستين، في حال عدم التوصل إلى قانون جديد، يبدو أنها فعلت فعلها عند أكثر من طرف، فشكلت حافزا وحثا للمحاولة من جديد للتوصل إلى قانون جديد. الأمين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصرالله أكد الإصرار على أهمية الوصول إلى قانون جديد، كاشفا، بحسب معلوماته، ان هناك افكارا جديدة في اليومين الماضيين.


بالوتيرة نفسها تحدث رئيس الحكومة من طرابلس، قائلا إن من المعيب عدم التوصل إلى قانون جديد. الحريري أمضى يوما انتخابيا بامتياز: نهارا في طرابلس، وعصرا في افتتاح سوق الخضار في أرض جلول في بيروت، في إصرار على افتتاح معركته الإنتخابية قبل معرفة القانون.


والمؤشر الثالث ما كان أشار إليه نائب رئيس حزب "القوات" جورج عدوان، بعد لقائه الرئيس سعد الحريري أمس.


لكن، وعلى طريقة "إسمع تفرح جرب تحزن"، فإن جرعة التفاؤل سبق ان خبرها اللبنانيون حين كانت المهل متاحة، فكيف اليوم ولم يتبق من الدورة العادية سوى ستة أيام، وإذا تم فتح دورة استثنائية فليس فيها سوى تسعة عشر يوما؟.


الخلاصة ان سباقا محموما مع الوقت الضيق، فهل ما تعثر في المهل المريحة، بالإمكان التوصل إليه في المهلة المتبقية؟. العبرة في الخطوات العملية وليس في الأمنيات.



*****************


* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المستقبل"


في الأيام الثلاثة الفاصلة عن جلسة مجلس النواب المقررة الاثنين، أسئلة وأجواء قلق متصلة بفتح الدورة الاستئثنائية للمجلس النيابي وبمصير قانون الانتخاب. غير ان الأجوبة على هذه الأسئلة جاءت عبر مواقف وفي مناسبات منفصلة لكل من رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري وللأمين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصرالله.


فمن عاصمة الشمال طرابلس، حيث افتتح عددا من المشاريع الانمائية، أكد رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري ان اللبنانيين لا زالوا قادرين على إنجاز قانون انتخابات قبل العشرين من حزيران المقبل. وقال إنه من المعيب ألا نتوصل إلى انجاز القانون. ولفت إلى انه سيسير بأي قانون سواء أكان قائما على النسبية أو المختلط، داعيا الفرقاء الآخرين إلى التنازل قليلا لكي نصل إلى قانون الانتخاب.


أما الأمين العام ل"حزب الله"، وفي كلمة في ذكرى المقاومة والتحرير فقال إن الوقت يضيق، ومازلنا نأمل بالتوصل إلى قانون جديد، متحدثا عن أفكار جديدة يمكن ان توصل إلى نتيجة.


وفي قضية فتح الدورة الاستثنائية للمجلس النيابي، اكد نصرالله انه عندما يقول رئيس الجمهورية ميشال عون إن القوى السياسية أمام فرصة حتى العشرين من حزيران فالطبيعي ان هناك عقدا استثنائيا لمجلس النواب. كما طمأن اللبنانيين إلى ان جميع ما صدر من مواقف في قمة الرياض لن يكون له أي انعكاس على الداخل اللبناني.



*****************


* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "الجديد"


مع تقدمه في الزمن، يرتفع يوم التحرير إلى قمة الأيام المتوجة بالنصر، وإلى ساعة هزيمة لا تزال تشد على معصم إسرائيل. فذاك الشهر الذي كان خيرا من ألف دهر، حمل معه العدو إلى خارج الأرض، فتح أبواب الزنازين وحرر المعتقلين وأعاد إلى جبل عامل الزيتون والسنابل.


سبعة عشر عاما، ونهار الخامس والعشرين من أيار أن لهم ان يعثروا عليه في سوق العرب. لا مرادفات له في الصحيح العربي، لا بل إن كل الإنجازات العربية جاءت مدمرة للدول وتسعى لليوم إلى تغيير التاريخ وتحويل المقاومة إلى إرهاب.


وبكلام صانع هذا التاريخ، السيد حسن نصرالله، فإن إرادة الشعوب هي التي تحدد المصير، لا أميركا ولا العالم ولا الدول التي لا تعرف صندوقة الانتخاب من صناديق البيض، "وما حدا ياكلنا راسنا".


وأفرد نصرالله معظم خطابه للقمم الثلاث في الرياض التي كانت عبارة عن قمة واحدة بين ترامب والملك السعودي، وذلك بعد أن مرر إشارات مطمئنة داخليا تتعلق بقانون الانتخاب، وقال إن هناك بعض الأفكار الجديدة التي برزت في اليومين الماضيين والتي يمكن أن توصلنا إلى نتيجة. وقد تقاطع هذا التفاؤل مع إعلان الرئيس سعد الحريري ل"الجديد" أننا أتفقنا على قانون جديد للانتخاب والنقاش متطور.


وقد مرر السيد نصرالله إشارة ثانية إلى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، بضرورة فتح دورة استنثائية لمجلس النواب، حيث لا فراغ في السلطة التشريعية، "عسى وعل" نصل إلى نتيجة. هذا الشرط استبقه نصرالله بمكافأة على شكل إشادة بوزير الخارجية جبران باسيل والرئيس عون، على الموقف الشجاع والصادق والمسؤول الذي أعلنه وزير الخارجية من إعلان الرياض. ورأى نصرالله أن هذا البيان لا يلزمنا بشيء، وهو إعلان أميركي سعودي، وأن معظم الدول المشاركة لا علم لها به ما يشكل فضيحة ومهزلة.


وتوقف الأمين العام ل"حزب الله" مطولا عند الأسباب التي تدفع السعودية إلى الاحتفاء بترامب و"تشتشته" وتكريمه وتجليله، وهو من أكثر الرؤساء الذين جاهروا بالعداء للإسلام والعرب، وهو أكثر رئيس عنصري في العالم، ويجلس اليوم على كرسي مهزوز.


وقال نصرالله إن السعودية أرادت من خلال هذه الحفاوة أن تحمي نفسها أولا، لأنها داخل أميركا وفي أوروبا والعالم هي التي تقف خلف الجماعات التكفيرية، وقد جاءت اليوم لتقديم رشوة إلى السيد الأميركي ليضعها في مصافي الدول المواجهة للارهاب ويدفع عنها هذه التهمة. ويجري تقديم إيران كدولة تشكل أساس الإرهاب العالمي منذ ثورة الخميني. وسأل: هل إيران هي من صنعت "داعش" و"طالبان" و"القاعدة" والحركات والجيوش الوهابية؟. وقال: "الشمس طالعة والناس قاشعة".


ورأى نصرالله أن كل ما يهم الرئيس الأميركي هو المال وإسرائيل. والسعودية قالت له: خذ حتى ترضى يا ترامب.


 


*****************

1


مقدمة نشرة أخبار ال "او تي في"


هي عاصفة ترامب تهب على المنطقة... وتصل إلى حدودنا والداخل... عاصفة قد تبدأ بالكلام ... وقد تنتهي بـ... على الدنيا السلام... العاصفة هذه بالذات، فرضت إيقاعها واعتباراتها وأجندتها... وفرضت ضرورة إعادة البحث والنظر والتدقيق... لدى معظم المسؤولين...


العاصفة هذه بالذات، تعطي الأجوبة عن أسئلة كثيرة وتساؤلات أكثر... مثلا، لماذا هذا الحرص في مجلس الوزراء وفي مختلف مكونات الدولة اللبنانية، على لملمة ما حصل في ال

Read More
رياض، من بيان وذيول ورواسب؟ الجواب: تحوطا لعاصفة ترامب... ومثلا أيضا، لماذا المجلس الأعلى للدفاع بعد غد، ولأي دواع وأهداف؟ أيضا، تحصينا لدفاعاتنا، تحسبا لأي طارئ ترامبي ... ومثلا أيضا وأيضا، لماذا التجديد لحاكم مصرف لبنان، بعد انتظار وأكثر من اعتبار؟ كذلك، تأمينا لأفضل استقرار نقدي ومالي في البلاد... اتقاء لعاصفة ممكنة من صوب ترامب..


يبقى إجراء واحد ضروري... ضمانا للاستقرار السياسي والتشريعي والتمثيلي والدولتي...إجراء تؤكد معلومات الأو تي في أنه صار متقدما وممكنا... ألا وهو إقرار قانون جديد للانتخابات النيابية... يستكمل إعادة تكوين الدولة... ويكمل مسار تحرر شعبها... بعد 17 عاما على تحرير أرضها...


عشية عيد التحرير في 25 أيار، ما هي أحوال التراب المحرر الآن؟ الجواب مباشرة من على خطوط المقاومة والكرامة...



================================


مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"



تلفزيون لبنان بخير والعاصفة التي احدثها مديره المؤقت طلال المقدسي ستزول ووزير الاعلام ملحم رياشي وضع يده على ملف القرارات الكيدية وطلب من المقدسي خطيا وقف اصدار المذكرات التي تعتبر خرقا لمهمته في تصريف الاعمال في الحدود الضيقة الى حين تعيين رئيس مجلس ادارة من قبل مجلس الوزراء خصوصا وانه كلف من القضاء بصورة مؤقتة حين كانت حكومة الرئيس نجيب ميقاتي مستقيلة. والمؤقت امتد لثلاث سنوات وعشرة اشهر مع كل ما يعني ذلك من عثرات ومشاكل وقرارات لا تمت الى الاعلام ولا الى الادارة بصلة.


المقدسي الذي يدعي انه نقل التلفزيون من العصر الحجري الى القرن الحادي والعشرين بقي في العصر الحجري ولم يقم بأي تطوير سوى تلبيس واجهة المبنى بصفائح من تنك وشراء كاميرات جديدة من دون عروض ومناقصات وممارسة هواية الصرف المالي والجباية المالية من دون حسيب او رقيب.


هو صاحب الثروة الذي قال علانية حين أتى الى التلفزيون وعبر كاميرات المصورين انه لا يريد راتبا إلا انه أخذ كل رواتبه المحددة من قبله حتى هذا الشهر. هو مارس الكيدية مع عشرات الشخصيات السياسية والاقتصادية وايضا مارس الكيدية مع معظم موظفي التلفزيون على قاعدة الولاء لي ونفذ ولا تعترض دون مراعاة اصول المهنة الصحافية الاعلامية.


