1


حان الوقت لإلقاء نظرة على العروض الفردية والجوائز الممنوحة للفئات الخمس الرئيسية من قبل مجموعة الدراسات الفنية FIFA.

 

كرة adidas الذهبية: لوكا مودريتش

كان لصاحب القميص رقم 10 الفضل الكبير في تأهل كرواتيا إلى نهائي كأس العالم FIFA. بغض النظر عن هدفيه وتمريرته الحاسمة، تحرّك بشكل رائع ودون توقف في وسط الملعب لتوجيه وتهدئة واختراق دفاعات الخصم بفضل رؤيته الثاقبة. في المباراة النهائية، لعب دور المحرّك عندما سيطرت كرواتيا على إيقاع اللعب في بداية المباراة.

 

قفاز adidas الذهبي: ثيبو كورتوا

Read More
div>حقّقت بلجيكا مركزها الثالث التاريخي بفضل هجومها الناري، دفاعها الصلب وتألق كورتوا بين الخشبات الثلاث. بفضل طول قامته، بنيته الجسدية المهيبة وردود فعله الاستثنائية، أنقذ منتخب بلاده عدة مرات من وضعية حرجة. في مواجهة فرنسا في الدور نصف النهائي، دخل مرماه هدف واحد فقط قبل أن يتألق ضد إنجلترا في مباراة المركز الثالث.

 

 

جائزة FIFA للاعب الواعد: كيليان مبابي

كان هذا النجم السابق لزمانه حاضراً بقوة في مشاركته الأولى في نهائيات كأس العالم FIFA. في سنّ الـ19 فقط، أبهر عالم المستديرة الساحرة بسرعته الفائقة واختراقاته النارية. وبفضل هدفيه في مرمى الأرجنتين في الدور ثمن النهائي، أصبح أصغر لاعب يسجل ثنائية في مراحل خروج المغلوب منذ بيليه في 1958. كما أن هدفه في المباراة النهائية سمح للديوك بالاقتراب أكثر من اللقب الأغلى.

 

كرة adidas الفضية: إيدين هازار

أنهت بلجيكا البطولة بأفضل هجوم برصيد 16 هدفاً، والفضل الأكبر في ذلك يعود إلى نجمها إيدين هازار. لم. يتوقف صاحب القميص رقم 10 في كتيبة الشياطين الحمر عن إزعاج دفاعات الخصم بسرعته الفائقة وتحكمه الهائل في الكرة. وبرصيد تمريرتين حاسمتين وثلاثة أهداف، بما في ذلك هدف في مباراة تحديد المركز الثالث ضد إنجلترا، لعب دوراً محورياً في صعود بلجيكا لأول مرة في تاريخها إلى منصة التتويج.

 

 

كرة adidas البرونزية/حذاء adidas الفضي: أنطوان جريزمان

اضطلع لاعب أتلتيكو مدريد بدوره القيادي بنجاح من خلال مشاركته في ستة أهداف فرنسية في روسيا، بما في ذلك أربعة أهداف وتمريرتان حاسمتان، وهو أفضل أداء للاعب فرنسي منذ الأهداف الـ13 التي سجلها جوست فونتين في نسخة 1958! "لقد تغيّر دوري داخل الملعب. من الجميل تسجيل الأهداف، ولكنه ليس الأمر الأهم،" أكد النجم الفرنسي قبيل المباراة النهائية، حيث ساهم بفضل دقته في تنفيذ الكرات الثابتة في تتويج الديوك باللقب العالمي.

 

حذاء adidas الذهبي: هاري كاين (6 أهداف)

قاد هاري كاين بفضل فعاليته التهديفية منتخب إنجلترا إلى تحقيق أفضل إنجازاته منذ نسخة إيطاليا 1990. كانت بداية مهاجم توتنهام نارية بثنائية في مرمى تونس وثلاثية في شباك بنما قبل أن يتجمد رصيده بعد هدف من ركلة جزاء ضد كولومبيا في ثُمن النهائي.

 

حذاء adidas البرونزي: روميلو لوكاكو (4 أهداف)

بفضل ثنائيته في مرمى بنما في مباراة بلجيكا الإفتتاحية وثنائية أخرى في المباراة التالية ضد تونس، حقق روميلو لوكاكو بداية خيالية في كأس العالم FIFA قبل أن يصوم عن التهديف في مراحل خروج المغلوب.

