1


ذكرت وسائل إعلام كورية شمالية رسمية أن زعيم البلاد، كيم جونغ أون، شكر الرئيس الصيني، شي جين بينغ، لدعمه في القمة التي عقدها الأسبوع الماضي مع الرئيس الأميركي، دونالد ترامب.

وتواجد كيم في بكين، الأربعاء، في إطار زيارته الثالثة للصين هذا العام، ما يؤكد التحسن الكبير في العلاقات بين الجارتين الشيوعيين.

 

وأوضحت وكالة الأنباء الكورية المركزية أن كيم أعرب عن امتنانه لشي في اجتماع عقد، الثلاثاء، كما أعرب شي عن "تقديره العميق وتهانيه القلبية" لكيم بسبب القمة.

 

وأضافت: "خلال مأدبة أقامها شي، قال كيم أيضا
Read More
إن بيونغ يانغ وبكين تشهدان تطورا في علاقاتهما بدرجة غير مسبوقة".

 

وخلال قمته مع ترامب، تعهد كيم بالعمل على نزع سلاح بلاده النووي مقابل ضمانات أمنية أميركية.
1


دعا وزير الثقافة البريطاني، مات هانكوك، إلى حظر استخدام الهواتف المحمولة في الفصول الدراسية ومصادرتها من أيدي التلاميذ، محذرا من مخاطرها على التحصيل التعليمي للطلاب.

 

وقال هانكوك، في مقال نشرته صحيفة "ديلي تلغراف" البريطانية، إنه يجب على المدرسين حظر الهواتف أثناء ساعات الدراسة، لأن هذه الأجهزة يمكن أن يكون لها "تأثير حقيقي" على الإنجاز الأكاديمي.

 

يأتي ذلك في وقت كتبت مجموعة من أعضاء حزب المحافظين رسالة تدعم موقف هانكوك، وتؤكدا على ضرورة حظر الهواتف في المدراس، لأنها يمكن أن تكون لها "آثار كارثة".

Read More
iv> 

ومن بين الموقعين على الرسالة أليكس بورغارت، وهو مدرس سابق ومستشار خاص سابق لرئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، ونيل أوبراين، العضو في لجنة العلوم والتكنولوجيا التي تجري تحقيقا في تأثير وسائل الإعلام الاجتماعية على صحة الشباب.

 

ويقول هانكوك إن الدراسات أظهرت أن الهواتف المحمولة يمكن أن يكون لها تأثير حقيقي على الذاكرة والذكاء، حتى وإن الهاتف على الطاولة أو في الحقيبة.

 

وأضاف: "أنا معجب بالمعلمين الذين يتخذون نهجا صارما ولا يسمحون باستخدام الهواتف المحمولة خلال اليوم الدراسي. أنا أشجع المزيد من المدارس اتباع النهج ذاته".

 

وطلب الوزير، الذي يحظر على أبنائه الثلاثة استخدام وسائل الإعلام الاجتماعية، من المعلمين، أن يلعبوا دورا أكثر فعالية في هذا الإطار.

 

وسيكون هذا الموضوع على أجندة مؤتمر سيعقد في لندن، الأربعاء، ويسلط الضوء على كيفية الحفاظ على سلامة الأطفال في العصر الرقمي.

 

وتساءل هانكوك في مقاله: "لماذا يحتاج الأطفال الصغار إلى الهواتف في المدارس؟"، مضيفا: "يجب أن يكونوا قادرين على تطوير مهاراتهم الاجتماعية في العالم الحقيقي أولا".

 

اعترف الوزير بأن "للوالدين دور حيوي في وضع حدود لاستخدام التكنولوجيا، إلى جانب الدور الكبير للمدارس أيضا".

