2


اعتبر الرئيس السابق لمجلس النواب حسين الحسيني أنه من حق الرئيس عون الدعوة الى استفتاء لاسيما وأن المجلس النيابي ليس شرعيا.


و أضاف الحسيني في حديث للـlbci أن الرئيس عون يتمتع بشرعية الناس.

2

الأب د. نجيب بعقليني -
تناقش لجنة مناهضة التعذيب، لدى الأمم المتّحدة، في جنيف (سويسرا في 20 و21 نيسان الجاري)، تقرير لبنان الأوّليّ، الذي يتعلّق بمناهضة التعذيب في السجون اللبنانيّة، الذي أرسلته الحكومة اللبنانيّة في 19 آذار 2016، بعد أكثر من خمسة عشرة سنة من التأخير.
بالرغم من هذا التأخير الفادح، من قبل الحكومة اللبنانيّة، إلاّ أنّه يبقى الأمل كبيرًا بالنهوض للحدّ من التعذيب النفسيّ والجسديّ، وممارسة العنف، والتعدّي على حقوق الإنسان وكرامته. 
هل سنوفّق ي
Read More
ومًا إلى تحقيق السلام ووضع حدٍّ للتعذيب والعنف؟ هل سنحقّق الآمال ونتمكّن من احترام جميع حقوق الإنسان والمحافظة على كرامته؟ أم أنّ الأمر سيبقى متعثّرًا وحلمًا لن يتحقّق؟ كم يرتكب الإنسان بحقّ أخيه الإنسان، عن قصد أو عن غير قصد، أخطاء جسيمة ومعيبة بحقّ الإنسانيّة وبحقّ الله الخالق؟
بالرغم من تقدّم الحضارة والعلوم الاجتماعيّة وحركة الدفاع عن حقوق الإنسان، لا يزال إنسان عصرنا يُعامل "الآخر" في السّجن معاملة سيّئة، أي معاملة لا إنسانيّة، قاسية، مهينة ومسيئة لآدميته، تطال كرامة الشخص البشريّ، من خلال التعذيب الجسديّ والنفسيّ، وحتّى منعه أبسط حقوقه.
إنّ استعمال أساليب التّعذيب والتنكيل ضدّ الإنسان المُذنب أو المُتَّهم وحتّى البريء، عارٌّ بحقّ الإنسانيّة، لا سيّما على الذين يستعملونها، أكثر ممّا تُلحقه بضحاياها، لأنّها تتعارض مع فكر الله وعمله وحبّه للإنسان. 
لا يحقّ للإنسان إذلال أخيه الإنسان المُتّهم، المُدّعى عليه أو المُشتبه به، أو الذي اقترف ذنبًا، أو الني ينفّذ محكوميّته وعقابه، تكفيرًا عن أخطائه الجسيمة وذنوبه الكبيرة.
يا أيّها الإنسان ماذا تفعل بأخيكَ الإنسان؟ ألا يكفي الدّمار والعذاب والتشرّد، والظلم والاضطهاد بسبب الحروب؟ ألا يكفي ما يسبّبه المرض الجسديّ والنفسيّ؟ ألا يكفي الحزن والألم والكآبة واليأس جرّاء الصعوبات والمشاكل التي يتعرّض لها الإنسان: بطالة، فقر، خلافات زوجيّة وعائليّة ومهنيّة؟ ألا تكفي العذابات التي تسبّبها الكوارث الطبيعيّة والحوادث اليوميّة الأليمة؟ والجرائم ضدّ الإنسانيّة؟ ألا يكفي قتل الأبرياء والعذابات من قبل الإرهاب العالمي؟ ألا يكفي عزل الآخر وتهميشه ورفضه. أَوَلَيسَت تلكَ الحالات عذابٌ وتعذيب؟