 

جائزة FIFA للعب النظيف: أسبانيا

عاشت أسبانيا بطولة عالمية مخيبة للآمال بعد إقصائها المبكر في الدور ثمن النهائي ضد روسيا، ولكن يجب أن تكون فخورة بسلوك لاعبيها المثالي داخل الملعب بتلقيهم بطاقتين صفراوين في أربع مباريات وارتكابهم 34 خطأ فقط طوال مشوارهم في روسيا.
1


أعلنت فرقة "بوسي رايوت" الروسية، الأحد، مسؤوليتها عن اقتحام ملعب لوجنيكي في العاصمة موسكو، خلال المباراة النهائية في كأس العالم بين فرنسا وكرواتيا.
وأوضحت الفرقة أنها دبرت عملية الاقتحام، اعتراضا على سياسات الحكومة الروسية، وللتعبير عن مجموعة من المطالب التي ينادون بتنفيذها في روسيا، منها الإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين، ووقف الاعتقالات التعسفية خلال التظاهرات السلمية، وتلفيق الاتهامات للمتظاهرين".


وكان 4 أشخاص اقتحموا أرض الملعب خلال الدقيقة 52 من عمر اللقاء، مما أجبر رجال الأمن لمطاردتهم على أرض الملعب، وإيقاف المباراة مؤقتا لحين إخراجهم.


ومن ب

Read More
ين الأشخاص الذين اقتحموا الملعب، نادزدا تولوكونيكوفا، البالغة من العمر 28 عاما، والتي تم اعتقالها عام 2012 خلال مشاركتها في احتجاجات ضد الرئيس الروسي فلاديمير بوتن في كاتدرائية موسكو.


كما أعلنت العضوة بالفرقة، أولغا بوريسوفا، أنه جرى اعتقالها أيضا وأنها موجودة الآن في مركز توقيف في الملعب الذي أقيمت عليه المباراة، وفق ما ذكر موقع "ديلي ميل" البريطاني.


يذكر أن "بوسي رايوت" هي فرقة روك بانك نسوية روسية، معروفة بمعارضتها لبوتن ولسياسات الحكومة الروسية.

1


فازت فرنسا 4-2 على كرواتيا في نهائي كأس العالم لكرة القدم بملعب لوجنيكي يوم الأحد لتحرز اللقب للمرة الثانية بعد 20 عاما.


ونجت فرنسا، التي تلعب نهائي كأس العالم للمرة الثالثة منذ 1998، من بداية صعبة وكانت محظوظة في خطف هدف التقدم عندما حول ماريو مانزوكيتش ركلة حرة نفذها أنطوان جريزمان برأسه عن طريق الخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة 18، وهو أول هدف عكسي في المباراة النهائية لكأس العالم.


وأدرك إيفان بريسيتش التعادل بتسديدة رائعة بعد عشر دقائق أخرى لكنه تسبب في ركلة جزاء عندما لمس الكرة بيده داخل المنطقة واحتسبها الحكم بعد استشارة حكم الفيديو المساعد، وتقدم غريز

Read More
مان ليهز الشباك بهدوء في الدقيقة 38.


وكافحت كرواتيا لمدة ساعة لكن الإرهاق بدا أنه سيطر عليها بعدما لجأت لوقت إضافي في الأدوار الثلاثة السابقة، ومنح هدفان من بول بوغبا وكيليان مبابي التقدم لفرنسا بفارق ثلاثة أهداف.


واستغل مانزوكيتش خطأ من الحارس هوغو لوريس ليقلص الفارق في الدقيقة 69 لتصبح أكثر مباراة نهائية تشهد أهدافا في الوقت الأصلي في 60 عاما لكن كرواتيا، التي خاضت النهائي للمرة الأولى، لم تستطع التسجيل مرة أخرى.

1


أدلى النجم الكرواتي ماريو ماندزوكيتش، لاعب يوفنتوس الإيطالي، بتصريح قاس عندما واجه سؤالا عن رأيه في انضمام النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو إلى صفوف فريقه.
ونقل موقع "كالتشيو ميركاتو" عن ماندزوكيتش قوله عن انتقال رونالدو "لا أهتم بهذا الأمر"، مضيفا "الفوز أمام إنجلترا كان أهم ما حققته طوال مسيرتي إلى حدود اللحظة، سنرى ما سيحدث يوم الأحد" في إشارة إلى نهائي كأس العالم 2018 أمام فرنسا.