هو..هو.. والكلام يطول الى ان يصل قوله عن وزير الاعلام الذي اصدر قراره أمس، عيب هذا القرار وعيب علي ان أنفذه هناك مفوض حكومة فليتكلم معه وهناك قضاء وهذا القضاء اعطى حكما لمدير الاخبار بأن يعمل من دون مراجعتي إلا انني استأنفت القرار.


وفيما يشدد قرار وزير الاعلام على مراجعته في اي قرار وظيفي او اداري او سياسي انطلاقا من كونه وزير الوصاية وممثل الجمعية العامة مالكة التلفزيون اي الدولة يردد المقدسي انه مستمر في عمله كيفما يشاء أما الموظفون فمتمسكون بقرار الوزير وبمهنيتهم التي لا يحيدون عن قواعدها فلا يأكلون الخبز وهم خبازون وإن كان المقدسي اكل كل الخبز وهو ليس بخباز والخباز سيأتي قريبا عن طريق مجلس الوزراء والآن ماذا في النشرة؟


مجلس الوزراء عين حاكم مصرف لبنان رياض سلامة مجددا وموقفه السياسي موحد في التزام البيان الوزاري والقسم الرئاسي.



=============================


مقدمة نشرة أخبار ال "ال بي سي"


لان لبنان في وسط المخاطر الامنية والسياسية والاقتصادية والمالية، ولان كل المؤشرات تدل على اننا مقبلون على مرحلة دقيقة سواء على صعيد تداعيات قمة الرياض او الاجراءات الاميركية المالية الهادفة الى تجفيف مصادر ما يسمى بتمويل الارهاب، جدد لرياض سلامة حاكم مصرف لبنان لولاية خامسة.


هكذا يقول المنطق اما المحاججة فتقول ان كانت السلطة بمكوناتها كافة عاجزة عن الإتفاق على تعيين مدير عام لتلفزيون لبنان فهل ستنجح في التوافق على تعيين حاكم جديد لمصرف لبنان؟ من خلال التعيين هذا وجهت ثلاث رسائل الاولى للداخل ومفادها ان الحكومة لا تزال تعمل والثانية الى المصارف اللبنانية القلقة على حركة التدفق المالي والمطمئنة لوجود الحاكم والثالثة للمجتمع الدولي الواثق من انخراط المصرف المركزي في الجهود لمكافحة تمويل الارهاب.


لغم التجديد للحاكم نزع ولكي تبرهن الحكومة انها تعمل لا بد ان تنجز وعديها في اقرار قانون الانتخاب والموازنة، وفيما يعمل على بنود الموازنة يدور قانون الانتخاب في دوامة الفراغ وان كان العبور الى قانون جديد يزداد صعوبة ما يجعل الستين الاوفر حظا حتى الساعة.


وسط كل هذه الاجواء لخص الرئيس نبيه بري خطورة الاوضاع في المنطقة عندما اعلن اليوم ان مشروع تطبيق الشرق الاوسط الكبير بدأ، وبدأ معه تقسيم المقسم اما الامين العام لحزب الله فيطل عصر غد في عيد المقاومة والتحرير وقد علمت الlbc ان سقف خطابه سيكون عاليا ضد قمة الرياض واعلانها وضد ما يجري في البحرين كما وانه سيسمي الاشياء باسمائها في ما يتعلق بتهم الارهاب وفي مصير القضية الفلسطينية.



================================


مقدمة نشرة أخبار ال "ام تي في"


وكأن خوفا كبيرا سيطر على معظم اللاعبين الرسميين بعد اعلان الرياض فهرول الجميع الى مجلس الوزراء لضبضبة تداعياته السلبية على الدولة بدءا من الامن، فنحن في ايار والامثولات المرة لهذا الشهر لا يزال طعمها تحت الاضراس منذ العام 2008.


التعجيل بالنأي بالنفس عن الاعلان المذكور من رئيسي الجمهورية والحكومة امام وزيري حزب الله وحلفائهما ابطل ظاهريا اسباب التفجير الداخلي لكن هل يمنع هذا التفجير العواصف الخارجية من طرق الابواب؟


التجديد لحاكم مصرف لبنان يندرج ايضا في صلب عملية حماية الداخل في شقه المالي فرياض سلامة يملك المضاد الحيوي الحامي من العقوبات الاميركية بحسب قاموس الFda الذي تهول به اميركا على نظامنا المالي.


واذا كان الخوف يحرك الارجل والعقول كما تراه يخيف المسؤولين فيورعون لاستيلاد قانون تتم على اساسه الانتخابات، الجواب لا شيء والدليل مواصلتهم اللهو بغرز سكين الستين في عنق الدولة، لعل الايام الباقية تحمل اليهم الرعب المطلوب قبل انقضاء المهل.



================================


 


* مقدمة نشرة أخبار "الجديد"


حرب بسيف الفراغ.. وليس هناك من علامة واحدة تدل على أن الفرقة السياسية الحاكمة مستعدة لارتكاب أي مبادرة لاجتراح القانون فكل يحذر من دون أن يبادر أو يتنازل والجميع يحذرنا من الخطر والشفير والهاوية والعفاريت مع الأكف اللصيقة، لكن هذه التحذيرات لم ترفق مرة مع ورشة عمل لإنتاج مسودة قانون وفي استطلاع لمواقف الدوائر المعنية بالقانون فإن عين التينة وجدت قاتمة.. حيث أشار الرئيس نبيه بري إلى عدم إحراز أي تقدم.. وأن الأمور عالقة في مكانها أما معراب فقد جندت النائب جورج عدوان في جيش المجاهدين الباحثين عن القانون في السرايات والقصور.. وهو أسر للجديد أنه لن يعود من المعركة مهزوما إلا بعد فضح المستور.. وقال إن عين التنية تنتظر نتيجة مشاوراته والبحث يدور على النسبية من ثلاث عشرة الى خمس عشرة دائرة وفي بعبدا وعلى طاولة مجلس وزراء واحد كلام متناقض فبحسب وزير الداخلية نهاد المشنوق أننا إذا لم نوفق فستكون هناك انتخابات على القانون النافذ في أيلول لكن هذا القانون غير نافذ في عرف وزير العدل سليم جريصاتي الذي قال "قانون الانتخاب على الطريق وستجرى الانتخابات وليس على قانون الستين" فمن الأقرب إلى التنفيذ.. الداخلية أم العدل؟ ليس هناك من أجوبة فورية عن أي من الأسئلة.. وسط محيط عربي خليجي قلق.. وعالمي متفجر بدأ من بريطانيا التي شددت إجراءاتها الأمنية اليوم.. وانتقل ليبني له ولاية في الفيلبين.. ثم ليضرب في الصومال ويستكمل طريقه إلى محطة قطارات في جاكرتا الإندونيسية ولن يسع هذه الدول سوى استيعاب الصدمات ومحاربة الارهاب بالمسكنات في وقت اعتقد الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنه بزيارته المنطقة قد هزم داعش واصطحب معه رأس البغدادي إلى أميركا لكنه في واقع الأمر هو من زرع الشقاق في الصحراء العربية.. فرق المسلمين.. نهب خزينتهم.. بكى لإسرائيل عند حائط البراق.. ثم غسل ذنوبه أمام البابا فرنسيس في الفاتيكان وبعد قمتي الأطلسي ومجموعة السبع في كل من بروكسل وصقلية سيعود ترامب إلى أميركا متمما واجباته السياسية كحج تقي ورع هارب من المساءلة الداخلية في الولايات المتحدة.



================================


 


* مقدمة نشرة أخبار ال "ان بي ان"


قطوع اعلام الرياض مر بسلام داخليا وقطوع الانتخابات مر ايضا بسلام ، والستون شبه مرر بحجج متنوعة بعد ان اعتبر الملاذ الاخير لعبور القطوع، ومن الان وحتى بلورة صورة اوضح عن ما يطبخ انتخابيا ويحضر في الكواليس السياسية فان تداعيات القمة الاسلامية الاميركية وزيارة ترامب بقيت محط انظار ومحط حذر شديد لما تكشف عن الزيارة من مشاريع كبيرة وخطيرة على المنطقة باسرها وهو ما استدعى تحذيرا من الرئيس نبيه بري الذي رأى ان مشروع الشرق الاوسط الكبير قد بدأ وهو نفسه مشروع شيمون بيريز الذي يرتكز على تقسيم المقسم، وباختصار شيمون بيريز كتب والمنتشون بترامب وجنون عظمته حفظوا الوصية وبدأوا تنفيذها.


داخليا، جلسة هادئة لمجلس الوزراء ابرز مقرراتها التجديد لحاكم مصرف لبنان رياض سلامة.


خليجيا، السعودية تهاجم قطر على خلفية كلام نسب الى اميرها وسلطات الامير نفت واوضحت ان موقع الوكالة القطرية قد اخترق غير ان النفي لم يحل دون ان يفسد في الود المفقود فسارعت الامارات ومعها مصر الى تقديم الاسناد الى المملكة العربية السعودية بكلام ناري عنيف طال قطر واميرها.


ووسط التقاصف الالكتروني على جبهات التواصل الاجتماعي تم حجب موقع التيار الوطني الحر الالكتروني من قبل السلطات السعودية من دون اعطاء اي تبرير حول هذا الاجراء.



==============================


مقدمة نشرة أخبار "المنار"


قبل أن يجف حبرها ضاع جمعها بحراب أهلها، وقبل أن تمعن في سفك دمع البحرينيين، غرقت بخلافات الخليجيين، انها قمة المأزومين في الرياض التي ادعت نتائج استراتيجية أضاعتها مقالة قطرية.


فبعد بيان الديوان الملكي السعودي الذي ادعى خاطوه أنه نتاج بحث المجتمعين في الرياض، كان موقف منسوب لامير قطر يرفض العداء لايران وتوصيف حركتي المقاومة حزب الله وحماس بالارهاب.


أقال الامير تميم ذلك أم لم يقل، فالنتيجة حرب سعودية اماراتية في وجه قطر تفضح حقيقة ما قيل عن حلف استراتيجي. حلف سقط بعضه في الطائرات بعد اقلاعها من الرياض والبعض الاخر من على المنابر الرسمية.