يدعونا الله إلى ممارسة الرحمة والحدّ من العنف والقهر والتعذيب، كما السيطرة على الخوف والقنوط وتخطّي الحواجز. يدعونا إلى تجديد إنسانيّتنا ببناء إنسانٍ يؤمن ويترجّى ويحبّ ويغفر ويتضامن... يدعونا الله إلى التحرّر من القيود، التي تُعيق مسيرتنا. يذكّرنا بأعمال الرحمة والمحبّة.
نعم، تتطلّب الرحمة الخروج من الذات، أي إفراغها والانطلاق نحو الآخر، لا سيّما الفقير والمحتاج والسّجين. نرفض أن يكون العنف سيّد هذا العصر، كما السلطة والمال. نعم، إنّ الرحمة هي العمل النهائيّ والأسمى، الذي من خلاله، يأتي الله إلى لقائنا. عندما تطغى الرحمة على ممارسات الإنسان، يكون الله حاضرٌ بين البشر.
نتابع اليوم (20 و21 نيسان) مناقشة تقرير لبنان الرسميّ، حول مناهضة التعذيب. بالتأكيد، إنجاح هذا المشروع الإنسانيّ للحدّ من التعذيب، يقع على عاتق الحكومة اللبنانيّة وعلى المجتمع المدنيّ. من هنا لا بدّ أن تتضافر الجهود، وتوزَّع المهام والمسؤوليات من أجل تنفيذ المواثيق وتطبيق الاتّفاقات الدوليّة، كما احترام دساتير الدول وقوانينها الداخليّة، المتعلّقة بحقوق الإنسان.
 أَوَلَيسَت المؤتمرات والندوات وعمل المجتمع المدنيّ، حافزًا لتأكيد ضرورة حماية حقوق الإنسان؟ يتطلّب من مجتمعنا (حكومةً وشعبًا) العمل بجهدٍ أكبر للتغلّب، على ظاهرة العنف والتعذيب، والإرهاب والترهيب، والإكراه والضغط، خارج السّجن وداخله. 
تصبّ جهودنا الصادقة والصحيحة، مع جهود المجتمع الدوليّ، في مناهضة التعذيب، والحدّ من المعاملة القاسية، أو التصرّف أللإنسانيّ والمُهين، تجاه الأشخاص المحرومين من الدفاع عن أنفسهم، بسبب فقدانهم لحريّتهم، وأبسط حقوقهم الإنسانيّة (مُصلح اجتماعيّ، مكان لائق ونظيف، توكيل محامي...).
نعم، لثقافة الحياة لا الموت، نعم، لثقافة الرأفة والمعاملة الحسنة. كم نحن بحاجة إلى اتّخاذ الإجراءات، الجريئة والواضحة، لمنع أعمال التعذيب، من خلال سَنِّ تشريعات واتّخاذ الإجراءات القضائيّة والإداريّة والقانونيّة اللازمة لمكافحة الظلم. نحن بحاجة اليوم، أكثر من أيّ وقتٍ مضى، أن نمتثل للشرعيّة الدوليّة، التي تدافع وتحافظ على حقوق الإنسان. 
لننشر ثقافة الرحمة وذهنيّة الرأفة في مجتمعنا...
لِنعمل على إنشاء ثقافة استباقيّة ووقائيّة.
لِنعمل على إعادة النظر في بعض القوانين الجائرة وتحسينها.
لِنعمل يدًا بيد، حكومةً ومجتمعًا مدنيّ، من أجل خير كلِّ إنسان. نعم، معًا لمناهضة التعذيب في عالمنا.
لندعم معًا، ميثاق الأمم المتّحدة والإعلان العالميّ لحقوق الإنسان. 
لنضع حدًّا للثقافات البالية والمتحجّرة والمتشدّدة، والأعراف والتقاليد الخاطئة، المُسيئة والمُهينة للإنسان، التي تقوم على الثأر والانتقام والخوف والتسلّط.
لنربّي على الحبّ والعاطفة والحنان والرأفة والمسامحة والغفران والعدل والرحمة.
 
