وطنية
وطنية Search results for "وطنية" | Lebanon News!
1
رأى عضو المجلس المركزي في "حزب الله" الشيخ نبيل قاووق أن "العدوان الإسرائيلي على سوريا يعبر عن فشل المشروع الإسرائيلي فيها، وهذا ما اضطر إسرائيل إلى أن تكشف عن وجهها في دعم "داعش" و"النصرة"، فالعدوان الإسرائيلي على سوريا أوضح الكثير من الحقائق، وأكد صوابية وشرعية موقفنا فيها أننا نحارب مشروعا إسرائيليا"، وسأل: "ما هو موقف الجامعة العربية والدول العربية من العدوان الإسرائيلي على بلد عربي، ولماذا السكوت العربي الرسمي عن الاعتداءات الإسرائيلية على سوريا الذي هو أكثر من موقف مريب، بل الم
Read More
وقف السعودي هو موقف شريك لإسرائيل بالعدوان على سوريا؟"
 
وشدد خلال المجلس العاشورائي المركزي الذي أقامه الحزب في بنت جبيل على أن "سوريا تتعرض اليوم لعدوان خارجي بتشجيع وتحريض سعودي بعد فشل العدوان الذي استمر عليها على مدى سبع سنوات، ولكن محور المقاومة اليوم وفي طليعته "حزب الله" يباشرون تحضيرات مراسم دفن "داعش" في سوريا ولا سيما أن أبطال المقاومة وفي أيام عاشوراء يرابطون على الخطوط الأمامية والمواقع المتقدمة في دير الزور والبو كمال والميادين، ليشاركوا في المعركة الأخيرة التي ندفن فيها "داعش" ومشروعها".
 
ولفت إلى أن "الحزب ومحور المقاومة يتحضران لنصر هو الأكبر على "داعش" والذين استخدموا وحرضوا ومولوا ودعموا مشروع "داعش" في سوريا التي تقترب من النصر النهائي والرسمي، وتثبت بذلك مجددا موقعها ودورها وهويتها المقاومة، ولكن هذه المعركة لا يمكن أن تكتمل ما دامت "النصرة" تقيم لها إمارة في إدلب، لأن إمارة "النصرة" في إدلب تشكل خطرا مباشرا على استقرار وأمن لبنان واللبنانيين، ولا يمكن أن نحصن الإنجازات في الجرود إذا بقيت قواعد ل "النصرة" و"داعش" في سوريا، لذلك فإننا نستكمل معركتنا في سوريا حماية للوطن والأهل، وكلما أحرزنا الانتصارات فيها كلما زادت منعة الوطن وزاد القلق الإسرائيلي وزادت قوة ومكانة "حزب الله" في المعادلات المحلية والإقليمية والاستراتيجية، وغضبت أميركا أكثر فأكثر، لذلك لا نتفاجأ أن تتجدد حملات التحريض والعقوبات على "حزب الله" مع الانتصارات الجديدة في سوريا، في محاولة من أميركا وإسرائيل والسعودية من أجل استنزاف وضعف المقاومة، ولكن غاب عنهم أن سر قوة المقاومة ليس في المال والتصنيفات الدولية بل في انتمائها للحسين إمام كربلاء وانتسابها إلى علي إمام خيبر ورسول الله".
 
واعتبر أن "قضية النازحين السوريين تشكل خطرا يطال جميع اللبنانيين دون استثناء، وأي تأخير في حلها ليس لمصلحة لبنان، ولا سيما أن هناك من يعمل على تكريس بقائهم كأمر واقع، وبالتالي يجب أن ننبه إلى أن لبنان اليوم يدفع ثمن السياسات الخاطئة للذين يعرقلون حل أزمة النازحين من خلال رفضهم للحوار مع سوريا، ويجب ألا نغفل عن الإشادة برئيس البلاد، لأن موقف رئيس الجمهورية في الأمم المتحدة كان يعكس المصلحة الوطنية، ويعبر عن إرادة اللبنانيين، وهو يؤكد بهذه المواقف مجددا أنه الرئيس المقاوم الشجاع الذي لا يساوم على مصلحة البلاد، وعليه فإننا لن نتساهل في قضية معالجة النازحين السوريين الذي مضى على بقائهم في لبنان حوالى الست سنوات وربما أكثر، وكلما تأخرنا في معالجة هذا الملف، كلما تحول هذا الوجود إلى أمر واقع، وعندئذ تصبح معالجته أصعب بكثير". 
1

* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"


عالجت قيادتا حركة "أمل" و"حزب الله" إشكالا وقع في بلدة البيسارية في الجنوب أوقع جرحى. وأكدت القيادتان على التهدئة وإعادة الوضع إلى طبيعته. وشددتا على التحالف الدائم بينهما. وانتشر الجيش في البلدة عقب الإشكال الذي حصل قبل الظهر.


في مجال آخر، أجرى رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري مشاورات واسعة النطاق حول السبل الآيلة إلى معالجة تداعيات قرار المجلس الدستوري الذي طعن بقانون الضرائب. وحسب أوساط وزارية، فإن مجلس الوزراء سيعقد جلسة للبح

Read More
ث في وسائل تأمين تمويل سلسلة الرتب والرواتب. وقد أكد وزير المال علي حسن خليل أن السلسلة ستنفذ، وأن هناك مداولات في وسائل تمويلها.


ونقل عن رئيس المجلس النيابي نبيه بري أن المجلس جاهز لتلقي مشروع قانون جديد حول الضرائب.


ودعت رابطة موظفي الإدارات الرسمية إلى الإضراب بعد غد الاثنين، في إطار المطالبة بدفع الرواتب على أساس السلسلة.


وعقد في وزارة المال بعد الظهر إجتماع بين الوزير الخليل وممثلي الكتل النيابية.


*****************


* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أن بي أن"


"تفضلوا شمروا عن زنودكم" وأوجدوا الحل، "فكفكوا" الألغام من طريق السلسلة التي تطوق الجميع، رئاسة ومجلسا وحكومة وشعبا، وقبل كل ذلك أصحاب الحقوق المخنوقين.


وسواء كان قرار المجلس الدستوري حكيما أو غير حكيم، سواء أقنعنا بمبرراته أم لم يقنعنا فالنتيجة واحدة: لا تمويل يعني لا سلسلة، ولا سلسلة يعني ثورة عمالية. أساتذة وموظفون وعسكريون ومستفيدون وأصحاب حقوق، لن يستسلموا بعد اليوم، لن يرضوا بهضم حقوقهم على حساب دك الأرباح في قصب المصارف ومشاريع التراضي وصفقات البواخر التي غزت أموال الخزينة وما تزال.


تفضلوا أوجدوا الحل قبل أن يعطل العام الدراسي، ويثور المعلمون وموظفو القطاع العام الذين صبروا صبر أيوب لنيل أبسط الحقوق.


تفضلوا أوجدوا الحل قبل فوات الأوان، ولا مهرب من إعطاء الحقوق، فإما السلسلة وإما فوضى الشارع. وأول الغيث دعوة هيئة التنسيق للتصعيد والاضراب المفتوح، وتوجه موظفي الإدارة للإضراب العام ورفض الاتحاد العمالي المس بالسلسلة.


جلسة مجلس الوزراء الاستثنائية التي قيل إنها ستكون الاثنين، علمت الـ NBN أنه قد يتم تقريب موعدها إلى الأحد لتعقد في بعبدا قبل سفر رئيس الجمهورية إلى فرنسا. وتحضيرا لهذه الجلسة، عقد وزير المال علي حسن خليل اجتماعا في مكتبه في الوزارة، ضم ممثلين عن الكتل النيابية لمناقشة ورقة اقتراحات سيتم رفعه إلى مجلس الوزراء، من اجل اتخاذ القرار المناسب. وتضمنت هذه الاقتراحات مخارج قانونية تحت عنوان (RAISON D'ETAT) تحفظ التوازن بين حقوق الناس والمالية العامة.


وكان خليل أكد قبيل الاجتماع أن الأصول تقضي باحترام القانون وتطبيقه، وأي خطوة في أي اتجاه كانت تحتاج الى أجماع سياسي ووطني.


*****************


* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المنار"


قبل ان تفتح صناديق كردستان العراق للاستفتاء على الانفصال، فتحت الساحة على احتمالات متعددة غير منفصلة عن المشاريع المشبوهة التي أعدت لتفتيت المنطقة.


بمنطق التحدي، أصر مسعود بارازاني على اجراء استفتاء لانفصال اقليمه عن العراق، وهو المشروع التقسيمي التوأم الذي رافق انشاء "داعش" واخواتها، ومموليها وأسيادها الذين أعدوا للمنطقة مشروعا تفتيتيا بدأ من سوريا ولم ينته في العراق.


ألا وقد هزم مشروع "داعش" التقسيمي والتكفيري بفعل مشروع مقاوم رصد الرائحة الاسرائيلية- الأميركية منه، فماذا عن مشروع انفصال كردستان العراق؟، وأي الروائح تفوح معه بعد ان ظهرت مع تجلياته الأعلام والعلامات الاسرائيلية، من احتفالات اربيل إلى صفحات "جيروزاليم بوست" و"معاريف"؟.


العراقيون أعلنوا التصدي للمشروع وكذلك الأتراك، الايرانيون حذروا، والأميركيون نصحوا بالتأجيل على ما زعموا وكذلك اتباعهم في المنطقة، أما الاسرائيليون فرحبوا علنا بالخطوة الكردية، فكيف سيكون المشهد إن حصل الاستفتاء؟.


مشهد آخر رسمه صاروخ بالستي ايراني، من طهران إلى منابر نيويورك، فكان صاروخ خرمشهر البعيد المدى، ردا مدويا على العنتريات الأميركية والاسرائيلية، مؤكدا حق طهران بتطوير قدراتها الدفاعية.


أما قدرات لبنان الدفاعية فقد تمسك بها رئيس الجمهورية العماد ميشال عون من على المنابر الأممية، مؤكدا التمسك بالمقاومة، ضمانة لبنان بوجه العدوانية الصهيونية، فكان موقف وطني شريف، كما وصفه رئيس المجلس التنفيذي في "حزب الله" السيد هاشم صفي الدين.


اقتصاديا، لا وصف لحال الارباك الذي أصاب الحكومة مع قرار المجلس الدستوري إبطال قانون الضرائب، على أمل ألا تكون العين على قانون السلسلة، فالحكومة مسؤولة عن ايجاد الايرادات البديلة لتمويلها، لا التسلل عبر قرار المجلس الدستوري لتطييرها.


*****************


* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أم تي في"


إبطال قانون الضرائب أطلق سباقا قاسيا بين التصعيد في الشارع وبين المعالجات الرسمية. رابطة موظفي الادارة العامة أعلنت الاضراب العام التحذيري يوم الاثنين المقبل، أما الأساتذة فيهددون بتنفيذ اضراب عام وشامل بدءا من يوم الاثنين 2 تشرين الأول، في حال عدم تسديد الرواتب على أساس السلسلة.