وتنتظر ماندزوكيتش مباراة مهمة، غدا الأحد، أمام فرنسا. ويبدو أن كل تركيز اللاعب حاليا مع منتخب بلاده ولا يبدي اهتماما بما يحدث في فريقه.


وكانت تقارير إعلامية قالت إن الل

Read More
اعب الكراوتي مطلوب بقوة في مانشستر يونايتد، إلا أن مدرب يوفنتوس ماسيميليانو أليغري رفض الأمر.


وقال أليغري "ماندزوكيتش سيبقى معنا بدون شك.. ابتداء من الموسم المقبل سيلعب كمهاجم، وليس كجناح".



1


مع اقتراب موعد إسدال الستار على مونديال روسيا 2018، الأحد، ستتذكر جماهير كرة القدم المفاجآت الكبيرة التي شهدتها البطولة، والأهداف الرائعة التي سجلت، لكن كتب التاريخ ستبقى تخلد الأرقام الكثيرة التي حطمها المونديال الروسي.
بطولة كأس العالم هذا الصيف حطمت الرقم القياسي في عدد الأهداف "القاتلة" التي جاءت بعد الدقيقة 90، وعدد حالات ركلات الجزاء الممنوحة، كما ابتعد المونديال عن الخشونة ولم يشهد سوى 4 حالات طرد، قبل المباراة النهائية بين فرنسا وكرواتيا.


وهنا أبرز الأرقام التي سيحفظها التاريخ من مونديال روسيا 2018:


حالات الطرد


المونديال شهد واحدة

Read More
من أقل البطولات "خشونة" وسجل 4 حالات طرد فقط خلال المونديال، لم تأت أي منها بعد دور الـ16. وعلى سبيل المقارنة، شهد مونديال 2006 في ألمانيا 28 حالة طرد، وهو الرقم القياسي.


الأهداف "القاتلة"


شهدت البطولة 19 هدفا بعد الدقيقة 90، وهو رقم قياسي في تاريخ المونديال. الأهداف الحاسمة خلقت جوا من الإثارة ولحظات من الحزن والفرح في البطولة فضلا عن تأثيرها على عدد كبير من النتائج.


لا للسلبيات


تعادل سلبي واحد بين فرنسا والدنمارك في المونديال، وهو الرقم الأقل للتعادلات السلبية منذ مونديال سويسرا عام 1954.


دور المجموعات "الأكثر إثارة"


بلغ معدل المباريات التي انتهت بفارق هدف واحد 61.5 بالمئة من مباريات الدور الأول، وهي ثاني أعلى نسبة، تاريخيا بعد مونديال 2010 في جنوب أفريقيا (61.8 بالمئة).


النيران الصديقة


حطم المونديال الرقم القياسي للأهداف المسجلة بالخطأ من قبل المدافعين. وسجل لاعبون 11 هدفا بالنيران الصديقة، ليحطموا الرقم القياسي السابق في مونديال 1998 (9 أهداف).


ركلات الجزاء


منح الحكام 28 ركلة جزاء خلال 51 مباراة لعبت في المونديال، وهو رقم قياسي كان لتقنية إعادة الفيديو دور كبير في تحقيقه. ويعود الرقم القياسي السابق لمونديال 2002، عندما منح الحكام 18 ركلة جزاء. ومن المفارقات أن معظم ركلات الجزاء منحت في الدور الأول، ولم تمنح أي ركلة جزاء بعد دور الـ16.


أسرع إنذار


دخل المكسيكي خيسوس غاياردو التاريخ عندما حصل على أسرع بطاقة صفراء في تاريخ المونديال، وذلك بعد 15 ثانية فقط من انطلاق مباراة منتخب بلاده أمام السويد.


حالات "غريبة"


من أبرز الحالات خلال المونديال، هي الاحتكام للبطاقات الصفراء لتحديد المتأهل من المجموعة الثامنة، بعد تعادل اليابان والسنغال بالنقاط والأهداف. اليابان أصبحت أول منتخب يتأهل للدور الثاني بفضل سجل البطاقات الصفراء.


