Reuters
Reuters Search results for "Reuters" | Lebanon News!
1



بعد يومين من تلويح الولايات المتحدة الأميركية، على لسان وزير دفاعها، جيمس ماتيس، بمزيد من التصعيد العسكري في اليمن، من أجل «التغلب على مساعي إيران لتشكيل ميليشيا أخرى على شاكلة حزب الله اللبناني»، دخلت إسرائيل على خط «التنغيم» لتصعيد المواجهة في هذا البلد.


إذ رأى وزير الأمن الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، عقب لقائه ماتيس في تل أبيب، أن «إيران تقوّض الاستقرار في اليمن». يأتي ذلك في وقت كشف فيه مسؤولون أميركيون عن نية إدارة دونالد ترامب صياغة «تبريرات» لإمرار صفقات بي

Read More
ع أسلحة جديدة للسعودية، بعدما حال اعتراضُ مشرّعين أميركيين، الشهر الماضي، دون إعلان صفقة لتزويد الرياض بأنظمة توجيه بقيمة 390 مليون دولار.



ورغم قول بعض أولئك المسؤولين إن بلادهم تريد الحصول على تعهدات جديدة من المملكة بـ«تحسين عمليات الاستهداف لتقلل إلى أقصى درجة ممكنة من سقوط قتلى مدنيين»، قبل استئناف بيعها ذخائر موجهة بدقة، وصف مسؤول آخر الصفقة بأنها «صفقة بيع غير مشروطة، ولا تنطوي على شروط ملحقة»، مؤكداً «صدور القرار بالسماح بالبيع».


وكان مسؤولون أميركيون قد أعربوا أثناء زيارة ماتيس للسعودية الأربعاء الماضي، عن اقتناع واشنطن بأن هناك «حاجة إلى ممارسة المزيد من الضغط العسكري على الجماعة (أنصار الله)»، إذ «لا يبدو أن الحوثيين سيأتون إلى التفاوض في ظل الظروف الحالية».



هذه المساعدة يبدو، حتى الآن، أنها ستصب في اتجاه الدفع نحو عملية عسكرية في مدينة الحديدة، التي ترى حكومة الرئيس المستقيل، عبد ربه منصور هادي، ومن ورائها تحالف العدوان، أنها الشريان الذي لا يزال يمد «أنصار الله» وحلفاءها بأسباب الصمود. وفي ظل تصاعد حظوظ ذلك السيناريو، تتواصل تحذيرات الأمم المتحدة من خطورة الشروع فيه، لما سيسببه من تداعيات خطيرة على المستوى الإنساني. إذ حذر منسق «المنظمة الدولية للشؤون الإنسانية» في اليمن، جيمي ماكغولدريك، أمس، من خطورة إقدام «التحالف» على مهاجمة الحديدة التي هي «قناة إمداد حيوية لا يوجد لها بديل في اليمن، وتخدم عدداً كبيراً من السكان».


 


ووصف ماكغولدريك البدائل التي يطرحها «التحالف»، باستخدام منافذ بحرية وبرية عبر عدن أو السعودية في حال نشوب المعركة، بأنها «غير مجدية وتعتريها المخاطر الأمنية المحتملة». وأقرّ في الوقت نفسه بأنه «ليس لدى الأمم المتحدة أي تأثير في مسار العمليات العسكرية».
إلى ذلك، بينما كان رئيس حكومة هادي، أحمد عبيد بن دغر، يعد بأن حكومته ستصرف مرتبات الموظفين في المحافظات التي تسيطر عليها نهاية كل شهر بانتظام، مدعياً أنه «لا يوجد موظف في هذه المحافظات بدون راتب»، أكد ماكغولدريك أن «مشكلة الرواتب صارت تستخدم كأداة من أدوات الحرب»، محملاً ضمنياً حكومة هادي مسؤولية تأخير صرف الرواتب خلال الأشهر الأخيرة.

1

أعلنت ما تسمى بقوات "سوريا الديمقراطية" التي تضم جماعات مسلحة والمدعومة اميركيا في شمال سوريا، عن تشكيل مجلس مدني لإدارة مدينة الرقة بعد أن تتحرر من تنظيم "داعش".

