Mena
Mena Search results for "Mena" | Lebanon News!
1

 


أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف انتهاء العمل على تنسيق الأبعاد الرئيسية لآلية منطقة تخفيف التوتر جنوبي سوريا، متوقعا انطلاق الآلية في أقرب وقت.


وقال خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره من سيراليون، بموسكو إن عملية تنسيق التفاصيل المتعلقة بعمل الآلية مستمرة، موضحا أن الحديث يتعلق بكيفية الرقابة على التزام الأطراف بنظام وقف إطلاق النار بين الجيش السوري وقوات المعارضة المسلحة، من أجل ضمان الوصول الإنساني دون أي عوائق والتنقل الحر للمدنيين الوافدين إلى المنطقة والخا

Read More
رجين منها.


وأضاف لافروف قائلاً : «أتوقع أن يتم إنجاز هذا العمل في أقرب وقت».


وتابع الوزير قائلا: «الخبرة التي نكتسبها ونستخدمها لدى إقامة المنطقة الجنوبية لتخفيف التوتر بمشاركة روسيا والولايات المتحدة والأردن، تمثل، حسب اعتقادي، أفضل تأكيد على قدرتها على تحقيق النتيجة عندما نهتم بمهمات محددة بدلا من الألعاب».


الى ذلك، عبر لافروف عن دهشته من حديث مدير CIA حول تباين أهداف موسكو وواشنطن في سوريا، مؤكدا عدم وجود أي اعتراض على وجود قواعد أميركية بسوريا شريطة شرعنتها.


وقال الوزير الروسي في مقابلة مع قناة «NBS» الأميركية، بثت أمس : «قال مايك بومبيو مدير CIA، في مقابلة صحفية، إن أهداف روسيا والولايات المتحدة في سوريا مختلفة. وردا على استفسار بهذا الشأن، قال إن هدف روسيا يكمن في الحصول على ميناء لا تتجمد مياهه في البحر الأبيض المتوسط أشكره على التذكير بأن الميناء لا يتجمد. لكنني قد قرأت أن الولايات المتحدة تملك 10 قواعد على الأراضي السورية».وأضاف : «يعني ذلك أن السيد بومبيو يريد الشيء ذاته الذي نريده نحن في سوريا. لكنه يريد شيئا أكبر بأضعاف».


وردا على سؤال عما إذا كانت موسكو تعارض وجود القواعد الأميركية في هذا البلد، قال لافروف : «لا، لا أعارض وجود قواعد أميركية في سوريا، شريطة سحب الأميركيين لوجودهم غير الشرعي في الجمهورية العربية السورية، لأنهم جاؤوا غير مدعوين، وذلك ما يميزهم عنا».وبشأن مستقبل الوجود الأجنبي العسكري في سوريا، قال لافروف إنه «بعد هزيمة المجموعات الإرهابية في سوريا والتوصل إلى اتفاق يلائم كافة المجموعات الإثنية والطائفية في البلاد، ستكون دمشق الجهة الوحيدة التي يمكنها اتخاذ القرار الشرعي حول وجود عسكريين أجانب وقواعد أجنبية».


الى ذلك، أعلن مصدر في وزارة الخارجية الروسية أمس أن موسكو لم تستلم حتى الآن عبر القنوات الرسمية أي معلومات عن إلغاء البرنامج السري لوكالة المخابرات المركزية بتسليح المعارضة السورية.


وجاء في تعقيب لنائب مدير إدارة الإعلام والمطبوعات في الخارجية الروسية ارتيوم كوجين نشر على موقع الوزارة : «نحن لم نسمع من المصادر الرسمية شيئا من هذا القبيل وعن صدور مثل هذا القرار عن الإدارة في واشنطن».


وأضاف الدبلوماسي الروسي : نحن كذلك لا نعلم ولا نعرف شيئا عن حالة البرامج المماثلة التي يمكن أن تنفذ عبر المؤسسات الأميركية المختصة الأخرى. الاستخبارات الأميركية لا تقدم لنا أية تقارير».


مدير الاستخبارات الأميركية : مصالحنا وموسكو متباينة


وكان مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية مايك بومبيو اشار إلى أن مصالح واشنطن وموسكو متباينة في سوريا، وهما ليستا حليفتين هناك، معتبرا أن روسيا تسعى إلى البقاء في الساحة السورية.