ومن الحالات الغريبة الأخرى، تلك التي عاشها المنتخب الكرواتي، إذ بات أول منتخب في تاريخ المونديال، يتأهل للمباراة النهائية بعد لعب 3 مباريات متتالية بالأشواط الإضافية.

1


ینتظر المنتخب الفرنسي مواجهة نارية أمام كرواتيا ضمن نهائي كأس العالم 2018 بروسيا، الأحد على ملعب لوجنيكى فى موسكو، بعدما تأهل الثنائي عقب الفوز على حساب بلجيكا وإنجلترا على الترتيب.


ويخوض منتخب الديوك المباراة النهائية عقب تأهله على منتخب الشياطين الحمر في الدور نصف النهائي بهدف دون رد، وكانت فرنسا قد بدأت مشوارها بالدور الأول من المونديال متأهلة كمتصدرة لمجموعتها برصيد 7 نقاط.


وعلى الطرف الآخر تمكن الجيل الجديد لمنتخب كرواتيا من التأهل إلى نهائي كأس العالم لأول مرة في تاريخه بعد اسقاطه لمنتخب الأسود الثلاثة ب 2-1 في الدور قبل النهائي بعد مباراة قوية ومار

Read More
اثونية آلت للوقت الإضافي بعد انتهاء الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل 1-1.
ولن تكون مباراة فرنسا ضد كرواتيا هي الأولى بين الفريقين، حيث سبق وتقابلا في 5 مناسبات من قبل، كان من بينهم مباراتين بشكل رسمي، وثلاث مواجهات ضمن إطار ودي.


وشهدت نتائج الفريقين اكتساح للمنتخب الفرنسي بثلاث انتصارات، مقابل تعادلين بينهما، وسجل هجوم منتخب الديوك الفرنسية 9 أهداف في شباك الكروات، بينما أقحم الناريون شباك الفرنسيين 3 أهداف فقط.
ويبدو أن منتخب "الديكة" هو الأوفر حظا للظفر بكأس العالم الحالية، نظرا للخبرة الكبيرة لفرنسا في هذه المسابقة، حيث لعبت مباراتين نهائيتين من قبل، الأولى عام 1998 عندما فازت باللقب والثانية عام 2006 عندما خسرت النهائي أمام إيطاليا.


فهل يتمكن زملاء مودريتش وراكيتيتش من تجاوز عقبة التشكيلة الذهبية لفرنسا التي يقودها جيرو وغريزمان وإمبابي وفاران، خاصة وأنهم لعبوا 90 دقيقة إضافية «مباراة كاملة" أكثر من منافسهم الذي لم يلعب أي شوط إضافي في مشواره بالبطولة.

1


قالت كوليندا كيتاروفيتش، رئيسة كرواتيا للصحفيين،إنها على ثقة من أن منتخب بلادها لكرة القدم سيفوز على فرنسا في المباراة النهائية بكأس العالم في روسيا، والمقامة يوم الأحد 15 يوليو/تموز.
وأضافت كيتاروفيتش، لدى وصولها لحضور اجتماع لزعماء حلف شمال الأطلسي "الناتو" في بروكسل، أنه لم يتسن لها مشاهدة مباراة كرواتيا وإنجلترا،بسبب حفل العشاء مع زعماء الحلف، موضحة أنها تابعت المباراة وستتواجد في روسيا مع الرئيس الفرنسي ماكرون لحضور نهائي كأس العالم.


وقلبت كرواتيا، التي تواجه فرنسا اليوم الأحد بعد 20 عاما من هزيمتها أمامها في الدور قبل النهائي، تأخرها بهدف لتتغلب 2-1 على إن

Read More
جلترا بعد وقت إضافي وتبلغ النهائي للمرة الأولى في تاريخها.


وساعد فوز كرواتيا على التقدم خطوة أخرى عن أفضل إنجاز سابق لها في 1998 عندما فازت فرنسا باللقب.


وبعد أن فاز فريقها على إنجلترا، كتبت كوليندا كيتاروفتيش، عبر حسابها على "فيسبوك" لتحمسه قائلة، إن الفوز بكأس العالم ممكن وغير مستحيل.

