OTV
OTV Search results for "OTV" | Lebanon News!
1

بدءاً من الغد، ثلاثة ايام تفصل عن البت المفترض لمشروع قانون الانتخاب على طاولة مجلس الوزراء، وخمسةُ ايام عن خروجِه من ساحة النجمة قانوناً معتمداً في الانتخابات التشريعية المقبلة، بعد تمديدين وحوالى ثلاثة عقود منذ الطائف من تغييب صحة التمثيل وتطبيق ما نص عليه الدستور من مناصفة وشراكة.


هل حُسم الامر؟ المؤشرات تقول إن النيات الحسنة تُخيّم على الأجواء، مصحوبة بالعمل على تفكيك آخر العقد والتفاصيل.


وعليه، فخطوط الاتصال مفتوحة، والزيارات المعلنة وغير المعلنة، ناشطة و

Read More
ستنشط أكثر في الساعات المقبلة.


وفي هذا السياق، برزت اليوم زيارة رئيس الحكومة لرأس الدولة، وتأكيدُه ان الاجواء ايجابية وتشديدُه على ضرورة انجاز الاتفاق قبل مجلس الوزراء.


اذاً ستسلك النسبية طريقَها الى التطبيق للمرة الأولى، مترافقة مع الضوابط حتى لا تذوب الاكثرية بالاقليات، ولا تلغي الاكثريات الاقليات. ماذا عن التفاصيل؟

1

 سلسلة عمليات ارهابية من تفجيرات واغتيالات أحبطتها المديرية العامة للأمن العام بالتنسيق مع المديرية العامة للأمن الداخلي في عملية نوعية استباقية حيث استطاعت كشف خلايا عنقودية تابعة لتنظيم داعش. (التفاصيل في الفيديو المرفق)

1

مقدمة نشرة أخبار ال OTV:


 عشَرةُ أيامٍ تفصِلنا عن خط النهاية ... عن صفّارة الحَسم، بين مباراةٍ انتخابيةٍ آتيةٍ بقانونٍ جديد، أو شوطٍ إضافيٍ بقانونٍ سابقٍ مفروضٍ بحُكم الواقع ...


حتى اللحظة، التقدُمُ واضحٌ ، لكنّه ليس ناجزاً . فالتفاصيل لا تزالُ كثيرة. بعضُ المسائل حُسِم مثلَ الصوت التفضيلي . مسائلُ أخرى اتُفق عليها، مع تأجيل تنفيذِها أربعةَ أعوامٍ ، مثلَ مقاعد الانتشار . مسائلُ ثالثة صارت ضمن هامش التوافق، من دون خياراتٍ نهائية ، مثل الع

Read More
تَبة الوطنية وآلية احتساب الفائزين ... تبقى عُقدة العُقَد: كيف نَضْمن وصولَ نوابٍ يملكون الحدَ الأدنى على الأقل من التمثيل الميثاقي؟ كيف نَضمنُ ألا تؤديَ النسبيةُ إلى تعيينِ نوابٍ بحُكم الغَفلْة أو الصِدفة أو آلة الحساب ، حيث لا حسابَ لتمثيلٍ أو ميثاقٍ أو شرعيةِ عيشٍ مشترك ...


وسْط هذا المشهد، تُتابع بعبدا التطورات عن كثب ... لقاءاتٌ بلا إعلامٍ وتدقيقٌ بكل تفصيلٍ وتقدُمٍ واتفاق ... والأهم، أنّ الرئاسة بدأت تُفكّر جدياً بموعدٍ استثنائي لحسم الأمور، إذا ما بدا أنّ الأيامَ العشَرة الأخيرة مهدَدةٌ بمُتلازِمة "الحَبَل بلا ولادة" ... عندها يَصير التدخُل قيصرياً ، حتى لا نُضيفَ على مجلس الأعوام الثمانية، عاماً آخَر من الإرادة الشعبية المؤجلة ...


في الإنترنت، أضَعنا أعواماً مماثلة ، قبل أن نعودَ إلى الصواب ... كيف ذلك؟ التفاصيل ضمن النشرة المسائية


 

1



تلقت الأوتيفي فيديو من أحد المواطنين يوثق عمليات ردم مخالفة في وادي نهر الكلب بالقرب من منطقة مار بطرس – بكفيا.

1

كلمة مؤثرة جداً من صديق روي الحاموش خلال مراسم الدفن..


 
1

في اليوم الثاني من العقد الاستثنائي المحصور بإقرار قانون انتخابي جديد ... وقبل دزينة أيام متبقية من عمر مجلس الـ 2009 ... بدا مشروع الخلاص النسبي وكأنه قد حقق خطوة إضافية إلى الأمام ...


التقدم النسبي هو ما يمكن قوله عن نتائج الاجتماع الرباعي أمس ... وفي كل حال صارت الأمور أكثر وضوحاً ... بين ما هو متفق عليه ... وما هو موضع خلاف ... وما يمكن استمرار التفاوض حوله ...