وقال بومبيو في كلمة ألقاها خلال ندوة سنوية بشأن قضايا الاستخبارات والأمن القومي في مدينة آسبن بولاية كولورادو الأميركية «إننا نحاول طبعا، إيجاد المجالات التي يمكننا التعاون مع الروس فيها، لكن مصالحنا هناك (في سوريا) ليست متماثلة». وردا على سؤال حول رأيه في ماهية المصالح الروسية في سوريا، أجاب : «يعجبهم ميناء في مياه لا تتجمد، كما يعجبهم إزعاج أميركا. أظن أنهم يبحثون عن أماكن يمكنهم تعقيد الأمور علينا فيها، وأخرى يمكنهم الاستفادة من حضورهم فيها». وأضاف : «من وجهة النظر الاستخباراتية، من الجلي للعيان أنهم ينوون البقاء هناك (في سوريا)».


وشكك بومبيو في أن روسيا «انتهجت استراتيجية جدية» لمكافحة الإرهاب الدولي في سوريا، وقال إن الافتراض أن روسيا حليف لأميركا في سوريا لا يجد تأكيدا في التطورات على الأرض هناك.


مع ذلك، أعرب المسؤول الأميركي عن أمله في إمكانية إيجاد ساحات للعمل المشترك مع موسكو في محاربة الإرهاب.


ووصف بومبيو العلاقات مع روسيا بالمعقدة، مؤكدا على قناعته بأن موسكو تدخلت في الانتخابات الرئاسية الأميركية الأخيرة.


وردا على سؤال حول ما إذا كان يعتبر روسيا عدوا، قال إنها «مسألة صعبة»، مشيرا إلى حيازة روسيا «ترسانة نووية ضخمة»، وترسيخ وجودها في سوريا واستعادتها شبه جزيرة القرم، وأضاف أن من مهمات الولايات المتحدة التصدي لروسيا ومنعها من «مواصلة التوسع»، بحسب تعبيره.وفي سياق حديثه عن القيادة السورية، قال مدير الاستخبارات الأميركية، إنه من الصعب تصور سوريا مستقرة يتزعمها الرئيس بشار الأسد، الذي وصفه بـ «الدمية الإيرانية».


كما وجه بومبيو انتقادات للاتفاق النووي مع إيران، الذي عقدته إدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما.


التحالف : معركة الرقة لن تكون سهلة


من جهته، كشف رايان ديلون الناطق باسم تحالف واشنطن الدولي لقتال «داعش» في سوريا والعراق عن تباطؤ وتيرة تحرير الرقة نظرا لـ «استماتة تنظيم «داعش» في الدفاع عنها».


وفي حديث نقلته «أسوشيتد بريس»، قال ديلون : «معركة الرقة لن تكون سهلة، حيث ينشط فيها زهاء ألفي مقاتل داعشي يستخدمون المدنيين بمن فيهم الأطفال دروعا بشرية هناك».


مجلس الأمن الدولي يدرج قائمة سورية جديدة على لائحة الارهاب


وأمس، اعلن مجلس الامن الدولي عن إضافة مجموعتين مسلحتين وشركتين سوريتين وأربعة أشخاص إلى لائحة عقوباته لارتباطهم بتنظيمي «داعش» و«القاعدة» الارهابيين.


والمجموعتان المسلحتان السوريتان هما جيش خالد بن الوليد المرتبط بتنظيم «داعش»، وجند الأقصى التي تم إلحاقها مؤخرا بـ «داعش» بعد ربطها في البداية بـ «جبهة النصرة» المرتبطة بدورها بـ «القاعدة».


وينشط جيش خالد بن الوليد جنوب سوريا، بينما نقلت «جند الأقصى» عملياتها إلى الرقة معقل داعش بعد إجبار مسلحيها على الخروج من محافظة إدلب بداية هذا العام.


وتعتبر المجموعتان من اللاعبين الثانويين في الحرب في سوريا المستمرة منذ ستة أعوام.كماتم إدراج «مكتب حنيفة للصرافة» في منطقة البوكمال في سوريا إلى لائحة العقوبات، إضافة إلى شركة «سلسلة الذهب» للصرافة المتهمة بنقل الأموال لصالح «داعش».


أما الأشخاص الذين ضمتهم اللائحة فهم، أومان روشام، ومحمد بحرون نعيم أنغيه تامتومو الموجود في سوريا حاليا، وقد نشطا في إندونيسيا وأشير إليهما بالضلوع في هجمات إرهابية.


ومن ضمن الأسماء أيضا مالك رسلانوفيتش بارخانويف ومراد ايراكليفيتش مارغوشفيلي، اللذان ينشطان في منطقة القوقاز في روسيا وفي سوريا بحسب ما جاء في اللائحة.