الحكومة اللبنانية تبرأت من الاعلان، وقالت انها ملتزمة بروح البيان الوزاري وخطاب القسم.


فما كتب باملاء المليارات، زبد يذهب جفاء، وما خط بدماء الشهداء هو ما ينفع الناس ويمكث في الارض، وينبت أجيالا من مقاومين وشهداء. سبعة عشر عاما على نصر أيار عام الفين، والنصر اقوى من كل المؤتمرات والمؤامرات. مؤامرات يتصدى لها البحرينون بالصدور الشامخة، والهمم العالية كآية الله الشيخ قاسم وكل العلماء الاجلاء في البحرين وخلفهم قوم لا يرتضون الظلم. كمحمد الساري الذي لم يقبل بلقب الشهيد الحي في عام الفين واحد عشر لينال شهادة ملكوتية دفاعا عن آية الله الشيخ عيسى قاسم.



===============================


 


* مقدمة نشرة أخبار "المستقبل"


إعلان الرياض ليس ملزما، والمنطقة مقبلة على متغيرات يجب تحييد لبنان خلالها، هذا ما أكده رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري في مجلس الوزراء، منهيا القيل والقال الذي رافق اعلان قمة الرياض.


الرئيس الحريري عقد بعد جلسة الحكومة، اجتماعا للجنة الوزارية المكلفة متابعة موضوع تلوث نهر الليطاني. واتخذت اللجنة إجراءات عملية لحماية النهر، بتكليف جهاز أمن الدولة متابعة المصانع غير المرخصة على مجرى النهر. وجرى ايضا تكليف الهيئة العليا للاغاثة، تأمين مولدات كهربائية بصورة طارئة ومستعجلة بغية تشغيل محطة الصرف الصحي في مدينة زحلة من قبل متعهد مجلس الانماء والاعمار.


أما البارز فهو الإنتخابات النيابية التي جزم وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق أنها ستجرى بحسب القانون النافذ في أيلول، إذا لم يتم الاتفاق على قانون جديد قبل التاسع عشر من الشهر المقبل.


 

1


 نفذ تلامذة ضباط السنة الأولى في الكلية الحربية قبل ظهر اليوم، بحضور قائد الكلية وعدد من الضباط، معمودية نار في حقل رماية الطيبة - بعلبك، تحاكي ظروف معركة حقيقية. وتخللتها رمايات بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة واستخدام متفجرات وقنابل مدخنة، فيما تميز أداء التلامذة بالحرفية والاستجابة السريعة لمتطلبات المعركة. وتأتي هذه المعمودية في إطار برنامج التدريب القتالي المقرّر لتلامذة ضباط السنة الأولى.

1


* مقدمة نشرة أخبار ال "او تي في"


في وقت كان داعش يضرب المملكة المتحدة بالأفعال، ودونالد ترامب القضية الفلسطينية بالأقوال، ضرب رئيس الجمهورية على طاولة التمييع بيد من دستور، وأعلنها واضحة: لا داعي للتهويل بالفراغ، لأنه اذا حل موعد انتهاء ولاية مجلس النواب من دون التوصل الى قانون انتخابي جديد، فإننا سنعمل بهدي الدستور وما ينص عليه لجهة دعوة الشعب الى الانتخابات ضمن مهلة تسعين يوما، وتكون هذه الانتخابات على أساس القانون النافذ إذا لم يقر المجلس قانونا جديدا، على رغ

Read More
م ان الجميع وافق على ما ورد في خطاب القسم وفي البيان الوزاري لجهة اقرار قانون انتخابي جديد، لكنْ ثمة من عمل على التضامن مع الآخر كي يفشل الاقتراحات التي قدمت وحصل توزيع للأدوار تحقيقا لهذه الغاية...


وفي مجال آخر، حذر رئيس الجمهورية من الخطر الذي يصيب الاستقرار الاجتماعي والنفسي جراء إلقاء شائعات واكاذيب. واكد في هذا السياق أن ما قاله وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل عن الموقف اللبناني من إعلان الرياض صحيح مئة في المئة، مشيرا الى ان لبنان لا يمكنه ان يقف الى جانب طرف، ونحن لسنا مستعدين للعب هكذا دور، ومن هنا كانت دعوتنا للمصالحة، على ان نساعد في تحقيقها، كما قال ...


لكن، قبل الدخول في التفاصيل السياسية والأمنية محليا وإقليميا ودوليا، نبدأ من برجا، حيث ارتكبت جريمة جديدة ضحيتها إمرأة حامل في الشهر التاسع.



==============================


 


* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"



تحرك الرئيس الاميركي دونالد ترامب في فلسطين المحتلة توصل الى كلام إنشائي لرئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو عن فرصته بتباشير السلام من دون ان يكون هناك اعتراف بحق الفلسطينيين في تقرير المصير فيما الرئيس محمود عباس أبلغ ترامب سيره بمشروع الدولتين على ان لا تكون القدس عاصمة لإسرائيل.


وبحسب ترامب فإن أمله معقود على اجتماع بين نتنياهو وعباس حالما تنجلي صورة الحل الممكن اعتماده، إلا أن كل ذلك يبقى على ضفاف قطار محاربة الارهاب وهنا تقول أوساط سياسية قريبة من الكرملين: إن الدور الروسي لا يمكن تغييبه وإن لروسيا حلفاء ينبغي التحدث معهم في ضمان المعركة ضد داعش.


ولقد بلغ إرهاب داعش مدينة مانشستر البريطانية بعبوات ناسفة أوقعت ضحايا وجرحى وهذا ما يدفع الاتحاد الأوروبي الى الورشة الاميركية-الاسلامية لمحاربة الفصيل الذي لا ينتمي الى الإسلام بحسب ما أكد العاهل السعودي ومعه الرئيس الأميركي.


محليا إهتمام سياسي واسع بالمواقف التي سيطلقها الامين العام لحزب الله بعد غد الخميس في عيد المقاومة والتحرير. واليوم كان إهتمام كبير بالنقلة السياسية التي أحدثها موقف رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بقوله إن الجمهورية لن تكون فالتة وإن هناك قانونا نافذا هو قانون الستين يمكن اعتماده إذا لم يتم التوصل الى قانون جديد.. كما أشار الى أن الموقف اللبناني من إعلان الرياض هو ما قاله الوزير باسيل "مية بالمية".
وفي المواقف تأكيد من المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى على النسبية في قانون الانتخاب في وقت لفت رئيس التيار الوطني الحر الى إمكان اعتماد التصويت في مجلس الوزراء.


إذن يوم أسود في بريطانيا حيث ضرب الإرهاب.



=================================


 


* مقدمة نشرة أخبار ال "ام تي في"


قضي الامر، والانتخابات على الستين في ايلول على الارجح، الا اذا حصلت معجزة في الوقت القاتل المتبقي وتوافقت الاطراف السياسية على قانون ما اخر، اللافت ان التسليم بالامر الواقع جاء على لسان رئيس الجمهورية الذي رأى ان قانون الستين يبقى افضل من ترك البلاد فالتة كما قال.


مقابل الضربة السياسية الستينية ضربة ارهابية جديدة في داعش في قلب اوروبا استهدفت بريطانيا وادت الى سقوط حوالي 75 شخصا بين قتيل وجريح.


في سياق اخر حصلت شركة ستوديو فيزيون اليوم على صك براءة جديد موقع من وزير الاتصالات بالذات، فبعد حملة الافتراءات الباطلة التي اطلقها عبد المنعم يوسف وزمرته والمتعلقة بالتخابر الدولي غير الشرعي، اكد الوزير الجراح اليوم ان اتهام ستوديو فيزيون بهدر 60 مليون دولار امر تم تلفيقه للتغطية على هدر في ملف الاتصالات حصل في عهد يوسف والوزير بطرس حرب ما ادى الى خسارة الخزينة عشرات ملايين الدولارات. فشكرا للوزير الجراح لانه اظهر الحق واسقط الباطل وطالب بمحاسبة الوزير السابق والمدير المخلوع.



=================================


 


* مقدمة نشرة أخبار ال "ان بي ان"


اي تسمية يمكن ان تطلق على خروقات الساعات الاخيرة محليا وعربيا ودوليا؟ في مانشستر خرق امني كبير ضحاياه اطفال وشبان، وداعش تقول انه ليس سوى بداية.


في البحرين الشيخ عيسى قاسم مجهول المصير ويخشى ان تقود التطورات الى مزيد من التوتر اذا ما بدأت مفاعيل قمة الرياض تأخذ طريقها الى الترجمة على عجل، وفي سوريا تفجيرات ودماء تضاف الى سيل الدماء المتدفقة، وفي فلسطين المحتلة الرئيس عباس يجدد الحرص على فتح باب الحوار مع الاسرائيليين بأطيافهم كافة ويسجل عتبا على اسرائيل لعدم اعترافها بدولة فلسطين كما فعل عبر حل الدولتين.


وفي لبنان الرئيس عون يخرق جدار اللاءات الثلاث التي رفعها ومعه مجلس الوزراء كممثل للمكونات السياسية معطيا اشارة الانطلاق نحو قانون الستين مسقطا الابراء المستحيل لصالح اللامستحيل، فهو قال بوضوح لا داعي للتهويل بالفراغ، فإذا حل موعد انتهاء ولاية المجلس من دون التوصل الى قانون انتخابي جديد فإننا سنعمل بهدي الدستور لجهة دعوة الشعب الى الانتخابات ضمن مهلة التسعين يوما على اساس القانون النافذ. ولكن ماذا تسمى المهلة الفاصلة من تاريخ انتهاء ولاية المجلس الى موعد الانتخاب اذا لم تكن فراغا؟


وقبل ان يجف حبر ما قاله الرئيس عون اعلن الوزير جبران باسيل بعد اجتماع تكتل التغيير والاصلاح النيابي، اننا منعنا الستين لان رئيس الجمهورية لم يوقع المرسوم وخطر الفراغ سنمنعه من خلال الاتفاق على قانون جديد، اما منع التمديد فتحقق بعدما اصبحنا في المهل الدستورية التي لا يمكن فيها اعتماد التمديد، وازاء موقف الرئيس عون وتصريح وزير عهده يطرح سؤال، هل كان جبران يعلم بموقف عمه الرئيس؟ وسواء أكان يعلم ام لا، من سيكون المتبرع لفك طلاسم موقفيهما؟


اما بشأن قمة الرياض فالرئيس عون حسم الامر اليوم بتأكيده امام وفد نادي الصحافة ان ما قاله باسيل عن الموقف اللبناني من اعلان الرياض صحيح مئة في المئة، وان لبنان لا يمكنه ان يقف الى جانب طرف ولسنا مستعدين للعب هكذا دور، رغم تناقض المواقف فإن اللبنانيين يشددون في شأني الانتخابات والقمة الى ما سيقوله الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الخميس المقبل في عيد المقاومة والتحرير.



