1
'

اندلع حريق كبير في مولد الكهرباء في مجمع الـABC ضبيه مما ادى الى تصاعد سحب من الدخان الأبيض. 

1
'

شهدت نشرة أخبار قناة "mtv" لحظات حرجة للمذيعتين جيسيكا عازار ونادين كفوري، بعدما أصابتهما نوبة من الضحك خلال قراءة الأخبار.


 



وفي حين لم تتمكن عازار من إكمال الخبر بسبب الضحك، انتقلت كفوري لتقديم خبر جديد إلا أن عدوى الضحك وصلت إليها أيضًا.

1
'

Scarlett HADDAD -


 


Bien qu'on ne puisse pas véritablement parler d'un retard dans la naissance du gouvernement, les tractations pour sa formation créent un malaise dans les milieux politiques.


Au-delà des portefeuilles qui font l'objet de convoitises, ce sont les rôles politiques dans l'étape à venir qui sont en jeu. Contrairement à ce qui se dit sur le peu d'importance du gouvernement, dont la durée de vie devrait être limitée en rais

Read More
on de l'organisation des élections législatives au printemps ou au plus tard à la fin de l'été, cette équipe ministérielle sera déterminante pour l'étape future. C'est elle qui devrait avoir en charge l'élaboration d'une nouvelle loi électorale (ou le maintien de l'actuelle). Tout comme elle devrait être responsable de la tenue des élections législatives, et par conséquent des campagnes électorales. C'est pourquoi toutes les composantes politiques du pays souhaiteraient en faire partie et avoir même des portefeuilles dits « de services » qui permettent d'utiliser la fonction ministérielle à des fins électorales, selon une pratique devenue courante au Liban.


Pour ces raisons, les tiraillements sont nombreux, mais le vrai nœud se résume aujourd'hui à la participation du chef des Marada au gouvernement.


Depuis que le chef du courant du Futur Saad Hariri a décidé d'appuyer la candidature de Sleiman Frangié à la présidence de la République, les relations de celui-ci se sont détériorées avec le général Michel Aoun et son camp. M. Frangié s'est vu d'un coup propulser au rang de candidat favori et il était réellement à deux doigts de la présidence. Cette décision de Saad Hariri avait été d'ailleurs prise en désespoir de cause, après avoir pendant près d'un an et demi tenté, d'abord d'obtenir une prorogation du mandat de Michel Sleiman, puis de lancer la candidature de Samir Geagea et ensuite de proposer en douce des candidatures dites « consensuelles ». Finalement, M. Hariri et ceux qui l'appuient ont compris que le Hezbollah n'accepterait pas un candidat considéré comme à mi-chemin entre les deux camps et leur choix s'est donc porté sur Sleiman Frangié, qui a aussitôt obtenu l'appui de Nabih Berry et de Walid Joumblatt.


Malgré cela, le Hezbollah a continué à soutenir la candidature de Michel Aoun, qui a ensuite obtenu l'appui des Forces libanaises, et finalement c'est M. Aoun qui est devenu président. Ce rappel est nécessaire pour mieux comprendre les véritables rapports de force qui ont permis la tenue de l'élection présidentielle.
Le président élu, le malaise entre Aoun et Frangié aurait pu être circonscrit. Il aurait fallu que le second adresse ses félicitations au premier. Ce qu'il a d'ailleurs fait, à sa manière, en déclarant à la sortie du Parlement le 31 octobre : « Notre camp politique a gagné. » Mais il n'a pas été plus loin et il s'est aussi abstenu de se rendre au palais de Baabda pour les consultations parlementaires destinées à la désignation du Premier ministre, sollicitant Amal et le Hezbollah pour obtenir une participation au gouvernement.


Le chef des Forces libanaises, Samir Geagea, qui était totalement opposé à la candidature de Frangié au point de prendre ses distances avec Saad Hariri et de décider d'appuyer la candidature de Michel Aoun, s'est glissé dans cette brèche pour continuer sa campagne contre M. Frangié en s'opposant à sa participation au gouvernement. L'enjeu dépasse bien entendu les griefs personnels. Samir Geagea souhaite être le leader chrétien fort suite à la « neutralisation » de Michel Aoun devenu président et de son camp qui doit se tenir à ses côtés. Mais il n'est pas le seul. Les médias proches du tandem chiite Amal-Hezbollah laissent entendre aussi que le chef du CPL, Gebran Bassil, principal négociateur au nom du président, serait aussi hostile à l'octroi d'un « portefeuille important » au chef des Marada. Selon ces médias, il ne s'agirait pas simplement d'une absence d'atomes crochus entre les deux hommes, mais du besoin qu'a M. Bassil du soutien des Forces libanaises pour se faire élire député à Batroun, face à une coalition Marada-Kataëb-Boutros Harb.