مجلس الشعب السوري يعفي رئيسته من منصبها


داخلياً، أصدر مجلس الشعب قرارا يقضي بإعفاء الدكتورة هدية عباس من منصبها رئيسا للمجلس، وذلك بالأغلبية المطلقة لعدد أعضاء المجلس.وفي بيان له، أوضح مجلس الشعب أسباب إقالة عباس بالقول إن «رئيسة المجلس دأبت منذ أشهر على مراكمة الخلل نتيجة تصرفات غير ديمقراطية، حيث قامت بمنع الأعضاء من تقديم مداخلاتهم وتجاوزت رأي غالبية الأعضاء بالرغبة بنقاش بعض مواد النظام الداخلي للمجلس، وأعلنت فجأة الانتهاء من نقاش مواد النظام قبل الانتهاء منه فعليا».


وأضاف البيان «قام بعض الأعضاء بالاعتراض على التصويت مصرين على أن النقاش قائم وبأن رفع الجلسة وإعلان الانتهاء من النظام الداخلي للمجلس هو تصرف غير مسؤول وغير قانوني.. فمنعت قبول الاعتراضات على التصويت متجاهلة كل قواعد الديمقراطية ومخالفة للقانون ما كاد يقوض دور المجلس بما ينعكس سلبا على أساس دوره التشريعي».


وقال بيان المجلس إن عددا من الأعضاء اعتصم داخل الجلسة، وتقدم 164 عضوا بطلب إعفاء هدية عباس، وبناء عليه عقدت جلسة برئاسة نجدت إسماعيل أنزور نائب رئيس المجلس، وأصدر المجلس قراراً بالأغلبية المطلقة بإعفاء عباس من منصبها.


ووفقا للنظام الداخلي للمجلس يتولى نائب رئيس المجلس كافة صلاحيات رئيس المجلس إلى حين انتخاب رئيس مجلس شعب جديد.


الوضع الميداني


وميدانياً، واصلت وحدات الجيش العربي السوري العاملة بريف حمص الشرقي عملياتها في ملاحقة إرهابيي «داعش» المدرج على لائحة الإرهاب الدولية واستهداف تجمعاتهم وتحركاتهم موقعة في صفوفهم خسائر بالأفراد والعتاد.


وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن وحدة من الجيش والقوات المسلحة دمرت مقر قيادة واتصال لتنظيم «داعش» الإرهابي في قرية أم الريش بريف حمص الشرقي.


وبين المصدر أن عملية الاستهداف أسفرت عن مقتل كل من بداخل المقر من متزعمين وأفراد.


ودمر الطيران الحربي السوري آليات ومقرات لإرهابيي «داعش» في غارات استهدفت محاور تحركات آلياتهم وتحصيناتهم في الشنداخية الشمالية وأم تويني في ناحية جب الجراح نحو 73 كم شرق مدينة حمص.


وتتابع وحدات من الجيش بالتعاون مع الحلفاء عملياتها العسكرية الواسعة على محور خناصر-أثريا ومنطقة جب الجراح وريف سلمية الشرقي وشمال شرق منطقة التنف في عمق البادية لاجتثاث إرهابيي تنظيم «داعش» الإرهابي سيطرت خلالها على مساحات كبيرة ووصلت إلى مشارف الريف الجنوبي لمدينة البوكمال.

1

بدا أمس كيوم من أيام انتفاضة الأقصى عام ٢٠٠٠. قدّمت فلسطين فيه ثلاثة شهداء ومئات الجرحى في اشتباكات امتدت من القدس إلى الضفة وصولاً إلى غزة. وللمرة الأولى، منذ الانتفاضة الأولى، أعلن محمود عباس وقف الاتصالات مع حكومة العدو، في موقف ربطه بالاجراءات المتصلة بالمسجد الأقصى فقط. عباس شعر بسحب البساط من تحت سلطته المطبِّعة بسبب الحراك الشعبي ودعوة اسماعيل هنية إلى «اجتماع عاجل للاتفاق على استراتيجية المواجهة» ووضعه المعركة في إطار «مقاومة أي تطبيع مع الاحتلال». وتظهر اليوم تداعيات اعلان رئيس

Read More
السلطة في تل أبيب، فيما يترقّب الجميع قدرة الفلسطينيين في الحفاظ على إمساكهم بالشارع والانتفاض


في مشهد يعيدنا إلى انتفاضة عام 2000، احتشد الآلاف في القدس رفضاً للإجراءات الإسرائيلية في المسجد الأقصى. 3 شهداء ومئات الجرحى حصيلة يوم دامٍ من الغضب والتظاهر على طول الخريطة الفلسطينية، لينتهي الليل الطويل بعملية طعن أدّت إلى مقتل 3 مستوطنين واستشهاد المنفذ.