=================================


 


* مقدمة نشرة أخبار "المستقبل"


كلام مدو في الشان الانتخابي انطلق اليوم على لسان رئيس الجمهورية ميشال عون من بعبدا في مقاربة قد تدخل الاتصالات والتحركات الجارية؛ في مرحلة مغايرة، مؤكدا انه اذا لم يتم التوصل الى اقرار قانون انتخابي جديد، وانتهت ولاية المجلس فعلينا دعوة الشعب الى الانتخابات ضمن مهلة تسعين يوما؛ على ان تجري الانتخابات وفق القانون النافذ وهو قانون الستين.


كلام الرئيس عون؛ قابله تصريح لوزير الخارجية جبران باسيل قال فيه: إن الارادة السياسية للتيار الوطني الحر اوقفت التمديد، موضحا انه لو اراد رئيس الجمهورية قانون الستين كان وقع على دعوة الهيئات الناخبة، مؤكدا ان منع الفراغ يقتضي الذهاب الى التصويت؛ ومن يمنع عنا التصويت في المؤسسات الدستورية فلدينا التصويت الشعبي.


باسيل رأى ان المعطى السياسي بعد 20 حزيران سيكون مختلفا بحال منعنا من اقرار قانون جديد ومن يفرض ذلك يتحمل الفراغ وما يحدث.


وبين كلام عون وتصريح باسيل حيز من النقاشات في الشان الانتخابي اولها غدا في مجلس الوزراء الذي لن تكون بعيدة عن مناقشاته تداعيات قمم الرياض. والارهاب الذي يضرب المنطقة والعالم والذي حصد اليوم 22 قتيلا وعشرات الجرحى في هجوم ارهابي هز في ساعة متأخرة من الليلة الماضية قاعة للحفلات في مدينة مانشستر البريطانية، في وقت اعلن تنظيم داعش الارهابي مسؤوليته عن الهجوم.


وحمام الدم المفتوح بفعل ضربات الارهاب المتنقلة والتي ذهلت العالم في ضوء هجوم مانشستير واكبه ذهول منطقة اقليم الخروب ولبنان بعدما طعنت عاملة اثيوبية مخدومتها الحامل في شهرها التاسع عدة طعنات بالسكين في محاولة لقتلها مما ادى الى وفاة الجنين.



================================


 


* مقدمة نشرة أخبار ال "ال بي سي"


قضي الأمر، وإلى الستين در... ومجلس نواب ال 2009 الذي مدد لنفسه مرتين، سيحظى بتمديد ثالث لولاية كاملة ولو كان تمديدا مقنعا، وعبر الصناديق الإقتراع، فيدوم حتى أيلول 2021، إذا ما جرت الانتخابات في أيلول من هذه السنة... نقول: التمديد وليس الإنتخاب، لأن القانون نفسه لا ينتج إلا النواب أنفسهم، مع تغييرات طفيفة لا تتجاوز عدد اصابع اليدين، في حال قرر رؤساء الكتل إنزال من يشاؤون من البوسطات وإصعاد بدلاء منهم، وحين يعود النواب انفسهم، ولو بالإنتخاب، الا يكون هذا تمديدا؟


قضي الامر، وتبخر تغيير القانون ليتبخر معه ضخ دم ديموقراطي جديد... سقطت لاءات: لا للتمديد ولا للفراغ ولا للستين، لتحل محلها: نعم للستين ونعم للتمديد، ولو مقنعا... وتأكدت مقولة رئيس الحكومة سعد الحريري ان حكومته تكون قد فشلت إذا لم تستطع إنتاج قانون جديد للإنتخابات، وها هي عاجزة عن إنتاج قانون جديد ليتأكد فشلها، لكن من يحاسبها؟


الارثوذكسي، النسبي، التأهيلي، لبنان دائرة إنتخابية واحدة... شعارات وأوهام دغدغت مشاعر اللبنانيين وطموحاتهم، لكنها لم تكن سوى إلهاءات لملء الوقت الضائع وصولا إلى الوقت القاتل... عشرات مشاريع القوانين موجودة في أدراج مجلس النواب... عشرات الإجتماعات انعقدت في عين التينة والخارجية وبيت الوسط، للتوصل إلى قانون جديد، لكن الفيتوات المتبادلة والثقة المفقودة بين الأفرقاء، أجهضت كل المحاولات والآمال... سيقال الكثير، ومن هذا الكثير ان الفراغ سقط والتمديد سقط لكن عمليا: مجلس ال 2009 سيعود هو إياه، رئيسا وأعضاء، باستثناء اسماء ستمتنع عن الترشح من تلقاء نفسها أو ان سائقي البوسطات سيبدلون في بعض الركاب.


الحكومة ومجلس النواب يتحملان بالتكافل والتضامن مسؤولية عدم التوصل إلى قانون جديد، ليبقى السؤال: عند تشكيل هذه الحكومة نقل ان حكومة ليست حكومة العهد الاولى لأنها منبثقة عن مجلس نواب ممدد له... ماذا عن الحكومة الثانية التي ستنبثق عن المجلس ذاته؟ ومتى تأتي حكومة العهد الاولى؟ فضيحة العجز عن إنتاج قانون جديد ليست يتيمة، فالفضائح نخرت كوابل الانترنت أيضا.



==================================


 


* مقدمة نشرة أخبار "المنار"


مرج البحرين بعمته وشفاها من جهل الحكام، هو من صلصال الارض الثابت، لن يحرقه مارج نار.. الشيخ عيسى أحمد قاسم، كاتب دستور البحرين وحافظ هويتها، لن يسلبها منه جيش من المرتزقة، اعده حكام المنامة لحماية ملكهم.. لن تنفعهم صفقات المليارات وقمة المأزومين في الرياض، فدماء البحرينيين اغلى وكرامتهم اسمى، وما تخطي الخطوط الحمر سوى أخذ بالبحرين الى صفحة أخرى لن تضمن فيها سلمية الحراك ولا عناوينها السياسية كما قالت جموع البحرينيين وقياداتهم الحكيمة..


حكم السلطات باقتحام منزل آية الله الشيخ عيسى قاسم واعتقال من كان بداخله، دخول بمرحلة الجنون التام، وسلامة صاحب السماحة مسؤولية وزراة الداخلية التي اعلنت اعتقال خمسين شابا من داخل المنزل دون افصاحها عن الشيخ ومكان وجوده، بل ان سلامته مسؤولية حاكم البحرين الذي عليه التدارك قبل ان يغرق ملكه بالدم المسفوك بشوزن قواته وجموح قراراته..


منع العالم من ان يرى دماء البحرينيين المستباحة بارهاب السلطتين السعودية والبحرينية، بامر ملكي ثمنه المليارات الموهوبة لترامب وادواته، لكنه لم يقدر على التغافل عن الدماء التي سالت بتفجيرات ارهابية في مانشيستر البريطانية، رغم ان الارهاب واحد سواء نفذته السلطات السعودية والبحرينية في الدراز، او صنيعتهما “داعش” على الاراضي البريطانية..


على الاراضي الفلسطينية المحتلة، كشف لبعض حقائق قمة الرياض التي انتجت قتلا للبحرينيين وودا للاسرائيليين، فاول الغيث رسالة مباشرة حملها دونالد ترامب من حكام السعودية الى محتلي فلسطين، تقول بشكل قاطع ان السعودية مستعدة لتطبيع كامل العلاقات مع اسرائيل بحسب معاريف..


في لبنان وبحسب الظاهر بعد كل المناورات السياسية، حديث عن المضي بالانتخابات على اساس قانون الستين، وهو ما عززه كلام رئيس الجمهورية الذي قال: اذا انتهت المهل من دون قانون جديد فسنعمل بهدي الدستور، ونجري الانتخابات ضمن مهلة التسعين يوما بالقانون النافذ..



===============================


 


* مقدمة نشرة أخبار "الجديد"


بعد التعبئة الأميركية الخليجية ضد الارهاب، وحشد النيتو العربي الإسلامي، وزرع الخوف من إيران، وتعيين السيدة إعتدال مشرفة على الارهاب في المنطقة اختار تنظيم داعش أن يذكر العالم بأنه على رأس التنظيمات التي تدير الارهاب وتنتقي مسارحه وهذه المرة ضرب التنظيم في مانشستر وأردى شبابا وأطفالا يسهرون على حفل مانشستر أريانا غراندي.. وحول ليلهم الى مأساة دامية وكشفت الشرطة البريطانية هوية الانتحاري الذي نفذ الهجوم ويدعى سلمان العبيدي فيما سارع داعش إلى تبني الاعتداء معلنا إن أحد جنود الخلافة وضع عبوات ناسفة في مانشستر أرينا.. متوعدا الصليبيين كما سماهم بالمزيد. هنا الإرهاب.. المتمدد عربيا وأوروبيا.. وليس تلك اللائحة التي أدرجت القاعدة وداعش في ذيل التصنيفات الإرهابية وهذا هو الإرهاب الذي تغاضت عنه أوروبا بعد دلال السنين.. وظلت حتى الأمس القريب تعامله كجسم غير غريب وسياسية التعامي والقفز عن الحقيقة نفذها بكل حرْفية دونالد ترامب اليوم في بيت لحم لدى لقائه الرئيس الفلسطيني محمود عباس حيث لا سيرة لدولة فلسطينية ولا حدود ال السبعة وستين.. لا دولتين.. لا أسرى.. لا حق عودة.. إنما تصريحات عائمة للرئيس الأميركي لا تبني دولة حتى على ظهر حمار وكل ما جناه الفلسطينيون أن ترامب أمضى وقتا ممتعا في إسرائيل بعدما أشاد بحفاوة الرياض. والى رياض سطره القاضي أبو غيدا حيث أصدر قراره الظني بحق شبكة مؤلفة من سبعة وعشرين شخصا من لبنانيين وسوريين تعمل لتحويل الاموال الى تنظيمات إرهابية لاسيما داعش والنصرة من خلال مراكز صيرفة وبين سطور القرار أموال طائلة كان يجري تحويلها الى المجاهدين.. وعلى الثقة.