Les milieux proches du CPL rejettent cette théorie, rappelant que depuis le début, Gebran Bassil est la cible d'une campagne de dénigrement sans précédent, parce qu'il est considéré comme le plus proche collaborateur de Michel Aoun. En l'attaquant, c'est donc le président qu'on cherche à atteindre, sachant que depuis le retour de M. Aoun au Liban en 2005, ce dernier n'a cessé de confier les dossiers les plus délicats à Gebran Bassil qui a réussi à les gérer avec une loyauté sans faille et une grande efficacité.
C'est lui qui a mené les délicates discussions avec le Hezbollah, à un moment où il était très difficile de rencontrer des représentants de ce dernier en raison de la puissance du mouvement du 14 Mars. C'est aussi lui qui a mené les négociations avec le courant du Futur qui ont été couronnées par l'élection présidentielle du 31 octobre. C'est encore lui qui a pris en charge les ministères des Télécoms puis de l'Énergie et enfin des Affaires étrangères, à des périodes particulièrement délicates. Au point de susciter un tollé généralisé au cours de la dernière réunion des ministres arabes des Affaires étrangères au Caire, alors qu'il avait reflété la position officielle libanaise, qui a d'ailleurs été reprise par le ministre de l'Intérieur au cours d'une réunion arabe à Tunis. Toutes les polémiques autour de lui ne peuvent pas être le fait du hasard, affirment les sources proches du CPL qui sont convaincues que les flèches sont essentiellement destinées au président.


On accuse ainsi Gebran Bassil d'avoir conclu des arrangements secrets avec les Forces libanaises pour assurer son élection à Batroun. Mais il n'y a rien de secret dans la décision de donner aux FL des portefeuilles importants dans le premier gouvernement après l'élection présidentielle. Par contre, l'insistance à sous-entendre qu'il existe des points cachés dans l'entente avec les FL est suspecte. Elle vise peut-être l'entente entre le CPL et le Hezbollah.
Dans un contexte régional et international changeant, les tractations pour la formation du gouvernement reflètent le flou politique actuel et la difficulté de dessiner les contours de l'étape future.


 

1
'

أعلنت قيادة الجيش مديرية التوجيه، في بيان انه "دهمت قوة من مديرية المخابرات في بلدة مجدل عنجر، منزل المدعو عمر حسن خروب المتهم بتأمين أسلحة ومتفجرات لمصلحة شقيقه الفار رضوان المنتمي إلى تنظيم كتائب عبدالله العزام، والمتهم الرئيس بتنفيذ عدة تفجيرات آخرها تفجير الطيونة بتاريخ 20/6/2014 وتفجير ضهر البيدر بتاريخ 23/6/2014.




وقد تم توقيف المدعو عمر وضبطت في داخل منزله كمية كبيرة من الذخائر والمتفجرات وصاروخاً مضادّاً للطائرات. تم تسليم الموقوف مع المضبوطات الى المرجع

Read More
المختص وبوشر التحقيق".

1
'

تعرّضت لموقف مزعج يوم الجمعة الفائت خلال سفري من بيروت الى لندن في مطار بيروت الدولي، حيث تجاوَز شاب الطابور مستخفّاً بعشرات الأشخاص الواقفين، ومن دون أيّ اعتبار أو احترام لمشاعر المواطنين. إعترضتُ على هذا التصرّف، فقابلني عنصر الأمن المتواجد وحتى المسؤول عن الأمن، بعد اتصالي به، بالاستخفاف بالحادث، فسردت الحادثة عبر مواقع التواصل الاجتماعي لعرضها أمام الرأي العام ولكي لا يبقى الخطأ هو القاعدة، ولكي يستحي كلّ من يخالف القانون وكلّ من يسمح لنفسه بالتعدي على حقوق غيره.من التعليقات التي تلقّي

Read More
تها والتي تستوجب التوضيح، تعليقات مفادها أنه «ماذا فعلت عندما كنت وزيراً للسياحة لتطوير المطار؟ وهل شعرت بهذه المشاكل الآن بعدما أصبحت خارج العمل الوزاري أو كما يراها البعض الامتيازات التي تأتي مع المناصب؟».