وسط هذه الأجواء المشحونة، اجتمع ممثلو الكتل النيابية في وزارة المال، للتداول في المخارج الممكنة، خصوصا ان قرار المجلس الدستوري وجه صفعة قوية إلى السلطتين التنفيذية والتشريعية معا. معلومات الـmtv تشير إلى ان المجتمعين في وزارة المال، رأوا ان الوضع المعقد يستلزم المخرج الآتي، فمجلس الوزراء سيجتمع إما مساء الغد أو يوم الاثنين على أبعد تقدير، لاتخاذ قرار تعليق دفع الرواتب على أساس السلسلة شهرا واحدا، على ان تسدد الرواتب بمفعول رجعي، في هذا الوقت يتم قطع الحساب وتقر الموازنة في مجلس النواب، مع اضافة بعض الضرائب الموجودة في القانون المطعون فيه إليها، كذلك الوفر الذي حققته لجنة المال، وبهذه الطريقة يتم تأمين المداخيل للسلسلة، كما تتأمن حقوق الموظفين من سلسلة الرتب والرواتب.


*****************


* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أو تي في"


"كل الدولة اليوم تحت التجربة، فإما أن تقف، أو تسقط وتنهار"... الزمان: 11 شباط 2013، المكان: قصر المؤتمرات- النقاش، المناسبة: إطلاق كتاب "الإبراء المستحيل"، أما القائل، فرئيس تكتل "التغيير والاصلاح" حينها، العماد ميشال عون.


لم يكن الموقف سياسيا، بل بمثابة جرس الانذار الدستوري لبدء مسار تصحيحي للمسار الانحداري التي وضعت عليه الدولة نتيجة التفلت في الإنفاق والهدر والفساد.


لماذا التذكير بهذه الوقائع اليوم؟. لأنه لم يصح إلا الصحيح، والأمور دارت دورتها وعادت مرة جديدة إلى الموازنة، وإلى الحسابات المالية السليمة المطلوبة، طالما ان نشر الموازنة بحسب المادة 87 من الدستور، غير وارد من دون حسابات تعجز الحكومات المتعاقبة حتى الآن عن تقديمها ل"تبريء" الذمة المالية.


قبل أشهر، أصدر رئيس الجمهورية موقفه المنادي بالموازنة أولا وقطع الحساب بحسب الأصول. فضل البعض مسارا آخر، فكانت النتيجة أن أعاد المجلس الدستوري تأكيد صوابية موقف رئيس الجمهورية وتوجه تكتل "التغيير والاصلاح".


ستتوقف السلسلة؟، هذا ما رشح عن اجتماع المالية، وهو المسار الطبيعي لغياب الايرادات والتمويل بعد رد الضرائب. والخطوة الثانية ستكون بإقرار الموازنة مع التعديلات المطلوبة لتمتين وضع الايرادات مع الأخذ بوفر لجنة المال، على أن يحال قطع الحساب دستوريا بحسب الأصول بالتزامن مع إقرار الموازنة.


كل ما سبق يقود إلى التالي: لا الشعبوية تعطي الحقوق وتحمي مالية الدولة، ولا المواقف غير المسؤولة تؤدي الغرض المطلوب، والرؤية يفترض ان تكون واضحة للجميع. فإذا لم تفلس البلاد من الفساد، ستفلس من الإنفاق من دون واردات، والنتيجة واحدة: "إلى الموازنة والإصلاحات الواردة فيها در".


*****************


* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أل بي سي آي"


بالفصحى، اسمها "مأزق"، بالعامية اسمها "فوتة بالقزاز". تلك هي حال السلطتين التشريعية والتنفيذية بعد صدمة المجلس الدستوري التي أحدثت ارتجاجا كبيرا في السرايا وساحة النجمة، فتداعى الجميع للملمة ما لا يمكن لملمته، وشعر الجميع بالورطة، ولكن بعد فوات الأوان:


كلهم تحدثوا عن أسبقية الموازنة على قانوني السلسلة والضرائب، فلماذا لم يترجموا ما نادوا به، فتكون الموازنة ويكون القانونان من ضمن الموازنة؟.


كلهم تحدثوا عن وفر، فلماذا لم يؤخذ بهذا الوفر؟، ولماذا لم يسرع مجلس النواب درس موازنة عام 2017 لتحويل الوفر إلى مبالغ، لئلا تبقى أرقاما على الورق؟، وإذا كان الوفر ممكنا في موازنة 2017، فهل سينقل إلى موازنة 2018 التي سيبدأ درسها قريبا؟.


قرار المجلس الدستوري تحدث عن قطع حساب، فهل سيتحقق هذا القطع بعدما غاب أكثر من عقد من الزمن؟.


إذا كانت هناك حلول إبداعية لاستنباط مصادر تمويل بديلة من قانون الضرائب الذي جرى إبطاله، فلماذا لم يبتدع من وضعوا القانون المبطل ضرائب محصنة من الإبطال؟. ربما لم يخطر في بالهم أن ما هو باطل سيصل إلى المجلس الدستوري. تعاملوا مع الموضوع باستخفاف ما بعده استخفاف، حتى في طريقة التصويت على القانون، فبدأوا يدفعون ثمن استخفافهم.


ولكن يبقى السؤال: من هنا إلى أين؟.


الإبطال الأول يستدعي عمليا الإبطال الثاني: المجلس الدستوري أبطل قانون الضريبة، فمن أين تدفع السلسلة إذا لم تكن هناك إيرادات تؤمنها الضريبة؟. المنطق يقول بتوفير الإيرادات ثم الدفع، وعليه لا دفع قبل توفير الإيرادات. والنتيجة تعليق السلسلة، هذا ما يتجه مجلس الوزراء الاستثنائي إلى تحقيقه، ويلاقيه مجلس النواب في منتصف الطريق، فتكون النتيجة: السلسلة حق مكتسب، والمطلوب التسريع في إيجاد الإيرات لئلا يطول التعليق.


وقبل الدخول في تفاصيل النشرة، نشير إلى القنبلة الديبلوماسية التي فجرها وزير الخارجية السعودية عادل الجبير من على منبر الأمم المتحدة، إذ أعلن "اننا لا نرى مبررا لاستمرار النزاع العربي- الاسرائيلي في ظل التوافق الدولي على الحل القائم على الدولتين".


*****************


* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المستقبل"


آلية المواجهة لتداعيات إبطال المجلس الدستوري القانون الخاص بتمويل سلسلة الرتب والرواتب، ستكون مدار بحث في الجلسة الاستثنائية لمجلس الوزراء الاثنين، تمهيدا لاجراء التعديلات المطلوبة واحالتها إلى المجلس النيابي.


وفي الوقت الفاصل عن الجلسة، تحركات ومشاورات من بينها اجتماع عقد في وزارة المال لمندوبي الكتل النيابية الممثلة في الحكومة. النائب جورج عدوان أكد انه تم عرض أفكار عدة حول كيفية تأمين التوازن بين السلسلة والمالية العامة. ولفت عدوان إلى ان الجميع يأخذ بعين الاعتبار، الظرف الدقيق الذي تمر به الدولة في ماليتها العامة، والجميع يريد انتظام المؤسسات وتنفيذ قرار المجلس الدستوري.


وفي موازاة التحركات الرسمية، رابطة موظفي الادارة العامة أعلنت الاضراب العام التحذيري الاثنين المقبل، ودعت مجالس المندوبين لمناقشة التوصية بالإضراب المفتوح في حال تم توقيف العمل بقانون سلسلة الرتب والرواتب.


اقليميا، لا يزال الاستفتاء في كردستان يثير موجة من القلق في العراق وتركيا وايران، واليوم واصلت انقرة تصعيد لهجتها، فبعد رئيس الوزراء الذي هدد بمواجهة الاستفتاء بعقوبات كبيرة، كان وزير الدفاع يؤكد ان خطوة الاقليم غير المسؤولة قد تتسبب بحريق في المنطقة لا يمكن السيطرة عليه.


*****************


* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "الجديد"


حال طوارئ مالية تستنفر الدولة، بعد قرار المجلس الدستوري إبطال قانون الضرائب. اجتماع في وزارة المال لممثلي الكتل النيابية، ستليه الاثنين جلسة حكومية لدرس الحال الضرائبية ومسار السلسلة. لكن أي تعديل سيكون من اختصاص مجلس النواب؟.


عمليا نحن امام سؤال لم يحسمه أحد: هل تدفع السلسلة للموظفين في أول تشرين المقبل؟، أم سيعلق مفعولها إلى حين تأمين الواردات؟. وهذا سؤال لا يملك جزمه سوى وزير المال وحده من دون سائر الدولة، فجوابه من جيبه. وفي حال أعلن الوزير المختص أن لا أموال في خزانته لدفع ما سترتبه السلسلة، عندئذ يجتمع مجلس النواب ويقرر تصحيح الخلل الذي ارتكبه في الشكل والمضمون.


ووفقا لهذا المسار، فإن الحلول يفترض أن تأتي من الحكومة إلى المجلس، وبالتزامن مع الموازنة وقطع الحساب، وهو الخط البياني المالي الذي كان اقترحه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، عندما طرح معادلة الموازنة أولا ثم السلسلة. واليوم عادت الكتل إلي هذا المسار الذي لو اتبع في حينه، مع الوفر المسحوب من قلب الموازنة، لتداركت الدولة الوقوع في المأزق، لاسيما بعدما تبين أن رئيس لجنة المال والموازنة ابراهيم كنعان قد حقق وفرا وصل إلى ألف وأربعة مليارات من جمعيات وهمية أو حقيقة، ومن إيجارات أبنية، وصولا إلى قطاع الاتصالات التي اقتطع منها وحدها مئة وخمسون مليارا.


وكان على المعنين، وضع هذا الوفر على ما يتم جنيه من ضرائب نوعية على مصارف وشركات كبيرة وأملاك بحرية، وفق الصياغة التي أوردها الدستوري، لكن ما اتبع هو سياسة الفوضى المصحوبة بمصالح وتقديمات.


اليوم تبحت الدولة عن مخرج من المأزق، لكنها في الوقت نفسه تسعى لضرب النائب سامي الجميل بالسلاح الذي حرر البلاد من الضرائب العشوائية، حصار الجميل في نجاحه واستهدافه بقرار دستوري، فأي خطوة سيقدم عليها رئيس "الكتائب"؟. يقول الجميل ل"الجديد" إنه غير مقتع بعدم توافر الأموال لدى الدولة لدفع سلسلة الرتب والرواتب للموظفين آخر الشهر. وعن البديل يؤكد: سلتنا جاهزة ولدينا الاقتراحات، لكن لماذا سأمنحهم أفكاري؟، هل ليتدبروا أمرهم في السرقة مرة جديدة؟. والسؤال الأبرز لدى الجميل: كيف سيدفعون نحو ملياري دولار للبواخر وهم لا يملكون إيرادات السلسلة؟. وأعلن رئيس "الكتائب" أن معركة السلسلة بدأت وسنفتحها في الشارع مع كل الهيئات النقابية المتضررة.

1

وطنية - أفادت مندوبة الوكالة الوطنية للاعلام في صيدا إيمان سلامة، ان إشكالا وقع داخل مخيم عين الحلوة، على حاجز لحركة "فتح" عند مدخل درب السيم، بين شبان من آل دحابرة وعناصر من قوات الأمن الوطني الفلسطيني، على خلفية تركيب كاميرات مراقبة، وتخلله اطلاق أعيرة نارية في الهواء، ولم يفد عن وقوع اصابات. 