وتقدمت قوات سوريا الديمقراطية التي تشمل عددا كبيرا من مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية ومقاتلين عربا، باتجاه الرقة بغطاء جوي وقوات خاصة من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

ونقل عن القوات قولها في بيان إن لجنة تحضيرية عقدت "لقاءات مع أهالي ووجهاء عشائر مدينة الرقة لمعرفة آرائهم حول كيفية إدارة مدينة الرقة".

Read More
>وتعهد الناطق باسم قوات سوريا الديمقراطية العميد طلال سلو بتقديم "كل الدعم والمساندة" وقال إن القوات سلمت بالفعل بعض البلدات المحيطة بمدينة الرقة إلى المجلس بعدما طردت مقاتلي "داعش".

وتعتبر مدى سيطرة الأكراد في مستقبل الرقة قضية حساسة بالنسبة لسكان المدينة وبالنسبة لتركيا التي تحارب تمردا كرديا على أراضيها منذ ثلاثة عقود وتخشى من تنامي سطوة وحدات حماية الشعب الكردية عبر الحدود في شمال سوريا.

وتقول الولايات المتحدة إنه لم يتخذ بعد قرار بشأن توقيت وكيفية انتزاع السيطرة على الرقة. لكن قوات سوريا الديمقراطية تكثف هجومها قرب المدينة لعزلها والسيطرة عليها في نهاية المطاف فيما تتشكل ملامح الحكم المدني لها.

1

توجه البابا فرنسيس إلى الله داعيا بالمغفرة للكنيسة الكاثوليكية على "الفضائح والخزي التي تواجه البشرية التي اعتادت على المشاهد اليومية للمدن التي تتعرض للقصف والمهاجرين الغرقى".

جاء ذلك خلال ترؤس البابا فرنسيس قداسا تقليديا في الجمعة العظيمة على ضوء الشموع في مدرج الكولوسيوم بروما يوم أمس حضره نحو 20 ألف شخص وسط إجراءات أمنية مشددة.

وفيما يبدو أنها إشارة إلى فضيحة الانتهاكات الجنسية في الكنيسة تحدث البابا عن "الخزي دوما أنكم كأساقفة وقساوسة وأخوة وراهبات قمتم بترويع

Read More
وإصابة جسدكم وهي الكنيسة".

وتحدث البابا أيضا عن الخزي الذي قال إنه يجب أن يشعر به الناس إزاء "إراقة دماء بريئة لنساء وأطفال ومهاجرين بشكل يومي ومصير الذين يتعرضون لاضطهاد بسبب انتماءاتهم العرقية أو وضعهم الاجتماعي أو معتقداتهم الدينية".

وتناضل الكنيسة الكاثوليكية منذ نحو 20 عاما لتجاوز فضيحة انتهاكات جنسية تعرض لها أطفال على يد بعض رجال الدين. ويقول منتقدون إنه يجب بذل المزيد لمعاقبة الأساقفة الذين تستروا على الانتهاكات أو تراخوا في منعها.

يشار إلى أن بابا الفاتيكان سيتوجه نهاية الشهر الجاري إلى مصر التي شهدت قبل عدة أيام تفجيرين انتحاريين استهدفا كنيستين في الاسكندرية وطنطا أوقعا عشرات القتلى والجرحى.

1

واجهت القوات العراقية التي تقاتل تنظيم داعش مقاومة عنيفة من نيران قناصة وقذائف المورتر امس أثناء محاولتها التقدم في الحي القديم بالموصل وعلى أحد جسور نهر دجلة في إطار حملتها لاستعادة القطاع الغربي من المدينة.

وقال مسؤولون عسكريون إن تقدم وحدات الرد السريع تباطأ بسبب أمطار غزيرة انهمرت صباح امس لكنها كانت على مسافة مئة متر فقط من الجسر الحديدي الذي يربط الحي القديم بالجانب الشرقي من الموصل.

وقالت الشرطة الاتحادية ووحدات الرد السريع التابعة لوزارة الداخلية في مطلع الأسبوع إ

Read More
نها دخلت منطقة باب الطوب في الحي القديم حيث من المتوقع أن يكون القتال أكثر صعوبة بسبب الأزقة الضيقة التي لا تسمح بدخول العربات المدرعة. لكن التقدم هناك تباطأ امس.

وقال ضابط من وحدة الرد السريع «بسبب الطقس السئ الماطر توقفت العمليات حتى الآن.

نواجه مقاومة عنيفة من مقاتلي داعش بنيران القناصة وقذائف المورتر».