وبالتالي، أودّ توضيح هذه النقطة الاساسية. أولاً في كل مسيرتي الوزارية لم أستفد من أيّ امتياز في مطار بيروت، ففي كل رحلة أقوم بها كنت استعمل المسارب العادية وأخضع للتفتيش وأدقّق في الإجراءات على الأرض إلّا في المرات القليلة التي استعملت فيها صالون الشرف بسبب ارتباطي بمواعيد رسمية وتوفيراً للوقت.


ثانياً، لقد كان همّي الأول طيلة فترة خدمتي في وزارة السياحة، تحسين صورة المطار وتطوير خدماته، وأوّل ما فاجأني حين استلمت مهامي هو فضيحة أنّ وزارة السياحة ليس لها أيّ صلاحيات في المطار لا من قريب ولا من بعيد، وصوتها غير مسموع عند تقديم الاقتراحات. وعلى رغم ذلك انطلقتُ بمجموعة مطالب اساسية وأصرّيت على أن أكون عضواً في اللجنة التي وضعت لدراسة خطة لتطوير المطار برئاسة دولة رئيس الحكومة آنذاك.


إصطدَمت كلّ المطالب والمحاولات بمصالح ضيّقة وسقطت بحجة عدم وجود الصلاحيات، وما أدراك ما عقدة الصلاحيات بين الوزارات في لبنان. والواقع اليوم وبكل صراحة هو أنّ وزارة السياحة غير موجودة في مطار رفيق الحريري الدولي. فتضارب الصلاحيات وتهميش دور الوزارة أدّى الى عدم تمكن الوزارة من ممارسة أيّ رقابة أو تنفيذ أيّ خطة متعلّقة بالمطار.


فمثلاً لم نتمكّن من تفعيل عمل الشرطة السياحية في المطار والاسباب غير معروفة، علماً أنّ القانون وفقاً للمرسوم الرقم 1157 تاريخ 2/5/1991 ولا سيما المادة 113 والتي تُحدّد مهام الشرطة السياحية بتأمين راحة السيّاح عند دخولهم الاراضي اللبنانية وتسهيل تنقّلاتهم وحمايتهم من أيّ اعتداء او أذى او استغلال يتعرّضون له والسهر على تطبيق التعرفة الرسمية المحددة، والتعليمات الرقم 263 تاريخ 7/6/1971 وقرار وزير السياحة الرقم 205 تاريخ 3/6/2000 والذي استند الى رأي لهيئة التشريع والقضايا في وزارة العدل الرقم 622/99 وهيئة التفتيش المركزي الرقم 397/2000 والتي تسمح للشرطة السياحية بالتواجد في المطار لجهة استقبال السيّاح ومراقبة مواقف السيارات وسائقي التاكسي والحمّالين.


وبعد محاولاتنا المتكررة جاءنا كتاب من احد المسؤولين حول تعزيز الشرطة السياحية في المطار رافضاً وجود الشرطة السياحية. والتعبير الغريب الذي ورَد فيه ما حرفيّته: «حيث أنّ فتح مكتب لقسم الشرطة السياحية في المطار يفتح الشهية والرغبة لبقية القطعات والمديريات بفتح مكاتب لها تحت ستار الصلاحية الاقليمية التي تشمل الاراضي كافة، وهذا فيما لو حصل يؤدي الى خراب البصرة»... إعتراف ضمني بما هو الحال عليه في المطار.


فاستعمال كلمة شهية هو اعتراف ضمني او قناعة في اللاوعي أنّ الموضوع هو موضوع مأدبة، فخراب البصرة اليوم يتمثّل بوجود عدة اجهزة امنية، بعضها يقدم خدمات مقابل إكراميات. (من يود الاطلاع على الكتاب سننشره على صفحتي على الفايسبوك).


مراسلات متكرّرة مع الوزارات المعنية والمؤسسات الامنية كان فحواها التشدد في ضبط مخالفات سائقي التاكسي، خصوصاً أنّ الفضيحة اليوم هو أنّ التعرفة هي اكثر من ضعف التعرفة الرسمية، التشدّد في منع التدخين في المطار، ضرورة استعمال كلّ آلات السكانر المتوافرة، إلغاء الخدمات الخاصة المتعلقة بمناداة أسماء الركاب، درس إمكانية اعتماد نقطة واحدة للأمن العام عند الخروج، درس إمكانية فتح مسرب خاص لحاملي بطاقات رجال الاعمال والدرجة الاولى، درس إمكانية وضع كاميرات مراقبة داخل المطار في نقطة الجمارك وفي نقاط استرداد الضريبة على القيمة المضافة، تحسين وتجميل المساحات المحيطة بالمطار وقد أتانا الجواب أنّ زرع العشب سيحوّل محيط المطار الى مرتع للطيور والكلاب الشاردة (الكتاب ايضاً سينشر على صفحتي)، إعداد دراسة شاملة عن موضوع إنشاء السور الامني حول المطار. وللأمانة التاريخية، فإنّ المديرية العامة للأمن العام كانت الأكثر تجاوباً وقامت بإجراءات حازمة في هذا الاطار.