1

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أو تي في"عاد لبنان إلى شغل موقعه في أعلى مركز أممي، حيث سمع قادة العالم موقف الجمهورية اللبنانية من الملفات الكيانية والمصيرية، فتنوع مضمون كلمة لبنان أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة على أربعة عناوين، أولها الرد في موضوع التوطين، لجهة تأكيد عدم السماح به، وان القرار هنا هو للبنان وليس لأحد سواه. أما العنوان الثاني فتمثل بالحل في مسألة النازحين، والقائم على العودة الآمنة. فيما النقطة الثالثة عنوانها مشروع مؤسسة أممية تابعة للأمم المتحدة ومركزها بيروت

Read More
تعنى بالحوار بين الثقافات والأديان. بينما تمحور العنوان الرابع حول التصور الجديد لاستقرار المنطقة، لاسيما المشرق العربي.هذه التوجهات الرئاسية بحثها رئيس الجمهورية خلال لقاءاته مع قادة العالم، ومع الأمين العام للأمم المتحدة مساء اليوم. وإذا كانت هذه الهموم الكيانية تحتاج إلى متابعة وصولا إلى تحقيقها، فإن الهم التربوي هذا العام يكتسب أبعادا جديدة. فمن ناحية، تغص المدارس بأعداد اضافية من النازحين، ومن ناحية ثانية تستعد لاستقبال مجموعات جديدة من اللبنانيين الذين نزحوا عن المدرسة الخاصة، طلبا لملجأ أقل كلفة.*****************



* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"تخطت كلمة لبنان من على أرفع منبر أممي، الإعتبارات البروتوكولية المتعلقة بإعتلاء رئيس البلاد منبر الجمعية العامة للأمم المتحدة بعد شغور السنوات الثلاث، إلى مواقف حاسمة في عدة قضايا حساسة، تصدرها الرفض القاطع لتوطين أي مجموعة سواء كانت اكتسبت صفة اللجوء أم صفة النزوح. وإذ رأى أن الحاجة ملحة لمؤسسة تعنى بتربية السلام وتقرب الإنسان الى الإنسان، رشح رئيس الجمهورية لبنان ليكون مركزا دائما للحوار بين مختلف الحضارات والأديان والأعراق برعاية الأمم المتحدة.هذا في نيويورك، أما في بيروت فقد ظل الهاجس الإنتخابي يشغل الأوساط السياسية، خصوصا طرح الرئيس بري تقصير ولاية المجلس، والمرتقبة مناقشته في الأسبوع المقبل في جلسة يدعو إليها رئيس المجلس. كما يرقب اللبنانيون نتائج جلسة المجلس الدستوري غدا، حول مصير الطعن بقانون الضرائب.في المنطقة، برز اليوم الإعلان عن زيارة العاهل السعودي إلى موسكو مطلع تشرين المقبل، حيث يعقد محادثات مع الرئيس الروسي تسبق الجولة الجديدة من المفاوضات حول سوريا في أستانة خلال الخريف.****************** مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أن بي أن"كأنه لا تكفي لبنان ملفاته وتحدياته الداخلية، حتى جاءت دعوة دونالد ترامب على طريقة الـCowBoy لتوطين النازحين في دول بينها لبنان، لتزيد الطين بلة في عز الحديث عن تسويات ومساومات وتوزيع حصص ومغانم على المستويين الاقليمي والدولي.القنبلة الترامبية، كان أول من هب لمواجهة شظاياها في لبنان، ذراعه التشريعية ممثلة بمجلس النواب الذي رفع، بمبادرة من الرئيس نبيه بري، الدستور اللبناني بوجه الرئيس الأميركي ولقنه ما جاء في مقدمة الدستور: لا تجزئة ولا تقسيم ولا توطين.وإذا كان مجلس النواب ورئيسه أول المبادرين، فإن سائر المؤسسات الدستورية والقوى السياسية والحزبية والروحية والمجتمع المدني، استنفرت هي الأخرى للتصدي للدعوة إلى التوطين، ومواجهة هذا الخطر الذي يهدد لبنان في كيانه ووجوده.وفي الجمعية العمومية للأمم المتحدة، أكد رئيس الجمهورية ميشال عون أن لبنان لن يسمح بالتوطين لا للاجىء ولا لنازح مهما كان الثمن، والقرار في هذا الشأن يعود للبنانيين وليس لأحد غيرهم. ودعا عون الأمم المتحدة لمساعدة النازحين على العودة إلى بلادهم، بدلا من مساعدتهم على البقاء في مخيمات تفتقد للحد الأدنى من الحياة الكريمة.واستكمالا لما بدأه الرئيس نبيه بري من رأب للصدع الفلسطيني بين حركتي "فتح" و"حماس" منذ العام 2015، كانت حركة "أمل" تزور مقري السفارة الفلسطينية و"حماس" لمباركة خطوات المصالحة التي قامت بها مصر، وجرى التأكيد على حق العودة وأهمية دور رئيس المجلس في دعم القضية واهتمامه الخاص بالوحدة الفلسطينية.اقتراح كتلة "التنمية والتحرير" لتقصير ولاية المجلس الممددة، يأتي في اطار المبادرة للحفاظ على الانتخابات، وإفادة النظام السياسي من الإصلاحات الانتخابية الواردة في القانون قبل فوات أوانها.****************** مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المنار"لن نسمح بالتوطين، والقرار في هذا الشأن يعود لنا وليس لغيرنا... هو موقف الرئيس اللبناني ميشال عون من على منبر الأمم المتحدة، المنبر الذي طالع من خلاله الرئيس الأميركي العالم بدعوة توطين النازحين في الدول المحيطة ببلادهم.موقف حمل ردا على الكلام الأميركي، وفصل فيه الرئيس عون ما عاناه لبنان مع أزمة النزوح، وما قدمه فوق طاقته، معتبرا ان لبنان مع العودة الآمنة للنازحين، وليس مع ما يسوق عن العودة الطوعية. أما جريمة طرد الفلسطينيين من أرضهم فلا يمكن تصحيحها بجريمة أخرى ترتكب بحق اللبنانيين عبر فرض التوطين، كما قال الرئيس.لبنان الذي تمكن بجميع قواه من القضاء على الارهاب عند حدوده الشرقية، بحسب الرئيس عون، استطاع تجنب السقوط والانفجار من خلال محافظته على وحدته الوطنية، معتبرا ان دور لبنان، بل رسالته هي في الحرب على ايديولوجية الارهاب.ارهاب لا يقتصر على فعل "داعش" واخواتها، بل فعل آبائها الاسرائيليين والأميركيين، وما خطاب ترامب ونتنياهو في الأمم المتحدة إلا دليل على ارهاب الدولة الذي تمارسه حكومتا بلديهما. وهما اللذان يعيشان رهاب الاتفاق النووي الايراني، ودور الجمهورية الاسلامية الايرانية الاستراتيجي الذي أبطل مخططات أميركا في المنطقة، وجعل خطاب رئيسها دونالد ترامب السخيف تعبيرا عن الغيظ والعجز، كما قال الامام السيد علي الخامنئي.****************** مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أم تي في"في ترجمة علمية، خطاب الرئيس الأميركي أمس يتبين انه لم يكن يقصد توطين السوريين في لبنان، بل هو قال بما معناه ابقاء النازحين في دول الجوار السوري، تمهيدا لارجاعهم للمشاركة في اعادة بنائها. والمفارقة ان هذا التفسير يغيظ البعض في لبنان، من الذين يريدون استخدام فزاعة التوطين وفظاعته اداة لتعويم النظام من خلال منع عودة النازحين إلا بالتنسيق معه.من هنا عدم انزلاق الرئيس عون إلى مقارعة ترامب، مكتفيا بايراد نظرة لبنان لمفهوم النزوح والعودة. كذلك نأى الرئيس، كما فعل قبله الرئيس الحريري في البيت الابيض، عن اتهام ترامب "حزب الله" بالارهاب، مركزا على انتصار الجيش اللبناني على الارهاب.الرئيس عون كان واضحا برفض التوطين، المدون في الدستور، وهو يشمل السوريين والفلسطينيين. وأطلق الفكرة العزيزة على قلبه بتحويل لبنان مقرا دوليا لحوار الحضارات.داخليا لبنان في عطلة، لكنه سيستفيق غدا على قرار دستوري، فيما انتخاباته عالقة بين فكي الممغنط الممنوع والبيوميتري المحجوب والتذاكي السياسي.****************** مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أل بي سي آي"رسم رئيس الجمهورية العماد ميشال عون حدا فاصلا بين ما يريده بعض المجتمع الدولي حيال اللاجئين والنازحين إلى لبنان، وبين ما يريده لبنان من هذين الملفين، فقال في كلمته أمام الجمعية العمومية للامم المتحدة: "لبنان لن يسمح بالتوطين لا للاجئ ولا لنازح مهما كان الثمن، والقرار في هذا الشأن يعود لنا لا لغيرنا".تكتسب هذه الكلمة أهمية مضاعفة خصوصا انها جاءت غداة كلمة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الذي لم تنفع الترجمة الدقيقة لكلمته حيال التوطين، في التخفيف من منسوب المخاوف لدى اللبنانيين الذين اكتووا بالأعذار والتبريرات الدولية، حيال اللاجئين الفلسطينيين والنازحين السوريين.وبعد الكلمة، عقد اجتماع على جانب من الأهمية ضمَّ عن الجانب اللبناني الرئيس عون والوزير باسيل واللواء عباس ابراهيم، وعن جانب الأمم المتحدة الأمين العام ومساعده لشؤون الشرق الأوسط السفير جيفري فيلتمان، وهو الذي شغل على مدى أعوام السفارة الأميركية في بيروت.لبنانيا، وفي الداخل، تعود الملفات الداخلية مع عودة الوفد اللبناني من نيويورك، ويسجَّل في هذا المجال ان ملف الانتخابات النيابية والبطاقة الممغنطة والبطاقة البيومترية ستعود كلها إلى الواجهة، وهي ملفات كان الاحتقان في شأنها قد بلغ ذروته، لكنه انحسر قليلا لمصلحة الانشغال بالحضور اللبناني في الأمم المتحدة.****************** مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المستقبل"بعد توصية المجلس النيابي برفض التوطين، وتذكير رئيس مجلس النواب نبيه بري بما ورد في الفقرة "ط" من مقدمة الدستور التي تؤكد أن لبنان وطن نهائي، وأن أرضه واحدة لكل اللبنانيين، وتأكيد رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري الرافض للتوطين، اكتملت اليوم ثلاثية الرفض الرسمي لتصريح الرئيس الاميركي دونالد ترامب الأخير بشأن التوطين، بكلام حاسم أطلقه رئيس الجمهورية من أعلى منبر دولي في الأمم المتحدة، مؤكدا أن لبنان لن يسمح لا للاجئ أو لنازح بالتوطين ومهما كان الثمن، قائلا إن القرار في هذا الشأن يعود لنا وليس لغيرنا.رئيس الجمهورية لفت في كلمته إلى أن لبنان تمكن من مواجهة الارهاب، مذكرا بالمعركة التي خاضها الجيش اللبناني عند الحدود مع سوريا. كما أشار إلى الصعوبات التي يواجهها لبنان في استقبال الأعداد الكبيرة من النازحين السوريين، معتبرا أن جريمة طرد الفلسطينيين من أرضهم وتهجيرهم لا يمكن أن تصحح بجريمة أخرى ترتكب بحق اللبنانيين عبر فرض التوطين عليهم، كما بحق الفلسطينيين عبر إنكار حق العودة عليهم.كلام الرئيس عون الذي رسم الحد الفاصل بين ما يقبل به لبنان وما يريده الآخرون، تزامن اليوم مع سجالات حادة في قضيتين بارزتين: الملف النووي الايراني وإقليم كردستان. ففي ظل دعوة واشنطن إلى إعادة النظر بالاتفاق النووي، كانت طهران تؤكد رفضها المساس به. أما في قضية كردستان فوتيرة الضغوط الدولية تتصاعد على الاقليم رفضا للاستفتاء، في وقت هددت دول الجوار العراق وتركيا وايران، في حال إقراره.****************** مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "الجديد"أعاد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الإرهاب إلى جذوره، إلى حيث نيويورك قبل ستة عشر عاما، حين ضرب الإرهاب تلك المدينة موقعا ألوف الضحايا، فكانت انطلاقة الحرب الدولية التي ما لبثت أن تفرعت وتوزعت وضاعت أهدافها وأشعلت النيران في عدد من الدول. ومن بوابة التضامن مع عائلات مدينة البرجين، قال عون مواربة للأميركيين: إن حروبكم على الإرهاب هدمت الشرق الأوسط وطالت شظاياها كل البلدان، منها من وصلته النيران مباشرة، ومنها من حمل عبء النتائج، وقد أفرزت هذه الحروب وغذت أبشع أنواع الإرهاب، ثم تمدد نشاطه ليضرب القارات الخمس.ورسم الرئيس عون هذا المشهد، ليخطر العالم وعلى رأسهم الأرض المضيفة، أن الإرهاب أنتم صنعتموه، فاستدار بعد ست عشرة سنة ليهدد قاراتكم، وهذا البلد الصغير كان مخططا له أن يقع في براثن الإرهاب، لكنه استطاع أن يتجنب السقوط والانفجار على الرغم من انقساماته السياسية الحادة، وتسلل العناصر الإرهابية إلى بعض مناطقه وتشكيلهم خلايا مسلحة فيها. وهذا البلد أنهى وجود "داعش" و"النصرة" عند حدوده، لكن الأعباء التي يتحملها اليوم من جراء الحرب في سوريا، تفوق قدرته على التحمل، إذ إن موجات النزوح أضافت ما نسبته 50 في المئة من سكانه، أي إنه في مقابل كل لبناني صار هناك نازح أو لاجئ.والأخطر أن المجموعات الإرهابية قد اتخذت من بعض تجمعات النازحين ملاجئ لها، محولة إياها إلى بيئة حاضنة، لذلك طرح عون تنظيم عودة النازحين إلى وطنهم، مميزا بين العودة الآمنة والطوعية. ورفض عون الادعاء أنهم لن يكونوا آمنين إذا عادوا، وقال إن هذه حجة غير مقبولة، لأن هناك خمسة وثمانين في المئة من الأراضي السورية أصبحت في يد الدولة.وشكا عون من أن لبنان، وإلى النزوح السوري، يتحمل أعباء لجوء نصف مليون فلسطيني، فيما مؤسسة الأونروا على طريق الانهيار، والمجتمع الدولي يعجز أمام سياسة إسرائيل الاستيطانية. وسجل رئيس الجمهورية أمام الجمعية العمومية للأمم المتحدة، وهن فعالية الأمم وعجزها عن تطبيق قراراتها تجاه إسرائيل، التي تخرق السيادة اللبنانية بمعدل مئة مرة شهريا جوا وبحرا وبرا، ويتقدم بلدنا بالشكوى إلى منظمة لا تتمكن من ردع الدولة المعتدية.هو كلام مسؤول خاطب أمما امتهنت التخلي عن المسؤوليات عبر التاريخ، وجلست متفرجة على عالم متفجر، قائلا لمن يجلس على المقاعد العالمية إن العقود السبعة من الحروب الإسرائيلية، أثبتت أن المدافع والدبابة والطائرة لا تأتي بالحلول والسلام، وان طرد الفلسطيين من أرضهم لا يمكن أن يصحح بفرض التوطين، وهذا ما لن يسمح به لبنان، والقرار في هذا الشأن يعود لنا لا لغيرنا.وإذ طرح عون أن يكون لبنان مركزا دائما للحوار بين مختلف الحضارات والديانات والأعراق، افتتح وزير الخارجية جبران باسيل الحوار مع سوريا بلقاء رفيع ضمه في مقر الأمم المتحدة ووزير الخارجية السورية وليد المعلم، بحضور مندوب سوريا الدائم لدى الامم المتحدة بشار الجعفري. *****************