2


رد السيد حسن نصرالله، في كلمته بمناسبة عيد المقاومة والتحرير، على المهاجمين على الوزير باسيل قائلاً: "موقف الوزير باسيل حول بيان قمة الرياض صادق شجاع ومسوؤل لانه يحصن ويحمي البلد".

2

مقتل 6 في انفجار بمنجم للذهب غير مرخص في كولومبيا

redwine موقع التيار لبنان All https://www.tayyar.org   Discuss    Share
2

تتشرف هيئة قضاء جبيل في التيار الوطني الحر بدعوتكم الى حضور عشائها السنوي وذلك يوم الخميس الواقع في 10 آب الساعة 8 والنصف مساء في مجمع Orizon Piazza - جبيل. للإعتذار أو تاكيد الحضور 09/550600، 03/346679 أو 03/447961

2

أكد البروفيسور في قانون الإقتصاد الدولي الدكتور حبيب قزي، الأستاذ في الجامعة اللبنانية ، والمحامي في باريس، في مقابلة أجريت حول التنمية المستدامة والنمو الأخضر في العالم العربي بشكل عام وفي لبنان بشكل خاص، ان جامعة الدول العربية اجتمعت عام 2002 في مصر ، وتبنى إعلان القاهرة " التنمية المستدامة " في شتى مجالاتها البيئية والإقتصادية والإجتماعية.

وفي عام 2012، انعقد مؤتمر الأمم المتحدة وبحث في التنمية المستدامة وتطرق إلى التطور في العالم العربي في مجال التعليم والصحة والظروف المعيشية، وش

Read More
دّد هذا المؤتمر على ضرورة تعزيز النمو البيئي، الإقتصادي، والإجتماعي لتحقيق تنمية مستدامة شاملة. أما بالنسبة للبنان، يشكّل الإندماج بين سياسة حماية البيئة والسياسات الإقتصادية، تحدياً للبلاد في السنوات المقبلة، علماً ان لبنان يواجه أزمة بطالة مزمنة، وارتفاع في معدّل الهجرة، وتلوث بيئي شديد وخطير. من هنا ضرورة تفعيل سياسات اجتماعية واقتصادية تصحيحية من أجل تحسين الوضع الإقتصادي المتدهور.

ان الحلول المقترحة ، تكون عبر اعتماد استراتيجية من أجل تعزيز النمو الأخضر "Green Growth Strategy " ، وذلك من خلال تأمين الدعم المادي والتقني من قبل المنظمات الدولية المختصة، واتباع سياسة إقتصادية تعتمد على مقومات الإقتصاد الثلاث : " الإستثمار، الإستهلاك والتصدير" . وفي الختام ، التنمية المستدامة هي عملية تطوير المجتمعات والدول ، كي تلبي احتياجات الأجيال المقبلة . يواجه العالم خطورة التدهور البيئي الذي يجب القضاء عليه، مع عدم التخلي عن تحقيق التنمية الإقتصادية، والمساواة، والعدالة الإجتماعية.

2

منطلقا من دور لبنان ورسالته وتنوعه طرح رئيس الجمهورية ميشال عون في كلمة له أمام الجمعية العمومية للأمم المتحدة، ترشيح لبنان ليكونَ مركزاً دائماً للحوار بين مختلفِ الحضارات والديانات والأعراق، كما دعا الى التفكير جديا في اقامة سوق اقتصادية مشرقية لضمان العيش الكريم في ظلال الحرية. الرئيس عون الذي تحدث باسهاب عن الارهاب الذي يضرب العالم اكد ان لبنان تمكن من القضاء عليه، حيث قام جيشنا بمعركة نهائية وحقق انتصارا كبيرا على التنظيمات الارهابية وانهى وجودها ال

Read More
عسكري في لبنان".اما في ملف النزوح السوري فشرح الرئيس عون الاعباء التي يتحملها لبنان جراء الحرب في سوريا، والتي تفوق قدرته على التحمل مشددا على الحاجة الملحة لتنظيم عودة النازحين الى وطنهم، عودة آمنة لا طوعية. وقال: "الادعاء أنهم لن يكونوا آمنين فهذه حجة غير مقبولة، 85 بالمئة من الاراضي السورية في عهدة الدولة، واذا كانت الدولة تقوم بمصالحات مع المجموعات المسلحة، وتترك للمقاتلين حرية الخيار بين البقاء أو الرحيل، فكيف لها مع نازحين هربوا من الحرب"الرئيس عون تحدث ايضاً عن الانتهاكات الاسرائيلية للسيادة اللبنانية وعن اللجوء الفلشسطيني على ارضنا مؤكدا رفض التوطين للاجئ كما للنازح. 

