35 Views
1
18 Views
1

إجتماع مجلس الوزراء ’’الإسرائيلي’’ الامني المصغر ’’الكابينت’’ يوم الثلاثاء القادم لبحث الأوضاع في غزة

redwine موقع التيار ٢٠١٧ Mena https://www.tayyar.org   Discuss    Share
24 Views
1

الحريري للـ LBCI : نعدكم بالاستقرار والانتخابات النزيهة

redwine موقع التيار ٢٠١٧ Lebanon 2017 https://www.tayyar.org   Discuss    Share
12 Views
1

عودة خدمة الواتس أب بعد إنقطاع

redwine موقع التيار ٢٠١٧ Lebanon 2017 https://www.tayyar.org   Discuss    Share
15 Views
1

الحريري عبر تويتر: لفخامة الرئيس ميشال عون ودولة الرئيس نبيه بري، أطيب التمنيات بعام جديد نجتمع فيه دائماً على حماية لبنان وخدمة اللبنانيين. كل عام ووطننا بخير

redwine موقع التيار ٢٠١٧ Lebanon 2017 https://www.tayyar.org   Discuss    Share
12 Views
1

حركة فتح: تصويت حزب ’’الليكود’’ لصالح ضم الضفة الغربية ينهي ما بقي من عملية السلام

redwine موقع التيار ٢٠١٧ Lebanon 2017 https://www.tayyar.org   Discuss    Share
10 Views
1

3 تلاتات من الاحداث والتطورات والخضات طبعت العام 2017 في لبنان والمنطقة والعالم . 3 تلاتات ستترك اثارا منها الايجابي ومنها السلبي . في الامد المنظور وغير المنظور . في الظاهر المعلوم والخفي المجهول .


في لبنان : اقرار قانون جديد للانتخابات لن ينتظر اللبنانيون طويلا ليلمسوا نتائجه . تحرير الجرود وتأمين الحدود وطرد النصرة وداعش . الاستقالة الملتبسة في الزمان والمكان والظرف للرئيس سعد الحريري .


في الشرق الاوسط : الحرب السورية تأخذ اجازة بانتظار القرار الكبير بان

Read More
هاء النصرة في ادلب وبعض الجنوب والجولان والانتقال من العمليات العسكرية الى العملية السياسية . الحرب اليمنية التي انتقلت بدورها من الحرب الخارجية الى الحرب الاهلية والملف الفلسطيني الذي انتقل من المفاوضات الى المواجهات في وقت تبقى ازاحة كابوس الاحتلال حلما جميلا يراود عهد التميمي وكل من عاهد على رفض الاستسلام للخذلان والهروب كالغزلان .


في الاقليم والعالم : اذا كان اليمن شهد اغتيالا او اعداما لعلي عبدالله صالح فأن اغتيالا سياسيا تعرض له الزعيم الكردي مسعود البرزاني بعد فشل او افشال الاستفتاء على استقلال كردستان في شمال العراق . اراد البرزاني ان يدخل التاريخ فأخرجوه من الجغرافيا . التحولات الراديكالية وغير المسبوقة في السعودية لجهة لجم المؤسسة الدينية وتفكيك نظام الحكم التقليدي وازاحة المعارضين لولي العهد محمد بن سلمان الذي يتطلع الى اقامة السعودية الجديدة واما التطور الابرزفكان في اعلان ترامب القدس عاصمة لاسرائيل . 3 تلاتات لبنانية وشرق اوسطية واقليمية- دولية .


قد يكون ايمانويل ماكرون او فلاديميربوتين شخصية العام على المستوى العالمي وقد يكون محمد بن سلمان او بشار الاسد شخصية العام على الصعيد العربي لكن هناك شخصية واحدة للعام وفي كل عام للبنان . ولا يحتاج المرء الى عناء كثير وجهد وفير لمعرفتها : ميشال عون

3 Views
1

مع نهاية كل عام، تطلُّ ليلى عبد اللطيف لتطلق توقعاتها الشهيرة. وعشية العام الجديد، أطلت عبد اللطيف عبر شاشة "الجديد" مع الإعلامي طوني خليفة، وأطلقت توقعاتها للعام 2018، وهذه حصة لبنان منها:


- حزب الله خارج سوريا والمهمة قد تمَّ انجازها، ولكنني أرى أن المعركة ستنتقل إلى جبهة أخرى.