1

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "او تي في"


تماما كما فشلت خطط توطين اللاجئين الفلسطينيين منذ أربعة عقود، ستحبط مساعي توطين النازحين السوريين اليوم، ولو صدر التلويح الصريح بذلك من رئيس أعتى دولة في العالم، ومن على منبر الجمعية العامة للأمم المتحدة بالذات. فإذا كان انقسام اللبنانيين هو القاعدة حول معظم المواضيع، فالاستثناء شبه الوحيد ربما، هو الإجماع على رفض التوطين، سواء المباشر أو المقنع. وهذا الرفض بالتحديد، بند كيانبي ميثاقي تأسيسي، ورد صريحا في مقدمة الدستور، حيث جاء أن "أرض

Read More
لبنان أرض واحدة لكل اللبنانين، فلكل لبنانيٍ الحق في الاقامة على أي جزء منها والتمتع به في ظل سيادة القانون، فلا فرز للشعب على أساس أي انتماء كان، ولا تجزئة ولا تقسيم ولا توطين"... بند أعاد مجلس النواب اليوم التشديد عليه، عشية الكلمة المرتقبة للرئيس العماد ميشال عون باسم لبنان من على أرفع منبر دولي، وغداة الرد السريع على ما أدلى به الرئيس دونالد ترامب في موضوع التوطين، من داخل الجلسة، على لسان وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل، حيث غرد حرفيا، وباللغة الإنكليزية: "قال ترامب إنه بكلفة توطين نازح في الولايات المتحدة، يمكننا مساعدة عشرة في منطقتهم. وانا اقول يمكننا مساعدة 100 في بلدهم"... انتهى الاقتباس.


==============


*مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "لبنان"


خبران مفرحان للبنانيين:


- الأول: إقرار المجلس النيابي قانونا بمعادلة شهادة البكالوريا الدولية بالبكالوريا اللبنانية، بما يتيح لحامليها دخول الجامعات، ومما يسمح للمدارس اللبنانية باعتماد التدريس على أساسها إن رغبت بذلك.


- الثاني: إعلان وزير الصحة من معراب عن خطة للرعاية الصحية هدفها تغطية الاستشفاء لمن هم فوق الاربعة والستين من العمر، ولمن هم أشد فقرا.


وفي البرلمان، توافق على رفض التوطين في رد على الرئيس الاميركي.


أما الانتخابات النيابية فكانت حاضرة في الجلسة على خلفية الاقتراح الذي أعلنه الرئيس بري عن تقصير ولاية المجلس، وأيضا على خلفية موقف الرئيس الحريري بأن الحكومة ووزارة الداخلية قادرتان على إتمام الانتخابات في موعدها، وعلى أساس البطاقة البيومترية.


وفي نيويورك، لم يشارك رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في حفل استقبال الرئيس الاميركي/ وردت اوساط الوفد اللبناني السبب الى شأن لوجستي معقد.


وفي المواقف المحلية، وفي رسالته في مناسبة رأس السنة الهجرية، شدد مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان على أهمية التمسك بالجيش اللبناني ودوره.


وفي شأن آخر،/ أفرج قاضي التحقيق العسكري رياض أبو غيدا عن الموقوفين السبعة في قضية رشاوى المدرسة الحربية، مقابل كفالات مالية، قيمة كل منها مليون ليرة.


اذا، جلسة مجلس النواب انتهت بإقرار ثلاثة اقتراحات وإرجاء البنود المتعلقة بالسلسلة ووارداتها، الى أول جلسة تشريعية مقبلة، في انتظار صدور قرار المجلس الدستوري. كما تم تأجيل الاقتراحات بجعل يومي الجمعة والاحد عطلة أسبوعية.


==============


* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المستقبل"


في مشهد يطوي الحساسيات والمشادّات التي شهدها مطلع الأسبوع، إجتمع رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري برئيس مجلس النواب نبيه بري، بعد رفع الجلسة النيابية، وخرج ليؤكّد على أهمية التوافق السائد في البلد والذي يترجم على الصعيدين التشريعي والتنفيذي، كما قال الحريري. توصية مجلس النواب على لسان الرئيس بري، بأنّ لبنان وطن نهائي يرفض كلّ أشكال التوطين، بناءً على مقدمة الدستور، أعاد الرئيس الحريري التأكيد عليها قائلاً إنّ "ما قيل في الأمم المتحدة هو موقف سياسي لا يجبر أحدا على العمل به ولا يلزمنا، وليس هناك قرار دولي بهذا الشأن، وفي رأيي لن يصدر قرار دولي يلزم بتوطين السوريين في أماكنهم، ولا داعي لإعطاء الموضوع أكبر من حجمه".وبعد أسبوع على بثّ التحذيرات والشائعات في طول البلاد وعرضها، عن احتمالات تفجير إرهابي، طمأن الرئيس الحريري إلى أنّ "الوضع الأمني ممسوك، وأنّ الجيش اللبناني وشعبة المعلومات والمخابرات والأمن العام وأمن الدولة وجميع الاجهزة الأمنية على أتم الاستعداد والاستنفار".


===================


* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "ال بي سي"


لم تكن الأمم متحدة في الجمعية العامة في نيويورك ولن تكون، فالعالم كسر الأحادية القطبية والعنجهية الأميركية فيما لم يستطع أن يغادر مربعها الإعلامي رئيس أميركي مأزوم وزع سهامه بكل إتجاه، وهو العارف أنه لم يعد يخيف أحداً بتهديداته بل يرعب الأميركيين وحلفاءهم قبل غيرهم بخياراته وقراراته.


الرئيس الواقف على شفا جرف إقتصادي وسياسي، مازال يناطح الإتفاق النووي الإيراني بلغة العنتريات التي ردت عليها إيران عبر رئيسها الشيخ حسن روحاني ومن على المنبر نفسه.


"سنرد بشكل حازم على الذين يريدون إلغاء الإتفاق".. قال الشيخ روحاني وتراجع واشنطن عن تعهداتها الدولية سيزعزع السلم والإستقرار في العالم كتراجعها المقلق كون كان تقدمها في ملفات ساخنة، فحديث ترامب عن التوطين لم يكن باعث إستقرار ولا زرع أملٍ لحل أزمةٍ إنسانية.


الرئيس الأيمركي رفع شعار توطين النازحين السوريين فرد عليه الرئيس نبيه بري الذي أكد على مقدمة الدستور اللبناني برفض كل أشكال التوطين وكذلك فعل الرئيس سعد الحريري الذي تمسك بالدستور بوجه كلام ترامب غير الملزم للحكومة اللبنانية كما قال.