1
'

'قال تقرير لمنظمة "أوكسفام" البريطانية إن الملياردير الأمريكي ومؤسس شركة "مايكروسوفت"، بيل غيتس، ذو الـ 61 عاما، سيكون أول تريليونير في العالم.


وبحسب تصنيف "فوربس" للأغنياء، يتصدر غيتس قائمة المليارديرات بثروة تقدر حاليا بنحو 85.2 مليار دولار، وللمقارنة فثروة مؤسس "مايكروسوفت" بلغت في العام 2016 ما يقارب 75 مليار دولار، أي أنها زادت بنسبة 13.6%.


وعلى الرغم أن الملياردير الأمريكي يحتاج إضافة 915 مليار دولار لثروته لتحقيق هذا اللقب، إلا أن محللي "أوكسفام" يتوقعون حدوث

Read More
هذا بحلول العام 2042، حينها سيبلغ عمر غيتس 86 عاما.


ووجد تقرير "أوكسفام" أن ثروة غيتس نمت بشكل كبير على مدى العقد الماضي، وتوقعت "أوكسفام" أن ثروة غيتس ستقفز في السنوات الـ 25 القادمة بشكل لم يسبق له مثيل من قبل.


ووفقا لتقرير "أوكسفام" فكان هناك 793 مليارديرا في العالم في العام 2009، بلغت قيمة ثروتهم آنذاك نحو 2.4 تريليون دولار، فيما بلغت في العام 2016 حوالي 5 تريليونات دولار، أي أن ثروة هؤلاء الأغنياء نمت بنسبة 11% سنويا.

1


 أجرى الرئيسان فلاديمير بوتين ودونالد ترامب، السبت، أول اتصال هاتفي بينهما اتفقا خلاله على ضرورة إقامة تنسيق حقيقي بين البلدين من أجل القضاء على داعش وجماعات إرهابية أخرى في سوريا.


وقال بيان صدر عن الكرملين في أعقاب المكالمة الهاتفية، السبت 28 يناير/كانون الثاني، إن "الطرفين أظهرا عزمهما القيام بالعمل النشيط المشترك على إحلال الاستقرار في التعاون الروسي الأمريكي وتطويره على أساس بناء ومتساو ذي منفعة متبادلة".


وأشار الرئيسان إلى أن توحيد الجهود في مكافحة

Read More
الإرهاب الدولي يمثل مهمة ذات أولوية، وشددا على "أهمية استعادة الروابط الاقتصادية التجارية ذات المنفعة المتبادلة بين دوائر الأعمال في البلدين، باعتبار أن ذلك سيشجع تطور العلاقات الثنائية على نحو مستدام"، بحسب البيان.


واتفق الرئيسان بوتين وترامب على إجراء لقاء خاص بينهما مستقبلا، فضلا عن مواصلة الاتصالات الشخصية المنتظمة بينهما.


وأضاف الكرملين أن الرئيسين بحثا بصورة مفصلة القضايا الدولية الهامة، من بينها مسائل محاربة الإرهاب، والوضع في الشرق الأوسط، والصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وبرنامج إيران النووي، والاستقرار الاستراتيجي، وحظر انتشار الأسلحة النووية، إضافة إلى الوضع حول شبه الجزيرة الكورية، والجوانب الرئيسة للأزمة الأوكرانية. واتفقا على إقامة التعاون على أساس الشراكة في الاتجاهات المذكورة وأخرى.


وذكر البيان أن الرئيس بوتين هنأ نظيره الأمريكي بتولي مهام رئيس الولايات المتحدة رسميا وتمنى لترامب النجاح في نشاطه في المستقبل. وذكر بوتين بأن روسيا كانت، طوال أكثر من مئتي سنة الماضية، تدعم الولايات المتحدة، وكانت حليفا لها خلال الحربين العالميتين الأولى والثانية، مؤكدا أن موسكو تعد واشنطن "أهم شركائها في مكافحة الإرهاب".