 

يذكر أن فرنسا حظرت استخدام الهواتف في المدارس ابتداء من سبتمبر المقبل، وذهبت إلى سن قانون في البرلمان بشأن ذلك.
1


أقدم مشجعو كرة القدم المولعون بالجعة على استهلاكها بشكل كبير مما جعل بعض الحانات والمطاعم في العاصمة الروسية موسكو تقول إن مخزوناتها من الجعة توشك على النفاد وأن عليها الانتظار فترة أطول من المعتاد قبل وصول توريدات جديدة.

وغير كأس العالم ملامح موسكو حيث انتشر الغناء والهتاف وتزاحم المشجعون على الحانات والمطاعم حول الكرملين والميدان الأحمر.

 

وقال نادل في مطعم فاخر بوسط موسكو طلب عدم نشر اسمه "لم نعتقد أنهم لن يطلبوا سوى الجعة فقط".

 

ولفت إلى أن الجعة نفدت من المطعم يوم الاثنين وإن التوريدات تأخذ 2
Read More
4 ساعة على الأقل وهي فترة أطول من المعتاد لأن مخزونات الموردين تنفد أيضا.

 

وأضاف "يوجد الكثير من الناس حقا في موسكو...وجميعهم يشربون. الأمر مثير إنها كرة القدم".
1


بسرعة تقاطرت الوفود بمستوى عالٍ إلى الأردن، حيث الاستقرار ضمان مهم لأمن إسرائيل، لكن ما يُعرض وما يطلب في الوقت نفسه غير معلوم بعد، مع أن مقارنة مستوى البيانات الصادرة عن اجتماع عبد الله الثاني وبنيامين نتنياهو أولاً، وجاريد كوشنر بعد يوم، أقل بكثير من مستوى الأحداث.


 


عمان | انتهت إجازة عيد الفطر في الأردن الذي أمضى موسماً رمضانياً حافلاً على الصعيد الداخلي بعد تظاهرات أدت إلى إقالة رئيس الوزراء. العاصمة - القليلة المفاجآت - شهدت حركة لافتة لوفدين إسرائيلي وآخر أميركي، ابتدأت مساء الاثنين بإعلان لقاء جمع الملك عبد الله الثاني برئيس الوزر

Read More
اء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، ضمن زيارة قصيرة غير معلنة مسبقاً. وخلال أقل من 24 ساعة، أعلن وصول وفد يضم كبير مستشاري البيت الأبيض، جاريد كوشنر، والممثل الخاص للمفاوضات الدولية، جيسون غرينبلات، وقد كان متوقعاً وصولهما الأسبوع المقبل لا أمس. الزيارتان جاءتا بصورة لافتة، لا سيما أنهما متصلتان، على رغم المعلومات القليلة والتصريحات المكررة التي صدرت إثرهما، خصوصاً أن كلا الاجتماعين لم يُلحقا بمؤتمر صحافي.



فمن جهة، زيارة نتنياهو هي الأولى المعلن عنها رسمياً منذ 2014، مع أن السنوات الماضية شهدت لقاءات سرية تناقلت أخبارها الصحافة العبرية. أما الوفد الإسرائيلي المرافق، فغلب عليه الطابع الأمني والعسكري والاقتصادي، وضم كلاً من: رئيس «الموساد» يوسي كوهين، والسكرتير العسكري لنتنياهو أليعازر توليدانو، ورئيس هيئة الأركان في رئاسة الوزراء يوآف هورويتز، وسكرتير مجلس الوزراء تساحي برافرمان، وأخيراً ممثل مجلس الأمن القومي ورئيس المجلس الاقتصادي الإسرائيلي، البروفسور آفي سيمون. أيضاً تمثل الجانب الأردني بحضور قليل ترأسه الملك بنفسه، إلى جانب رئيس «الاستخبارات العامة» عدنان الجندي، ووزير الخارجية أيمن الصفدي، ومدير مكتب الملك منار الدباس، ومستشاره للشؤون الاقتصادية محمد العسعس، مع غياب لرئيس الحكومة الجديدة عمر الرزاز.