أما الكلام الملزم للحكومة العبرية فهو ما تحدث به رئيس أركان جيشها غابي ايزنكوت الذي قال أن حزب الله هو العدو الذي يقلقنا أكثر من أي عدو في محيطنا، أكبر الضباط الصهاينة لم يستطع أن يضمن عدم تمكن الحزب من إختراق الحدود الشمالية والسيطرة على مستوطنات في الحرب المقبلة فهو حزب لديه الكثير من مميزات الجيش النظامي قال ايزنكوت ويخوض تجربة قتالية في السنوات الأخيرة لا يمكن الإستخفاف بها.


================


* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "ان بي ان"


ويحدثونك عن الإصلاح، يحاضر بالتغيير من لا يرى أبعد من مصلحته من ينظر على قياس المكاسب الضيقة ولكن بعد توليفها بالشعارات الوطنية وتجميلها بإبتكار الذرائع والحجج والمبررات التي ما عادت تنطلي لا على ولد ولا على كل البلد وسلام على الإصلاح.


ويحدثونك عن الفساد وبواخر تعويم الجيوب ماثلة امامنا وإدارة المناقصات تشهد، ويحدثونك عن التمديد ويعايرون به والرد مختصر مفيد ينعش ذاكرتكم بما قاله الرئيس نبيه بري في جلسة الإنتخابات الرئاسية أهلاً بكم تحت قبة البرلمان الذي يستمد منه العهد برمته شرعيته اليوم.


ارتدادات دعوة الرئيس بري لتقريب موعد الإنتخابات وتقصير ولاية المجلس فرضت نفسها على الواقع السياسي بدعم شعبي واسع لا يحتاج إلى إستفتاء ولا تراجع عنها حتى لو شك البعض برأسه ريش.


واليوم أنب الأستاذ النواب بعدم التزامهم بالأوقات المحددة للعمل التشريعي وقالها بالفم الملآن ومازلتم تسألون لماذا تقدمنا بإقتراح تقصير الولاية؟


وكما كلام الإستهلاك المحلي كان موقف الرئيس الأميركي في الأمم المتحدة حول التوطين أما أول رد على الحارك فكان من أم المؤسسات التي اتخذت برئاسة الرئيس بري توصية ازاءه لكونه يتعارض مع الدستور.


وبعيدا عن أقوال لا تغني ولا تثمن كانت الأفعال تتكلم عن نفسها فاستكمالا لما تم إنجازه نفطيا على مستوى الأحكام الضريبية والرقابية بالأمس تقدمت كتلة التنمية والتحرير اليوم بإقتراح القانون المتعلق بالصندوق السيادي وللحديث النفطي تتمة في سياق النشرة.


====================


* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "الجديد"


بين الجمعية العامة للأمم المتحدة والجلسة العامة للأمم اللبنانية تقاطع الخبر وردت ساحة النجمة على ساحات نيويورك وإشارة دونالد ترامب التي فسرت دعوة إلى التوطين. رد مجلس النواب جاء رافضا وسطر المجلس توصية تؤكد رباعية: لا فرز للشعب لا تجزئة لا توطين ولا تقسيم...وتكمن أهمية هذه التوصية بحسب رئاسة المجلس في أن وفد لبنان في نيويورك برئاسة رئيس الجمهورية الرسالة وصلت لكن رسائل عون إلى بري داخليا كانت تتخذ شكل الإعلام الحربي في أقوى هجومٍ من نوعه تخوضه الشاشة البرتقالية ضد رئيس المجلس وتتهمه بالفساد من دون تسمية ومع وضع رسمٍ تشبيهيٍ له وتحت مقولة "سمى الجيري وسمى الحي ولولا شوية سماني" وإذا كان لبنان قد تجاوز أزْمة التوطين للنازحين واللاجئين على أرضه فإن عليه اليوم توطين علاقةٍ ليس بين عون بري وحسْب بل بين المجاميع الثلاثة عون بري حريري بعدما تمكن رئيس المجلس من رمي قنبلة دخانية اسمها تقصير الولاية.


فلماذا شهر بري سلاحه في هذا التوقيت وطرح الانتخابات المبكرة وأحرج كلا من التيارين الوطني الحر والمستقبل؟


تقول القراءة السياسية إن رئيس المجلس استشعر اتفاقا قويا بين عون والحريري وبرز تماسك الطرفين في صفْقة بواخر الكهرباء.. وإذا جرت الانتخابات وبقي الحلف من فولاذ وانضم سمير جعجع إلى عون الحريري فستظفر هذه القوى برصيدٍ نيابيٍ كاسحٍ يضع حزب الله بين حليفين ونورين للعين : بري والتيار.. عندئذٍ ماذا يبقى من أصواتٍ لخوض بري معركة رئاسة المجلس؟ فضرب الرئيس بمطرقة الطرح المعجل غير المكرر بهدف ضرب التيارين بحجرٍ انتخابيٍ واحد , وهو لن يعيد طرحه لكون الأجوبة الرافضة قد وصلت.هذا ليس أرنبا هذه المرة.. إنما " فيل " انتخابي" ما بيطير ".


=================


* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "ام تي في"


اصاب ترامب لبنان بمقتل عندما دعا الى توطين النازحين السوريين حيث هم في الدول المجاورة لسوريا، ومن دون الدخول في تفسير كلمته بدقة هل قصد توطينهم ام ابقاءهم قامت الدنيا ولم تقعد اعتراضا، وارتفعت الدعوات للرئيس عون ليرد عليه في كلمته غدا وبين التخفيف من قيمة ما قاله ترامب او اعتبارها قرارا حاسما بتوطين السوريين لم يسأل احد المسؤولين ماذا فعلوا قانونيا وديبلوماسيا غير الكلام لحفظ حق لبنان بارجاع النازحين الى ديارهم.


عجيب كيف نتفق على رفض التوطين ونختلف على الوطن، التساؤل مشروع بعدما شهدناه من صراعات ظاهرة ومستترة في البرلمان حول البطاقة البيوميترية التي تكاد تتمزق في التجاذب بين الرئيسين بري والحريري وحول تقصير ولاية المجلس واجراء الانتخابات في موعدها وبحسب اي قانون ولا ننسى الخلافات حول الدفاع والتسلح والموازنة والسلسلة والكهرباء والنفايات وصولا الى الجمعة يوم عطلة او يوم عمل كل هذا وسط استنباط نظرية حكم جديدة اذا اردت التعجيل اجل.


===================


* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المنار"


لم تكن الامم متحدة في الجمعية العامة في نيويورك ولن تكون، فالعلم كسر الاُحادية القطبية والعنجهية الاميركية فيما لم يستطع ان يغادر مربعها الاعلامي رئيس مأزوم، وزع سهامه بكل اتجاه وهو العارف انه لم يعد يخيف احدا بتهديداته، بل يرعب مواطنيه وحلفاءه قبل غيرهم، بخياراته وقراراته..


الرئيس الواقف على شفا جرف اقتصادي وسياسي، ما زال يناطح الاتفاق النووي الايراني بلغة العنتريات التي ردت عليها ايران عبر رئيسها الشيخ حسن روحاني ومن على المنبر نفسه:


سنرد بشكل حازم على الذين يريدون الغاء الاتفاق النووي قال الشيخ روحاني، وتراجع واشنطن عن تعهداتها الدولية سيزعزع السلم والاستقرار في العالم..


كتراجعها المقلق كان تقدمها في ملفات ساخة، فحديث ترامب عن التوطين لم يكن باعث استقرار ولا زرع امل لحل ازمة انسانية ..


الرئيس الاميركي رفع شعار توطين النازحين السوريين، فرد عليه الرئيس نبيه بري الذي أكد على مقدمة الدستور اللبناني برفض كل أشكال التوطين، وكذلك فعل الرئيس سعد الحريري الذي تمسك بالدستور بوجه كلام ترامب غير الملزم للحكومة اللبنانية كما قال..


أما الكلام الملزم للحكومة العبرية، فهو ما تحدث به رئيس أركان جيشها غادي آزنكوت الذي قال: ان حزب الله هو العدو الذي يقلقنا اكثر من اي عدو آخر في محيطنا..


أكبر الضباط الصهاينة لم يستطع ان يضمن عدم تمكن الحزب من اختراق الحدود الشمالية والسيطرة على مستوطنات في الحرب المقبلة، فهو حزب لديه الكثير من مميزات الجيش النظامي قال أزنكوت، ويخوض تجربة قتالية في السنوات الاخيرة لا يمكن الاستخفاف بها.


========================

1

وطنية - أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في صور جمال خليل أن منطقة القطاع الغربي عند الحدود اللبنانية - الفلسطينية المحتلة شهدت عند التاسعة والنصف من مساء اليوم، تحليقا لعدد من الطائرات الحربية الاسرائيلية المعادية، وألقت عددا من البالونات الحرارية تحديدا عند خراج بلدة المنصوري - صور. 

1

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون "او تي في"


أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، يحاضر بمكافحة الإرهاب من أطلق على التنظيمات الإرهابية التي خلقها ورعاها، تسمية المعارضة الديموقراطية، المطالبة بحرية الشعوب.


أما أمام المجلس النيابي اللبناني، فيحاضر برفض التمديد من مدد مرات ومرات، ومن نظر للتمديد، وابتكر له الذرائع والحجج والمبررات، التي طالما أقنعت الجميع، إلا من طعن بها أمام المجلس الدستوري.


وما بين المحاضرتين، الدولية والمحلية، شعوب سورية وعراقية

Read More
ويمنية وليبية أضنتها الحرب، فقتل منها من قتل وشرد من شرد، وشعب لبناني تعب من الدجل، وأنهكته ازدواجية المواقف، وضاق ذرعا بمن يندد بحيتان المال، وهو أولهم، ومن ينادي بمحاربة الفساد، وهو رمزه، ومن يتحدث عن الديموقراطية، وكأنه يؤمن أصلا بتداول السلطة...


لماذا هذا الهلع من قانون الانتخاب الجديد؟ ولماذا هذا الخوف مما يقر يوما بعد يوم من إصلاحات انتخابية مكملة له؟ هل أدرك البعض أنه أخطأ بالتخلي عن قانون الستين، فبدأ يبحث عن مخرج... أو مهرب؟


في كل الأحوال، قافلة استحقاق أيار على أساس القانون الجديد تسير... والباقي تفاصيل، يتابعها على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة من يستعد لإلقاء كلمة لبنان الخميس، واثقا من خياراته، ومطمئنا إلى ثقة شعبه. أما إذ شاء البعض تقصير الولاية الممدة فعلا لا استعراضا، فاللبنانيون جاهزون لوضع حد للمسخرة... مسخرة من هم والإصلاح على طرفي نقيض، ومن هم لشعاراتهم أعداء.


=============


 


* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون "لبنان"


واصل رئيس المجلس النيابي نبيه بري خطوات المسار السياسي الجديد، فأعلن خلال ترؤسه جلسة المجلس، ما يشبه نعي الإنتخابات الفرعية حين قال لأحد النواب: تخبز بالأفراح.ومضى الرئيس بري في موقفه الداعي الى تقديم موعد الإنتخابات العامة، فأوضح أن الإقتراح بهذا الشأن جرى تقديمه الى المجلس.


ومن ساحة النجمة، أكد الرئيس سعد الحريري أن بإستطاعة الحكومة الوفاء بالتزامها إجراء الإنتخابات في موعدها، ومن خلال البطاقات البيومترية.