نعم كانت معركة طويلة، وهذا تحديداً ما أثار حفيظتي نهار الجمعة الفائت، فبعد هذه المسيرة والمحاولات لا شيء تغيّر، فالإصرار على مخالفة القانون والفوضى مستمرة، والأسوأ أنّ ما يُشجّع هذه الفوضى هو صمت المواطن وخوفه، فتراه يشاهد التعدّي الواضح على حقوقه ويشاهد التجاوزات من دون أن يبادر الى أيّ ردود فعل.


أستذكر اليوم مفكراً كبيراً ومقاوماً من بلادي، المعلم والاديب سعيد تقي الدين، والذي أنشأ حركة «كل مواطن خفير» وكان هدفها الاساسي أن يحاول كل مواطن كشف العملاء لإسرائيل وفضحهم، في حركة وطنية حقيقية تمثّل التزام المواطن بالقيَم.


ما أحوجنا اليوم الى مثل هذه الحركة، ولكن أن يكون المستهدف هو كل من يخالف، ويسرق ويستهتر بحقوق المواطنين، فكما يبدو واضحاً أنّ الشكوى الى المسؤول لم تعد ذات جدوى، يجب أن يُصار الى إطلاق حملة مدنية تحت عنوان «كل مواطن خفير»، وفاء لذكرى المفكر الكبير سعيد تقي الدين والذي تمّ تجهيله من المناهج الدراسية، وتغييب أفكاره.


نعم يجب أن يتحوّل كل مواطن الى خفير يتابع ويفضح المخالفات والتعديات والسرقات، من واقع السير في لبنان، الى من يَرمي نفاياته على الطرقات، الى الموظف المُرتشي، الى من يُهين مواطناً أو يُؤخّر معاملته في دائرة رسمية، يجب أن يتم توثيق الحادثة إن عبر الصورة او التفاصيل، واليوم يمكن الاستفادة من وسائل التواصل الاجتماعي لتعميم هذه الثقافة.


لن يستقيم المجتمع إذا استمرّ المواطن الصالح بالعَضّ على جرحه وعدم الاعتراض، فكما يقال الفاجر يأكل مال التاجر، واليوم الفجور ازداد في مجتمعنا الى درجة الفضيحة حيث تحوّل المخالف الى قبضاي والحرامي الى شاطر، فلنفضَح كل قبضاي وكل شاطر قبل أن نغرق جميعنا في مركب واحد.


 


 

1
'

قال عضو المكتب السياسي في حركة أمل النائب أيوب حميد انّ التيار والقوات هما اساس المشكلة في تأليف الحكومة ولن نقبل بتحجيم فرنجية.


 


 


 


 


 


 

1
'

قال أول رائد فضاء صيني إنه سمع صوتا غامضا أثناء رحلته الأولى في الفضاء، ولكن لم يكن ثمة تفسير واضح لهذا الصوت الذي جاء على شكل طرق متقطع.



وأوضح رائد الفضاء يانغ لي ويه أن الصوت الغريب جعله عصبياً جداً، في حين ألقى بناظريه حول السديم الممتد ولكن دون أي يعرف مصدراً لما سمعه، حيث لم يشاهد ما يدل على أنه مصدر الصوت.'ويحمل يانغ الآن رتبة لواء في سلاح الجو الصيني، وقد شرح قائلا: "يبدو ذلك الصوت كما لو أنه شخص يطرق على جسم المركبة الفضائية من الخارج". كما أنه قارن الصوت بضرب مطرقة ف