وقال ضابط عراقي يرتبة نقيب يقاتل هناك «نتحرك على الجسر القديم… ثم سنحرر تلك المنطقة ونأمل بأن نحرر الجانب الغربي من الموصل خلال بضعة أيام».
وخاضت القوات العراقية الخاصة معركة شاقة شهدت قتالا متلاحما مع مقاتلي داعش في غرب الموصل ا.

وقال علاء شاكر (32 عاما) أحد أفراد جهاز مكافحة الإرهاب «القتال أكثر تلاحما بكثير.

كان من قبل من شارع لشارع والآن أصبح من بيت لبيت».

وأضاف مستخدما اسما شائعا للتنظيم «كثيرا ما نكون فعليا في بيت واحد على السطح وداعش في

الدور السفلي. أحيانا نلقي قنابل يدوية.

وإذا وجد مدنيون وعوائل في البيت نصيح فيهم أن يحتموا داخل إحدى الحجرات».

وقال سيف رشيد (28 عاما) المساعد الطبي بجهاز مكافحة الإرهاب إن أحد أفراد القوات الخاصة قتل في وقت سابق يوم الاثنين في المنطقة نفسها عندما أصابته رصاصة في الرأس وجرح آخر عندما أصيب بالرصاص في العنق والفخذ.

وكان الاثنان يتحدثان خلال استراحة من القتال لتناول طعام الغداء في فناء بيت في غرب الموصل في حي تم انتزاع السيطرة فيه من تنظيم الدولة الإسلامية في اليوم السابق.

وأعلنت قيادة القوات المشتركة امس سيطرة القوات العراقية على مناطق جديدة بعد استعادة قوات مكافحة الارهاب حي النفط في غرب الموصل.
ونقل بيان عن قائد عمليات نينوى الفريق الركن عبد الامير رشيد يارلله، ان «قوات مكافحة الارهاب تحرر حي النفط في الساحل الايمن (غرب الموصل) من مدينة الموصل وترفع العلم العراقي فوق مبانيها».

كما اعلن الفريق رائد شاكر جودت قائد الشرطة الاتحادية ان «قطعات الشرطة الاتحادية والرد السريع تجري عمليات تمشيط وتفتيش للمناطق المحررة في باب الطوب (غربي الموصل) بحثا عن الالغام والافخاخ والارهابيين المتخفين وسط الاهالي».

وفيما تتولى قوات مكافحة الارهاب والرد السريع والشرطة الاتحادية التقدم في عمق الجانب الغربي من الموصل، تخوض قوات من الجيش معارك في مناطق تمتد الى الغرب من المدينة

1


كشفت تقارير إعلامية أميركية، السبت، أن رجلاً يحمل حقيبة على ظهره تسلل إلى ساحة البيت الأبيض قبل أن يعتقله أفراد الخدمة السرية عند مدخل قرب مقر إقامة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب.

ونقلت محطة "سي.ان.أن" عن مصدر لم تسمه قوله إن ترامب، الذي كان داخل البيت الأبيض وقت محاولة التسلل، كان بمنأى عن أي خطر من هذا الاختراق الأمني.

وقالت "رويترز" إنه لم يتسن لها الوصول إلى أحد المسؤولين في البيت الأبيض للحصول على تعليق بشأن التقرير عن الحادث الذي وقع عند منتصف ا

Read More
لليل تقريبا.

1
Lebanon appointed General Joseph Aoun as army commander on Wednesday, replacing General Jean Kahwaji at the head of a force that has been guarantor of civil peace since the 1975-90 civil war.
The Lebanese government also filled several high-ranking security and judicial posts, Information Minister Melhem Riachi said in a televised announcement after a cabinet meeting.
General Imad Othman was appointed head of the Internal Security Forces, replacing Major General Ibrahim Basbous.
Major General Abbas Ibrahim retained his post as head of General Security.
1

أظهر الرئيس الأميركي دونالد ترامب جانبا مختلفا في أول خطاب له أمام الكونغرس إذ دعا إلى الوحدة وحاول إخراج رسالته الشعبوية في صورة أكثر قبولا. وكان أقل إثارة للخلاف وحساسية للنقد وأكثر استيعابا وشمولا حيث جاءت رسالته مختلفة ليل أمس ومفادها أنه بحاجة للجمهوريين والديمقراطيين على السواء.