وبثقة مفقودة سياسيا عاد الجدل الانتخابي اليوم في القانون وفيما لفت كلام رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الى اعتماد القانون النافذ أي الستين في حال الفراغ.. أعلن رئيس التيار الوطني الوزير جبران باسيل أن التيار منع الستين والتمديد وقال إن الفراغ هو الخطر الثالث المسؤولون عن منعه إما بإقرار قانون جديد عبر التصويت وإما بالذهاب الى الاستنفتاء الشعبي ولن نرتضي بأن نترك لنيات سياسية تعمل للتمديد منذ عام تسعين وربما كاد آخر الدواء الكي في استخدام صوت الشارع لاستفتائه في القانون لأن من عرقل سابقا كل الحلول سوف يستميت في تنفيذ ما خطط له.. لكن إذا شاروت الدولة ناسها ومواطنيها عبر الاستفتاء تكون النتيجة ملزمة ولو خجلا بمعزل عن الدستور.



==============================================================

1


* مقدمة نشرة أخبار ال "او تي في"


هو ترامب الحقيقي... هذا هو الرئيس الكاوبوي... الرجل الأبيض بكل غطرسته... حاكم الأرض عاريا من كل قناع... ها هو يزور ذلك الجدار القضية، عشية الذكرى الخمسين على احتلال مدينة المدائن واغتصاب المهد والقبة...


قد لا يملك دونالد ترامب لا الثقافة ولا المعرفة ولا الذاكرة ولا العقل ليدرك دلالات ارتكابه... لكن من حوله يعرفون ويدركون... تماما كما عقد هرتزال مؤتمر بال سنة 1898... يومها سئل متى تقوم اسرائيل؟ أجاب بعد خمسين عاما... ا

Read More
ليوم، بعد سبعين عاما على تلك الجريمة... وبعد خمسين عاما على تمددها السرطاني صوب المقدس والأقدس... جاء ترامب ليقول لنا أن لا دولة في مشرقنا وشرقنا وغربنا وعربنا... إلا ذلك الكيان الغاصب...


الباقي كله أحجية وأقنعة وإلهاءات...


يضحكون في اسرائيل كثيرا... يقولون هناك، أن ترامب أعجب بحذاء أحد الزعماء... أكثر مما أعجب بكلام كل الخطباء... وأن مضيفيه أعجبوا بنسائه... على قدر ما لاقوه بسخائهم...



يضحكون علينا في فلسطين المحتلة... في سرهم أنهم اخترعوا لنا آخر سم للانتحار: أن نقتتل مذهبيا، باسم تطرف واعتدال... أو باسم عرب وعجم... حتى ننقرض... ونباد وننتهي...


ما العمل؟ جوابنا واحد واضح: مقاومة... مقاومة، حتى لا يختطف الوطن على قارعة العالم... كما اختطف هذا المواطن وسط طريق في قلب المتن... من هو هذا المواطن؟ ومن اعتدي عليه؟



===============================


 


 


* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"



بعد الرياض والقمة الخمسينية الاسلامية - الاميركية ترامب في فلسطين المحتلة، والارهاب هناك كما في مناطق أخرى من العالم. والسؤال: هل يتوقف المحتل عن ممارساته الارهابية ويخضع لتسوية تعيد بعض الحق الفلسطيني؟


بعد الرياض من الثابت القول ان المنطقة في اليوم الأول بعد قمة الاعتدال كما وصفت - مفتوحة على التطورات التي ستتلاحق في سوريا على أمل محاربة داعش وكذلك في العراق وفي اليمن على حل سياسي مرتقب وفي المياه والاجواء الخليجية على قاعدة حماية ما تحتها وفوقها من بلدان.


وهناك من يسأل: ماذا عن روسيا في ظل التدخل الاميركي القوي؟ وماذا عن إيران ومدى انضمامها الى المعركة ضد داعش؟ وماذا عن الدور الايراني في الولاية الثانية للرئيس حسن روحاني؟


فالرئيس روحاني قال ان ايران تريد اقتلاع الارهاب في المنطقة وان لا استقرار من دون ايران. واتى هذا الموقف بعد اتهام القمة الخليجية الاميركية ايران بإثارة الفتن الطائفية.


وفي الجنوب اللبناني سقطت او اسقطت طائرة تجسس اسرائيلية فوق بلدة عيتا الشعب على مقربه من الخط الأزرق.


وفيما واصل الرئيس سعد الحريري مشاوراته في الرياض يوما اضافيا خصوصا مع ولي ولي العهد ترقب المحافل السياسية الكلمة التي سيلقيها الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله بعد ثلاثة ايام.


وفي الشأن المحلي برزت دعوة رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع الى التصويت على قانون الانتخاب في مجلس الوزراء.


وبينما تستمر المحافل السياسية في قراءة نتائج قمة الرياض وابعادها، أجرى الرئيس الاميركي محادثات في فلسطين المحتلة.



=============================


 


* مقدمة نشرة أخبار "المستقبل"


هي قمة استعادة الدور العربي، واستعادة التوازن في المنطقة، بعدما صدق بعض الغرب، لسنوات طويلة، أن الإرهاب الإيراني يمكن أن يحارب الإرهاب المتطرف، وأن إيران تحمي الأقليات، قبل أن يكتشف الأميركيون والأوروبيون أن التدخلات الإيرانية في الدول العربية، هي التي تغذي الإرهاب وتوجد له المبررات والأسباب والنتائج.


وإعلان قمة الرياض لم يكن قاسيا فتمسك لبنان بسياسة النأي بالنفس، وتجنيب البلاد تداعيات الحروب المحيطة، لا يلغي التزام لبنان بموجبات التضامن العربي، وبأن لبنان جزء لا يتحزأ من العالمين العربي والإسلامي الذي اجتمع في الرياض، وأطلق رؤية تاريخية تلتقي مع رسالة لبنان في التسامح والتعايش المشترك ونبذ التطرف.


ومن الواضح، ان ما يزج لبنان في أتون التجاذبات الخارجية، وفي الخروج عن موجبات النأي بالنفس، هي الجهات التي تصر على اعتبار نفسها في منأى عن التزام الاجماع الوطني، واعطاء نفسها حقوقا تفوق حقوق الدولة بالمشاركة في الحروب الخارجية، وخدمة اجندات إقليمية، على صورة ما يجري في سوريا والعراق واليمن والبحرين وغيرها.


هذه الجهات التي تواصل مسلسل شتائمها، قبل القمة وبعدها، يوميا ضد المملكة العربية السعودية ودول الخليج العربي، هو سبب إضافي وموجب لما صدر من القمة تجاه ايران وسياساتها، ويقع في سياق ادلة الاتهام السياسية التي تعطي الدول العربية والإسلامية حق الرد على النهج الايراني المتبع في تغذية النزاعات المذهبية، وتأجيج الصراعات الاهلية في بلدان المنطقة.


وما تصريح الرئيس الإيراني روحاني سوى تأكيد لصوابية القمة وبيانها الختامي، إذ وصف القمة بأنها مسرحية استعراضية لا قيمة سياسية لها. وقال إن الادارة الاميركية لم تسع مطلقا الى محاربة الارهابيين، ومن مول الارهاب لا يمكن ان يدعي مكافحة الارهاب.



=============================


 


* مقدمة نشرة أخبار ال "ال بي سي"


انتهت قمم الرياض لتبدا مفاعيلها اللبنانية، ايران وحزب الله تكرر بالتسمية سواء في الخطابات ولا سيما خطاب الرئيس الاميركي دونالد ترامب والملك السعودي سلمان بن عبد العزيز وان كان اعلان الرياض سمى ايران من دون حزب الله.


هذا السقف من الكلمات ستكون له تداعياته اللبنانية والاستحققان الاقربان مجلس الوزراء في قصر بعبدا بعد غد الاربعاء وكلمة للامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله الخميس المقبل في ذكرى التحرير.


الموقف اللبناني الاقرب كان لوزير الخارجية جبران باسيل الذي غرد قائلا لم نكن على علم بالبيان الختامي، هذه التغريدة في الموقف استحوذت على عدة تعليقات منتقدة ولعل من ابرزه ما غرد به رئيس تيار المردة سليمان فرنجيه بقوله "شاهد ما شاف حاجه".


لكن حتى بعد صدور اعلان الرياض كان رئيس الوفد اللبناني الرئيس سعد الحريري ما زال في الرياض وقد التقى ولي ولي العهد الامير محمد بن سلمان وبمجرد عدم التعليق من الرياض على اعلان الرياض فهذا يعني قبول الرئيس الحريري بمضمونه، فهل ستتكرس هذه الموافقة في جلسة مجلس الوزراء ؟ وفي حال رفض مضمون الاعلان فماذا ستكون انعكاسات هذا الرفض على العلاقات اللبنانية السعودية؟!


الموقف مربك فهل سينعكس هذا الارباك على الساحة الداخلية؟ وما هي المواضيع والملفات التي سيلحقها انعكاس الارتباك؟ هل يكون استحقاق الانتخابات النيابية واحدا منها؟!


مجلس الوزراء الذي سينعقد بعد غد الاربعاء ليس فيه بنود دسمة اذا صح التعبير، فبند التجديد لحاكم مصرف لبنان والذي رفعه وزير المال الى رئاسة مجلس الوزراء الاسبوع الماضي لوضعه على جدول الاعمال ليس واردا على جدول الاعمال، فهل في الامر مؤشر ما؟ ام انه قد يطرح من خارج جدول الاعمال؟



=============================


 


* مقدمة نشرة أخبار الل "ام تي في"


تحديد القمم الثلاث التي شهدتها السعودية، الارهاب والدول والمنظمات التي تراعه وقد ورد حزب الله في اللائحة ماذا يتوجب على الدولة اللبنانية فعله وماذا يتوجب على حزب الله؟ وهو جزء منها وممثل في مؤسساتها الرسمية مجلسا نيابيا وحكومة.