مثلاً، مقاعد اللبنانيين المنتشرين صارت محققة ... ستة مقاعد موزعة على لبنانيي الانتشار في العالم

Read More
... لكن هل تكون من ضمن الـ 128 مقعداً، أم تضاف ليصير مجلسنا 134؟ تفصيل لا مشكلة جوهرية فيه ...


الصوت التفضيلي أيضاً بات محسوماً ... رغم محاولات لتبديل نطاقه ...


في المقابل عتبة التأهيل الوطنية للائحة، أي ضرورة حصولها على حد أدنى على مستوى كل لبنان، نقطة تحوز تدريجياً على اهتمام المعنيين ... خصوصاً بعدما تبلورت أكثر صيغها العملية ... وانخفضت عتبتها بشكل منطقي ...


تبقى مسألة الحد الأدنى للمرشح ضمن اللائحة ... وهي عقدة من لا يريد نواباً بالحد الأدنى من التمثيل الميثاقي ...


لكن التفاؤل عاد إلى الوجوه والنبرات ... إنما مع عزم واضح على عدم التنازل عن الأساسيات ...


يبقى أساس الأساسيات، الحق في الحياة ... وهو ما خسره أمس روي ... لأن وحشاً كان سائباً بين البشر ... بسلاحه وبربريته وهمجيته ... مثله مثل عشرات سيارات ودراجات الليل ... تلك المحملة بالمخدرات والأسلحة والزعران ... التي تهدد حياتنا كلنا ... كل ليلة .... من يقضي عليها قبل أن تقضي علينا؟ سؤال برسم كل مسؤول ... حتى لا يقتل روي مرتين ...


وداع المغدور وأسرار القبض على الوحوش.

1

إلى قافلة ضحايا السلاح المتفلّت على الطرقات انضم ابن ال 24 ربيعاً روي حموش. روي الذي كان يستعد لتخرّجه الجامعي من كلية الهندسة كان عائداً بسيارة صديقه جوني نصار من الإحتفال بعيد ميلاده (التفاصيل في الفيديو المرفق).

1

م تهدأ طبول الحرب في الخليج ... لغة الدم الإرهابي انتقلت إلى إيران ...


الحكومة لم تنجز الكثير اليوم ... الوقت داهم ... النسبية متعثرة ... شبح الستين لا يزال يحوم، مثل الكواسر، فوق جثث القوانين المنازعة ...


كل هذا لا يهم ... كل هذا لا يعني شيئاً بالنسبة إلى والدة روي ... ستين سنة وسبعين نسبية، إذا كان ابنها غير قادر على العودة حياً إلى بيته وحضنها ...


ستين سنة وسبعين قانون ودستور وسلطة وحكومة ودولة ... إذا كان هذا الوحش المجرم الجاني القاتل ... أقوى

Read More
من كل هؤلاء، وأعتى من كل جيوشهم وأمنهم وقواهم وأجهزتهم ...


روي حاموش ...ابن الربيع الذي لم يكمل ربع قرن ... كان عائداً أمس على أوتوستراد جونية بيروت ... صادف الوحش هناك ... تلاسنٌ هو ... أو أفضلية مرور ... أو لاشيء إطلاقاً ... تماماً كما حصل مع وحش فنجان القهوة في قب الياس ... أو مع وحش إليان في الكسليك ... أو مع وحش سارة في زحلة ... كلهم وحوش من الجنس البربري نفسه ... كلنا ضحايا من النوع الآدمي المقهور نفسه ...


من يوقفهم؟ من يحمينا؟


قاتل روي أمس ... أكيد معروف ... لا يمكن أن يكون مجهولاً ... لاحق فريسته كيلومترات طويلة ... من جل الديب إلى النهر ... لا شك أن معه جهازاً خلوياً. لا شك أن داتا المعلومات التي يلعب بها بعض الأمنيين على حياتنا الخاصة ... كشفت المجرم ... قبل أن يفرغ رصاصاته في جسد روي ... وبعد أن مضى إلى فريسته التالية ...


ليس مقبولاً ألا يُكشف الوحش ... وألا يُسجن ويُلقى في أسفل زنازين العدالة ... حيث يستحق ... وحيث ينتمي ...


وليس مقبولاً ألا يُكشف من أعطاه سلاحاً ... ومن رخص له حمله ... ومن غطى لا رخصته: حزبٌ أو عشيرة أو فائض قوة أو جهازٌ أو نافذٌ أو فوضى أو ... شيطان ...