وتأكيدا على نزعته الاستعراضية تعهد نجم تلفزيون الواقع الذي تحول إلى سياسي بفيض من الوعود: برنامج ضخم للبنية الأساسية والأشغال العامة وتخفيضات ضريبية للطبقة المتوسطة وإصلاح لنظامي ا

Read More
لهجرة والرعاية الصحية ومشروع قانون للتعليم.

فقد وعد في خطابه بتخصيص تريليون دولار للاستثمارات العامة والخاصة من اجل تطوير البنى التحتية الاميركية لكنه لم يعط تفاصيل حول سياسته الاقتصادية.

وقال ترامب في خطاب أمام الكونغرس «بهدف بدء إعادة إعمار البلاد، سأطلب من الكونغرس الموافقة على قانون سيطلق استثمارات بقيمة تريليون دولار في البنية التحتية في الولايات المتحدة، سيتم تمويلها بفضل رؤوس أموال من القطاعين العام والخاص، وهو ما سيخلق ملايين الوظائف».
وأضاف أن «أميركا أنفقت زهاء ستة تريليونات دولار في الشرق الأوسط، في حين تفككت البنية التحتية لدينا. بتلك التريليونات الستة من الدولارات كان بإمكاننا إعادة بناء بلدنا مرتين وحتى ثلاث مرات لو كان لدينا زعماء يملكون القدرة على التفاوض».

وجدد الرئيس الأميركي دعم بلاده لحلفائها الأمنيين القدامى حول العالم (أوروبا والشرق الاوسط) لكنه طالب حلفاء بلاده بالدفع مقابل هذه الحماية.
وشدد ترامب على أنه يتوقع من تلك الدول أن تتحمل المزيد فيما يتعلق باحتياجاتها الأمنية، مؤكدا أن الأصدقاء والشركاء بدءا من أوروبا والشرق الأوسط وانتهاء بالمحيط الهادي عليهم «دفع نصيب عادل للتكلفة».

في ردود الفعل على الخطاب قال العضو الديمقراطي بمجلس النواب بيتر ويلش «لقد كانت لهجته أقل حدة وألقى خطابا ولم يغرد على تويتر وهذا أكثر ملائمة عندما تكون رئيس الولايات المتحدة. التفاصيل المتعلقة بسياساته ستمثل التحدي (الحقيقي)».
وقال المستشار الجمهوري مات ماكوياك «كان سمته رئاسيا الليلة مثلما لم يكن من قبل».

ويظهر الخطاب فيما يبدو قدرا من الاعتراف من جانب البيت الأبيض بأن أسلوب ترامب الصاخب المنفرد له حدود.
فبعد موجة من الأوامر التنفيذية بات يتعين على ترامب الآن أن يحول تركيزه إلى القضايا الكبرى في جدول أعماله التي تتطلب تحركا تشريعيا.
وقال برادلي بليكمان وهو معاون سابق للرئيس جورج دبليو بوش «كان الرئيس شخصا متفاعلا مثلما لم نره من قبل. هو يدرك أن هذه الصفقة ربما لا تروق لك لكنني أحتاجك لثلاث صفقات أخرى».

وقالت نانسي بيلوسي العضو الديمقراطي البارز في مجلس النواب في بيان «خطاب الرئيس منفصل تماما عن الواقع القاسي لسلوكه».
وقال ديمقراطيون في الكونغرس إنهم يميلون إلى برنامج ترامب للبنية الأساسية والإعفاء الضريبي الخاص بالرعاية الصحية للأطفال ودعوته للحد من أسعار الأدوية وتعهده بالحفاظ على بعض العناصر الرئيسية من قانون التأمين الصحي الذي وقعه الرئيس السابق باراك أوباما عام 2010 وكان من أبرز ملامح رئاسته.

1



أقرت القيادة المركزية للقوات الأميركية في الشرق الأوسط في بيان الأربعاء، بأن عملية لقواتها الخاصة ضد تنظيم القاعدة في اليمن الأحد، أسفرت "على الأرجح" عن مقتل مدنيين، بينهم أطفال.


وقالت القيادة الوسطى للجيش الأمريكي في بيان "يبدو أن الضحايا المدنيين المحتملين ربما سقطوا في إطلاق نار من الجو لمساعدة القوات الأمريكية".