اولا على الحكومة عدم استسهال التنصل من مضامين القمم، فتحدي البقاء في المنظومة العربية والدولية والحفاظ على الاستقرار صعب، لكن يبقى اسهل من الخروج منها وعليها لانه عند ذاك يسقط لبنان في محظور الزوال.


واذا شبه للبعض ان وضع الدولة صعب فان حزب الله في مازق ويتعين عليه تحاشي الغريزيات كي لا يقضي على الحاضنة اللبنانية التي تأويه مع كل الاقليات التي وجدت في هذا الوطن ملاذا.


من هنا فان الشعور بالتعادل مع الدولة او بالغلبة عليها خاطئ وعلى الحزب الانحناء امامها هذه المرة، والوصفة بسيطة، جرعة من الواقعية قوامها خطاب هادئ تجاه الداخل والاقليم وتسهيل ولادة قانون انتخاب سيجنب لبنان المصائب تدرجا من العقوبات المالية الى الحرب.



==============================


 


* مقدمة نشرة أخبار "الجديد"


بجيوب منتفخة بمليارات عربية انتقل دونالد ترامب عبر الخط الجوي المباشر من الرياض إلى تل أبيب ما أسال لعاب نتنياهو على تشغيل هذا الخط ورغبات رئيس الحكومة الإسرائيلية في السفر إلى السعودية ليست أحلاما صعبة التحقيق بعدما أعلن ترامب من القدس أن هناك دولا كثيرة في الشرق الأوسط تقف إلى جانب إسرائيل لكن ما تريده إسرائيل الآن هو مشاركة الرئيس الأميركي في تقاسم الجزية أو الاستحصال على نسبة مئوية عسكرية منها. ووفق جيروزالم بوست فإن إسرائيل ستطلب إلى ترامب ضمان الحفاظ على تفوقها العسكري النوعي بعد صفقات الأسلحة مع السعودية والتي ستخضع لفحوص تقْنية إسرائيلية كما جرت العادة. كل الولاءات والانحناءات الخليجية للرئيس الأميركي في الرياض سيقدمها سمعا وطاعا لإسرائيل وكل الشروط التي فرضها على العرب ستفرضها عليه تل أبيب حيث لن يقدم أي مبادرة خلال زيارته الأرض المحتلة وإن طاف حول حائط المبكى فإنه لن يرى جدار الذل الفاصل لن يدين الاستيطان المخالف لقوانين الأمم المتحدة لن يعترف بحل الدولتين ولم يسمع بحق العودة وربما يفاجأ بأن الأسرى الفلسطينيين مضربون عن الطعام منذ ستة وثلاثين يوما، هذا إذا اعترف بوجود شعب فلسطيني مطمئن هذا الترامب مرتاح البال لأن عربيا واحدا لن يرفع رأسه مطالبا بالحق الفلسطيني ولمزيد من الاطمئنان فقد جمع خمسا وخمسين دولة على رأي واحد واستفتى آراءهم العابرة عن العروبة، الآخذة باتجاه عدو واحد لا شريك له في المنطقة وتأكيدا للمؤكد صدر اليوم بيان سعودي أميركي مشترك ضد تدخلات ايران الشريرة في المنطقة وأشعالها الفتن الطائفية بحسب البيان الذي دعم جهود الدولة اللبنانية لفرض سيادتها ونزع سلاح حزب الله. لبنان الصامت في قمم الرياض "والذي لو كان يعلم بالبيان الختامي" لم يلو إلا على هدايا "السلفي" والتراشق عبر التغريدات فبعد موقف وزير الخارجية جبران باسيل عن عدم إطلاعه على إعلان الرياض علق النائب سليمان فرنجية بعبارة شاهد ما شافش حاجة.



=============================


 


* مقدمة نشرة أخبار ال "ان بي ان"


ما ان انتهت قمة الرياض الى ما انتهت اليه من اعلان واتهامات وادانات واستثمارات وهدايا وحفاوة حتى انهالت التغريدات منها داخل السرب ومنها خارجه، ولبنان الرسمي الذي حضر القمة ولم يحضر في الوقت عينه يعي الى جانب القوى السياسية والشارع ان القادم منها ستكون له ارتدادات على قدر كبير من الاهمية تستدعي العمل على تجنب سلبياتها والتاكيد على تحصين لبنان وحفظ وحدته ومقاومته التي اكد عليها رئيسا الجمهورية والحكومة في اكثر من مناسبة.


لكن السؤال ماذا قدم لذلك الوفد اللبناني الذي تمثل برئيس وزرائه ووزيري خارجيته وداخليته وناطقه الاعلامي لاسماع صوت لبنان، الثابت الى الان ان الرئيس الحريري لم يتمكن من القاء كلمته في اروقة القمة واكتفى وفق مصادره بتبادل اطراف الحديث مع كل من وزيري خارجية الولايات المتحدة والسعودية واستقبل بحفاوة من الملك السعودي والتقط "السلفي" مع ولي العهد وولي وليه.


وزير الخارجية لم يكن يعلم ان اعلانا سيصدر عقب القمة فاستدعى الامر تغريدة منه على عجل لتكر من بعده سبحة التغريدات التي بدات من النائب سليمان فرنجيه الذي علق "بشاهد ما شاف حاجه" الى النائب وليد جنبلاط الذي انتقد شراء الكم الهائل من السلاح.


وبين تغريدة فرنجيه وتغريدة جنبلاط تتوالى المواقف وتتوالى، واذا كان المؤتمرون قد ركزوا على العداء لايران وشملوا بتصنيفاتهم للمنظمات الارهابية حزب الله وتغاضوا عن اسرائيل فان ردا اتى من الرئيس الايراني حسن روحاني الذي اعتبر ان حزب الله هو تيار معتمد من قبل اللبنانيين وفي البرلمان ويحترمه المسيحيون في لبنان وباتهامه لا يمكن محاربة الارهاب. واعفاء اسرائيل من تهمة الارهاب الى الكنوز الاغلى التي حملها معه ترامب ربما شجعت رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو على اطلاق تمني ان ياتي اليوم الذي يتمكن فيه من الانتقال من تل ابيب الى الرياض.


وفيما يترقب اللبنانيون ما سيترتب على بلادهم من التزامات ازاء مشاركة لبنان في القمة تستمر تعقيدات الاستحقاق الانتخابي على حاله ففي ما لفت الرئيس نبيه بري الى ان الابواب ليست مقفلة امام الاخذ والعطاء حول القانون الانتخابي جدد حزب الله تحذيره من الفراغ بحيث اعتبر رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد ان لبنان مهدد بالفوضى وعدم الاستقرار بعد ال20 من حزيران وقال الفراغ يعني انه لم يعد لدينا حكومة ولا رئيس حكومة ويصبح رئيس الجمهورية لا يملك شيئا.


المتابعون يصفون الواقع اليوم باننا امام معادلة صفر بالنتائج المحققة على مستوى الاستحقاق الانتخابي وان كل تاخير يعني تحميل العهد اثقال اضافية وان الاتصالات الجارية لتمرير سلة من التعيينات في مجلس الوزراء لا يجب ان تحول دون احداث خرق كبير في الشان الانتخابي يجنب البلاد الدخول في النفق المجهول.



==============================


 


* مقدمة نشرة أخبار "المنار"


أكمل ترامب المهمة، أخذ من الرياض ما يريد، وذهب للعطاء في تل ابيب.. لم يحضر بملياراته التي جناها فحسب، بل بمقررات قممه التي لم تر فيها الحكومة العبرية الا الدعم، والامل القريب بان يزور رئيسها المملكة السعودية برحلة مباشرة من تل ابيب الى الرياض، كما جاء دونالد ترامب مباشرة من الرياض الى تل ابيب بحسب بنيامين نتنياهو..


وقبل ان يكمل احد القراءة في جولة ترامب الى المنطقة، كتب الاسرائيلي: صفقات الاسلحة التي ابرمت بين اميركا والسعودية لن تؤثر علينا لان النظام الحالي في السعودية ليس عدونا، بل هذا السلاح يخدمنا في اطار الشراكة ضد طهران قال الرئيس السابق لمجلس الامن القومي الصهيوني غيورا آيلند..


ما فعلته السعودية انها اشترت السلاح لمحاربة ايران، فيما ايران هي من تصنع سلاحها، رد الشيخ حسن روحاني على الصفقات، معتبرا ان قمم الرياض صورية ولا قيمة سياسية لها، فمن يحارب حقيقة الارهاب هم الشعبان العراقي والسوري بدعم ايراني روسي ومن حزب الله اضاف الرئيس الايراني..


اما حقيقة ما قيل عمن يدعم الارهاب من قبل ترامب وسلمان، فالرد عليه بكتاب هيلاري كلينتون الخيارات الصعبة ، بل بخطابات ترامب نفسه الذي اتهم خلال حملته الانتخابية حكومة اوباما بانشاء داعش ..



وعليه فان قمة العزم بنيت على الاكاذيب والاوهام، ولتسأل “عاصفة الحزم” ضد الشعب اليمني اين اصبحت بعد عام. ولتسأل الصهاينة ماذا فعلوا بترساناتهم العسكرية ومعهم أكثر من الدول المجتمعة في الرياض يوم قرروا العدوان على غزة او لبنان. وليسألوا نتنياهو واستراتيجياته العسكرية كيف سيصمد امام ثورة الحرية، التي افرغت امعاء الاسرى الفلسطينيين من الطعام لتملأها كرامة، فيما اضاع عرب تاريخهم، وافرغوا خزائنهم وسيملأونها ندامة..



================================================================

1


 أعلنت رابطة موظفي الإدارة العامة في بيان أنه "عشية الجلسة التشريعية لمجلس النواب المحددة الاثنين في 29 الحالي، والتي أدرج على جدول أعمالها مشروع قانون سلسلة الرتب والرواتب، تنفيذ الإضراب العام والشامل في كل الإدارات العامة الجمعة والسبت في 26 و27 الحالي، وتنفيذ اعتصام مركزي الاثنين في 29 الحالي في منطقة رياض الصلح عند الحادية عشرة قبل الظهر".

