1


باتت أرقام مشاهدات مسلسلات رمضان في لبنان واضحة، فقد تصدر مسلسل "كل الحب كل الغرام" المرتبة الأولى بـ 17.77% من نسبة المشاهدة في الدقيقة.


 


في ما يلي إحصاءات "إيبسوس- نيلسون" طيلة الشهر الفضيل من الخميس 17 أيّار الى الجمعة 15 حزيران:


 


1- "كلّ الحبّ كلّ الغرام": 17.77%


 


2- "الحبّ الحقيقي- الجزء الثاني": 15.36% 


 


3- "الهيبة-العودة": 10.03% 


 


4- "جوليا": 9.9% 


 


5- "تانغو": 9.14% 


 


6- "طريق": 8.41% 


Read More
 


7- "ومشيت": 6.89% 


 


8- "وردة شاميّة": 6.01% 


 


9- "السلطانة قسم-2": 5.32% 


 


10- "موت أميرة": 5.21%.




(سيدتي) 

1


توفيت السيّدة شفيقة مخلوعة والدة نجم باب الحارة الممثل السوري عباس النوري الذي أدّى شخصية "أبو عصام" .


 


ووريت الراحلة الثرى في مقبرة السيدة زينب بدمشق حيث ستقبل التعازي في صالة مستوصف الإغاثة بعد صلاة المغرب.


 


يذكر أن النجم السوري غاب عن السباق الرمضاني هذا العام بعد تأجيل عرض مسلسله "ترجمان الأشواق".

1


ندى عماد خليل -

 

الاعلامية رابعة الزيات تجمع في شخصيتها الكثير من الصفات الحلوة وتتمتع بحضور جميل سواء على الشاشة أم في الحقيقة ليس فقط بسبب جمالها الآسر بل أيضاً بسبب مصداقيتها ورقيها وروحها  المرحة!

 

■  أخبريني عن برنامجك الرمضاني على السوشال ميديا؟

- اسم البرنامج "الله كريم"، وهو بمثابة "حملة انسانية" في شهر رمضان المبارك. أطلقته في أول يوم من الشهر الفضيل، ومن خلاله يتم تسليط الضوء على حالات إنسانية صعبة في محاولة للحصول على مساعدات من خلال السوشال ميديا. وأعتقد أنه أول برنامج إنساني إجتماعي
Read More
"أونلاين"، إذ بالعادة يكون هناك أنواع أخرى من البرامج مثل التي تُعنى بالجمال والتجميل أو الموضة وغير ذلك، وأنا أحببت أن أقوم بهذه المبادرة لكي أستفيد من حضوري على السوشال ميديا ومن "المتابعين لي" ومن يحببونني، ولأنني أريد علاقة مباشرة مع الناس وفي الوقت نفسه أريد أن أكون حرّة بأن "أعمل اللي بدي ياه"، ففي "الاونلاين" الكثير من الحريّة، ولا شيء يمنع أن يتحوّل إلى برنامج تلفزيوني ولكنني كنت مصرّة أن تكون إنطلاقته "اونلاين" لذلك لم أعرضه على أي محطة تلفزيونية. أحببت أن تكون المبادرة شخصية لكي أُثبت للناس أن بإمكاننا من خلال السوشال ميديا أن نقوم بالكثير من الامور المهمة والمفيدة ونؤثر بغيرنا.والحمدلله هناك الكثير من التفاعل والكثير من التعليقات و"اللايكات" و"الشير" سواء على الفايسبوك أم الانستغرام أو التويتر او اليوتيوب.

 

■  هل ستقدمين موسماً جديداً من برنامج "أحلى ناس"؟... 

- لا أعتقد، لأن كان من المتفق عليه أن أقدم 13 حلقة وهو مكلف جداً، خصوصاً وأن الضيوف فيه هم نجوم الصف الاول، وهم يعدون على الاصابع في لبنان ومن الصعب استقطاب النجوم العرب بسبب عدم توفر الامكانيات المادية. الحمدلله قدمت موسماً ناجحاً وأعتبرالتجربة مرحلة مضيئة في مسيرتي الاعلامية وأضافت إلي...

 

■  هل يمكن أن تقدمي برنامجاً سياسياً وأين أنت من السياسة! 

- السياسة "خبزنا اليومي" وأنا مثل أي لبناني أتابعها وأبدي أرائي حولها وأملك القدرة على تقديم برنامج سياسي لأني قارئة جيدة للسياسية، ولكن الامر ليس وارداً اليوم لانك لا تستطيعين تقديم برنامج سياسي بشكل مفاجئ وهناك انطباع لصورتك كمقدمة برامج فنية في أذهان الناس.

 

■  هل تستشيرين زوجك الاعلامي والشاعر زاهي وهبي مهنياً ؟ 

- أكيد أستشيره مهنياً وأخذ برأيه لأن رأيه صائب ويتمتع بالمنطق والعقلانية، وأنا أحياناً "اتحمس بمشاعري وهوي بيروقني". أعتبره مدرسة بالنسبة إلي في الاعلام وفي الحياة.