وفي الجنوب، ترددت أصداء انفجارات لا سيما في العرقوب، وتحدث مراسلنا عن غارة جوية إسرائيلية على موقع سوري، في منطقة حربون الى الشرق من جبل الشيخ، غير أن جيش الإحتلال الإسرائيلي قال إنه تم إسقاط طائرة دون طيار إيرانية بتفعيل من حزب الله في منطقة الجولان.


وفي نيويورك، أطلق الرئيس الأميركي دونالد ترامب أوصافا جرمية على النظام السوري، وقال إن الإتفاق النووي مع إيران، كان خطأ أميركيا كبيرا.


وفي العراق، طبول حرب تركية تقرع على تخوم كردستان، ألماضية في خطواتها نحو الإستفتاء، على إستقلال الإقليم.


البداية من الجلسة التشريعية المسائية، التي انعقدت عند الساعة السادسة، لإستكمال البحث في جدول الأعمال، بعد جلسة صباحية أقرت قانون الأحكام الضريبية المتعلقة بالأنشطة البترولية.


للاطلاع على الأجواء ننتقل مباشرة الى ساحة النجمة مع الزميلة نوال الأشقر.


====================


* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون "المستقبل"


توتر في الأجواء المنزوعة السلاح في هضبة الجولان ، سحب نفسه على الاجواء الجنوبية. وفي المحصلة سقوط طائرة من دون طيار، وغارتان إسرائيليتان على تلة شرق شبعا الجنوبية.


وفي الداخل السياسي توترٌ وسجال، على خلفية إقتراح رئيس مجلس النواب نبيه بري تقصير ولاية المجلس، واجراء الانتخابات قبل نهاية العام.


وفيما رأى وزير الخارجية جبران باسيل في إقتراح الرئيس بري ضربا للاصلاحات الإنتخابية ، ساجله النائب هاني قبيسي ، معتبرا أن هناك سعيا لتمديد جديد للمجلس ونحن نرفضه مطلقا.


وفي مجلس النواب ، جلسة تشريعية إستؤنفت مساء، وفي مناقشاتها قضايا الانتخابات، و تخللتها سلسلة ردود لرئيس مجلس الوزراء سعد الحريري تناولت الانتخابات والبطاقة البيومترية


خارجيا ، كلام للرئيس الاميركي دونالد ترامب خلال إفتتاح الجمعية العمومية للامم المتحدة تعهد فيه بمواجهة ايران ، مشددا على ضرورة القضاء على الارهاب ، متوعدا بتدمير كوريا الشمالية إذا هددت بلاده ، كما ابدى دعمه لتوطين اللاجئين في أقرب مكان من بلادهم.


=================


* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون "ان بي ان"


شرع مجلس النواب الاحكام الضريبية للانشطة البترولية فدخل لبنان الى مربع الدورة النفطية الاولى ، هكذا ومن الانجاز الوطني الاول نفطيا المتمثل بالقانون 132على 2010 والذي اقر بمواكبة من الرئيس نبيه بري الخارج من عملية البحصة آنذاك مباشرة الى مجلس النواب وصولا الى ما تم تشريعه اليوم، يضع رئيس المجلس البحصة تلو الاخرى مما يعبد الطريق امام قبول لبنان في نادي الدول النفطية للتخلص من الديون، اهمية القانون الذي اقر يكمن في انه يرعى حق الدولة ويسمح باجراء مزايدة عادلة برقابة من مديرية الاصول النفطية في المالية وهو يجب ان يستكمل باقرار قانون الصندوق السيادي الذي انجزت مسودته انجزتها وزارة المال بحسب ما كشف اوزير علي حسن خليل للـnbn اما الخطوة التي تلي ذلك فهي اقرار الشركة الوطنية ليكتمل بذلك ملف النفط كليا ويتم الانتقال الى ملف الغاز واقرار قانون التنقيب في البر .


ومن بحص بناء القطاع النفطي الى حجر الرئيس بري لتحريك مياه الانتخابات الراكدة الذي كان له فعل الصدمة الايجابية، الطرح الذي اتسم بجدية تتحدث عن نفسها انبثق من منبع المصلحة الوطنية وبات التعاطي معه في ملعب القوى السياسية وخصوصا تلك التي كانت تسترسل في رذل التمديد بالعلن وتتمنى العكس في السر ربما فهل تنحي هذه القوى جانبا مصالحها الضيقة فتستجيب لمبادرة الرئيس بري وتنضم اليه لضخ الحيوية في البيت السياسي اللبناني انطلاقا من الانتخابات النيابية ؟


ردة الفعل على طرح الرئيس بري لقيت ترحيبا سياسيا وشعبيا وفيما ايده تلميحا رئيس القوات اللبنانية سمير جعجع كان اول المشككين الوزير جبران باسيل الذي راى من الولايات المتحدة ان تقصير ولاية المجلس ضرب للاصلاحات الانتخابية ففاجأته كتلة التنمية والتحرير برد على لسان النائب هاني قببيسي فحواه كنا نخشى ان تقول انك اول من اقترحت هذا الامر وقد عارضته فهذا دليل على صحته، تقريب موعد الانتخابات لا يلغي الاصلاح وهو لا ينعر ابط الا من استساغ التمتع بالسلطة من دون لا انتخابات ولا من ينتخبون، ومن يخاف من مواجهة كلمة الشعب في الصناديق، لا يتم فهم المشككين بمبادرة الرئيس نبيه بري الا من ناحية انه ايقظ الحالمين باضغاف تمديد جديد علما ان رئيس المجلس كان واضحا اطبخوا البطاقة البيوماترية بتأن ولننتخب بالموجود


==================


* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون "ال بي سي"


من ساحة النجمة في بيروت الى قاعة الجمعية العمومية في نيويرك السجال حام ... في ساحة النجمة معزوفة التراشق بين حزب الله والرئيس فؤاد السنيورة تكاد تكون لازمة كل جلسة عامة ، فيتخطى الكلام حدود اللياقات وتكون ممحاة الرئيس بري جاهزة للشطب من المحضر وليس السجال بين حزب الله والسنيورة وحده هو نجم ساحة النجمة فهناك التوتر العالي بين الرئيس سعد الحريري والنائب سامي الجميل وعنصر التوتر الاضافي الجديد هو خطوط التوتر العالي وتمديدها فوق الارض في المنصورية وبلغت الحدة بين الحريري والجميل حتى الحديث عن امكان الاستعانة بالدبابات لانجاز ما بات يعرف بوصلة المنصورية التي يبدو ان الحريري مصر عليها فوق الارض وبات لا يرفض له طلب من قبل بعض من هم على الارض رغم احتجاج الاهالي ودخول مطرانية بيروت الموارنة على خط الاعتراض بسبب دخول عمل مؤسسة كهرباء لبنان وعمالها عنونة الى ارض الكنيسة من دون استئذان من احد وهذا ما اثار الحفيظة والاستهجان وفيما الحمام الزاجل كان ينقل الرسائل الغير المشفرة بين الرئيس بري ومساعديه ورئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل على خلفية اقتراح رئيس المجلس بتقصير ولاية المجلس الى آخر هذه السنة يسود انطباع عام بان اقتراح الرئيس بري هو اقتراح حث اكثر مما هو اقتراح تنفيذ ليقينه ان اجراء الانتخابات النيابية في .... لم يحدث يوما اذا لابد من التفتيش عما يزعج بري في السياسة ويدفعه الى اطلاق ارنب صعب الضبط.وفيما السجال يتصاعد حول الانتخابات كانت دوامة البطاقة البيومترية تدور في حلقة مفرغة مع جملة من الاسئلة ومنها لماذا هذا المبلغ المرتفع جدا في حال لم تنجز وزارة الداخلية البطاقات المطلوبة فماذا يحدث في هذه الحال؟ الى حين ايجاد الاجوبة قد يكون يوم غد يوم المجلس الدستوري لجهة الطعن بقانون الضرائب...


====================


* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون "ام تي في"


القنبلة السياسية الانتخابية التي فجرها الرئيس نبيه بري امس كانت اقوى بكثير من مفاعيل الجلسة التشريعية اليوم فاقتراح تقصير ولاية المجلس فرض نفسه على اجواء ساحة النجمة بعدما تحول مادة اشتباك جديد بين التيار الوطني الحر من جهة وحركة امل من جهة ثانية عبر وزرائهما ونوابهما، واللافت دخول الرئيس الحريري بقوة على خط الاشتباك من خلال اعلانه ان الحكومة اتخذت قرارا باعتماد البطاقة البيومترية وستنفذه فهل يتحول الاشتباك الثنائي لاشتباك حكومي جماعي يزعزع ما تبقى ركائز الحكومة


وسط هذه الاجواء المتوترة الرئيس بري هجومه مع نعيه الانتخابات الفرعية بقوله تخبز بالافراح مع ... اقتراحه الطريقة القانونية الى مجلس النواب اذ تقدم 10 نواب باقتراح قانون يهف الى تقصير ولاية المجلس .كل هذا يجري فيما الرئيس عون والوزير باسيل في نيويورك للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة علما ان الرئيس الاميركي سبق العشاء الذي يقيمه على شرف رؤساء الدول والذي يشارك فيه عون بشن هجوم قاسم على ايران واصفا نظامها بالقاتل مساويا بين داعش وطالبان وحزب الله


=====================


* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون "الجديد"


خير بري لم يكن عاجله واقتراح الانتخابات المبكرة لم يتصدر جدول أعمال الجلسة التشريعية إلا من باب التحليق الاستطلاعي الذي طار إلى هيوستن وواشنطن ونيويورك ورد عليه الوزير جبران باسيل معلنا أن تقصير ولايةالمجلس النيابي ضرب للاصلاحات الانتخابية الكبيرة التي يجري تحقيقها للمرة الأولى. ضرب بري تيارين بقانون واحد فإلى التيار الوطني الرافض لانتخابات آخر العام يقف الرئيس سعد الحريري عاجزا عن تمويل المعارك الانتخابية في ظرف مفلس راهن ورئيس الحكومة الذي لم يخف غضبه في خلال الجلسة جزم بأن حكومته قادرة على إنجاز البطاقة الممغنطة في الوقت المحدد وخاطب من هم في الجلسة قائلا كفى مزايدة فعندما استقال النائب روبير فاضل لم نسمع أحدا يطالب بانتخابات فرعية وبدا من خلال مداخلة النائب وائل أبو فاعور أن العلاقة بين بري والحريري قد أصابها توتر وهذا ما يقرأ من خلال إعرابه عن الثقة بأن الرئيسين بحكمتهما، سيصلان إلى تفاهم لإجراء الانتخابات في موعدها لكن هذه الحكمة ستخضع لإسعار السوق السياسية التي ستحدد التكلفة وإلى حينه فإن الانتخابات النيابية دخلت البازار الكبير وخلافاتها باتت على محاور ثلاثة : بري وتيارين اثنين مع بدء أول التصريحات الخارجة من ساحة النجمة والمتلمسة تمديدا رابعا كما يرجح النائب زياد أسود .