1


 بحث المكتب السياسي لحزب الكتائب اللبنانية برئاسة رئيس الحزب النائب سامي الجميل في اجتماعه الاسبوعي في آخر المستجدات، واصدر في ختام مداولاته، بيانااسف فيه "لكل ما احاط بمشاركة لبنان في قمة الرياض من التباسات، بدءا بتغييب موقع رئاسة الجمهورية مرورا بعدم إطلاع الوفد اللبناني على البيان الختامي، وصولا الى حذف كلمة لبنان من الخطابات الرسمية"، معتبرا ان "كل ذلك هو نتيجة مباشرة لخضوع السلطة السياسية لمنطق السلاح وارتهانها لمحور اقليمي بدل التزامها حياد لبنان وسيادته، وقد يؤشر الى بدا

Read More
ية خروج لبنان عن الشرعية الدولية، مع ما يحمله ذلك من انعكاسات خطرة على الوضعين السياسي والاقتصادي في البلاد".


وحذر الحزب "السلطة السياسية من التذرع بانعكاس التأثيرات الخارجية على الداخل للتمديد لنفسها، عبر الدفع بالامور الى الفراغ في مرحلة اولى ثم الى اجراء الانتخابات على اساس الستين حيث التمديد الفعلي". واكد ان "وضع قانون انتخابات عادل يعطي لكل فريق سياسي القدرة على تمثيل حجمه ، يحصن البلاد ويحول دون إنزلاقها الى النفق المظلم".


ودعا الى "ضرورة الاسراع في رسم استراتيجية واضحة تحمي ما تبقى من الاقتصاد ومن النظام المالي، وتصون الكيان من تعقيدات وازمات وغيوم تتجمع في سماء المنطقة، بدل التلهي بتبادل الاتهامات والانغماس في الفساد والصفقات والتبعية".

1


* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"


المنطقة في طور التكون، وسط اتصالات وقمم واجتماعات، محورها مكافحة الارهاب، وتفاصيلها رسم المحاور والتحالفات، على ضوء ما ارتسم بفعل الميدان الملتهب، من سوريا إلى اليمن فالعراق وصولا إلى فلسطين. وما كان متوقعا من قمم الرياض بات واقعا، بادراج "حزب الله" في عداد المنظمات التي يجب محاسبتها إلى جانب "داعش" و"القاعدة" وحركة "حماس"، وفق اعلان الرئيس الأميركي الذي دعا إلى عزل ايران في المنطقة التي تدرب الارهابيين وتمولهم في لبنان والعراق واليمن،

Read More
على حد تعبيره.


الرئيس الأميركي الذي أقر بانجازات الجيش اللبناني في مكافحة الارهاب، ثمن الدور اللبناني في عداد الدول المضيفة للنازحين.


وفيما حضر لبنان في الحدث الخليجي، شارك رئيس مجلس الوزراء في القمة على رأس وفد وزاري، وأجرى مشاورات وعقد اجتماعا مع ولي العهد السعودي. كما التقى كبير مستشاري الرئيس الأميركي. وكان الرئيس الحريري قد صافح الملك السعودي لدى دخول الوفود إلى قاعة المؤتمرات تمهيدا لإفتتاح القمة، الذي استوقفه مرتين بعد مناداته في اعقاب المصافحة بينهما.



*****************


* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أن بي أن"


يكاد يكون الترقب هو القاسم المشترك الوحيد الذي يجمع اللبنانيون على عيش دقائقه. ترقب من قادم من الرياض، وترقب لما ستفضي إليه الأيام المعدودة المتبقية كحد فاصل بين التوافق على قانون انتخابي وبين الفراغ.


في السعودية، اللهجة جاءت مرتفعة، وإيران كانت على غالبية الشفاه والألسن. ففيما غابت تسميات الداعمين والممولين ل"داعش" و"القاعدة"، حضرت إيران والمنظمات التي قيل انها تدعمها واضحة، سواء في كلمة الرئيس الأميركي أو العاهل السعودي.


والسؤال كيف سيستطيع لبنان ملاءمة مواقفه التي التزم بها رئيس الوفد اللبناني إلى القمة سعد الحريري، ما قبل قمم الرياض وما بعدها؟.


ترامب الذي بشر ببداية السلام في الشرق الأوسط، بشر أيضا بالفوز بـ 400 مليار دولار من الاستثمارات، ستمكن بلاده والمملكة السعودية من القيام بأمور رائعة عسكريا، لتعزيز أمن الحلفاء ومنهم المشاركون في القمة، وتقضي على الإرهاب. واتهم إيران بالمسؤولية عن زعزعة الاستقرار في لبنان والمنطقة، مشيرا إلى ان الرياض انضمت إلى بلاده في فرض عقوبات على شخصيات من "حزب الله"، وقررت اعتبار "حزب الله" منظمة إرهابية، معتبرا أن القرار صائب وفق وصفه.


والمضيف السعودي الذي أطلق المركز العالمي لمواجهة الفكر المتطرف، أعلن أنه لن يتساهل في محاكمة أي شخص يمول الإرهاب، وأن دول مجلس التعاون أبرمت اتفاقا تاريخيا مع واشنطن لتجفيف منابع الإرهاب، واضعا إيران و"حزب الله" و"حماس" و"الحوثيين" و"القاعدة" في خانة واحدة.



*****************


* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المنار"


عجقة قمم في الرياض تخللها رقص وعراضات على أنغام الصفقات. فبعد ثنائية الأمس بين ترامب والملك سلمان ضمنت مئات المليارات في الجيب الأميركي، قرقعة أميركية- سعودية حضر إليها قادة عرب ومسلمون، وأحضر آخرون ليحاضر فيهم الضيف الأميركي من على المنبر الأغلى في العالم، ويستحق ان يدخل موسوعة "غينيس". فبعد أن قبض مئات المليارات قرأ في كتاب الوهابية السعودية، وعلى قاعدة "طعمي التم بتستحي العين"، امتدح ترامب قادة دول الخليج.


فإن كان عنوان القمة فعلا محاربة الارهاب وتجفيف مصادره، فلماذا انعقدت في منبعه الرئيسي تمويلا وفكرا؟. وإن كان حضر ترامب إلى بلاد الحرمين للتشجيع على التطبيع مع الكيان الاسرائيلي، فإن العربان قطعوا أشواطا كبيرة نحو الحضن الاسرائيلي.


أما إن كان الهدف هو محاربة الجمهورية الاسلامية الايرانية، فإن الشعب قال كلمته بالأمس بأنه وراء الثورة، وأعطى دروسا في ممارسة الانتخابات في محيط قاحل على هذا الصعيد أوله الدولة المضيفة للقمة.


أما إن كان الهدف محاربة حركات المقاومة في المنطقة، ف"حزب الله" يؤكد: الإدارة الأميركية المعاقة والمجنونة بقيادة ترامب، لن تتمكن من المقاومة، وما سيحصلون عليه مزيد من الصراخ الإعلامي.


ألم يتعلموا من التاريخ؟، فالصراخ والزعيق والتهويل بالحرب والثبور وعظائم الأمور لم تمنع نصر أيار الالهي عام 2000، ولم تنقذ العدو الاسرائيلي من هزيمة 2006.


إنها قمم المأزومين: السعودي الباحث عمن ينقذه من وحول حرب اليمن وملفات المنطقة، وترامب الملاحق بشبح العزل في بلاده ليعود ب 500 مليار دولار إلى بيته الأبيض عسى أن تثبته لفترة اضافية في الحكم.



*****************


* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أم تي في"


إنها قمة القمم، وهي قمة بقمم، انطلاقا من هذه التجزئة يتعين تجزئة تقييماتها، مع اعطاء الوقت وقته كي يظهر نجاحاتها كليا أو جزئيا من فشلها.


على صعيد الشكل، يمكن الجزم ان السعودية ظهرت ما هو لها، أي انها قائدة العالم الاسلامي. وعلى الصعيد الأميركي، يمكن الجزم ان أميركا ترامب هي قاطرة العالم ومحركه، لكنها تحتاج تحديد وجهتها. على الصعيد الأميركي- السعودي، القمة حققت انجازات هائلة على صعيد الاتفاقات بمئات المليارات التي وقعت بين البلدين.


أما ترجمات العناوين التي عقدت من أجلها القمة، أي محاربة الارهاب وايران، فهي سرعان ما ستتضح في كيفية قيادة الحرب، بأي جيوش ووفق أي رؤية.


أما لبنان فنجح في الخروج من القمة بأقل ضرر، وأراحه ربما انهاء أعمالها قبل ان يلقي الرئيس سعد الحريري كلمة لبنان، رغم توازن الكلمة وحرصها على الاستقرار الداخلي. غير انه يتعين الانتظار لمعرفة ما إذا كانت طهران ستحيد لبنان، في معرض مواجهتها الهجمة التي تتجمع ضدها، أم ستجعله جزءا منها. لننتظر، فالجواب لا بد ان يظهر في نبرة السيد حسن نصرالله حيال الداخل والاقليم، وموقفه من الانتخابات والتضامن الحكومي.



*****************


* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أو تي في"


حتى ولو باشر البيت الأبيض اجراءات عزل دونالد ترامب من منصبه، على ما ذكرت ال cnn اليوم، فإن "كارتيل" السلاح والصناعات العسكرية الأميركية، سيحمي ترامب برموش العيون، وسيضع صورته على الطائرات والطوافات والدبابات والمدرعات، تشكرا وامتنانا لصفقة العصر.


فبين العزل في واشنطن والغزل في السعودية، 450 مليار دولار أميركي تجعل ايران ارهابية واسرائيل طوباوية وأميركا غنية، والسعودية محمية من غدرات الادارة الأميركية التي وقعت مع طهران اتفاقية نووية وتوقع مع الرياض اليوم اتفاقية فلكية بالدولارات الأميركية.