وذكر الجيش الأمريكي أن 14 متشددا قتلوا بهجوم بمحافظة البيضاء استهدف تنظيم القاعدة في جزيرة العرب. لكن مسعفين في المكان قالوا إن نحو

Read More
30 شخصا بينهم 10 من النساء والأطفال قتلوا في الهجوم.



وبعد العملية التي قتل فيها جندي أمريكي، أشار مصدر يمني إلى مقتل 41 عنصرا من تنظيم القاعدة، بالإضافة إلى 8 نساء و8 أطفال.


وكان البنتاغون قد رفض في وقت سابق تأكيد أو نفي مقتل اطفال في الهجوم، مؤكدا أنه لا يزال بصدد تقييم الحصيلة، وذلك إثر اعلان البنتاغون الإثنين الماضي، أن جنود القوات الخاصة الأمريكية الذين نفذوا عملية إنزال في اليمن الأحد، ضد تنظيم القاعدة فوجئوا بنساء مسلحات كثيرات في صفوف التنظيم الإرهابي.


ووفقا لـ"رويترز"، قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية جيف ديفيس إن "نساء مقاتلات كثيرات" شاركن في القتال إلى جانب المسلحين ضد القوات الأمريكية المهاجمة.

1




يستعد الأمير وليام وشقيقه الأصغر هاري لإحياء ذكرى والدتهما الأميرة ديانا، من خلال تشييد تمثال لها، بعد مرور 20 عاما على حادث السير الذي أودى بحياة الأميرة وصديقها دودي الفايد.


وقال وليام البالغ من العمر 34 عاما، في بيان: "لقد مر 20 عاما منذ وفاة أمنا، وقد حان الوقت للاعتراف بتأثيرها الإيجابي على المملكة المتحدة وفي أنحاء العالم بإقامة تمثال دائم لها".


وشكل الأميران لجنة لاختيار نحات وللحصول على مصادر تمويل خاصة لتغطية تكلفه التمثال الذي سيقام في حدي

Read More
قة عامة عند قصر كينجستون.


وقال البيان الصادر عن مكتبهما إن العمل على التمثال سيبدأ قريبا على أمل أن يتم الكشف عنه في نهاية العام.


ولقيت الأميرة ديانا مصرعها، وهي الزوجة الأولى للأمير تشارلز ولي عهد بريطانيا والد وليام وهاري، بحادث سيارة كانت تقلها وصديقها دودي الفايد في نفق بباريس، في أغسطس/آب 1997. وكان وليام يبلغ من العمر آنذاك 15 عاما أما هاري فكان في الـ 12 من عمره.


وكشف الستار عن أول نصب تذكاري لها وهو عبارة عن نافورة يبلغ ارتفاعها 210 أمتار في هايد بارك العام 2004 بعد سنوات من الجدل البيروقراطي والخلافات بشأن التصميم.


وتم إغلاق النافورة عدة مرات بعد فتحها للمرة الأولى، وقالت لجنة من المشرعين فيما بعد إن النافورة "لم يتم الإعداد لها بصورة جيدة وتم تنفيذها بصورة سيئة".


وأعلن، وليام في وقت سابق من الشهر الجاري، أنه سينتقل إلى قصر كينجستون مع زوجته كيت وطفليهما جورج وتشارلوت، من مقرهما الحالي في شرق إنكلترا، عندما يترك وليام وظيفته كطيار مروحية إسعاف ليركز على واجباته الملكية في وقت لاحق من العام الجاري.

1
'

'


رغم أن هيلاري كلينتون المرشحة عن الحزب الديمقراطي التي قهرها ترمب، أبدت شجاعة في الظهور بحفل تنصيب الرئيس الأميركي الجديد، إلا أنها لم تستطع أن تخفي القناع الذي دثرت به وجهها من محاولة التماسك، إذ سرعان ما انزلق، وعرف الكثيرون أن هيلاري كانت مستاءة.
هذا بخلاف أنها وكما يتطلب الأدب والعرف كانت ملزمة بأن تقابل غريمها السابق ويتبادلا التحيات ولو لوهلة من الزمن، بصحبة زوجها الرئيس الأسبق بيل كلينتون.



وقال البعض إنهم سمعوا ترمب يرحب بها قائلا: “شكرا لك” وه

Read More
ي تذهب لتتخذ موقعها بين الحضور.