 

■  لو طلبت منك أن تنتقدي برنامجه ، ماذا تقولين؟! 

- لو كان يقدمه على شاشة أخرى غير التي يقدمه عليها لكنت طلبت منه أن "يعمله مودرن" أكتر ويُدخل اليه فقرات حديثة أكثر والسوشال ميديا علماً أننا نفتقد هذا النوع من البرامج التي صارت نادرة اليوم وبصراحة لا أسمح لنفسي أن أنتقده .

 

■  أين أنت من الشعر،هل تملكين كتابته أم تستمتعين فقط بما يكتبه زوجك ؟ 

- أنا لست شاعرة ولكنني أتذوق الشعر، وأحب شعر زاهي كثيراً. كنت أقرأ للكثير من الشعراء في صغري مثل محمود درويش ونزار قباني والمتنبي وأشارك في مسابقات "سوق عكاظ" في المدرسة.

 

■  هل يمكن أن تطلي كممثلة أسوة بغيرك من الاعلاميات! 

- تلقيت العديد من العروض، ليس بسبب "الموضة الرائجة اليوم"، بل من عشر سنوات وأكثر ولم أوافق. ربما إن عُرض علي دور له علاقة بقضية وطنية أقبل. 

 

■  ما رأيك بوضع المرأة اللبنانية خصوصاً والعربية عموماً على صعيد الحريات والمجتمع، وما النصيحة التي تقدمينها للنساء من أجل تطوير أنفسهن؟ 

- وضع المرأة جيد علماً أننا "بدنا كتير"على مستوى قوانين الاحوال الشخصية والتشريعات وتحقيق المساواة وعدم التمييز بينها وبين الرجل،وكذلك على مستوى العنف ضد المرأة...أنا لا أريد أن تتفوق على الرجل أو يتفوق هو عليها بل أن يمشي الاثنان بمحاذاة بعضهما البعض لبناء المجتمع.

 

وأنصح المرأة أن تكون هي ولا تتشبه بالاخريات وتحاول أن تكون صورة عنهن. مع الاسف المرأة العربية واللبنانية فقدت الكثير من هويتها وهناك استنساخ ليس فقط في الشكل بل أيضاً بالتفكير ونمط العيش، أنا مع الفردية والتميز. أتابع الموضة وأحب الحياة ولكنني لا أهمل الجانب الفكري والثقافي والاجتماعي والانساني، وفقداننا لهذه الامور مشكلة نعاني منها في مجتمعاتنا العربية علماً أن هناك أمثلة كثيرة عن سيدات رائدات...وأقول للمرأة، لا تقعي فريسة اليأس ولا تسمحي للعمر او البيئة او المجتمع أو أي شيء أخر أن يقف أمام تحقيق طموحك. الحقي بحلمك حتى لو كنت بعمر متأخر أو "بالبيت" فنحن في عصر الانفتاح والعولمة والسوشال ميديا والكل قادر على أن يصل ويوصل موهبة يتمتع بها. هي لا تحتاج الا لحافز داخلي ولأن تقنع نفسها بأنها قادرة أن تصل مهما كانت امكانياتها المادية او الصحية. 
1
ندى عماد خليل -
 
الممثلة رانية عيسى صريحة جداً  في تعاطيها مع الاخرين، وهي في الوقت نفسه لبقة وشفافة وحساسة. طموحها كبير وتسعى دائماً لتقديم الافضل مهنياً لأنها شغوفة بعملها ولأنها تتقن لعبة  "الطابة" في التمثيل وتصيب الاهداف بشكل جيد.
 