سياسياً، سُجّل موقفان بارزان، الأول لرئيس «السلطة» محمود عباس الذي أعلن وقف كافة الاتصالات مع حكومة العدو «إلى حين إلغاء الإجراءات التي تقوم بها ضد شعبنا»، والثاني لرئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» إسماعيل هنية، الذي دعا إلى «اجتماع عاجل للاتفاق على استراتيجية المواجهة في معركة القدس» في بيروت أو القاهرة. القيادي «الحمساوي» وضع المعركة في إطار «مقاومة أي تطبيع عربي أو إسلامي مع الاحتلال»، فهي «أبعد من البوابات الإلكترونية». وبين «توسيع إطار» المواجهة وحصره بإجراءات الصلاة في المسجد، كان رئيس السلطة يعلن للمرة الأولى، منذ اندلاع انتفاضة الأقصى عام ٢٠٠٠، وقف التنسيق الأمني مع حكومة العدو. إعلان قد يفتح «أبواب جهنّم» سياسية ودبلوماسية إسرائيلية وغربية ضدّه، لكنّه إجراء يبدو الأفضل بين مجموعة خيارات سيّئة لـ«حاكم» يضرّه أيّ «تفلّت أمنيّ» في الأراضي المحتلة وتحوّل الفعل المضاد للإجراءات الإسرائيلية إلى حراك شعبي متواصل يُفقد «سلطة التطبيع» زمام المبادرة لصالح المتظاهرين والقوى الأخرى.


عباس ربط إعلانه إلى حين «التزام إسرائيل بإلغاء الإجراءات التي تقوم بها ضد شعبنا الفلسطيني عامة، ومدينة القدس والمسجد الأقصى خاصة». «وقف التنسيق الأمني» مع الاحتلال كان مطلباً أساسياً لفصائل المقاومة لتحقيق المصالحة الوطنية، وفي هذا السياق دعا «أبو مازن» حركة «حماس» والفصائل إلى «الاستجابة لنداء الأقصى بحل اللجنة الإدارية وتمكين حكومة الوفاق الوطني من أداء مهامها، والذهاب إلى انتخابات وطنية شاملة». وأكد في كلمة له، بعد اجتماعه بقيادات «فتح» والسلطة، رفضه وجود «البوابات الإلكترونية، كونها إجراءات سياسية مغلفة بغلاف أمني وهمي، تهدف إلى فرض السيطرة على المسجد الأقصى والتهرب من عملية السلام واستحقاقاتها، وحرف الصراع من سياسي إلى ديني، وتقسيم المسجد الأقصى زمانياً ومكانياً».


على الأرض، بدأ مسلسل الاشتباكات في مختلف مناطق فلسطين المحتلة ونقاط التماس والحدود، بعد صلاة الجمعة أمس، خصوصاً في القدس المحتلة، وعلى مشارف المسجد الأقصى. واستشهد في القدس شابان: الأول محمد محمود شرف (17 عاماً) إثر إصابته في الرأس في مواجهات اندلعت قبالة باب العمود المؤدي إلى المسجد، والثاني محمد أبو غنام في حي الطور في المدينة. وفي اليوم نفسه، جرى تشييع الشابين ودفنهما. وبعد ذلك، استشهد محمد خلف لافي (17 عاماً) إثر مواجهات في بلدة أبو ديس، القريبة من القدس، متأثراً «بجروح أصيب بها بالرصاص الحي في القلب»، بعد نقله إلى أحد مستشفيات مدينة رام الله، وسط الضفة. وفي وقت متأخر من مساء أمس، تسلل شاب فلسطيني إلى مستوطنة «حلميش» غرب رام الله، ونفّذ عملية طعن أدّت إلى مقتل ٣ إسرائيليين، وإصابة ٢ بجروح خطيرة.