Read More
ي سطل من الحديد.'وقد أثارت تجربة الرجل البالغ من العمر 51 سنة والتي لم يسبق أن شعر بها رائد فضاء قبله، الكثير من الجدل بين العلماء، وذهبت التكهنات حول العديد من الأسباب، بما في ذلك التفكير في المخلوقات الفضائية. لكن يانغ لم يعد ليسمع الصوت مجدداً إلى أن عاد إلى الأرض.'وكان يانغ أول صيني يرتاد الفضاء عام 2003 ضمن برنامج الفضاء الصيني، في رحلة دارت به حول الأرض عدة مرات لمدة 21 ساعة.'وقد تطرق لهذه التجربة التي مرّ بها خلال مقابلة حديثة مع وسائل إعلام صينية، منوها بأن صوت الطرقعات الذي سمعه حدث دون أي مقدمات منطقية له. وقال: "إنه أمر لا تفسير له.. لقد كانت ضربات تأتي ثم تختفي وأنا أسمعها بشكل جيد في الفضاء".'كما أضاف: "قد يكون مصدرها من خارج المركبة أو داخلها. وفي كل الأحوال يبدو الأمر كما لو أن شخصا يطرق على دلو من الحديد بمطرقة خشبية".'وكشف أنه كان منزعجا جدا مع سماع الصوت، وأنه ذهب بجوار كوة المركبة لكي يتأكد ولكن لا شيء بدا غير عادي. وقال إنه عندما عاد إلى الأرض أخبر المسؤولين بما جرى، وحاول تقليد الصوت لهم لكي يتسنى توصيل الفكرة.'فيما قال رواد فضاء صينيون حديثون إنهم سمعوا شيئا مماثلا لما سبق أن سمعه يانغ، لكنه أخبرهم قائلا: "ليس من القلق، فسماع هذه الأصوات في الفضاء بات أمرا عاديا".

1
'

جدد رئيس مجلس النواب نبيه بري خلال لقاء الاربعاء النيابي في عين التينة التأكيد على ضرورة تشكيل الحكومة.


 


ونقل النواب عن بري اشارته إلى انه "قدم كل التسهيلات لتأليف الحكومة". وقال: "العقدة ليست عندي بل في مكان آخر".


 


ولفت إلى أنه "من بداية عملية التأليف أبدينا حرصنا على كل ما يؤدي إلى ولادة الحكومة وانتقلنا من تشكيلة ال 30 إلى تشكيلة ال 24 وقبلنا بالتخلي عن حقيبة وتحويلها إلى وزارة دولة من أجل تسهيل العميلة فالمشكلة ليست عندنا ونحن ننتظر.

1
'

صــــــدر عـــن المديريـــة العامـة لقـوى الأمـن الداخلـــي ـ شعبــــة العلاقــــات العامـــــة


البـــــلاغ التالـــــي:




مع اقتراب فصل الشتاء وبدء تساقط الامطار والثلوج وتدني درجات الحرارة، تذكّر المديرية العامة لقوى الامن الداخلي بضرورة اتخاذ اجراءات وقائية لمنع وقوع ضحايا جراء التسمم بسبب تسرب مادة الغاز أو الاختناق تفحما، حيث توفي جرائها 18 شخ

Read More
صاَ وتعرض العشرات منهم لإصابات خلال فصل الشتاء المنصرم.


 


لذلك، وحفاظا على سلامة المواطنين والأجانب المقيمين على الأراضي اللبنانية، ولا سيما النازحين منهم، تطلب المديرية العامة لقوى الامن الداخلي :


 

'توخي الحذر والتأكد من سلامة التمديدات وبخاصة انابيب الغاز.
 إقفال قوارير الغاز بإحكام.
عدم إدخال مادة الفحم المشتعل (منقل الجمر) الى داخل الغرفة إلا بعد أن يتحول الفحم الى جمر بشكل تام، تحسبا من الاختناق.
العمل على تهوئة المنزل بشكل مستمر منعا لحصول حالات وفاة.
عدم ابقاء اجهزة التدفئة تعمل خلال فترة النوم.'

كما تطلب من السائقين توخي الحذر أثناء القيادة في خلال هطول الأمطار وفي الظروف المناخية الصعبة، والتأكد من جهوزية المركبة الآلية ميكانيكياً وتأمين المستلزمات الضرورية .


 


في هذا الصدد اصدر المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء ابراهيم بصبوص أمرا الى القطعات العملانية للعمل به طيلة فصل الشتاء، قضى :



'بالبقاء على جهوزية للتدخل الفوري واتخاذ التدابير والاجراءات التي من شأنها تسهيل انتقال المواطنين والحؤول من دون تعرضهم للخطر وبخاصة من يقطنون المناطق الجبلية.
اجراء التنسيق اللازم مع مختلف الاجهزة الامنية والادارات المعنية بهدف تأمين العون والمؤازرة عند الضرورة.
Google Ads

ما هو موقع أخبار لبنان؟

أخبار لبنان، هو موقع نقل أخبار من أربعة صحف ومواقع إخبارية رئيسية، في مكان واحد لتسهيل قراءة الأخبار من مصادر متعددة في مكان واحد وتجنيب القاريء تصفّح العديد من المواقع!

Latest Comments