- استقالة بعض الوزراء من الحكومة الحالية.


- تيمور جنبلاط في زيارة مفاجئة إلى سوريا، وأراه في لقاء مع الرئيس السوري بشار الأسد.


- رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع

Read More
يزور سوريا ويلتقي الأسد على رأس وفدٍ كبيرٍ من القوات اللبنانية.


- يد الغدر تطال إحدى الشخصيات الوزارية.


- شغب وفوضى على أبواب قصر العدل ومحاولات فاشلة لاقتحامه.


- لا حرب إقليمية في لبنان.


- ماكرون يزور لبنان ونتائج الزيارة ستكون إيجابية.


- الحزن يلف منطقة المتن خلال الـ 2018.


- وزراء ونواب لبنانيون من 8 و 14 آذار يزورون سوريا بشكل رسمي وعلني.


- الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله داخل إحدى الكنائس ورئيس حزب "القوات" سمير جعجع داخل أحد المساجد ولنفس السبب.


- هزة أرضية تضرب لبنان وتسبب حالة من الخوف، وأرى سقوط ضحايا وبعض الخراب.


- مقتل إعلامي بارز ومعروف على باب منزله.


- إقرار قانون منح المرأة اللبنانية الجنسية لأولادها بات قريباً، بدعم من الرئيس سعد الحريري.


- انتشار للجيش والقوى الأمنية بين منطقتي برج المر والصنائع في بيروت لحدث مؤسف.


- اكتشاف عدة إصابات بمرض الكوليرا، ووزارة الصحة تستنفر.


- لقاء سيجمع جعجع ونصرالله، ولقاء آخر سيجمع الرئيس أمين الجميل ونجله سامي بنصرالله، وفتح صفحة جديدة من العلاقات لصالح لبنان.

7 Views
1

* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"


يطوى اللبنانيون هذه الليلة الصفحة الأخيرة من العام 2017، وما حمل معه من فرح وانتكاسات.


هذا العام سجل العديد من الأحداث المهمة على الصعيد المحلي ولا سيما في القسم الثاني منه، فقد سطر الجيش اللبناني انتصاره على الارهاب محررا الجرود اللبنانية من الجماعات الإرهابية.


وعلى المستوى السياسي، تجاوز لبنان أزمة كبيرة بعد تقديم رئيس الحكومة سعد الحريري إستقالته، من العاصمة السعودية الرياض.


بالتزامن، ينتظر لبنان في

Read More
شهر أيار من العام 2018 معركة مصيرية على المستوى الإنتخابي.


العام 2018 أطل برأسه من نيوزلندا التي احتفلت بالعام الجديد، وتعتبر أول منطقة في العالم تستقبل السنة الجديدة، إذ تجمع الآلاف في العاصمة لمشاهدة الألعاب النارية التي انطلقت من أحد أبراجها وتزينت بها سماء نيوزلندا، لتتوالى الإحتفالات تدريجيا من آسيا إلى الشرق الاوسط وافريقيا واوروبا، ثم أخيرا إلى الأميركيتين وسط عروض ضوئية مذهلة، في وداع للعام 2017.


*****************


* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أن بي أن"


أقل من خمس ساعات فقط ويطوي العام 2017 آخر صفحاته لينبلج فجر العام 2018.


هذه الليلة يستنفر لها كثيرون، ولكن كثيرين آخرين لا يأبهون لطقوسها من لبنان إلى آخر بقعة في الأرض.