من جانبه، طلب ترامب من الرئيس الروسي أن ينقل تمنياته بالسعادة والرخاء للشعب الروسي، مشددا على أن "الشعب الأمريكي ينظر بتعاطف إلى روسيا ومواطنيها".


وتعد هذه المحادثة، التي استغرقت نحو 45 دقيقة ووصفها الكرملين بـ"البناءة والإيجابية"، الأولى من نوعها بين الرئيسين الروسي والأمريكي منذ تولي دونالد ترامب رئاسة الولايات المتحدة في 20 يناير/كانون الثاني الجاري.


وكان المتحدث باسم البيت الأبيض، شون سبايسر، نشر صورة على حسابه في "تويتر" تظهر الرئيس الأمريكي في أثناء إجرائه الاتصال الهاتفي مع الرئيس بوتين بحضور 4 شخصيات من فريق ترامب، وهم نائب الرئيس مايكل بينس، والأمين العام للبيت الأبيض راينس بريبوس، ومستشار الرئيس للأمن القومي مايكل فلين، ومستشار الرئيس للمسائل الاستراتيجية ستيفن بانون.

1
'

علا بطرس -



كَثُرت التحليلات وانهالت الإدانات الشاجبة للتفجير الإرهابي الذي وقع في قلب الكنيسة البطرسية نظراً لرمزيتها سواء كملحقة بالكاتدرائية المرقسية أو لأنّها تضمّ رفات وزير خارجية مصر الأسبق بطرس بطرس غالي إلا أنّ ما قام به الإنتحاري ذات 22 ربيعاً يضعنا في تساؤل كبير وهو: أي تربية أنتجت هذا السلوك المتطرّف؟ لنضع أنفسنا أمام إشكاليات أكبر:



الى أيّ مدى يُعتبر المجتمع المصري طائفياً؟ وأيّ أهداف خارجية وداخلية تقف وراء التفجير؟ ومن

Read More
يتحمّل المسؤولية؟



أوّلا- في المسار التاريخي:
تزامن انهيار السلطنة العثمانية عقب الحرب العالمية الأولى مع ولادة تيارين في المنطقة العربية: قومي علماني تمكّن عبر المؤسسة العسكرية من الإمساك بالحكم وآخر ديني تمسّك بالشريعة منهج حكم وحياة واتسمت العلاقة بين النهجين صراعاً دموياً وأحداث الثمانينات ماثلة في الأذهان في مصر مع اغتيال الرئيس السادات وفي سوريا مع محاولة فاشلة لاغتيال الرئيس الراحل الأسد وما استتبع ذلك من عمليات قتل وترويع واعتداءات على مراكز الحزب والأمن والجيش والقضاء ومؤسسات الدولة في كلا البلدين على أنواعها.



فشلت الأنظمة العربية في تحقيق النهضة التي وعدت بها شعوبها في الحرية والعدالة الإجتماعية وخلق فرص العمل للشباب ولم تحقّق مشروعيتها الشعبية الكاملة في الإنتصار على إسرائيل ونصرة القضية الفلسطينية ما جعل الوهن يصيب الفكر القومي العروبي لصالح الفكر الديني الأصولي المصحوب بدعم قوى صاعدة ترتكز دساتيرها على الشريعة. وما زاد الطين بلّة الدور السوفياتي في أفغانستان الذي جعل الولايات المتحدة الأميركية والمملكة العربية السعودية تقدّمان الدعم الكافي لحركات الإسلام السياسي باختلاف مسمياتها فكانت نشأة التنظيم الإرهابي الأم وهو "القاعدة" وأذرعه مع موجة ما سُمي ب"الربيع العربي" عام 2011 أكان "داعش" أو "النصرة" أو "فتح الشام"... ومن هنا بدأ الإرهاب المعولم.
بدأت بذور التثقيف التربوي على التطرف منذ السبعينات مع تراجع دور الدولة في أداء وظيفتها الإقتصادية- الإجتماعية لتحلّ محلّها الجمعيات الدعوية، ولم يكن عصر الثورة التكنولوجية مع انتشار الفضائيات في المنطقة العربية سوى مزيداً من التدريب على التطييف والعنف وبث الكراهية بين أبناء الشعب الواحد لتجعل من تنوّعه مصدر تهديد للدولة المركزية واستمرارها. وبدأت الأحداث الدامية تضرب الأقليات العددية في المنطقة العربية، في العراق وسوريا ومصر وغيرها ما يؤدي الى إفراغ البلد من تنوّعه لفرض الشريعة بشكل أسهل تماماً كما قامت به المنظمة الصهيونية مع الفلسطنيين وبشكل مشابه لأيّ أحادية فاشية أخرى عرفها التاريخ.