ويبدو أن تصريحات ترمب السابقة بأن هيلاري لن تكون ضمن الحضور أو لن يسمح لها كما وعد في تويتر ملعبه المفضل، لم تكن إلا جزءاً من مزحات ترمب الثقيلة، والتي تعود أن يطلقها بخصوص منافسته السابقة دائما رغم أن المعركة قد انتهت.



ففي حفل العشاء الذي أقيم عشية التنصيب ليلة الخميس، بواشنطن لم ينس وهو يلقي كلمته بين الحضور أن يمر على ذكرها، وأنها ألغت الألعاب النارية بعد أن أنفقت 7 ملايين دولار عليها، وأن هذا أكبر دليل على أنها كانت تتوقع الهزيمة.



احترام التقاليد الديمقراطية



وقد كتبت صحيفة التلغراف البريطانية تعليقاً على حضور هيلاري: “إنه بغض النظر كونها تبدو كما لو أنها غير راغبة في المجيء لحفل تنصيب ترمب إلا أنها حضرت احتراماً للتقاليد الديمقراطية في البلاد”.
وهذه الإشارة المتعلقة بعدم سعادتها أو شعورها بالارتياح لاحظها الكثيرون على شبكات التواصل الذين نشر بعضهم مقطع الفيديو القصير الذي يظهرها وهي تصافح ترمب وهو يكلمها بحديث غير واضح. ويظهر الفيديو أدناه ذلك.
وكتب أحدهم في تعليق على تويتر: “هيلاري كأنها تموت من الداخل”.
وجلست في مكانها عند منصة الاحتفال بجوار زوجها، احتراماً للتقاليد كما أخبرت اتباعها، وهي التي باتت قليلة الظهور منذ أن منيت بالهزيمة في نوفمبر الماضي.



تغريدة التنصيب



وقد غردت على تويتر قبل وقت قصير من بدء الاحتفال قائلة: “أنا هنا إجلالاً لديمقراطيتنا وقيمها الراسخة. ولن أتوقف أبدا عن الإيمان ببلدنا ومستقبله”.
وأرفقت ذلك بهاشتاغ ” #Inauguration” أي التنصيب.
وقد آزرها الكثيرون على تويتر في تغريدتها بأن تكون أكثر تماسكاً، وأن ما جرى ليس بالديمقراطية، وصبّ جام غضبه على ترمب.
وبدا الزي الذي لبسته في الحفل ليس حديثاً، يشبه العشرات مما ظهرت به سابقاً أيام الحملات الانتخابية، وهو ما أثار انتباه بعض الناس، وحيث ثمة من علق أنها تحب اللون الأبيض الذي ظهرت به.
وقد بدت السيدة كلينتون في كل الأحوال غامضة وهي تتابع مجريات حفل تنصيب كانت تُمني نفسها به كأول امرأة في التاريخ الأميركي تدخل البيت الأبيض.
وعلى النقيض منها، بدا الرئيس السابق باراك أوباما مبتسماً وفي غاية السرور، وقد ظهر ممازحاً الرئيس الأميركي الأسبق جورج دبليو بوش.
رفضت الرد على الصحافيين
وكان فيديو قد أظهرها وهي تصل مع زوجها وتنزل من السيارة، ترفض الإجابة عن سؤال صرخت به إحدى الصحافيات على ما يبدو في المكان وهي تصيح: “مسز كلينون.. كيف تشعرين؟.. المدام الوزيرة كيف تشعرين؟”.
وقد تغافلت عن الإجابة ولبست المعطف الأبيض الطويل للبرد، فوق البنطلون والقميص، وانطلقت لداخل مبنى الكابيتول برفقة زوجها، وكما علق أحد المذيعين بأنه من الواضح ليس لها رغبة في التصريح كما يظهر في الفيديو.
وأضاف: “أنها كانت تعلم أن ذلك صعب بالنسبة لها، لكنها جاءت من أجل الديمقراطية وقد تمنت لترمب التوفيق”.


Google Ads

ما هو موقع أخبار لبنان؟

أخبار لبنان، هو موقع نقل أخبار من أربعة صحف ومواقع إخبارية رئيسية، في مكان واحد لتسهيل قراءة الأخبار من مصادر متعددة في مكان واحد وتجنيب القاريء تصفّح العديد من المواقع!

Latest Comments