وبقدر ما تنتقل خيبات من عام إلى عام، بقدر ما يظل الناس يعللون النفس بالآمال والأمنيات. وهذا هو حال اللبنانيين الذين يطفئون شمعة عام، من دون أن تخمد الكثير من الملفات الساخنة في بلدهم وآخرها المرسوم المسموم الخاص بترقيات ضباط دورة 1994.


الليلة تبلغ الاستعدادات الأمنية في لبنان ذروتها على الطرقات وفي الأماكن التي يرتادها الساهرون، إذ جند الجيش وسائر القوى الأمنية الآلاف من عناصرها للحفاظ على أمن رأس السنة.


وفيما بدأ قائد الجيش هذا المساء بتفقد الوحدات العسكرية المولجة الأمن هذه الليلة، أطلق المدير العام لقوى الأمن الداخلي الدوريات من ثكنة ضبيه.


أما رئيس الحكومة فقام بجولة شملت دار الأيتام الاسلامية وثكنتي الحلو وهنري شهاب، مشددا على ضرورة أن يبقى اللبنانيون موحدين لحماية البلد، مكررا نفيه وجود أزمة على خلفية مرسوم الترقيات، وقائلا إن الرئيس نبيه بري ليس زعلانا منه.


*****************


* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المنار"


عام يمضي وآخر يهل، أزمات تأخذ طريقها إلى الانفراج وأخرى تتولد من بين تشابك خطوط المصالح والصراعات، لكن الدروب جميعها تؤدي بطريقة أو بأخرى إلى القدس، لب الصراع. اخفاقات دونالد ترامب الداخلية والخارجية، تتوج قبل نهاية العام، بالهروب إلى العبث بالمدينة المقدسة، والحصيلة عزلة أميركية في مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة، وانكشاف للتطبيع الذي يحاول نسج صفقة تشرعن وقائع الاحتلال، بينما الانتفاضة الفلسطينية تجدد نفسها بدعم شعبي يأتي من مختلف الأقطار، انتفاضة على تواضع امكاناتها أفلحت في عرقلة صفقة الاعتراف ووضع الاحتلال بعصف الادانة الدولية على غير صعيد.


في العراق وسوريا بداية مسيرة تعاف بعد انكماش مساحة الارهاب. محور المقاومة بدأ يحصد ثمار صموده، بينما ترتد الخيبة تمزقات في المعسكر الذي ترعاه أميركا.


الكيان الصهيوني يواجه اسوأ توقعاته في سوريا، وخطوطه الحمر تتلاشى تحت وطأة وقائع جديدة. تقارب بين روسيا وتركيا وايران انعكس على معالجات الأزمة السورية. تباعد يتظهر بين تركيا وكل من أميركا وحلف السعودية والامارات. أزمة تنفجر في الخليج بين قطر والسعودية واخواتها. مغامرة ولي العهد السعودي في اليمن تصطدم بجبال نهم وتغرق في رمال صحراء الجذر، والحصيلة الانسانية تكبر وتكبر. صفقة 400 مليار دولار بين ترامب وبن سلمان تترجم انقلابا يطيح بأربعمئة امير ورجل اعمال وشيخ في المملكة السعودية.


وفي البحرين النظام يجرد مواطنيه من الجنسية والحقوق الانسانية والحق في الحياة، والشارع يغلي غضبا.


في لبنان تحرير الحدود الشرقية من الارهاب بجهد الجيش اللبناني والمقاومة والجيش السوري. الصدمة السعودية التي أرادت تفريق اللبنانيين، تتراجع أمام ارادة وطنية جامعة، والملفات السياسية الداخلية تتراصف بين الحل والتأجيل.