عملياً، استطاع الفلسطينيون الحشد بصورة كبيرة للصلاة في شوارع القدس، بعدما منعت الشرطة الاسرائيلية الرجال دون سن الخمسين من دخول البلدة القديمة وأقامت حواجز لذلك. لكن هذا لم يمنع العدسات من التقاط صور للصلوات التي توزعت في الشوارع المؤدية إلى الأقصى، ومن بعدها فوراً بدأت الاشتباكات حينما عملت قوات العدو على تفريق المصلين مستخدمة كل الأسلحة الممكنة. وشهد شارع صلاح الدين الرئيسي، خارج أسوار البلدة القديمة، اشتباكات عنيفة، فيما شهدت مدينتا الخليل وبيت لحم، جنوبي الضفة، اشتباكات مماثلة، وكذلك على حاجز قلنديا العسكري، بين مدينتي القدس ورام الله.


ما زاد حدة المواجهات اصطدام الإعلان الفلسطيني المسبق لـ«جمعة الغضب» بالقرار الإسرائيلي الذي اتخذ في وقت متأخر أول من أمس، والقاضي بإبقاء بوابات التفتيش الإلكترونية حول «الأقصى»، وذلك عقب مشاورات أجراها رئيس حكومة العدو بنيامين نتنياهو مع قادة أمنيين وأعضاء في وزارة الأمن الداخلي. وخلصت تلك المشاورات إلى «منح الشرطة تفويضاً لاتخاذ أي قرار لضمان حرية الوصول إلى المناطق المقدسة مع حفظ الأمن والنظام العام» في الوقت نفسه، كذلك أعلنت شرطة العدو أنها ستبقي على البوابات لكشف المعادن مع «استخدام محدود لها».


وبالنسبة إلى عدد الإصابات الكبير، أفادت المصادر الطبية (وزارة الصحة و«الهلال الأحمر») والإعلامية بأنه أصيب ما يزيد على 120 مواطناً في القدس بين رصاص حي ومطاطي واعتداء ودهس وحروق، فيما عولجت ٧١ إصابة ميدانياً. وفي العيزرية وأبو ديس أصيب مواطنان بالرصاص الحي و٢٤ إصابة بالمطاط و٥٧ بالغاز و٦ بحروق. أما في قلنديا، فقد أصيب ٦ مواطنين بالرصاص الحي، و١١ بالمطاط، واثنان بحروق. وبالانتقال إلى جنوبي الضفة، أصيب 91 في بيت لحم، وفي الخليل 28، كذلك شمالي الضفة، أصيب 114 في مدن طولكرم ونابلس وقلقيلية.


 


وسط ذلك، جاء الموقف السياسي البارز لرئيس المكتب السياسي لحركة «حماس»، إسماعيل هنية، الذي دعا بعد خطبة الجمعة في غزة الفصائل الوطنية والإسلامية إلى «اجتماع عاجل للاتفاق على استراتيجية المواجهة في معركة القدس»، مقترحاً أن يكون مكان عقد الاجتماع العاصمة اللبنانية بيروت أو العاصمة المصرية القاهرة. وأضاف: «المهم أن نتفق على استراتيجية المواجهة... هدفنا أن نحبط مخططات العدو في المسجد الأقصى والقدس».


وتابع هنية: «إن معركتنا اليوم كشعب وأمة هي أبعد من البوابات الإلكترونية... مخططات الاحتلال لن تمر ولن يسمح بها شعبنا الفلسطيني وأمتنا العربية»، مضيفاً: «الشعب الفلسطيني اليوم في جمعة الغضب نصرة للأقصى يؤكد وحدته في معركة القدس والأقصى». وأكد «رفض الشعب الفلسطيني ومقاومة أي تطبيع عربي أو إسلامي مع الاحتلال، في ظل ممارساته، وآخرها ما يجرى في المسجد الأقصى». وحذر الدول العربية «التي تحثّ الخطى للاعتراف والتسوية مع الاحتلال الإسرائيلي، من خذلان الشعب الفلسطيني».


وضع خطة إسلامية لمواجهة هذه المعركة والمخطط الإسرائيلي بحق القدس»، كما دعا الملك الأردني عبدالله الثاني «بصفته رئيساً للقمة العربية، والأردن صاحبة الوصاية، إلى تحمّل المسؤولية تجاه ما يجري في الأقصى المبارك».


أما عن مشاركة الفلسطينيين من أراضي الـ48، فتبحث قيادتهم تنظيم مسيرات اليوم، علماً بأن الاحتلال شرع في نصب حواجز عدة لمنع وصولهم إلى القدس أمس، فيما دارت اشتباكات في مدينة أم الفحم، شمالي فلسطين المحتلة، حيث مسقط رأس منفذي «عملية الأقصى». وسبق أن عقدت المرجعيات الإسلامية في القدس اجتماعاً تشاورياً مع عدد من النواب العرب في الكنيست (البرلمان الإسرائيلي)، تقرر في نهايته التمسّك بموقف المرجعيات بعدم الدخول إلى الأقصى من خلال البوابات الإلكترونية.