الناس مشغولون بالقانون ... لكن والدة روي قانونها الوحيد أن هذا البلد كافر ... ظالم ... قاتل لكل شعبه ... يكفي أنه قتل ابنها

1

هل هناك من يسعى إلى ضربِ التفاهم الذي تمَّ في إفطارِ بعبدا حول الخطوط العريضة لقانون الانتخاب؟ إذا كان الجوابُ بالإيجاب... فما هو السبب؟ ولمصلحة من؟


ولأنَ الشيءَ بالشيءِ يُذكر، هل من عاقلٍ يَجهل أن الهدفَ من السلَّة الشهيرة التي يُذكِّر بها البعض من حين إلى آخر، كان تعطيلَ انتخابِ الرئيس، وإبقاءَ البلاد رهينةَ الفراغ؟ لماذا الكلام اليوم عن قِطاف كان ممكناً وانتهى أوانُه؟ فهل الميثاق والوحدة والمناصفة ثمارٌ تؤكل في موسِمها وتُرمى بقاياها؟ أم هي مجموعُ قيمٍ ومبادئَ وتعهداتٍ

Read More
وطنية عابرة للزمن والأشخاص والمصالح؟


هل ثمَّة من أدرك اليوم حقيقةَ النسبية التي تحققت، بدوائرها الجديدة وصوتِها التفضيلي، اللذَين كانا مرفوضين ثم قُبِلا، فأطلق مساراً تراجعياً بدأ في الأمس القريب ببنود ميثاقية، ليخلُص قريباً إلى حيث لا يتمنى اللبنانيون؟ وهل تُغطّي تُهمُ التعطيل الجاهزة، انسحابات جديدة في ما تبقى من أيام؟


ثم، من هو المعطلُ الفعلي؟ هل هو من لا يطلب أكثر من الطائف، والعيش المشترك، وتكريس المنطق الوطني الذي لا تُلغي فيه أكثرية أقلية ولا العكس، ولا يسود الطغيان؟ هل هو من طَرح النسبية وعمل من أجلها منذ عام 2012 على الأقل؟ هل هو من يسعى إلى إعادة توزيع بعض المقاعد لمنح بعض الحقوق للبنانيين الانتشار؟ أم هو من يرفضُ التمديدَ الفعلي أو المقنع؟


أسئلةٌ كثيرة، والجوابُ معروف ٌ والمرتكب مكشوفٌ. تماماً كالمخططين لعمل إرهابي كبير في عزِّ رمضان، حيث أَنقذت العنايةُ الإلهيةُ أولاً وجهودُ الإجهزةِ المعنية ثانياً، الضاحية الجنوبية من كارثة كانت محتّمة...

1

فيما تستعد بعبدا، بالتشاور مع السرايا، للتدخُل الحاسم في مسألة قانون الانتخابات، يُطرح سؤالٌ: هل هو تأخير؟ أم تعثُر؟ أم أكثر؟ خصوصاً بعد مرور أيامٍ عدة على الإفطار الرئاسي، الذي كان يُفترض أن يتحوَّل كسراً نهائياً للصيام القانوني والانتخابي ...


 


في الوقائع، الوقتُ يمرّ ببطءٍ تفاوضي ... لكنْ بسرعةٍ قياسية، قياساً إلى الفراغ التشريعي المُحدِق ... فبعدَ غد الأربعاء جلسةٌ حكومية، ولا صيغةً منجزة للقانون على جدولها بعد ... والاثنين المقبل جلسةٌ برلمانية، ولا توافق

Read More
على جدولها الحَصري، أي القانون المنشود ...


 


وفي الوقائع أيضاً، يُقال أنّ هناك "تفاصيل" ، من النوع غير الشيطاني ، لا تزال تحتاج إلى إنضاجٍ: بينَها ضوابطُ النسبيةِ نفسِها، وإصلاحاتُ القانون، مما كان قد أُقر منذ إثني عشر عاماً وانقلب عليه البعض أكثر من مرّة ... فضلاً عن ضماناتٍ سياسية لجهة إقلاع الدولة والإقلاع عن تشليعها إماراتٍ وإقطاعياتٍ وبلطجياتٍ بأقنعةٍ واهية ...


 


هذا في الوقائع . أما في الخلفيات، فهناك مَن يتساءل: هل كان الأفرقاءُ السياسيون طيلةَ أعوامٍ، مجرَّد أسرى لمَواقفهم الشكلية من النسبية؟ وهل أَدرك هؤلاء، الآن وفجأةً، أنهم باتوا أمام ساعةِ حقيقتِها؟ وهل استحقّوها، بالمعنى اللبناني البلَدي، ما جعَلَهم يُعيدون النظر في الاستحقاق، حتى لا يَدفعوا أثمانَ النسبيةِ وعدالةَ التمثيل؟ ...


 


ثمنٌ آخر يلوح في الأفق. إنه ما قد يدفعه اللبنانيون جرّاءَ أزمة قطر ... ثمنٌ يهدّد ستين ألف لبناني ...


Google Ads

ما هو موقع أخبار لبنان؟

أخبار لبنان، هو موقع نقل أخبار من أربعة صحف ومواقع إخبارية رئيسية، في مكان واحد لتسهيل قراءة الأخبار من مصادر متعددة في مكان واحد وتجنيب القاريء تصفّح العديد من المواقع!

Latest Comments