وفي التعريف العلمي لاقتراح رئيس مجلس النواب فإن الانتخابات لن تكون مبكرة لا بل ستكون متأخرة خمس سنوات بفعل ثلاثة تمديدات متتالية أما في التعريف العملي فإن بري طرح على شركائه شروطا تعجيزية لن يتمكنوا من التزامها وبينها التسجيل المسبق للمقترعين خارج مناطقهم مناقصة البطاقة الممغنطة والأهم توفير الموارد المالية في زمن لم تعد الدول تمول انتخابات.


===============


* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون "المنار"


ناوروا باعلى القدرات، استعدوا على ما اعلنوا لكل الاحتمالات، وهددوا وتوعدوا شعوب المنطقة بمنظومات صاروخية وتشكيلات عسكرية، وقبل ان ينهوا تقييم مناوراتهم غير المسبوقة كما اسموها ، اربكتهم طائرة مسيرة، اخترقت سماء الجولان المحتل، حركت منظوماتهم الصاروخية التي فشلت باسقاطها، فاستدعوا طائراتهم الحربية التي حاولت وعاودت حتى تمكنت من اسقاطها على ما شرح اعلامهم..


انهم الصهاينة العالقون زمن الخيبات، الصارخون وجعا من تبدل المعادلات، العاجزون عن الكسب بالسياسة بعدما احبطهم الميدان ..


استنفروا اليوم لصد طائرة مسيرة قالوا انها قادمة من دمشق، كانت متجهة الى عمق الجولان، فعمقت في نفوسهم الخشية من التطورات وتبدل المعادلات..حدث معطوف على اعلان انشاء أول قاعدة عسكرية اميركية على اراضي فلسطين المحتلة منذ تأسيس الكيان العبري، ما يعبر عن حجم الازمة التي يعيشها هذا الكيان، وحاجته للمساندة العسكرية الاميركية، لشعوره بهول المتغيرات..


في لبنان لا متغير يذكر وفق الواقع السياسي والاقتصادي. جلسة تشريعية لمجلس النواب ابرز انجازاتها الاحكام الضريبة المتعلقة بالانشطة البترولية، فيما الكهرباء والنفايات وغيرهما من الملفات عالقة عند السجالات، اما الانتخابات ومشروع الرئيس بري لتقصير ولاية المجلس وتقريب الانتخابات فقد فرض نفسه على الساحة السياسية قبل ان تكتمل عدته الدستورية، ووصل صداه الى ادراج الامم المتحدة في نيويورك، التي افتتحت بدورها جمعيتها العمومية بكلمة للرئاسة الاميركية، اخطر ما فيها من كلام بعيدا عن الصراخ والتهديدات الممجوجة، هو اعلان دونالد ترامب الصريح دعمه لتوطين اللاجئين في الدول القريبة لبلدانهم.


=================

1

 افاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" مفيد سرحال عن سماع دوي انفجار قوي عند الاولى والدقيقة الخامسة والثلاثين من بعد ظهر اليوم في منطقة راشيا الوادي، وشوهد دخان كثيف يتصاعد فوق منطقة الفاقعة عند السفوح الغربية لجبل الشيخ.

1

أفاد مندوب الوكالة الوطنية للاعلام لطف الله ضاهر، ان طيران العدو الاسرائيلي نفذ غارتين على تلة الرشاحة على الحدود اللبنانية - السورية، شرقي بلدة شبعا. 

1

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "او تي في"


هذه المرة لم يخرج الرئيس بري ارنبا من العلبة ولا حمامة من القبعة بل اخرج الداعين همسا وغمزا وتلميحا وتصريحا لتأجيل الانتخابات العامة من هامش المناورة الكلامية الى دائرة المخاطرة الفعلية . المعادلة التي طرحها الرئيس بري واضحة ولو لم تكن مباشرة : اي كلام عن تمديد اجراء الانتخابات العامة سيقابله اصرار على تقصير ولاية المجلس الحالي والذهاب الى انتخابات لا يمكن تسميتها بالمبكرة طبعا لانها مؤجلة منذ 4 سنوات وممددة منذ 4 اشهر بل يمكن تسميتها

Read More
بانتخابات تحدي الشعبية والتصدي لتأجيل الانتخابات الى ايلول 2018.


الرئيس بري يحارب التمديد هذه المرة على طريقته ولا يجاريه ولا يداريه . حذر سابقا من انقلاب سيحصل اذا لم تحصل الانتخابات في موعدها لكنه نعى الانتخابات الفرعية التي يدرك دولته ان عدم اجرائها ضمن المهل أيسر من اجراء الانتخابات العامة بتقصير المهل . وصلت رسالة الرئيس بري للجميع : الانتخابات العامة في ايار 2018 ولا تمديد ولا تأجيل ولا تبديل , والا انتخابات الان الان وليس غدا . لكن دعوة الرئيس بري وعلى اهميتها وصحتها جاءت متاخرة وغير مكتملة ان لجهة اقرار قانون الانتخابات الجديد والدعوة لاجراء الانتخابات العامة في ايار من العام المقبل او لجهة الدعوة لانهاء ولاية المجلس الحالي في 31 كانون الاول الجاري ما يفترض اجراء الانتخابات ضمن المهلة التي نص عليها القانون اي 90 يوما ما يفترض بالتالي حكما توجيه الدعوة للهيئات الناخبة في الايام المقبلة . لا شك في ان دعوة الرئيس بري مهمة لكنها محرجة لاطراف عدة ليسوا بعيدين ولا غريبين عن فضاء المعسكر الذي يضم اطياف الوئام والخصام ومكونات الائتلاف والخلاف وعدا ناها محرجة فهي ايضا معقدة تقنيا وتنفيذيا وسياسيا .


وغدا يلتئم المجلس النيابي في جلسة تشريعية على مدى يومين لاستكمال جدول اعمال ما تبقى من بنود من الجلسة التشريعية الاخيرة التي انعقدت في 16 اب الماضي واهميتها انها تتزامن مع تطورات داخلية بارزة اهمها انها تلي جلسة المجلس الدستوري للنظر في التقرير الاول الذي قدمه في جلسة المذاكرة التي انعقدت الجمعة بغياب رئيسه والعضو انطوان مسرة اضافة الى الاخذ بالاعتبار ما ستجد على جدول اعمال الجلسة التشريعية من اقتراحات قوانين معجلة مكررة تهدف الى سد ثغرات في قانون السلسلة وتعطيل يوم الجمعة الذي ما زالت ناره تحت رماد المطالبات وطبعا اقتراح قانون المعجل المكرر المقدم من كتلة الرئيس بري بتقصير ولاية المجلس النيابي الى 31 كانون الاول من العام الجاري .


لكن بعيدا عن الدعوات التي تنتظر الاجابة، دعوة مستجابة لبيان رئيس الجمهورية العماد ميشال عون حول الشائعات والتخويفات والتهويلات على لبنان وامنه وسياحته واستقراره ونقده واقتصاده وانتشاره ودعوة الرئيس للقضاء بالتحرك ومثلها اليوم من الوزير سليم جريصاتي اعطت مفعولها بسريان الاطمئنان والارتياح واستعادة الحركة الطبيعية وتأكيد اللبنانيين ثقتهم بمؤسساتهم الامنية التي تسابق المجرمين وتستبق خطواتهم وكش .. ارهاب.


=============


 


* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "لبنان"


أطلق رئيس المجلس النيابي نبيه بري موقفا صريحا وصارخا بالإعلان عن اقتراح قانون معجل مكرر لتنتهي ولاية المجلس في الحادي والثلاثين من كانون الاول المقبل.


واوضح الرئيس بري ان هذا الامر لن يكون على جدول اعمال جلسة الغد لأنه لا يريد لنفسه ما لا يريده للآخرين في تقديم الاقتراحات قبل يوم أو يومين من الجلسة، مشيرا الى ان الاقتراح يبحث في الجلسة المقبلة، ولافتا الى ان جلسة الغد ستتناول موضوع الغاز والنفط.


وفي غضون ذلك، كلف مدعي عام التمييز القاضي سمير حمود رئيس شعبة المعلومات بإجراء التحقيق والتحريات، توصلا الى معرفة الاشخاص الذين يروّجون الشائعات عبر وسائل الاعلام وشبكات التواصل الاجتماعي لزعزعة الاستقرار السياسي والأمني والاقتصادي والمالي والاجتماعي في لبنان، ومخابرته بالنتيجة.


وفي نيويورك، بدأ رئيس الجمهورية العماد ميشال عون تحركا قبل إلقاء كلمته أمام الجمعية العامة للامم المتحدة.


ويركز الرئيس عون في كلمته وفي لقاءاته على أهمية تحصين الاستقرار في لبنان وتخفيف أعباء النازحين السوريين.


=============


* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "ان بي ان"


هي رسالة واضحة وصريحة لمن شكك يوما على خطوط التوتر العالي أو هو لا يريد أن يصدق موقف الرئيس نبيه بري الساعي إلى تقريب موعد الانتخابات هذه دعوة له لكي يتلهى بشيء أجدى من عيشه في الوهم.


فعلها نبيه بري وتقدم نواب كتلته باقتراح قانون لتعديل تاريخ نهاية ولاية مجلس الـ 2009 فماذا أنتم فاعلون مع رجل نشيد حركته يبدأ بـ: (إذا قلنا قولا نفعل؟..)ولأن النبيه من البطاقة يفهم أقرن رئيس مجلس النواب القول بالفعل وتقدمت كتلة التنمية والتحرير باقتراح قانون معجل مكرر وبمادة وحيدة لتقصير ولاية المجلس إلى نهاية العام الحالي لتسقط أية إمكانية لوضع المجلس النيابي أمام تمديد وكفى الله المؤمنين شر حتى فكرة التمديد وأخواتها التي باتت في خبر كان.


ومع الإصرار على تسجيل الناخبين رأى الرئيس بري ان اعتماد البطاقة البيومترية هي واجب قانوني لإجراء الانتخابات وتساءل: لماذا لا يتم هذا الأمر عبر إجراء مناقصة سريعة بدلا من أن تكون العقود رضائية تثير الإشكالات والشكوك.


وعشية الجلسة التشريعية التي يتصدر جدول أعمالها قانون الأحكام الضريبية المتعلقة بالأنشطة البترولية نقـب الرئيس بري عن المصلحة الوطنية نفطيا مستخدما ما أنتجه من قانون 132/2010 كرافعة لإطلاق ورشة النفط ووضع لبنان على السكة الصحيحة أمام من يرغب بالحفر والاستثمار بما يفتح الباب أمام الخلاص من الديون على ان يترافق هذا القانون يدا بيد مع قانونيْ الصندوق السيادي اللبناني والشراكة الوطنية ليلاقي بعد ذلك قانون البر نظيره البحري.


فلسطينيا طغت المصالحة الفلسطينية على ما عداها من ملفات المنطقة علها تعيد البوصلة إلى مكانها الصحيح نحو فلسطين.


هذه المصالحة التي سبق أن مهد لها الرئيس نبيه بري شخصيا بلقاءات جمعت حركتيْ فتح وحماس في بيروت أثمرت وكما طالب الرئيس بري دوما بجهود الشقيقة الكبرى مصر.وبعد حل اللجنة الإدارية بالأمس دعت حماس اليوم الرئيس الفلسطيني وحركة فتح بالسماح فورا لحكومة رامي الحمدالله بتحمل مهامها ومسؤولياتها كافة في قطاع عزة من دون تعطيل أو تسويف وغدا يوم آخر بالنسبة للعدو الإسرائيلي في ظل السلاح الأمضى فلسطينيا… الوحدة الوطنية.