في شأن متّصل، تُقرر المحكمة «العليا» الإسرائيلية، غداً، بشأن الالتماس الذي قدمه مركز «عدالة» الحقوقي، من أجل تحرير جثامين الشهداء الثلاثة من مدينة أم الفحم. فمنذ أكثر من أسبوع، لا تزال شرطة العدو تحتجز جثامين الشهداء، محمد أحمد جبارين (29 عاماً)، ومحمد حامد جبارين (19 عاماً) ومحمد أحمد مفضل جبارين (19 عاماً)، الذين استشهدوا في اشتباك مسلح داخل الأقصى.


على صعيد الردود الدولية، أعربت كل من الولايات المتحدة والأمم المتحدة عن القلق من الوضع في القدس، فيما دعا الرئيس التركي، الذي تحادث هاتفياً مع كل من نظيره الفلسطيني محمود عباس، والإسرائيلي رؤوفين ريفلين، إلى إزالة البوابات الأمنية، لكن دون أن يحدث تجاوب مع اتصالاته، كما بيّنت مصادر إعلامية عبرية.


وأوردت وكالة «وفا» الرسمية للأنباء أن عباس الذي قطع زيارته للصين وعاد إلى رام الله، تلقّى اتصالاً من مستشار الرئيس الأميركي وصهره، جارد كوشنر، فيما اجتمع في وقت مبكر أمس مع رئيس جهاز المخابرات الفلسطينية ماجد فرج، للاطلاع على التفاصيل الميدانية. ووفق «وفا»، طالب عباس «الإدارة الأميركية والرئيس دونالد ترامب بالتدخل العاجل لإلزام إسرائيل بالتراجع عن خطواتها في الأقصى، بما فيها إزالة البوابات».

1
صدر أمر ملكي في السعودية، مساء الخميس، بإنشاء جهاز رئاسة أمن الدولة، ويرتبط برئيس مجلس الوزراء.
 
وينص الأمر الملكي على ربط المؤسسات الأمنية كافة بجهاز رئاسة أمن الدولة، الذي تم تعيين عبد العزيز الهويريني رئيساً له بمرتبة وزير، مع استمراره مديراً عاماً للمباحث العامة.
 
ويضم الجهاز كلاً من المديرية العامة للمباحث، وقوات الأمن الخاصة، وقوات الطوارئ الخاصة وطيران الأمن، والإدارة العامة للشؤون الفنية، ومركز المعلومات الوطني، وكافة ما يتعلق بمهمات الرئاسة، بما في ذلك مك
Read More
افحة الإرهاب وتمويله والتحريات المالية.
 
ويكون رئيس أمن الدولة عضواً في مجلس الشؤون السياسية والأمنية.
1
أعربت قطر عن استعدادها للحوار من أجل تطبيع العلاقات مع السعودية والإمارات والبحرين ومصر، على أساس احترام السيادة وعدم التدخل في الشؤون الداخلية.
 
وقال وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، خلال لقائه نظيره الصيني وانغ يي أمس الخميس في بكين: "نأمل في تجاوز الأزمة عبر المفاوضات على أساس احترام السيادة وعدم التدخل في الشؤون الداخلية والامتثال للقانون الدولي... من أجل بناء الثقة المتبادلة ومعالجة الاختلافات بشكل جوهري."
 
وأشاد آل ثاني بموقف الصين من الأ
Read More
زمة الخليجية واستعدادها لدعم الجهود الرامية إلى تسويتها، كما أكد عزم بلاده على مواصلة محاربة الإرهاب والتطرف جنبا إلى جنب مع المجتمع الدولي.
 
بدوره، أشار وزير الخارجية الصيني وانغ يى إلى أهمية احتواء الأزمة عبر الحوار المباشر، داعيا في هذا السياق إلى تفعيل دور مجلس التعاون الخليجي.
 
 
وقال وانغ :"ينبغي أن تتحلى كل الأطراف بضبط النفس وتجري محادثات مباشرة بأسرع ما يمكن، من أجل تجنب تصعيد الموقف، وإرسال إشارة إيجابية لمعالجة الأزمة عن طريق الوسائل السياسية والدبلوماسية، وإعادة تأكيد دور مجلس التعاون الخليجي"، الذي وصفه الوزير بأنه "منظمة إقليمية ناضجة حلت بنجاح الكثير من النزاعات."
 