*****************


* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أم تي في"


عام سعيد، أمنية نواجهها في اليوم الأخير من الشهر الأخير من روزنامة كل عام، لكن الواقع مختلف، إذ أن دستور الطائف يثبت أنه صنع من أجل أن يديره أخ أكبر من خارج الحدود. فأمام كل مفترق وعند كل محطة يتظهر تكرارا، أن كل مرجعية في "سيبة" السلطة منحها الطائف المشوه الحق في استخدام ثلثها المعطل عندما يتعارض الدستور مع مصالحها. هذا الطائف لم يتوقف عند هذا الحد، بل ميز بين اللبنانيين، من هم تحت القانون إلى حد الإنحناء، ومن هم فوقه إلى حد تنصيب أنفسهم في موقع القيم المتصرف بشؤون لبنان الداخلية والديبلوماسية والسيادية من دون الرجوع الى أحد، الأمر الذي عطل اللعبة الديمقراطية في الداخل، وتوسع في تفسير علاقات لبنان بجواره الى حد إصابتها بعطب قل نظيره.


نورد ما تقدم ليس كيدا بل للفت الإنتباه الى أن أزمة الحكم ليست هي الإستثناء، بل صحة المؤسسات وحسن سير عملها هما الإستثناء، وما لم نفهم هذا المعطى سنظل نفاجأ بالأزمات، وبالأزمة التي نحن فيها الآن وعنوانها مرسوم أقدمية ضباط دورة 1994، والتي نكاد ننسى أنها ليست الأزمة الوحيدة، فالخلافات قائمة على الكهرباء والنفط والنفايات والأقساط والضمان الصحي ورواتب الأساتذة، وصولا إلى النأي بالنفس.


كل هذه المعضلات ستظل تتناسل، والدولة لن تستقيم ما لم نتوقف عن التسطيح ونعيد بناء هرمية السلطة.


*****************


* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أو تي في"


3 "تلاتات" من الأحداث والتطورات والخضات طبعت العام 2017 في لبنان والمنطقة والعالم. 3 "تلاتات" ستترك آثارا منها الايجابي ومنها السلبي، في الأمد المنظور وغير المنظور، في الظاهر المعلوم والخفي المجهول:


في لبنان: اقرار قانون جديد للانتخابات لن ينتظر اللبنانيون طويلا ليلمسوا نتائجه. تحرير الجرود وتأمين الحدود وطرد "النصرة" و"داعش". الاستقالة الملتبسة في الزمان والمكان والظرف للرئيس سعد الحريري.


في الشرق الأوسط: الحرب السورية تأخذ اجازة بانتظار القرار الكبير بانهاء "النصرة" في ادلب وبعض الجنوب والجولان، والانتقال من العمليات العسكرية إلى العملية السياسية. الحرب اليمنية التي انتقلت بدورها من الحرب الخارجية إلى الحرب الأهلية. والملف الفلسطيني الذي انتقل من المفاوضات إلى المواجهات، في وقت تبقى ازاحة كابوس الاحتلال حلما جميلا يراود عهد التميمي وكل من عاهد على رفض الاستسلام للخذلان والهروب كالغزلان.


في الاقليم والعالم: إذا كان اليمن شهد اغتيالا أو اعداما لعلي عبدالله صالح، فان اغتيالا سياسيا تعرض له الزعيم الكردي مسعود البرزاني بعد فشل أو افشال الاستفتاء على استقلال كردستان في شمال العراق. أراد البرزاني ان يدخل التاريخ فأخرجوه من الجغرافيا. التحولات الراديكالية وغير المسبوقة في السعودية لجهة لجم المؤسسة الدينية وتفكيك نظام الحكم التقليدي، وازاحة المعارضين لولي العهد محمد بن سلمان الذي يتطلع الى اقامة السعودية الجديدة. وأما التطور الأبرز فكان في اعلان ترامب القدس عاصمة لاسرائيل.


3 "تلاتات" لبنانية وشرق أوسطية واقليمية- دولية.


قد يكون ايمانويل ماكرون أو فلاديميربوتين شخصية العام على المستوى العالمي، وقد يكون محمد بن سلمان أو بشار الأسد شخصية العام على الصعيد العربي، لكن هناك شخصية واحدة للعام وفي كل عام للبنان. ولا يحتاج المرء إلى عناء كثير وجهد وفير لمعرفتها: ميشال عون.