بين "عاصفة الحزم" على اليمن وقمة العزم في الرياض، صواريخ تاهت في السماء وأسلحة ضاعت في الصحراء ومليارات ذهبت هباء. الرجل الذي اتخذ من العداء للمسلمين شعارا لحملته الانتخابية ويقرر منعهم من دخول أميركا، يستقبل استقبال الفاتحين في أرض الرسالة والرسول. وأكبر صديق لاسرائيل يقلد أرفع وسام سعودي، ويزور غدا القدس وحائط المبكى، في خطوة غير مسبوقة لأي رئيس أميركي منذ اعلان دولة اسرائيل العام 1948، تمهيدا لنقل السفارة الأميركية إلى القدس والاعتراف بها عاصمة للدولة اليهودية، وهو ما لم يقدم عليه أي رئيس أميركي حتى اليوم.


باع ترامب العرب شعار "ايران ارهابية" واشعار الشراكة الاستراتيجية وأوهام الناتو العربي لمحاربة ايران وليس اسرائيل، وأحلام قيادة العالم الاسلامي بدلا من اردوغان. واشترى منهم بوليصة تأمين على شعبيته المنهارة وادارته المنخورة بالفضائح ومستقبل الصناعة العسكرية وشركات النفط الأميركية وانعاش الاقتصاد الأميركي. والأهم الأهم التأكيد على ان وجهة السلاح المباع للعرب، والذي بامكانه محو اسرائيل عن وجه البسيطة، سيكون موجها إلى مكان آخر، ويمكن الرجوع إلى المؤتمر الصحافي المشترك لتيلرسون- الجبير.


450 مليار دولار اليوم، وقبلها مئات ومئات المليارات منذ فورة النفط وثروة الأرض، والعرب أكثر الأنظمة ثراء وأكثر الشعوب فقرا وأمية وجوعا وتقاتلا ومظلومية، من فلسطين إلى اليمن إلى الصومال إلى السودان إلى مصر. ايران رأس حربة الارهاب، هكذا أعلن الملك سلمان. و"حزب الله" منظمة ارهابية، هكذا عقب دونالد ترامب. لم يتسن للمشاركين القاء كلماتهم، بسبب تعليق أعمال القمة، وطارت كلمة لبنان.



*****************


* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أل بي سي آي"


مكابرة ان لا نقرأ بهدوء كل ما يجري من حولنا. فتحت شعار مكافحة الارهاب وتجفيف منابعه، تدرس مسودات القوانين وتعد المشاريع من واشنطن الى الرياض.


ففي واشنطن، حيث يستأنف الوفد اللبناني البرلماني لقاءاته غدا، كل المؤشرات تتحدث عن التشدد في العقوبات التي ستفرض على لبنان. أما في الرياض فالصورة أوضح: هناك حصر الارهاب بجهتين: "داعش" وإيران التي تدرب الإرهابيين وعلى رأسهم "حزب الله" الذي ذكره الرئيس الأميركي أكثر من مرة في خطابه.


ولمحاسبة هذا الارهاب، لا بد من قطع مصادر تمويله وطرد عناصره، حسب الاستراتيجية التي أعلنها الرئيس الأميركي أمام قادة الدول الاسلامية. استراتيجية سبقه اليها الملك سلمان بن عبد العزيز، قائلا: إن النظام الإيراني يشكل رأس حربة في الارهاب العالمي، وهو و"حزب الله" و"داعش" متشابهون.


أمام هذه الصورة القاتمة، سيعود الوفد اللبناني إلى بيروت، ليستقبله كلام رئيس المجلس التنفيذي في "حزب الله" السيد هاشم صفي الدين الذي اعتبر ان القمم العربية الأميركية مضحكة، لأن الجبهات في المنطقة هي من يحدد الحاكم فيها.


هكذا، ومن دون استراتيجية واضحة تحمي ما تبقى من الاقتصاد ومن النظام المالي، سيقف لبنان ومسؤولوه ضعفاء، يتقاذفون الاتهامات، هم العاجزون عن تدوير زوايا مصالحهم الانتخابية وصولا إلى وضع قانون انتخاب قد يشكل أولى خطوات الحماية الداخلية وصمام الأمان الذي يمنع دخول البلاد والعباد في نفق اللاعودة.



*****************


* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المستقبل"


العالم بدأ يحبس أنفاسه على وقع النتائج المنتظرة للقمم الثلاث التي شهدتها المملكة العربية السعودية. فالحدث الكوني الذي شهدته الرياض، استحوذ على صدارة الاهتمامات، في ضوء القمم الثلاث السعودية- الأميركية، الخليجية- الأميركية والعربية- الاسلامية- الأميركية، وليحمل الكثير من الأبعاد وان كانت ترجمتة قد تحتاج لبعض الوقت، وسيسيل حوله حبر كثير شرحا وتأويلا.


ففي الكلام الذي انطلقت من خلاله أعمال القمة العربية- الاسلامية- الأميركية، وبحضور وفد لبنان برئاسة رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، تأكيد لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، أن مشاركة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تظهر إهتمام واشنطن بالمنطقة، مؤكدا على محاربة الإرهاب في كافة أشكاله، مشيرا إلى أن الإسلام كان وسيبقى دين الرحمة والتعايش والسلام. ورأى أن إيران تشكل رأس حربة الإرهاب العالمي منذ ثورة الخميني وحتى اليوم. وأكد أن النظام الإيراني و"حزب الله" وحركة "أنصار الله" و"القاعدة" متشابهون.


أما الرئيس الأميركي دونالد ترامب، فأعلن عن إطلاق فصل جديد في العلاقات الأميركية- السعودية. وأكد أن هذه القمة هي بداية النهاية لكل من يمارس التطرف والإرهاب. ورأى ترامب أن كلا من تنظيم "داعش" و"القاعدة" و"حزب الله" وحركة "حماس" تمثل أشكالا مختلفة من الإرهاب، موضحا أن إتفاقات التعاون العسكري ستساعد الجيش السعودي على لعب دور أكبر، مشيرا إلى ابرام صفقات بنحو 400 مليار دولار مع السعودية.


وشدد الرئيس الأميركي على انه يتعامل مع تهديد "حزب الله" على أنه تهديد إرهابي، لافتا إلى أن الرياض انضمت إلى واشنطن هذا الأسبوع في فرض عقوبات على شخصيات من الحزب، ومؤكدا على ضرورة مواجهة أزمة التطرف الإسلامي بكل أشكاله. وأعلن ترامب عن خطوة تاريخية تمثلت بافتتاح مركز مكافحة التطرف في الرياض.



*****************


* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "الجديد"


تحول في مسارات الإرهاب كرسته القمة الإسلامية- الأميركية في السعودية، في حضور زعماء من خمس وخمسين دولة يتزعمهم داعي الإسلام دونالد ترامب، أمير المؤمنين للعصر الحديث.


هي قمة تاريخية قولا وفعلا، لكونها استطاعت أن تغير التاريخ وأن تتجاهل منشأ الإرهاب ودعمه وتغذيته وتسليحه، وتذهب إلى إعلان لائحة ستجري مكافحتها تضم إيران و"الحوثيين" و"حماس" و"حزب الله" و"القاعدة" و"داعش".


قفزت القمة وكلماتها عن "مربي الدواجن الإرهابية"، ومزجت المقاوم بالإرهابي. ما دفع حركة "حماس" إلى الرد، واعتبار هذا الاتهام إنحيازا إلى العدو. فيما غابت إسرائيل عن التصنيفات الإرهابية في مجريات القمة.


وإذا كانت النشوة عارمة لدى زعماء الخليج في لوائح الإرهاب المستحدثة، فإن دونالد ترامب خرج أكثر ربحا في المال والسياسة، فهو زرع وحصد في زيارة واحدة، وتمكن من تخطي أزماته الداخلية، حيث تنتظره المحاكمات بعد اتهامات له بعرقلة التحقيقات الفديرالية وبالعلاقات المشبوهة مع روسيا والاستهتار بالأمن القومي، وأنه أصبح غير مؤهل للرئاسة بعد تدني نسبة تأييده شعبيا. لكنه في ثلاث قمم وبسرعة يومين فقط، تمكن من تحقيق المعجزات، ليذهب لاحقا إلى بلاده حاملا الهدايا ويقول للأميركيين: لقد انتصرت عليهم، استخرجت من أموالهم أربعمئة مليار دولار أي أربعمئة ألف مليون دولار، سلبتهم ثروتهم فلا تحاكموني.


وسيعود ترامب منتصرا، لأنه حقق الشرخ بين المسلمين، فالعراق لم يدع إلى القمم لأسباب طائفية. ولبنان إستبعد رئاسيا لأن عونه "جايي من الله". وإيران الإسلامية حكما لا مكان لها تحت سقف الأمم لأنها تتصدر جدول الأعمال. زاد ترامب من الانقسام الطائفي بين المسلمين، ووضع شروطه على خمس وخمسين دولة، ولم نسمع أن دولة واحدة فرضت شرطا على أميركا، لا في ما يتعلق بفلسطين ولا مصير القدس أو حتى في القضايا الداخلية الإسلامية- العربية. وحدهم تحت عمامته ضد إيران، وألزمهم شراء السلاح، ولم يعطهم ولو وعدا كاذبا بتحقيق دولة فلسطين. أربعمئة مليار دولار اليوم من دولة واحدة، والبقية تأتي، فهذا عدوكم إذهبوا إليه، واتركوا إسرائيل تنعم بسلام في بلادها وبلادكم.

1


تمكنت مصلحة الجمارك في المطار، بالتعاون مع مكتب مكافحة المخدرات المركزي في قوى الامن الداخلي، من احباط محاولة ادخال كمية من الكوكايين، كان شخصا من التابعية السورية يحاول تهريبها إلى لبنان عبر وضعها في 28 واقيا ذكريا وابتلاعها.


وقد جرى استجواب المشتبه به الذي كان آتيا من الأكوادور في أميركا الجنوبية، عبر رحلة للطيران التركي، في حضور المدير العام للجمارك بدري ضاهر الذي اعطى التوجيهات بنقله إلى المستشفى لتصويره واستخراج المواد الممنوعة من داخل امعائه.


ولا ت

Read More
زال التحقيقات مستمرة باشراف القضاء المختص. وقدرت كمية الكواكين بحوالى كيلو غرام.


Google Ads

ما هو موقع أخبار لبنان؟

أخبار لبنان، هو موقع نقل أخبار من أربعة صحف ومواقع إخبارية رئيسية، في مكان واحد لتسهيل قراءة الأخبار من مصادر متعددة في مكان واحد وتجنيب القاريء تصفّح العديد من المواقع!

Latest Comments