وأضاف أن رفض كل أشكال الإرهاب يمثل نقطة توافق المجتمع الدولي، ويمكن لدول الخليج أن تجد سبيلا لحل الأزمة عن طريق "محادثات صريحة" على أساس مكافحة الإرهاب على نحو مشترك، والاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية لبعضها بعضا واستمرار الالتزام بتعهداتها الدولية.
 
وأشار وانغ إلى دعم بكين لجهود الوساطة الكويتية، مؤكدا استعداد بلاده للقيام بـ"بدور بناء في تعزيز محادثات السلام إذا اقتضت الحاجة".
 
المصدر: شينخوا + وكالات
1
كشف الخبير السياحي المصري، سمير شما، أنه سيتم الصلاة على جثمان ابنه الفنان #عمرو_سمير الذي توفي في أحد فنادق #إسبانيا قبل أسبوعين، الخميس، بالمركز الإسلامي السعودي في #مدريد، على أن يعود الجثمان لثلاجة المستشفى مرة أخرى لحين الحصول على تصريح من السلطات بنقله إلى #مصر.
 
وأعلنت سفارة مصر في إسبانيا أنه سيتم الصلاة على الجثمان، الخميس، بعد صلاة الظهر.
 
وكان المذيع والممثل الشاب عمرو سمير قد توفي قبل أيام إثر أزمة قلبية مفاجئة، عن عمر يناهز 33 عاماً، بإسبانيا.
 
Read More
/>وترفض السلطات الإسبانية الإفراج عن جثمان الفنان المصري الشاب بسبب خطأ في إجراءات الحجز بالفندق الذي توفي فيه.
 
وكشف الخبير السياحي سمير شما والد الفنان الراحل أن سبب تأخير إجراءات الإفراج عن الجثمان طيلة هذه الفترة، هو وجود خطأ في حجز الفندق الذي كان يقيم فيه نجله، ما اضطر السلطات الإسبانية إلى اتخاذ كافة الإجراءات القانونية التي تؤكد أن المتوفى هو نفس الشخص وليس شخصاً آخر.
 
وقال شما إن الغرفة التي توفي فيها عمرو في الفندق كانت محجوزة ومسجلة باسم صديقه، ولذا طلبت سلطات التحقيق الإسبانية ضرورة حضور أحد ذويه للتعرف على الجثة، والتأكد من أن عمرو هو نفس الشخص المتوفى، وليس الصديق التي كانت الغرفة مسجلة باسمه، مضيفاً أنه تم اتخاذ كافة الإجراءات الأخرى التي من شأنها التأكد من أن الوفاة طبيعية وليس بها أي شبهات جنائية.
 
يذكر أن الفنان والإعلامي الراحل، توفي يوم 5 يوليو الجاري بأحد الفنادق في #مدريد إثر أزمة قلبية مفاجئة، عن عمر يناهز 33 عاماً.
1
قالت وزارة الحج السعودية في بيان، أمس الخميس، إن حكومة المملكة ترحب بكافة الحجاج والمعتمرين من مختلف دول العالم بما فيها قطر.
 
وأضافت، القطريون يمكنهم الاستمرار في أداء العمرة في أي وقت وعبر أي خطوط باستثناء "القطرية" بما في ذلك التي تنطلق من الدوحة مرورا بمحطات ترانزيت ويكون قدومهم عن طريق مطار الملك عبد العزيز بجدة ومطار الأمير محمد بالمدينة.
 
وتابعت، بالنسبة لأداء الحج يمكن للقطريين وللمقيمين هناك ممن لديهم تصاريح حج والمسجلين بالمسار الإلكتروني القدوم جوا عن طريق شر
Read More
كات الطيران الأخرى التي يتم اختيارها من قبل حكومة قطر وتوافق عليها هيئة الطيران المدني بالسعودية وقدومهم ومغادرتهم عن طريق مطار الملك عبد العزيز بجدة ومطار الأمير محمد بالمدينة.
 
ووفقا لصحيفة "سبق"، تابع البيان، سيكون قدوم الحجاج القطريين لهذا العام عن طريق الجو فقط وفي حدود الأعداد المحددة في اتفاقية الحج.
 