1


يتابع العالم، الأحد، المباراة النهائية لمونديال روسيا والتي تجمع كرواتيا وفرنسا، وسط توقعات بأن يكسر الفريق المتوّج احتكار "نجمين تقليديين" للقب الكرة الذهبية والذي احتفظ به كل من ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو طيلة عقد من الزمن.

وبحسب ما نقلت صحيفة "صن" البريطانية، فإن بطولة كأس العالم المقامة في روسيا ستضع حدا  لهيمنة كل من النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو والأرجنتيني ليونيل ميسي لجائزة الكرة الذهبية.

 

وتتجه الأنظار  الأحد إلى لاعبين آخرين لمع نجمهما في مونديال روسيا، مؤخرا، وهما لاعب المنتخب الكرواتي لوكا مودريتش والفرنسي كي
Read More
ليان مبابي.

 

ولم تخرج جائزة الكرة الذهبية طيلة عشرة أعوام عن دائرة رونالدو وميسي، فآلت إلى كل منهما خمس مرات، وقبل الإعلان عن الفائز في كل مرة كانت المنافسة تتأرجح بين الاسمين.

 

ويملك لاعبا فرنسا وكرواتيا مهارات مهمة، إذا يمتاز كل من مبابي ومودريتش بسرعة التعامل مع الكرة والجري على طول الملعب، وهو ما جعلهما يحظيان بإعجاب واسع، مؤخرا.

 

ونقلت الصحيفة البريطانية عن لاعب الكرة الألماني السابق، لوتار ماتيوس، قوله: "إن من نقاط القوة لدى مودريتش أنه يظهر في الملعب حيثما احتاج إليه زملاؤه في المنتخب، ولذلك يدرك الفرنسيون أنهم في حاجة إلى تطويقه خلال مباراة النهاية".

 

وأضاف أنه لم يكن أحد يتوقع أن تبلغ كرواتيا هذا المستوى المتقدم من المونديال حين بدأت دورة روسيا، لكن المنتخب استطاع أن يحدث المفاجأة، حيث قدم اللاعبون الكرواتيون أداء أفضل من فرنسا في المباريات السابقة.

 

وأوضح أن منتخب فرنسا قدم أداء باهتا أمام الدنمارك حين تعادل المنتخبان سلبا في المونديال الحالي، أما كرواتيا فاستطاعت أن تهزم الدنمارك بركلات الترجيح بعد تعادل إيجابي.

 

وفيما يبدي معجبو كل من ميسي ورونالدو حسرة على خروج النجمين من المونديال جراء إقصاء فريقيهما، يرى آخرون أن اللعبة الأكثر شعبية في العالم تزداد إمتاعا حين تكشف مواهب جديدة وتسجل تناوبا على الألقاب، أما سطوة قلة من النجوم فلا تصنع المتعة المرجوة.
1


قال نجم المنتخب البلجيكي لكرة القدم، إدين هازارد، ردا على سؤال عن وجهته المقبلة في حال رحيله عن تشيلسي، إن العالم "يعلم أين هي وجهته المفضلة"، وذلك بعد أن ربطته تقارير في الآونة الأخيرة بنادي ريال مدريد الإسباني.

 

وكانت تقارير صحفية قد قالت إن ريال مدريد يسعى لضم هازارد بعد الأداء القوي الذي قدمه في كأس العالم، بدلا من البرازيلي نيمار، الذي سعى النادي لضمه في وقت سابق.

 

وقال هازارد في لقاء مع "ITV" عقب فوز بلاده على منتخب إنجلترا وحصولها على المركز الثالث في مونديال روسيا: "لا أعلم إلى أين سأذهب.. لقد أمضيت 6 سن
Read More
وات في إنجلترا ولعبت جيدا في كأس العالم".

 

وأضاف: "في المستقبل لا تعلم ما الذي قد يحدث. سأذهب الآن في عطلة وسنرى ما سيحدث"، وفق ما ذكر موقع "ماركا".

 

وتابع: "بعد 6 سنوات رائعة في تشيلسي، قد يكون الوقت قد حان لاكتشاف أشياء مختلفة. أستطيع أن أقرر البقاء أو الرحيل، لكن القرار الأخير بيد تشيلسي، في حال تركوني أرحل، فتعلمون ما هي وجهتي المفضلة".



Google Ads

What is Plikli?

Plikli is an open source content management system that lets you easily create your own user-powered website.

Latest Comments