==============


* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المنار"


هي المعركة التي تعيد ربط ما قطعه الارهاب من خطوط عرض وطول في الجغرافيا السورية .. دير الزور ، تلك المحافظة التي تستعيد عافيتها التدريجية من كل اتجاه بعدما نال مطارها شرف التحرر على يد القوات المتقدمة بعزم يؤسس لتاريخ حقيقي.


اليوم ، عبرت القوات السورية نهر الفرات الى ضفته الشرقية ، ليكون عبورا الى محطة جديدة من الانجازات الميدانية المدروسة بدقة مع الاقتراب اكثر فاكثر من حدود العراق، والتاكيد الصارم ان السوريين قبلوا بخوض اي نزال على تراب وطنهم مهما كانت شروط وضغوط واشنطن.. .


على تراب العراق ، محاولة الاكراد للاستقلال باستفتاء الخامس والعشرين من الجاري دونها المزيد من التعقيد : ضغوط دولية تنذر بالفوضى ، وثبات عراقي متجاوز لكل الخلافات حفظا لوحدة السيادة والارض ، فيما امتطت انقرة صهوة العسكر عبر مناورات عند المعابر مع اقليم كردستان .


اما لبنان المتنعم بالانتصارات على الارهاب والجهوزية لصد محاولات الترهيب الاتية من السفارات ، فانه يبقى مغلول اليد بسجالات سياسية على خلفيات انتخابية بطلتها بطاقة ممغنطة لا يعرف متى وكيف ستصدر وكيف قد تكهرب البلد.


وعشية الجلسة التشريعية ، ومنعا لتداعيات غير متوقعة ، وقطعا للطريق على اي تمديد جديد ، تدخل رئيس مجلس النواب لتقريب المسافات وتقليص المهل تحقيقا للاهداف … اقترح الرئيس بري اخر السنة – وبقوة المعجل المكرر – سقفا لانتهاء الولاية الحالية واجراء الانتخابات قبل هذا الموعد رابطا ذلك باصرار على اصدار البطاقة الممغنطة، وفي الوقت نفسه احاط التراضي عليها في مجلس الوزراء بالاشكالات والشكوك.


============


* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المستقبل"


يبدو أن الخلافات حول قانون الانتخابات بدأت تلاعب المواعيد الدستورية. فرئيس مجلس النواب نبيه بري دعا خلال مؤتمر صحافي إلى تقريب موعد الانتخابات وتقصير ولاية المجلس النيابي حتى نهاية العام الحالي وسيطرح الأمر من خلال اقتراح قانون على مجلس النواب، وذلك بعد إصراره على التسجيل المسبق للمقترعين خارج محل سكنهم.اما وزارة الداخلية المعنية الاولى بتنفيذ القانون فقد أوضحت كيف أن خلافات القوى السياسية حول التسجيل المسبق أو عدمه، هي التي تؤخر تنفيذ قانون الانتخابات، وبالتالي ستؤدي إلى عقد بالتراضي لإنجاز بطاقة الهوية البيومترية، كون المهلة الفاصلة عن موعد الانتخابات لا تحتمل إجراء مناقصة، وإلا فإن التأجيل قد يضرب المواعيد الدستورية.


وبين تقريب وتأخير أعادت وزارة الداخلية التذكير بموقف الوزير نهاد المشنوق الرافض للبطاقة الممغنطة، وأكدت أنه ينفذ قرار الحكومة، وان استبدال البطاقة الممغنطة بهوية بيومترية هو لمنع هدر المال العام على بطاقة تستعمل مرة واحدة كل 4 سنوات، ببطاقة تحمل كل المعلومات الممكنة عن كل مواطن لبناني.


============


* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "ال بي سي"


هل انفجرت بين عين التينة وقصر بعبدا؟ أو بين عين التينة ونيويورك إلى حيث وصل رئيس الجمهورية؟ أو بين عين التينة وأريزونا إلى حيث وصل الوزير جبران باسيل؟ الداعي إلى هذه الأسئلة إنفجار المهل والمواعيد بالنسبة إلى الإنتخابات النيابية.


أول من أمس السبت ورد في نشرة أخبار OTV ما حرفيته الرئيس بري دعا إلى تقديم موعد الإنتخابات العامة وهي دعوة يعرف الرئيس بري قبل الكثيرين أنها من رابع المستحيلات وقد تضاف إلى عجائب الدنيا السبع لتصبح الثمانية إذا قرب موعد الإنتخابات.


المستحيلات والعجائب رد عليها الرئيس بري بأرانب أخرجها من كميه، الأرنب الأول تنتهي ولاية المجلس الحالي في 31 من كانون الأول من هذه السنة وتجري الإنتخابات قبل هذا التاريخ بالهوية أو بجواز السفر.


قبل رد رئيس الجمهورية أو رئيس التيار الوطني الحر ماذا يعني هذا الإقتراح إذا أخذ به؟


يعني أولا أن حكومة الرئيس الحريري تستقيل عند إنتهاء الإنتخابات أي قبل آخر هذه السنة، ويعني ثانيا أن لا مشروع قانون موازنة لعام 2018 لأن النواب سينهمكون بحملاتهم الإنتخابية، وأن الدورة العادية لمجلس النواب ستطير من دون مناقشات أرقام الموازنة، وهكذا يكون مر عامان من عمر العهد من دون المصادقة على موازنتين في موعدهما، ويعني ثالثا أن مطلع عام 2018 سيكون مخصصا للمشاورات لتأليف الحكومة.


وتبعا لنتائج الإنتخابات وموازين القوة يحدد رئيس الحكومة المقبل فماذا لو كان غير الرئيس سعد الحريري؟ هل بذلك تكون التسوية الثنائية التي أتت بالرئيس عون إلى بعبدا وبالرئيس الحريري إلى السرايا قد اهتزت؟


انها فرضيات تنطلق من معطيات تؤدي إلى فوضى وغموض، فلماذا أطلق الرئيس نبيه بري هذه الأرانب وماذا يريد أن يحقق من ورائها؟


وفي الإنتظار ماذا سيكون عليه موقف رئيس الجمهورية وتاليا رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل وإستطرادا رئيس الحكومة سعد الحريري؟


هكذا بين المستحيلات والعجائب والأرانب.. البلد ليس على ما يرام والعلاقة بين المقار ليست مشجعة، أما لماذا إنتظر الرئيس بري سفر الرئيس عون إلى نيويورك ليطلق أرانبه فالعلم عنده وحده والرد بالتأكيد لن يطول وصوله.


=============


* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "ام تي في"


انها ضربة من ضربات رابح رابح التي يتقنها الرئيس نبيه بري، في مقابل القنبلة البيومترية، فجر رئيس المجلس قنبلة عنقودية، فبدعوته الى تقريب موعد انتهاء ولاية المجلس الى آخر السنة واجراء الانتخابات قبل هذه المهلة اصاب عدة اهداف وعدة جهات، لقد اظهر انه الاحرص على اجراء الانتخابات، فسبق التيار الوطني الحر ونكوز بالمستقبل الذي يوحي بري بانه يستفيد من التاجيل، لكن ليكون بناء لم يدع بري الى الغاء البيومتري بل الى فك ارتباط الاستحقاق بانجازه.


لكن بعد الاستفاقة من البوكس البري يمكن الاستنتاج سريعا بأن اجراء الانتخابات شبه مستحيل قبل ايار لكن ما فعله الرئيس بري انه قطع الطريق على اي رغبة بتاجيلها تقنيا لعدم قدرة الشركة الملتزمة البيومتري والداخلية انجاز البطاقات في ايار.


في الانتظار، المجلس الدستوري اجتمع وذاكر بسرية في الطعن المقدم بقانون الضرائب وسيصدر قراره ضمن مهلة الـ 15 يوما التي يحددها له القانون.


تزامنا، غليان في صفوف اساتذة الخاص قد يهدد بداية العام الدراسي.


===========


* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "الجديد"


بيوم بيومتري ممغنط هبت رياح الانتخابات على غاربها وتدافعت التساؤلات عن ألغام زرعها المشرعون في قانون الانتخاب من شأنها تطيير العملية برمتها . والرياح هذه جاءت برئيس مجلس النواب نبيه بري إلى تلاوة بيان كتلته النيابية مقترحا على جلسة الغد التشريعية قانونا ينهي الولاية الممددة آخر هذا العام على أن تجري الانتخابات قبل هذا التاريخ وفق الأحكام المنصوص عليها في القانون بعد تعديل المهل واقترح بري كذلك أجراء مناقصة سريعة لاعتماد البطاقة البيومترية التي كانت موضع توضيح من وزير الداخلية نهاد المشنوق فالوزير المختص كان من دعاة رفضها وهو صوت ضدها فيما أصرت على اعتمادها قوى سياسية تختلف بين بعضها اليوم


وتوضيحا لهذا اللغط أعلن المشنوق اليوم أن تلك القوى وبعد مرور ثلاثة أشهر على إقرار القانون تختلف في ضرورة التسجيل المسبق أو عدمه وقال إن كل يوم يمر يقربنا من موعد الانتخابات تزداد صعوبة تطبيق هذا القانون وذكر وزير الداخلية بأن المكونات السياسية أجمعت على البطاقة الممغنطة وألزمت الوزارة تنفيذها وفي حين برر المشنوق عملية اللجوء إلى شركة محددة بالتراضي الأسباب تتعلق بمخزن معلوماتها فإن أصوات الاعتراض كانت تتصاعد لتشكك في منح هذا التلزيم لجهات يعود ريعها الى تيار المستقبل والتشكيك في نزاهة الشركة ورد في مؤتمر بري ولمح في كلام النائب حسن فضل الله الذي أيد الانتخابات على أساس بطاقة الهوية العادية ومن دون أي تأخير نائب الحزب الخبير بكشف الألغام لاحظ اللغم الانتخابي وقال إنه وضع للعرقلة وبالمؤتمر الصحافي المكشوف خاض النائب سامي الجميل حربا على سلطة الفساد ورأى أن البطاقة الممغنطة أصبحت اليوم سببا من الأسباب المؤدية إلى تزور الانتخابات واعتبر أن التلزيم من دون مناقصات فضبحة قائلا : عم تمزحوا وأعلن أن لهذه البطاقة هدفا مزدوجا إما لتطيير الانتخابات وإما لصفقة بالتراضيلكن الاصوات المعارضة لا تجد لدى السلطة سوى الاتهام المضاد والتهديد بالسوق إلى التحقيق.


وقبل أن تفتح الدولة دفاتر المعترضين فلتطلع على دفاتر شروط نموذجية نائمة في ادراجها منذ عام ألفين وثمانية وتكشف مصادر دولية وفقا للنهار أن ثمة خمسة دفاتر شروط أعدت بتمويل من الامم المتحدة.


=========================


Google Ads

ما هو موقع أخبار لبنان؟

أخبار لبنان، هو موقع نقل أخبار من أربعة صحف ومواقع إخبارية رئيسية، في مكان واحد لتسهيل قراءة الأخبار من مصادر متعددة في مكان واحد وتجنيب القاريء تصفّح العديد من المواقع!

Latest Comments