 
(sputnik)
1

اليمن: مصدر عسكري للميادين: كسر زحف هو الثاني من نوعه هذا اليوم لقوات هادي والتحالف شمال صحراء ميدي الحدودية بحجة غرب اليمن

redwine موقع التيار Mena All https://www.tayyar.org   Discuss    Share
1

مسؤول سعودي لـ"رويترز": روايتكم عن تنحي بن نايف "خيال هوليوودي"

redwine موقع التيار Mena All https://www.tayyar.org   Discuss    Share
1

أكد أردوغان لنظيره الإسرائيلي خلال اتصال هاتفي على ضرورة إتاحة دخول المسلمين للمسجد الأقصى دون قيود في إطار حرية الدين والعبادة

1
اعتبر عبدالله المعلمي السفير السعودي لدى الأمم المتحدة أن قبول المبادئ الستة لدول المقاطعة، يجب أن يكون "أمرا سهلا" بالنسبة لقطر، ولوح بأن إغلاق قناة "الجزيرة" ربما لن يكون ضروريا.
 
وشارك المعلمي في إيجاز صحفي أقامته الإمارات لمجموعة صحفيين في مقر الأمم المتحدة، مساء أمس الثلاثاء، مؤكدا تمسك السعودية والإمارات والبحرين ومصر بالمبادئ الستة، التي تم تنسيقها خلال لقاء وزراء خارجية الدول الأربع في القاهرة في 5 يوليو/تموز الجاري. وعبّر عن أمله في أن تدعم الدوحة هذه المبادئ أيضا.
Read More
br /> 
وشدد الدبلوماسي السعودي على أن تطبيق هذه المبادئ واستحداث آلية للرقابة يجب أن يكون من العناصر المحورية للتسوية، وشدد على أن الدول الأربع لن تقبل أي حل وسط عندما يدور الحديث عن المبادئ.
 
لكنه أقر بأنه يمكن لطرفي الخلاف أن يناقشا تفاصيل "التكتيك" و"الآليات" لتطبيق المبادئ. وأكد قائلا: "في هذا المجال يمكننا أن ننخرط في مناقشة وأن نقبل حلا وسطا".
 
وأوضح الدبلوماسي السعودي أن المطالب الأولية المتكونة من 13 نقطة، تضمنت عددا من المبادئ و"الآليات" لإلزام الدوحة بتطبيقها .
 
وأوضح المعلمي في هذا السياق، أن وقف التحريض على العنف يعد مطلبا أساسيا، أما إغلاق قناة "الجزيرة" فربما لن يكون أمرا ضروريا.
 
وأوضح قائلا: "إذا كان الطريق الوحيد لتحقيق ذلك (إيقاف التحريض على العنف) هو إغلاق قناة الجزيرة، فإنه أمر جيد. لكن إذا كان بإمكاننا تحقيق ذلك دون إغلاق الجزيرة فإنه أمر جيد أيضا. الشيء الأهم هو الهدف والمبدأ المعتمد".
 
كما حضر الإيجاز الصحفي دبلوماسيون من البحرين ومصر والإمارات، وأشاروا أيضا إلى استعداد دول المقاطعة للتحلي بالمرونة في التعامل مع الأزمة القطرية.
 
وعلى سبيل المثال، قالت وزيرة الدولة الإماراتية للتعاون الدولي ريم الهاشمي إن الدول الأربع تعتقد أن واشنطن تلعب دورا بناء ومهما جدا في إيجاد حل سلمي للخلاف، ووصفت المذكرة الأمريكية القطرية حول  محاربة الإرهاب ووقف تمويله والتي تم التوقيع عليها مؤخرا بالدوحة، "خطوة ممتازة". وأوضحت أن دول المقاطعة تأمل في أن ترى قريبا مزيدا من الخطوات من هذا القبيل واتخاذ إجراءات أكثر قوة، وشددت على أن الكرة أصبحت الآن في ملعب قطر.
 
أما السفيرة الإماراتية لدى الأمم المتحدة لانا نسيبة، فقالت إنه إذا كانت قطر غير مستعدة لقبول المبادئ الأساسية حول محاربة الإرهاب والتطرف في المنطقة، فسيكون من الصعب جدا أن تبقى في مجلس التعاون الخليجي. واعتبرت أن الحديث يدور ربما عن "افتراق الطرق" لفترة قصيرة لتصفية الخلافات.

Google Ads

ما هو موقع أخبار لبنان؟

أخبار لبنان، هو موقع نقل أخبار من أربعة صحف ومواقع إخبارية رئيسية، في مكان واحد لتسهيل قراءة الأخبار من مصادر متعددة في مكان واحد وتجنيب القاريء تصفّح العديد من المواقع!

Latest Comments