■  هل كنت راضية عن مشاركتك في مسلسل "اصحاب تلاته" ؟
- كنت راضية جداً علماً أنني لم أكن أعرف في البداية عندما طلب المنتج مروان حداد من الكاتبة أية طيبة أن تكتب له قصة ثلاث بنات أنني سأكون واحدة من البطلات. عندما قرأت النص وجدته غريباً بعض
Read More
الشيء لأن كتابته وتقطيع مشاهده مختلفة عن النصوص التي قرأتها قبله، وتنفيذه حساس ودقيق وإن لم يم إيصاله بالطريقة التي يجب أن يصل فيها سنفشل، وقلت للمخرج إيلي السمعان أن تنفيذه صعب جداً وقال لي أنه يعرف ذلك. ريتا برصونا أعرفها من العام 2006 حين عملنا سوية في مسلسل وفيلم "غنوجة بيا"، أما رلى بقسماتي فلم أكن أعرفها ولكن من الدقائق الاولى من تعارفنا انسجمنا، وكلنا كنا سعيدات بهذه التجربة وكانت أجواء التصوير رائعة وهذا الامر انعكس على الشاشة وأنا قلت لمروان حداد إنه لو لم يجمعنا نحن الثلاث معاً لما نجح العمل لهذه الدرجة وأقول ذلك بكل تواضع لأننا كنا كلنا يد واحدة وروح واحدة ونخاف على مصلحة المشهد والعمل.
■  لقد تم إيقاف عرضة بسبب الانتخابات!
- صحيح،وهذا الامر أحزنني علماً أن الجزء الثاني منه تتم كتابته.في البداية لم أكن سعيدة بعرضه عند الساعة السابعة ، ولكن اكتشفت لاحقاً أن كثراً شاهدوه ومن أعمار مختلفة، ولم اسمع أي نقد سلبي حوله بل على العكس من ذلك الكل قال إنه مسلسل مهضوم وخفيف وايلي السمعان عرف كيف يوصل النص بطريقة اوريجينال خصوصاً أنه من السهل الممتنع، والذكاء يعود الى المنتج مروان حداد المعروف بإختياراته الصائبة وهو جمع مجموعة من الممثلين المتناسقين فيه، معنا أسعد رشدان ووداد جبور وأنور نور الذي يملك إحساساً عالياً وكان هناك انسجام بيني وبينه بالاداء، ومعنا أيضاً شباب جدد مثل زياد صابر وتامر نجم و"أدهم" إبني والكل أدى دوره بشكل جميل ، وأغنية الجنريك كانت جميلة وسهلة لحفظ وقريبة للقلب.
■  ماذا عن مسلسل "زوجتي أنا"؟
- "زوجتي أنا" حقق نجاحاً  وأحبه الناس والدليل أن مازن معضم نال جائزة من الموركس دور، وفيه أديت دور "ماجدة" وهي فتاة ضائعة ولا تعرف ما الذي يجب ان تفعله لتحصل على حبيبها وصديقتها تؤثر عليها وتقنعها بأن تقوم بأمور معينة، بينما في "اصحاب تلاتة" كنت أؤدي دور أم لشاب في عمر 14 سنة وهو أصعب عمر لتربية الولد وعندما كنت أتواجه وأتشاجر معه كنت أتخايل ابني "إنزو" أمامي بعد كم سنة، فالتربية صعبة ودقيقة في سن المراهقة خصوصاً إن لم يكن الاب موجوداً فأنا في المسلسل أرملة، وهناك أيضاً "حماتي" التي تضغط علي ولا تعجبها طريقة تربيتي.
■  البعض يعتبر أنك تعملين فقط مع المنتج مروان حداد! 
- هذا الامر غير صحيح وأنا أعمل مع كل الشركات ولكن معظم اعمالي كانت مع "مروى غروب" التي أعتبرها بمثابة بيت لي وحققت الكثير من النجاحات معها.
■  أنت من الممثلات اللواتي يؤدين الكوميديا والتراجيديا ...
- نعم، صحيح، وأجد نفسي في الاثنين معاً. في "وين كنتي" مثلاً كان دوري تراجيدياً جداً، حتى في "اصحاب تلاتة" الدور لايت كوميدي ولكن يتخلله الكثير من المواقف التراجيدية...
■  تنوعين في أدوارك! 
- أنا طموحة وأحب أن أقدم كل دور أؤديه بطريقة مختلفة، في رمضان العام الماضي مثلاً أطليت في ثلاثة أعمال وهي "وين كنتي" و"زوجتي أنا" و"أدهم بيك" وأي منها لا يشبه الاخر وطبعاً أستحق جائزة عليها، وجائزتي كانت من الصحافة التي كتبت عني وقالت إنني كنت متميزة، وكذلك ردود أفعال الناس حول نجاحي وتميز أدواري الثلاثة واختلافها عن بعضها البعض.
■  من إهتم بإطلالتك في الصور؟ 
- ماكياجي اهتم به  Beauty-Diety أما شعري Mego Ayvazian والصور التقطتها عدسة Romeo...
■   اين انت من السينما؟
- لم تعرض عليَ أدوار في السينما، ومعظم الافلام تجارية. فرحت لأن فيلم “The insult” رشح للاوسكار وهذا فخر للبنان. واتمنى ان تصبح السينما عندنا صناعة حقيقية "مش إنو حلقة تلفزيونية وكبيناها بالصالات".
■  ما رأيك بالدراما اللبنانية! 
- أنا أؤمن بالدراما اللبنانية ولو لم تكن جيدة ومحبوبة في العالم العربي لما كانوا اشتروا مسلسلاتنا وعرضوها، فالمحطات العربية اليوم تسارع لشراء المسلسلات اللبنانية سواء الكوميدية أم الدرامية، والدراما تتطور بالرغم من بعض الاعمال التي تعتبر "زلات" ونأمل أن تدعم الدولة هذا القطاع لأنه مهم جداً ثقافياً واجتماعياً ويؤثر على المجتمع ، وأيضاً نطلب من النقابة أن تقوم بعملها لتقوية الدراما.
 

Google Ads

What is Plikli?

Plikli is an open source content management system that lets you easily create your own user-powered website.

Latest Comments