وعليه، لا يعتبر المجتمع المصري طائفياً بفعل الشعور الوطني المتجذّر في سلوكه وسلّم قيمه ومنها دوره في "30 يونيو" والإطاحة بحكم الإخوان المسلمين لكن هذا لا يعني أنّ إرهاصات التعصب ليست موجودة. فالبرقع ترتديه بعض النساء في القاهرة وضواحيها وهي مظاهر وافدة على التراث المصري بفعل هجرات العمالة العائدة والتّغرب الديني بعد فشل النهضة. لذلك إن دور الحكم الحالي مع الرئيس عبد الفتاح السيسي قد وعى حجم الخطورة على الإستقرار وديمومة الدولة فحلّ الجمعيات الدعوية وجعل من تنظيم الإخوان منظمة إرهابية ويبدو القضاء أكثر حسماً في الدعاوى المتعلّقة بالأمن القومي لا سيّما إعدام حبّارة المدان في مذبحة رفح الثانية في شمال سيناء... لكن كلّ هذه الإجراءات تبقى غير كافية لأنّ المجتمع هو الذي يجعل أمنه مصاناً ولا يمكن للأمن أن يضبط المجتمع بشكل كامل. وعليه، يجب:
- تفعيل النظام التربوي وقيم العلمنة التي أُنشئت على أساسه "مصر الحديثة" مع ثورة 1952 ومحاربة كل أشكال التطرف ومراقبة المساجد مع وضع آلية من قبل المرجعية الأساس "الأزهر" لوثائقه الثلاث بتدريب الأئمة ومعاقبة كلّ من يخالف التوجيهات، بالإضافة الى تجديد الخطاب الديني وتسويقه لدى الشرائح المجتمعية التي تسمّمت أفكارها مع حركات الإسلام السياسي.
- تقديم الدولة نموذج جديد في تفعيل الجمعيات المدنية القائمة على تعزيز قيم المواطنة وتبني القضايا ذات المنفعة العامة.



ثانياً- في الأهداف:
- ضرب الوحدة الوطنية المصرية عبر اللعب على الوتر الطائفي وتجييش الغرائز والدليل الإعتداء على إعلاميين ذهبوا للتضامن مع عوائل الشهداء والكنيسة. وهذا ما يحعل منعة الدولة هشّة ويعرّض استقرارها للخطر.
- ضرب أمن العاصمة وهيبة الدولة بالإعتداء المزدوج نهاري الجمعة والأحد للتحريض الشعبي على الحكم الذي يحاول معالجة الأزمات الإقتصادية الناجمة عن ضعف الإستثمارات والسياحة...
- عدم تبنّي أي جهة مسؤوليتها مؤشّر يضاف اليه أسلوب حركات الإسلام السياسي بين المهادنة أو العنف حسب الظروف الخارجية يدلّ على أنّها مأزومة وتحاول الضغط على الحكم للتخفيف من الطوق حول عنقها. (ما بعد العام 1995 نموذجاً)


لنطرح السؤال الأخير هل هي مصادفة أن تبثّ قناة "الجزيرة" شريطاً عن الجيش المصري بالتزامن مع تقويض الإستقرار؟

Google Ads

ما هو موقع أخبار لبنان؟

أخبار لبنان، هو موقع نقل أخبار من أربعة صحف ومواقع إخبارية رئيسية، في مكان واحد لتسهيل قراءة الأخبار من مصادر متعددة في مكان واحد وتجنيب القاريء تصفّح العديد من المواقع!

Latest Comments