*****************


* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أل بي سي آي"


كما استهل العام 2017 باشتباك سياسي حاد بين الرئاستين الأولى والثانية على خلفية الانتخابات، تسدل ستارة العام بعد ساعات قليلة على اشتباك أشد قساوة، بين الرئاستين إياهما، ولكن هذه المرة على خلفية مرسوم الأقدمية.


من يعرف لبنان جيدا، يعرف ان هذا الاشتباك لا بد أن يحل، كما حلت معضلات قبله وستحل معضلات بعده. فكلمة الاستقرار السحرية، التي تشكل شبكة أمان للبلاد والعباد لا تزال هي هي، ما يجعل أي حديث عن المس بالحكومة، على خلفية الاشتباك، خطا أحمر يصعب تجاوزه كون الحكومة جزءا من منظومة حماية لبنان.


وعليه، دعونا على الأقل هذه الليلة نحلم بقيام دولة، نستعيد قبل كل شيء ثقتنا بها. دولة كما تحارب الاٍرهاب، تحارب الفساد وتضربه من رأس هرمه عبر قضاء عادل صارم، بعيد عن السياسة وأهلها؛ دولة قادرة على إعطاء اللبنانيين حقهم في الماء والكهرباء والاتصالات والتعليم، دولة تجعل الاقتصاد أولويتها، فتخط سياسة نفطية قادرة على نقل اللبنانيين من ضفة الانهيار الاقتصادي والمالي إلى ضفة الرفاهية والاستقرار الاقتصادي وتاليا الاجتماعي.


دعونا نحلم أن كل هذا ممكن، دعونا نتحدى أنفسنا ونضرب موعدا لإيداع أحلامنا وآمالنا في السادس من أيار المقبل في صناديق الاقتراع، عندما نصوت لمستقبلنا، ونتحدى المستحيل مدركين أن الفرق بين المستحيل والممكن الإرادة في التغيير.


*****************


* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المستقبل"


كل عام وأنتم بخير. سنة جديدة نتمناها لكم ان تكون حافلة بالعطاء والخير والأمان والاستقرار والازدهار. أربع ساعات ونصف الساعة تفصلنا عن السنة الجديدة، ومعها نكون ودعنا عاما بحلوه ومره، بنجاحات واخفاقات، بآمال وخيبات.


الاستعدادات لتمضية سهرة رأس السنة اكتملت، والاجراءات الأمنية التي تقوم بها القوى العسكرية والأمنية بدأت في مختلف المناطق اللبنانية، وأعطى اشارة الانطلاق مدير عام قوى الامن الداخلي اللواء عماد عثمان من ثكنة اللواء الشهيد وسام الحسن في ضبية.


رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري الذي أشرف على هذه الاجراءات، اختار ان يبدأ جولته من دار الايتام الاسلامية في بيروت، قبل ان ينتقل إلى ثكنة الحلو ويلتقي اللواء عثمان والضباط، ثم انتقل مباشرة إلى ثكنة هنري شهاب حيث كان في استقباله قائد الجيش العماد جوزف عون الذي رافقه إلى مقر فوج التدخل الثالث واطلع على الاجراءات والتدابير الأمنية.


الرئيس الحريري أكد ان لا خوف على الاستقرار الأمني في لبنان، والنجاحات الأمنية ترفع الرأس. وأعرب عن تفاؤله وكل الأمور قابلة للحل، مطمئنا ان لا أزمة سياسية في البلد.


وفي قلب بيروت، في ساحة النجمة، انطلقت سهرة رأس السنة حيث بدأ المواطنون بالتوافد للمشاركة في الاحتفال الفني الكبير الذي يعيد الحياة من جديد إلى قلب العاصمة.

25 Views
1

التحكم المروري: جريح نتيجة صدم على بولفار سن الفيل باتجاه الصالومي وحركة المرور ناشطة في المحلة

redwine موقع التيار ٢٠١٧ Lebanon 2017 https://www.tayyar.org   Discuss    Share
Ads By Google
What is Plikli?

Plikli is an open source content management system that lets you easily create your own user-powered website.

Latest Comments
Most Viewed Stories