هذه هي الزيارة الأولى المعلنة لنتنياهو منذ 2014 إلى المملكة


ما رشح عن الزيارة بيان ختامي شكلي صدر عن مكتب نتنياهو، قال إنه تم «بحث تطورات الأوضاع في المنطقة ودفع العملية السياسية وتعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين»، فضلاً عن «التزام إسرائيل الحفاظ على الوضع الراهن (الستاتيكو) في الأماكن المقدسة في القدس»، وهي كما بدا تطمينات للجانب الأردني في ما يخص موضوع الوصاية الهاشمية. أما «وكالة الأنباء الأردنية» (بترا)، فأعلنت عن الزيارة عقب مغادرة الوفد الإسرائيلي، وجاء الإعلان ضمن الرواية الرسمية «المتمسكة بحل الدولتين»، وتأكيد دور الأردن في الوصاية الهاشمية على الأماكن المقدسة. كذلك، تم الاتفاق على بحث عدد من القضايا منها «مشروع ناقل البحرين» (البحر الأحمر - البحر الميت)، وهو المشروع الذي شهد صمتاً كبيراً حوله، ما دفع حكومة هاني الملقي في نهاية 2017 إلى بعث رسالة لنظيرتها الإسرائيلية طلباً للتوضيح، وآنذاك نقلت الصحافة العبرية أخباراً عن رغبة الجانب الإسرائيلي عن الاستمرار في المشروع بسبب غياب الجدوى الاقتصادية المجزية.



من جانب آخر، ورد في بيان «بترا» أنه تم الاتفاق على «دراسة رفع القيود على الصادرات التجارية مع الضفة الغربية، ما يؤدي إلى تعزيز حركة التبادل التجاري (الصادرات والواردات) والاستثماري بين السوقين الأردنية والفلسطينية»، وهو ما يبدو مرتبطاً بما اتفق عليه في اجتماعات «اللجنة الرباعية» (فلسطينية، إسرائيلية، يابانية، أردنية) لـ«ممر السلام والازدهار» في منطقة البحر الميت نهاية نيسان الماضي، وشمل إقامة مجمع صناعي زراعي في مدينة أريحا في الضفة، ومطار تجاري. كما أعلنت نية لتأسيس الشركة الأردنية - الفلسطينية لتسويق المنتجات الزراعية بداية هذا الشهر، ويبدو مفهوماً أنها لن تكون قابلة للعمل إلا بموافقة إسرائيلية.



أما في لقاء أمس، فاجتمع عبد الله وكوشنر وغرينبلات، والأخيران معهما وفد ينوي إكمال جولة في المنطقة تشمل إسرائيل والسعودية وقطر. وقالت «بترا» إنه تم خلال اللقاء «استعراض علاقات الشراكة الاستراتيجية بين البلدين، إضافة إلى آخر التطورات الراهنة إقليمياً ودولياً... ثمّن الملك الدعم الذي تقدمه الولايات المتحدة للمملكة. وفي الموضوع الفلسطيني، لم يختلف البيان عن الذي صدر عقب زيارة نتنياهو، وكذلك من حضر من الشخصيات الأردنية هم أنفسهم.



مع ذلك، وعلى رغم أن الحديث يدور عن تحريك سريع لـ«صفقة القرن»، فإن كثيرين ربطوا الزيارات بالوضع المستجد في المملكة، خصوصاً أن الحكومة الجديدة منشغلة في اجتماعاتها لبحث طرق الخروج من المأزق الاقتصادي، لكن مع كل ما أعلن، تبقى مضامين اللقاءين سرية إلى غاية اللحظة، مع ذهاب عدد من المحللين إلى ربط هذا الحراك بمخاوف أردنية من نتائج المعركة المتوقعة في الجنوب السوري لتطهير درعا من الجماعات الإرهابية.



إلى ذلك، ينتظر الأردن زيارة أخرى تجريها المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل المقرر وصولها إلى العاصمة عمّان اليوم الأربعاء.






Google Ads

What is Plikli?

Plikli is an open source content management system that lets you easily create your own user-powered website.

Latest Comments